fbpx
الصحة العامةصحة الطفل

المدة المسموح بها لقضاء الأطفال وقتهم أمام الشاشة

تحذر الأكاديمية الاميركية لأطباء الأطفال من اعتماد الأهل على التلفاز والحاسوب اللوحي كوسيلة لتهدئة وإلهاء أطفالهم.

وفقاً لإرشادات جديدة أصدرتها الأكاديمية الأميركية لأطباء الأطفال فإن الأطفال بعمر 2 إلى 5 سنوات يجب ألا يقضون مدة تزيد عن ساعة في اليوم في مشاهدة التلفاز أو استخدام الحاسوب اللوحي وغيرها من وسائط الإعلام الرقمية، وأما بالنسبة للأطفال الأصغر سناً فيجب أن يلغى الوقت الذي يقضونه أمام الشاشة نهائياً مع استثناء حاجتهم لدردشات الفيديو، وتشير الإرشادات أيضاً إلى أن أهمية كل من التوقيت وكيفية استخدامهم لهذه الأجهزة تعادل أهمية الوقت الإجمالي المقضي أمام الشاشة.

يقول المؤلفون إن مشاركة الأهل لأولادهم في الألعاب التفاعلية أو في مشاهدة برامج التلفاز القيمة يمكن أن يعود بالمنفعة على الأولاد، ولكن النتيجة عكسية في حال السماح لهم بالتسمّر أمام التلفاز حينما تنصرف الأم لإعداد العشاء، أو إلهائهم بالحاسوب اللوحي إن أساؤوا التصرف في المطعم.

تشير جيني راديسكي Jenny Radesky وهي أستاذة في الطب والمؤلفة الرئيسية لهذه الإرشادات إلى أن معظم الأهالي يعتمدون على وسائط الإعلام الرقمية ليلهوا بها أطفالهم عندما لا يتسنى لهم الوقت الكافي لإعطائهم كامل اهتمامهم، وهناك بعض الحالات التي تنفع بها هذه الطريقة، فمثلاً أثناء السفر على متن الطائرة أو أثناء القيام بإجراء طبي ما.

تقول راديسكي لموقع RealSimple.com وهي أيضاً خبيرة في التنمية السلوكية وطبيبة أطفال في جامعة ميشيغان:      ” كنت ممتنناً للأفلام والتطبيقات المتوفرة على هاتفي والتي ساعدتني على إلهاء ابني في حالات عدة وذلك عندما بقيت معه في غرفة الطوارئ، أو عند الانتظار في المطار لحين بدء الرحلة، أو عند محاولتي لتهدئته أثناء إجراء سحب للدم” وتضيف: ” لكنني وعلى أية حال أشعر بأن إعطاء الهاتف للولد عندما يضطرب أو عندما يبكي ليس بالأمر الصحي على المدى البعيد، فهذا يمكن أن يؤدي أولاً إلى: تعزيز السلوك السلبي لدى الطفل فيمكن أن يعتبر أنه حصوله على الهاتف هو بمثابة مكافأة له على تصرفه، وسيقول في نفسه: “يا له من أمر رائع، فليس علي سوى أن أكرر ذلك مجددا”

وثانياً: سيؤدي إلى صرف الولد عما كان يشعر به بدلاً من حضه على التّفكر بمشاعره والتعبير عنها والاستعانة بمساعدة أحد البالغين حوله”.

وجدت الأبحاث أن برامج الأطفال القيمة ك “افتح يا سمسم” يمكن أن تحسن من قدرة التعلم لدى الأطفال الذين يزيد عمرهم عن الثلاث سنوات، ولكن لم يعرف الكثير بعد عن تأثير هذه البرامج على الأطفال الأصغر سناً، فتقول الدكتورة راديسكي في لقاء صحفي : “من الصعب على الدماغ الفتي للطفل أن يقوم بترجمة ما يتلقاه من الشاشة إلى معلومة يطبقها على أرض الواقع” وتضيف: “لا نعرف حتى الآن إن كانت البرامج التفاعلية تساعد أو تعيق عملية التعلم، ولكن ما نعرفه هو أن خلال مرحلة الطفولة المبكرة يتطور الدماغ بسرعة بالتزامن مع حاجة الأطفال للعب والنوم والتكيف على السيطرة على مشاعرهم وبناء علاقاتهم الاجتماعية، وتتابع: “فالاستعمال المفرط لوسائط الإعلام الرقمية سيقف عائقاً في طريق ذلك، وقد ربطه العلماء أيضاً بتسببه في قلة النوم وفي ازدياد مؤشر كتلة الجسم”.

تتضمن الإرشادات الجديدة على نصائح أخرى لا تختلف كثيراً عن النصائح التي يقدمها الخبراء للبالغين: كتحريم استعمال وسائط الإعلام الرقمية قبل النوم بساعة، وإطفاء الأجهزة عند عدم استعمالها وعدم وضع الشاشات في غرف النوم والأماكن المخصصة لتناول الطعام، وأيضاً تنصح بفحص الأهل للتطبيقات قبل استخدامها من قبل الأطفال، وتجنب البرامج ذات الطابع السريع أو التي تحتوي على العنف.

وفي حين أنه من الواجب على الأهل أن يحدوا من الوقت الذي يقضيه أولادهم الصغار أمام الشاشة، ولكن ليس عليهم حرمانهم منها بالمطلق فالمهم أثناء استعمال وسائط الإعلام الرقمية هو تفاعل الأهل مع الأطفال مما يساعدهم على استيعاب ما يشاهدونه على الشاشة وتطبيقه حولهم على أرض الواقع.

تقول راديسكي : ” يوجد طرق كثيرة يمكن من خلالها الاستفادة من وسائط الإعلام الرقمية واستغلالها لتقوية الروابط بين أفراد العائلة ومنها: تواصل الأطفال مع أجدادهم عن طريق الدردشة عبر الفيديو أو متابعتهم للأفلام العلمية مع أهلهم أو استماعهم للموسيقى والرقص عليها بصحبة الوالدين أو البحث عن وصفات طعام جديدة أو عن أفكار فنية لتطبيقها في الأشغال اليدوية أو مشاركتهم للصور والفيديوهات مع جميع أفراد العائلة أو مشاهدة فلم عائلي في المساء .”

على الوالدين أيضاً أن يحدوا من وقت استخدامهم للشاشة لأن الأبحاث وجدت أن استخدام الهواتف الذكية بحضور الأولاد مرتبط بازدياد منسوب التوتر لديهم، وقلة تفاعلهم مع الوالدين .

تقول راديسكي : ” ليس المقصود من هذه النصائح الجديدة أن تشعركم بالذنب، ولكن المقصود أن تعتمدوها كدليل على ما أثبتته الأبحاث وحكمنا السريري بأنها تساعد على ترسيخ العادات الصحية عند الأولاد بما يخص تعاملهم مع هذه الوسائط فعلى الوالدين أن يطبقوها بالشكل الذي يرونه مناسباً لعائلاتهم”.

وأصدرت أيضاً الأكاديمية الأميركية لأطباء الأطفال بياناً يتحدث عن استخدام الأولاد بعمر 6 سنوات وما فوق لوسائط الإعلام الرقمية وتقترح فيه أهمية وضع قيود ملائمة لاستخدام الوسائط الرقمية، والتأكد من أنها لاتحل محل ساعات النوم الكافية والنشاطات الجسدية وأنواع السلوك الأخرى المتعلقة بالصحة، وإضافة للتوجيهات الجديدة أصدرت الأكاديمية الأميركية لأطباء الأطفال تطبيق عبر الانترنت يمكن للأهل استخدامه لوضع خطة تنظم استخدام أفراد العائلة للوسائط الرقمية، كما أن التطبيق مزود بنصائح موجهة لكل فئة عمرية على حدى، فاذهب إلى موقع HealthyChildren.org لتجربته ثم أطفئه لتتمتع ببعض الوقت الثمين مع أطفالك بعيداً عن الشاشة.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة