الأمراض وعلاجها

فيروس كورونا: دليلك الشامل (6)

مدى تأثير الفيروس على اخصائيي الصحة العامة وأقسام العناية الصحية

 ما مدى تأثير فيروس عليهم؟ وماذا عليهم أن يفعلوا؟

يجب مراجعة المعلومات لدى اخصائيي الرعاية والعناية الصحية من أجل الحصول على توصيات وتوجيهات بشأن الأشخاص الذين هم قيد التحقق من إصابتهم بفيروس كورونا المستجد أو لمكافحة العدوى بما في ذلك طريقة استخدام معدات الوقاية الشخصية والرعاية الصحية المنزلية ومرحلة العزلة ومدى فعاليتها. كما يجب مراجعة بيانات المختبرات للحصول على معلومات حول جمع العينات وفحصها بخصوص فيروس كورونا.

معايير تقييم الاصابات والتجارب المخبرية لـفيروس كورونا COVID-19

يجب على الأطباء الاستمرار في العمل مع إداراتهم الصحية المحلية، لتوثيق الاختبارات الصحية لكل مريض من خلال مختبرات الصحة العامة. بالإضافة إلى ذلك أصبح اختبار تشخيص الإصابة بفيروس كورونا المستجد COVID-19 والذي سمحت باستخدامه إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بموجب ترخيص استخدام الطوارئ (EUA)، متاحاً في المختبرات.

كما ستسمح الاختبارات الإضافية للأطباء بتحليل بيانات لمجموعة أوسع من المرضى الذين يعانون من أعراض الاصابة بفيروس كورونا المستجد COVID-19.

يجب على الأطباء تحديد ما إذا كان المريض لديه علامات وأعراض متوافقة مع مرض فيروس كورونا المستجد COVID-19 وما إذا كان يجب إخضاع المريض لاختبارات اضافية.

يصاب معظم المرضى الذين يعانون من فيروس كورونا المستجد COVID-19 والتي أكدت حالاتهم، بحمى و/أو أعراض أمراض الجهاز التنفسي الحادة (على سبيل المثال السعال وصعوبة في التنفس).

قد تشمل أولويات تقييم الاصابات بين الأشخاص على ما يلي:

  • المرضى المتواجدين في المستشفيات والذين لديهم علامات وأعراض متوافقة مع فيروس كورونا المستجد COVID-19 حيث تطبق عليهم الإجراءات المتعلقة بمكافحة العدوى.
  • الأفراد الذين يعانون من مشاكل صحية أخرى، مثل كبار السن والأفراد الذين يعانون من حالات طبية مزمنة أو حالة ضعف المناعة والتي قد تعرضهم لنسبة خطر أعلى والتي قد تترتب عنها نتائج سيئة في حال الإصابة بالفيروس، نذكر من هذه الحالات الصحية (مرض السكري وأمراض القلب وتناول الأدوية المثبطة للمناعة وأمراض الرئة المزمنة وأمراض الكلى المزمنة.
  • أي شخص بما في ذلك العاملين في مجال الرعاية الصحية، الذين كان لديهم اتصال وثيق خلال 14 يوماً من ظهور الأعراض مع مريض مشتبه به أو تم تأكيده مختبرياً  بالاصابة بفيروس كورونا المستجد COVID-19 أو الذين قاموا بالسفر في وقت سابق إلى مناطق جغرافية متأثرة بالكورونا في غضون 14 يوماً من ظهور أعراض الإصابة بالفيروس.

قد تساعد عوامل أخرى وبائية في اتخاذ قرار صحيح حول مدى الحاجة لإجراء اختبار الإصابة بفيروس كورونا المستجد COVID-19، حيث يشجع الأطباء على اختبار الأسباب الأخرى الممكنة للوباء والتي تسبب أمراض الجهاز التنفسي (مثل الأنفلونزا).

يجب تشجيع المرضى المصابين بأمراض خفيفة على البقاء في المنزل والاتصال بمقدم الرعاية الصحية الخاص بهم عن طريق الهاتف للحصول على إرشادات حول العناية السريرية. كما يجب على المرضى الذين يعانون من أعراض شديدة مثل صعوبة في التنفس، طلب الرعاية الطبية على الفور.

أيضاً يجب على المرضى الأكبر سناً والأفراد الذين يعانون من حالات صحية خطرة أو الذين يعانون من نقص المناعة الاتصال بطبيبهم لإطلاعه على إصابتهم بالأمراض حتى البسيطة منها.

توصيات لإعداد التقارير والاختبار وجمع العينات

يجب على الأطباء القيام بممارسات الوقاية والسيطرة على العدوى الموصى بها على الفور إذا اشتبه المريض في إصابته بـفيروس كورونا المستجد COVID-19.

كما يجب عليهم أيضاً إخبار موظفي مكافحة العدوى في مرافق الرعاية الصحية الخاص بهم وفي قسم الصحة في المدينة أو المحافظة، إذا تم تصنيف المريض على أنه حالته المفترضة إيجابية بالنسبة لـفيروس كورونا المستجد COVID-19.

يجب على مديريات الصحة في المدينة أو المحافظة والتي حددت حالات إيجابية مفترضة أو حالة مؤكدة مختبريًا إكمال نموذج حالات إيجابية  – PUI وتقرير الحالة من خلال العمليات المحددة التي تفرضها الجهات المختصة والموجود على مواقع مراكز السيطرة على العدوى مثال CDC’s Coronavirus Disease 2019.

يختلف الأمر بين بلد وآخر حيث في الولايات المتحدة الأمريكية يمكن لمديريات الصحة المحلية في الولايات الاتصال بمركز عمليات الطوارئ (EOC) التابع لمركز السيطرة على الأمراض وذلك للمساعدة في الحصول على العينات المناسبة وتخزينها وشحنها إلى مركز السيطرة على الأمراض للاختبار، بما في ذلك بعد ساعات العمل أو في عطلات نهاية الأسبوع.

من أجل القيام بالاختبار التشخيصي الأولي لـفيروس كورونا المستجد COVID-19، توصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بجمع واختبار عينات من الجزء العلوي من الجهاز التنفسي (مسحة البلعوم الأنفي والبلعوم).

يوصي مركز السيطرة على الأمراض (CDC) أيضاً بأخذ عينات من الجزء السفلي من الجهاز التنفسي واختبارها في حال كانت متوفرة، بالنسبة للمرضى الذين يظهر لديهم السعال بشكل مترافق مع البلغم، يجب جمع البلغم من قبل المختصين و إحضاعه لاختبار فيروس كورونا المستجد COVID-19.

أما بالنسبة للمرضى الذين وضعوا تحت العناية السريرية (على سبيل المثال، اولئك الذين يتلقون التهوية السريرية)، فيجب أن يتم جمع عينة من الجهاز التنفسي السفلي لديهم واختبارها، كما يجب جمع العينات في أقرب وقت ممكن بمجرد اثبات أن الحالة المرضية ايجابية، بغض النظر عن وقت ظهور الأعراض.

مواضيع ذات صلة:

أخبار جديدة حول فيروس كورونا

أجوبة لأسئلة هامة حول فيروس كورونا

نصائح هامة للوقاية من الإصابة‏ بفيروس كورونا (‏‎2019-nCoV‏) الجديد

القصة الكاملة لفيروس كورونا (Coronavirus 2019-nCoV)

ما هو فيروس كورونا؟ وما الأعراض التي يسببها؟ (1)

فيروس كورورنا: العدوى، التشخيص، العلاج والوقاية (2)

فيروس كورونا: دليلك الشامل (1)

فيروس كورونا: دليلك الشامل (2)

فيروس كورونا: دليلك الشامل (3)

فيروس كورونا: دليلك الشامل (4)

فيروس كورونا: دليلك الشامل (5)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق