fbpx
الأمراض وعلاجها

علاج النقرس باستخدام خل التفاح

يعود الاستخدام الطبّي للخل لقرون مضت. أبقراط (460-377 قبل الميلاد)، الذي يعرف باسم والد الطب الحديث، استخدم الخل لمكافحة الالتهابات وشفاء الجروح.

يمكن أن يساعدك خل التفاح على فقدان الوزن، ممّا يساعد على تخفيض مستوى حمض اليوريك (حمض البول) في الجسم.

لآلاف السنين، استخدم الخل في جميع أنحاء العالم للنكهة والحفاظ على الأطعمة، والتئام الجروح، ومنع العدوى، وتنظيف الأسطح، وحتى علاج مرض السكري. في الماضي، وصف الناس الخل لعلاج – كل ما يمكن أن يعالج من اللبلاب السام إلى السرطان.

اليوم، خل التفاح هو من بين العديد من الأطعمة المعجزة الشائعة على الإنترنت. هناك الكثير من المعلومات التي تدّعي أنّ خل التفاح يمكن أن يعالج ارتفاع ضغط الدم، ارتداد الحمض، مرض السكري، الصدفيّة، السمنة، الصداع، ضعف الانتصاب، والنقرس.غير أنّ المجتمع العلمي يشكك في الصلاحيات العلاجيّة للخل.

ما هو خل التفاح؟

خل التفاح وعلاج النقرس

يصنع خل التفاح من عصير التفاح المخمّر. يستخرج عصير التفاح الطازج من عصير التفاح المسحوق والمضغوط. عملية التخمير تتألّف من خطوتين يتحوّل بعدها العصير إلى خل.

أولاً، يتم إضافة الخميرة لتسريع عمليّة التخمير الطبيعيّة. خلال التخمير، تتحوّل جميع السكّريات الطبيعيّة في عصير التفاح إلى كحول. فيما بعد، تتفاعل بكتيريا حمض الخلّ وتحوّل الكحول إلى حمض الخل، والذي هو المكوّن الرئيسي للخل. قد تستغرق العملية بأكملها عدّة أسابيع.

تساعد عمليّة التخمير في تراكم طبقة من مادة لزجة تتألف من الخميرة وحمض الخلّ. هذه المادّة اللزجة هي عبارة عن مجموعة من الأنزيمات وجزيئات البروتين المعروفة باسم “أم” الخل. يتم تصفية أم الخل قي الخل المنتج تجارياً. كما أنّ أم الخل لديها فوائد غذائيّة خاصّة. الطريقة الوحيدة لشراء الخل الذي لا بشكله الأم هي شراء الخام، غير المرشح، الخل غير المبستر من خل التفاح.

كل شيء عن النقرس

النقرس، وهو شكل معقّد من التهاب المفاصل، يمكن أن يؤثّر على أي شخص. يحدث عندما يتراكم حمض اليوريك في الجسم ثم يتبلور في المفاصل. وهو يسبّب هجمات مفاجئة من الألم الشديد، الاحمرار، والضعف في المفاصل المتضرّرة. غالباً ما يؤثّر النقرس على المفصل في قاعدة الإصبع القدم الكبير. أثناء هجوم النقرس، قد تشعر وكأنّ إصبعك الكبير على النار. يمكن أن يصبح ساخناً، منتفخاً، ومؤلماً.

لحسن الحظ، هناك العديد من الأدوية المتاحة التي يمكن أن تساعد في علاج ومنع هجمات النقرس. ولسوء الحظ، فإنّ العديد من هذه الأدوية لها آثار جانبيّة خطيرة.

العلاجات النقرسيّة البديلة، مثل خل التفاح، يمكن أن تساعد على تقليل احتماليّة وقوع هجمات مستقبليّة دون إثقالك بآثار جانبيّة لا لزوم لها.

فوائد خل التفاح

خل التفاح له العديد من الفوائد العامّة. وهي تشمل ما يلي:

  1. تشمل مكوّنات خل التفاح حمض الخلّ والبوتاسيوم والفيتامينات والأملاح المعدنيّة والأحماض الأمينيّة والأحماض العضويّة الصحيّة الأخرى.
  2. وجدت دراسة في العلوم الحيويّة، والتكنولوجيا الحيويّة، والكيمياء الحيويّة أنّ الخل يخفض ضغط الدم لدى الفئران المصابة بارتفاع ضغط الدم.
  3. الخل هو مصدر غذائي غني بالبوليفينول polyphenols، وهي مضادات الأكسدة القويّة التي، قد تقلّل من خطر الإصابة بالسرطان في البشر وفقاً لمقال في أونتولوغي.
  4. تشير الأبحاث المنشورة في مجلة أبحاث السكري إلى أنّ الخل يساعد الأشخاص المصابين بداء السكّري من النوع الثاني على استخدام الأنسولين بشكل أكثر فعاليّة، مما يحسّن مستويات السكر في الدم بعد تناول وجبة الطعام.
  5. لأنه يساعد على زيادة حساسيّة الأنسولين، يمكن أن يساعد الخل في الوقاية من مرض السكّري من النوع الثاني في الأفراد المعرّضين للخطر.
  6. الخل له خصائص مضادة للميكروبات.
  7. خل التفاح يحتوي على البكتيريا الجيّدة التي تحسّن مستعمرات البكتيريا في القناة الهضميّة الحيويّة وتحسّن أداء المناعة.
  8. وجد الباحثون الفرنسيون أنّ خل التفاح ساعد على حماية الفئران من المشاكل المرتبطة بالبدانة مثل ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم وارتفاع مستوى السكر في الدم.

مستويات الحموضة والآثار المترتّبة على النقرس

جاءت دراسة يابانيّة حديثة لمستويات الحموضة في البول ببعض الاستنتاجات المثيرة للاهتمام. ووجد الباحثون أنّ الحمض يمنع الجسم من إفراز حمض اليوريك بشكل صحيح.إنّ البول الأقل حمضيّة (PH) (الأكثر قلويّة) يحمل المزيد من حمض اليوريك للجسم.

إنّ الخبر السار للأشخاص الذين يعانون من النقرس، عندما ينخفض ​​مستوى حمض اليوريك في الدم، فإنّه لا يتراكم ولا يتبلور في المفاصل.

تتأثّر مستويات حموضة البول بالأطعمة التي تتناولها. عيّنت دراسة يابانيّة نوعين من المشاركين في الوجبات الغذائية المختلفة، نوع الحمضيّة ونوع القلويّة. وكان المشاركون الذين يتناولون النظام الغذائي القلوي لديهم بول أكثر قلويّة. وخلص الباحثون إلى أنّ إتباع نظام غذائي قلوي يمكن أن يساعد الناس المصابون بالنقرس من تقليل مستوى حمض اليوريك في أجسادهم.

ووجد الباحثون أن الأحماض الأمينيّة التي تحتوي على الكبريت هي المحدّدات الرئيسيّة لحموضة البول. وتكون وفيرة في البروتينات الحيوانيّة. لذلك، إنّ الناس الذين يتناولون الكثير من اللحوم لديهم المزيد من البول الحمضي. وهذا يؤكّد الافتراض القديم بأنّ الناس الذين يتناولون الوجبات الغذائيّة الغنيّة بالبروتين الحيواني هم أكثر عرضة للنقرس من الأشخاص الذين لديهم وجبات غنيّة بالفواكه والخضار.

ومن غير الواضح ما إذا كان إضافة خل التفاح إلى النظام الغذائي سيتؤثّر على حموضة البول. تم تضمين الخل في النظام الغذائي القلوي المستخدم في الدراسة اليابانية، ولكنّه لم يكن العنصر الوحيد المضاف.

ماذا يقول البحث؟

لا توجد دراسات علميّة تقيّم استخدام خل التفاح في علاج النقرس. ومع ذلك، خل التفاح قد يساعدك على فقدان الوزن والحد من الالتهاب، والذي سيقلّل من كمية حمض اليوريك في الدم.

توفّر الأبحاث الحديثة أدلّة علميّة على أنّ خل التفاح يساعد في فقدان الوزن. درس الباحثون آثار خل التفاح في الفئران بعد تناول نظام غذائي عالي الدهون. ووجدوا أنّ الخل جعل الفئران تشعر بالامتلاء بسرعة أكبر، مما أدّى إلى فقدان الوزن.

وتم إتباع دراسة أجريت في عام 2010 على أكثر من 000 12 رجل تتراوح أعمارهم بين 35 و 57 عاماً لمدة سبع سنوات. حيث وجد الباحثون أن أولئك الذين فقدوا قدراً كبيراً من الوزن حقّقوا (حوالي 22 نقطة) مقارنة مع أولئك الذين ليس لديهم تغيير في الوزن، وقد كانوا أكثر عرضة بأربع مرّات لانخفاض مستويات حمض اليوريك.

كيفيّة استخدام خل التفاح

ينبغي تخفيف خل التفاح بالماء قبل الشرب. فهو حامض جداً ويمكن أن يؤدّي إلى تسوّس الأسنان عندما يكون غير مخفّف. كما يمكن أن يحرق المريء. حاول خلط 1 ملعقة كبيرة في كوب كامل من الماء قبل النوم. إذا وجدت طعمه سيء جداً، حاول إضافة القليل من العسل أو التحلية منخفضة السعرات الحراريّة. احذر من الآثار الجانبيّة للإكثار من خل التفاح.

يمكنك أيضاً خلط خل التفاح مع الزيت واستخدامه على السلطة، فهو يضيف نكهة لذيذة.

وأخيراً، لقد استخدمت خلاصات الفاكهة لآلاف السنين في علاج مجموعة متنوّعة من الأعراض. خل التفاح يعطي مذاقاُ مميزاً للسلطات، ويمكن أن يساعدك على فقدان الوزن. آثاره المضادة للسكري أكيدة. ولكنّه على الأرجح لن يعطي مفعولاً سريعاً مع النقرس.

إذا كنت قلقاً بشأن الآثار الجانبيّة المحتملة لأدوية النقرس، تحدّث إلى طبيبك حول مخاوفك. قد ينصحك طبيبك في محاولة إتباع نظام غذائي قلوي غني بالفواكه والخضراوات.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة