الصحة العامة

داء الكلب: الأعراض والتشخيص

كيف تحافظ على نفسك وحيوانك الأليف في أمان؟

 يتساءل بعض الأشخاص لماذا تهاجمهم الكلاب والكلاب حيوانات وديعة؟ يحتوي لعاب الكلاب المصابة بداء الكلب على نوع من الفيروسات، التي تتوزع على لسان الكلب والعقد العصبية الموجودة في الغدد اللعابية لديه، لذا يوصي الأطباء بضرورة تطعيم الكلاب التي يتم تربيتها في المنازل ضد داء الكلب.

إذا كانت خطط السفر الصيفية لديك تنطوي على مواقع يمكن أن يعترضك بها كلاب ضالة أو خفافيش، فمن الأفضل أن تكون حذراً وتتعرف على أعراض داء الكلب عند البشر والحيوانات أيضاً.

لكن لحسن الحظ داء الكَلَب نادر جداً في أنحاء العالم اليوم، حيث تم الإبلاغ عن 23 حالة إصابة بشرية بداء الكلَب منذ عام 2008 في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها، وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC).

تحدثنا حول الموضوع مع Aaron Glatt، حاصل على دكتوراه في الطب ورئيس الأطباء في قسم الأوبئة، في مستشفى جنوب ناسو في أوشنسايد، نيويورك والمتحدث باسم جمعية الأمراض المعدية الأمريكية، لمعرفة المزيد عن أعراض داء الكلب وعلاجه والوقاية منه.

سنتحدث في مقالنا التالي عن كيفية الحفاظ على سلامتك ومعرفة ما إذا كنت مصاباً بداء الكلب.

ما هو داء الكَلب؟

داء الكلب هو مرض فيروسي معدٍ يسبب الوفاة بصورة شبه مؤكدة في أعقاب ظهور الأعراض السريرية. تنتقل العدوى بفيروس داء الكلب إلى الإنسان عن طريق الكلاب البرية والغير أليفة بنسبة تصل إلى 99% من الحالات، إلا أن داء الكلب يمكن أن يصيب الحيوانات الأليفة أيضاً والبرية على حد سواء. كما ينتقل داء الكلب للإنسان بعد التعرض للعضّ أو الخدش أو عن طريق اللعاب، إذ أنه يمكن لأي اتصال مع الأغشية المخاطية أو وجود جرح مفتوح أيضاً التعرض للفيروس.

تشمل الحيوانات التي من المحتمل بشدة أن تنقل داء الكلب كل من الخفافيش والذئاب وحيوانات الراكون والظرابين وتعد الكلاب الضالة في البلاد النامية في أفريقيا وجنوب آسيا الأكثر احتمالاً لنقل داء الكلب إلى الأشخاص.

يقول الدكتور Glatt: “غالباً ما يشعر الناس بالقلق إزاء الفئران والجرذان، لكنهم لا يسببوا داء الكلب أبداً”.

أعراض داء الكَلَب

ليس من الواضح دائماً أن الرغوة التي تظهر على الفم، تدل على أن الحيوان مصاب بداء الكلب، ففي بعض الأحيان قد يتصرف الحيوان على طبيعته، كما يقول الدكتور Glatt. لهذا السبب يجب عليك طلب الرعاية الطبية بعد أي عضة من حيوان، إذا لم تكن متأكداً من أن الحيوان يسبب داء الكلب أو أنه قد أعطي لقاح.

قد تبدأ الأعراض الأولية لداء الكلب عند البشر في الأيام القليلة الأولى بعد العضة، أو بعد أسابيع أو حتى أشهر، في البداية يمكن أن تبدو أعراض داء الكلب مثل الأنفلونزا:

الإحساس بالصداع وشعور بتعب والشعور العام بتوعك، كما يقول الدكتور Glatt. كما يعاني بعض الأشخاص من الحكة أو الوخز أو الحرق في مكان العضة، وفقاً لمركز السيطرة على الأمراض.

يمكن أن يكون داء الكلب مميتاً، حيث ينتشر الفيروس عبر الجهاز العصبي المركزي ويصيب الدماغ. بالتالي يمكن أن يعاني الناس من أعراض أخرى أكثر حدة، قد تشمل:

بتزايد عدد الأعراض التي ذكرناها مسبقاً، يكون التشخيص غير جيد. “لأنه ولسوء الحظ، يمكن أن تتطور الحالة بسرعة إلى أن تسبب الموت في غضون يومين فقط” كما يقول الدكتور Glatt. لهذا السبب من المهم جداً زيارة الطبيب فوراً بعد التعرض للعض ويضيف: “لا تنتظر حتى تظهر عليك الأعراض، لأنه قد يكون الوقت قد فات عند ذلك. “

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق