صحة الطفلصحة العائلة

الحياة بعد ولادة طفل جديد: ما لا تعرفينه

كل وقتك ملك طفلك

تهانينا! أصبح كلُّ وقتك ملكٌ لطفلك، فحديثي الولادة ينامون لمدة تصل إلى 18 ساعة في اليوم، وهذه الساعات مقسَّمة لفتراتٍ قصيرة يتخللها وقت إطعام الطفل، وتغيير الحفاضات، والكثير من الحمل والمداعبة.

نصيحة: بعد الأسابيع الأولى المُرهِقة، ستكونين قادرة على التنبؤ بمواعيد قيلولات الطفل التي تصبح مدتها أطول، وستصبحين خبيرة في تنظيم وقتك.

 ستشعرين وكأنك قد انضممت إلى جمعية عالمية

تسمى هذه الجمعية: جمعية الأمومة والأبوة. بمجرد قدوم المولود الجديد سيصبح لديك فجأة الكثير من الأصدقاء، وسيتبسَّم لك الغرباء، وستسألك الأمهات في الكنيسة أو الجامع إن كنت تودين الانضمام لهنَّ في موعد للعب، وبعد مراجعة الطبيب سيتحدث معك مديرك في العمل ليطمئن على صحتك، لذا استمتعي بهذا الاهتمام الجماعي.

نصيحة: سوف تطورين أسلوبك الخاص في التربية بحيث يتناسب مع عائلتك.

سوف تتغير علاقتك بزوجك

قدوم المولود الجديد للمنزل يُضيف شخصاً جديداً إلى قائمة الأشخاص الذين تتفاعلين معهم، مما يعني أنَّك ستمضين وقتاً أقل مع  شريكك، وبالتالي ستتغيَّر العلاقة بينكما، ومن المحتمل أن تكونا مشغولين جداً لدرجة نسيان التحدث مع بعضكما. إذا كان أحدكما يقدم معظم الرعاية للطفل، فيمكن أن يشعر الشخص الآخر بأنه مهمل.

نصيحة: خصصا وقتاً لقضائه لوحدكما، وشاركا خلاله ما يجري من أحداثٍ في حياتكما.

 سوف تعتادين على نظامٍ ليليٍّ جديد

من المعروف أن الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم بعد قدوم الطفل الجديد سيصبح أمراً نادراً، لكن هذه الحالة لن تدوم لمدة طويلة، وإلى أن يعتاد طفلك الجديد على النوم خلال الليل، يمكنك تقسيم المناوبات الليلية بينك وبين زوجك.

نصيحة: خلال النهار، لا تحاولي إنجاز الأعمال المنزلية المتراكمة أثناء نوم الطفل، بل استلقي واستريحي.

 ستستقبلين الكثير من الزوار

بطبيعة الحال، سيرغب أفراد العائلة والأصدقاء برؤية المولود الجديد. ( وسوف يروون لك قصص تربيتهم لأطفالهم، وسيقدمون لك النصائح حول كيفية القيام بتربية طفلك.) تأكدي من أنَّ الزوار غير مصابين بأيِّ مرضٍ، واطلبي من الجميع غسل أيديهم قبل حمل الرضيع.

نصيحة: إذا شعرت بالإرهاق أو التعب، اعتذري عن موعد الزيارة وأجليها إلى وقتٍ آخر، فمعظم الناس سيتفهمون حالتك.

ستكتشفين قدرتك على القيام بحركاتٍ غريبة بوجهك

الأطفال يتعلمون من خلال المراقبة والتفاعل مع بيئتهم. ستجدين نفسك تتصرفين بجنون لتشجيع طفلك على التفاعل، بعد الأسابيع القليلة الأولى، ستلاحظين أنَّ طفلك يدرس الوجوه المضحكة التي تصطنعينها وسيقلدك في النهاية.

نصيحة: ابتسمي، مدي لسانك، أو أصدري صوتاً مضحكاً لجذب انتباهه.

ستحتاجين للمساعدة

الأطفال هم مصدر الفرح ولكنهم يتطلبون أيضاً قدراً هائلاً من الاهتمام. لا تحاولي تحمُّل المسؤولية لوحدك، بل يتوجب عليك وعلى شريكك تخصيص الوقت للترويح عن نفسيكما بينما يقوم الآخر برعاية الطفل، وخلال هذا الوقت يمكنك مشاهدة برنامجك المفضل على التلفاز، أو قراءة كتاب، أو الذهاب بنزهة سيراً على الأقدام، أو أخذ حمام دافئ.

نصيحة: إذا كنت أماً وحيدة، اطلبي المساعدة من صديقٍ أو من أحد الأقرباء، فالراحة تتيح لك تجديد طاقتك.

الأطفال يحتاجون للحوار

عندما تتحدثين إلى طفلك يحدث أمران: الأول هو أنَّ الطفل يتعلم، والثاني أنَّ علاقتكما ستتوطَّد، وكلما تحدثتما أكثر كلما تطوَّر هذان الأمران، لكن تذكري أنَّ طفلك يجب أن يسمع كلمات حقيقية من أجل أن يتعلم الحديث.

نصيحة: قلدي أصوات طفلك – ” با با” أو “جو جو” – ثمَّ انتظري منه إصدار صوت آخر وكرريه أيضاً، فهذا يساعده على تعلُّم كيفية الأخذ والرَّد أثناء الحوار.

الشعور بالذنب أمرٌ طبيعي

تقولين في قرارة نفسك أنك ستكونين أماً مثالية، ولكنك تشتاقين أحياناً لحياتك القديمة، ثمَّ تشعرين بعد ذلك بالذنب لأنك لا تستمتعين بكلِّ ثانية من أمومتك، لكن اعلمي أنك لست وحيدة، فمن الطبيعي أن ترغبي بأخذ استراحة من رعاية طفلك.

نصيحة: عندما يكون الطفل مستلقياً بهدوءٍ وأمانٍ في سريره اتصلي بأحد أصدقائك، واستريحي وامنحي نفسك ما تستحقه من ثناءٍ على كلِّ الإنجازات التي قمت بها على أكمل وجه.

ستحلُّ كتب الأطفال محل كتبك الأدبية المفضلة

إذا لم تكن كتب الأطفال مألوفة لك في السابق، فسوف تنغرمين بها بعد ولادة طفلك، فالعديد من كتب الأطفال تراعي كلاً من الآباء والأطفال عندما تُكتَب، والأطفال يحبون أن تُقرأ لهم هذه الكتب لأنها توفر التسلية والتعليم في نفس الوقت. وليس من السابق لأوانه، على الإطلاق، البدء بالاستمتاع بها.

نصيحة: القراءة على صوتٍ عالٍ ستساعد طفلك على تذكُّر الكلمات عندما يكبر.

سترتكبين الأخطاء

لعلَّ الوالدين المثاليين لا يوجدون إلا في الحياة المثالية، لكن في الواقع توجد القاعدة العامة التالية: افعلي ما هو مجدي، فمثلاً إذا كبر طفلك على وضع اللهاية بفمه، ولكنها مازالت تساعده على النوم، فمن المفضل أن توفري العناء على نفسك وتستعيني بها، فذلك لن يؤذي الطفل.

نصيحة: استشيري طبيب طفلك إذا راودتك الشكوك حيال أمرٍ ما.

ستلعبين دور القاضية

مع نمو طفلك، سيتطوَّر أيضاً دورك كمُصلِحة، إذ سيتوجب عليك وضع الحدود، وتسوية النزاعات بين الأخوة، ومراقبة تقيُّد الطفل بالأوقات التي تحددينها له. إنَّ مراقبة انضباط الطفل ليس بالأمر السهل، ولكنه جزءٌ من مهمة الأبوين، وهو مفيدٌ لطفلك.

نصيحة: خصصي وقتاً مع كلِّ طفلٍ من أطفالك على حدة، ليحصلوا جميعاً على الاهتمام الكامل غير المنقوص وليشعروا بالتميُّز.

ستكسبين صديقاً في الحمام

بعد بضعة سنوات من ولادة الطفل ستبدأين بتدريبه على استخدام المرحاض، وأثناء قيامك أنت أو شريكك بذلك يمكنك أن تتوقعي مراقبة الطفل لك، فهو يعتبر أبويه قدوة وسيقلد ما يفعلانه، فهذه إحدى الطرق لتعليمه كيفية استخدام المرحاض.

نصيحة: الأطفال يتعلمون من أفعالك وكذلك من أقوالك.

 حبُّ الأطفال حقيقي لا مثيل له

بالنسبة لبعض الآباء تتكون مشاعر الحب بينهم وبين أطفالهم بشكلٍ آني، أما بالنسبة للآخرين فيمكن أن يستغرق الأمر بعض الوقت. يوماً ما ستنظرين إلى طفلك وستشعرين بمشاعر عميقة لم يسبق لك وأن أحسست بها من قبل. يمكن أن تندهشي من لا محدودية هذا الحب الغير مشروط.

نصيحة: استمتعي بعلاقتك مع طفلك ونميها لتدوم إلى الأبد.

طفلك استثمارٌ لك

العائلة العادية المنتمية إلى الطبقة المتوسطة، تنفق أكثر من 225.000$ في السنوات الثماني عشر الأولى من حياة الطفل، وذلك فقط لتأمين الطعام والمسكن وغيرها من الحاجات الأساسية، دون أن يشمل ذلك الأمور الأخرى مثل الزيادات في أقساط التأمين الصحي أو الجامعة.

نصيحة: ابدأي بالتخطيط المالي الآن لتكوني مستعدة بشكلٍ جيد في المستقبل.

التربية تعني احترام استقلالية الطفل المستقبلية

كلُّ مرحلة هي إنجازٌ لك ولطفلك وستشعرين بالفخر لأنك ساعدت طفلك على الوصول إليها، ولكن في الوقت نفسه، كلما تقدَّم الطفل في حياته كلما أصبح أكثر استقلالية، وأقل احتياجاً لوالديه، فهذا الجانب من حياة الوالدين تمتزج فيه مشاعر الفرح بمشاعر المرارة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق