fbpx
الصحة الذهنيه

38 حيلة مُثبتة علمياً لتقوية الذَّاكرة

إنَّ تقوية الدماغ هو أمرٌ أسهل بكثيرٍ مما تظن.

إنَّ هفوات الذَّاكرة هي مشكلةٌ تُؤثِّر علينا جميعاً، فنحن في النِّهاية بشر، وبالرغم من أنَّ هذه المشكلة قد تُعرضنا للحرج في بعض الأحيان وللقلق في أحيانٍ أخرى، ولكن لا داعي للشُّعور باليأس حيال تلك الحالة، فهنالك أمورٌ يمكنك فعلها لتحسين كلاً من ذاكرتك القصيرة والطويلة الأمد، مع العلم أن الكثير من تلك الأمور هي ممارساتٌ غاية في البساطة، كتغيير نظامك الغذائي، ورفع مستوى تمارينك الرياضية، ولعب ألعاب الذَّاكرة.

لذا تابع القراءة لتتعرَّف على 38 حيلة بسيطة لتقوية الذَّاكرة.

أكثِر من ممارسة تمارين الأيروبيك

إن الرياضة مفيدة للجسم والعقل على حدٍ سواء. يقول أستاذ الطب بينزي كلوغر “Benzi Kluger”، وهو اختصاصي فى الطب العصبي، وخبير باضطرابات الذَّاكرة في جامعة يو سي هيلث “UCHealth” في مستشفى كولورادو: ” تُظهر الدراسات البحثية أن التمارين الجسدية، وخاصة تمارين الأيروبيك، هي الأفضل من حيث الحفاظ على الذَّاكرة وتقويتها “، ويُضيف، ” إنَّ التمارين الرياضية تمدنا بفوائد جسدية وعقلية مذهلة، وخاصة مع تقدمنا بالعمر. ”

تناول الخضروات

طبابة نت - اعتماد النظام النباتي

لا تقتصر فوائد الخضروات فقط على تزويدنا بالعناصر الغذائية الأساسية، كالبروتين والحديد والألياف، ولكنها مفيدة أيضاً للدماغ. إذ يزعم بحثٌ حديثٌ نُشر في مجلة علم الجهاز العصبي، أن تناولك لحصتين من الخضار الورقية في اليوم، يُحسِّن الذَّاكرة والقدرة المعرفية بشكلٍ عام.

خفِّض مستوى التوتر لديك

إن كنت تواجه مشكلة في تذكُّر بعض الأمور، فمن المحتمل أن يكون ذلك مقترناً بالضغط النفسي، فيقترح تقريرٌ حديثٌ بأنَّ مواجهة مشاكل الذَّاكرة المتواصلة والحادة، يمكن أن يكون مرتبطاً بالضغط النفسي والقلق والاكتئاب. إن كنت تعاني من قلقٍ حادٍّ فجرِّب إحدى تقنيات التَّنفس السهلة، فهي قادرةٌ على خفض مستوى القلق بنسبة 44%

أكثر من شرب الماء

موقع طبابة نت - إنقاص الوزن - نصائح ذاتية للتخلص من التعب - كمية الماء الكافية للجسم

ثمانية أكوابٍ من الماء في اليوم تغنيك عن زيارة الطبيب، وتجعل أداء ذاكرتك في أفضل حالاته! وفقاً لمراجعة تعود لعام 2010، فإن الماء أو قلة استهلاكه ( أي الجفاف ) يمكنه بلا شك أن يؤثِّر على القدرة المعرفية للإنسان، وخاصة عندما يتعلق الأمر بالتركيز والتنبُّه والذَّاكرة القصيرة الأمد، لذا أكثر من شرب الماء!

تناول يومياً الكركم والفلفل الحار

وفقاً للمُختص بعلم الأعصاب وطبيب علم النفس الدكتور مايك داو “Mike Dow”، فإن تناول هذا المزيج مع الوجبات، هو ما يعتقد العلماء بأنه السَّبب الذي يُفسِّر المعدلات المنخفضة بشكلٍ ملحوظٍ لمرض الزهايمر في المناطق الرِّيفية في الهند، ويشرح الدكتور داو ذلك بالقول: ” لقد أظهر هذا المزيج أنَّه يمنع تراكم اللويحات التي تؤدي لفقدان الذَّاكرة “، ووفقاً للدكتور داو فإن الفلفل الأسود يساعد مادة الكُركُمين الموجودة في الكركم على الوصول إلى الدماغ. هنالك عدة طرق لإضافة الكركم إلى نظامك الغذائي، فيمكنك رشه على البيض أو القرنبيط مع الأرز.

مارس أسلوب التأمل كيرتان كريا لمدة 12 دقيقة يومياً

طبابة نت - طرق تساعد على النوم

أظهر أسلوب التَّأمل البسيط هذا قدرته على إبقاء أداء الذَّاكرة في أحسن حالاته، وإليك كيفية ممارسته: اجلس وأغمض عينيك، وأثناء الاستماع لنغمات أغنية “Mary Had a Little Lamb” ، المس بإبهاميك السَّبايتين وقُل في نفس الوقت “سا”، ثم المس إبهاميك الأصابع الوسطى وقُل “تا”، ثم المس بإبهميك البنصرين وقُل “نا”، ثم المس بإبهاميك الخنصرين وقُل “ما”، وكرِّر ذلك لدقيقتين، ومن ثمَّ أعد نفس الخطوات ولكن بالهمس لمدَّة دقيقتين، وثم َّ كرِّر نفس الخطوات، ولكن هذه المرة كرِّر المقاطع اللفظية في ذهنك لمدة 4 دقائق، وبعد ذلك عاود الهمس لدقيقتين، وأخيراً كرِّر قول المقاطع اللفظية لدقيقتين.

تناول المزيد من الأسماك 

يُشير الدكتور داو أن أحماض الأوميغا 3 في السَّمك تتمتع بفوائد مذهلة للذاكرة، ويوضِّح ذلك بالقول: ” بخلاف أحماض الأوميغا 3 المُستخرجة من مصادر نباتية، فإن الأسماك تحتوي على حمض الدوكوساهكساينويك، الذي يُحسِّن عملية التَّفيكر لأن تلك الأحماض مُرتبطة بالذَّاكرة”، وينصح الدكتور داو النباتيين بالبحث عن حمض الدوكوساهكساينويك المُستخرج من الطَّحالب.

 العب ألعاب الذَّاكرة المُعتمدة على البطاقات

ينصح الدكتور داو بلعبة تطابق البطاقات التي تدعى ” n-back “، وهي لعبة تعتمد على التَّركيز والذَّاكرة، وطريقة اللعب هي على الشَّكل التَّالي: ابسط زوجين من البطاقات، بحيت يكون وجه البطاقات للأسفل، ثم اقلب بطاقتين باحثاً عن صورتين متطابقتين. عندما تتحسَّن باللعبة، جرِّب أن تلعب بأوراق اللعب التي تحمل صور الأوجه والأرقام من سبعة وما فوق، ثمَّ العب بأوراق الشَّدة من الورقة التي تحمل الرَّقم اثنان إلى الأص، ويمكنك زيادة صعوبة اللعبة لتشمل كامل أوراق الشدة، بهدف إيجاد أربعة أوراقٍ متطابقة كأربعة أصوص أو أربعة ملوك…إلخ.

 استبدل التَّحلية بالتوت العضوي

يقول الدكتور داو: ” إنَّ تناول التوت مرتبطٌ بذاكرةٍ أفضل “، ويُضيف: ” يُعتقَد أن مضادات الأكسدة في التوت تعبر الحاجز الدَّموي الدماغي، وهذا يؤدي لبقاء السموم في الخارج، ولكن يمكن لذلك أيضاً أن يمنع بعض المواد المضادة للأكسدة من الوصول إلى الدماغ “. ولكنَّ الدكتور داو يُشير إلى أنَّ التوت هو واحدٌ من أكثر الفواكه المُحمَّلة بالمبيدات الحشرية، لذا من المُهم شراء التوت العضوي، ويُضيف: “إن التوت المجمد يفي بالغرض، وتأكد من عدم إضافة السكر إليه”.

قلِّل من وقت مشاهدة التلفاز

تُشير الأبحاث إلى أنَّ النشاطات المعتمدة على الحركة والتفكير، كالسفر والألعاب اللوحية والبستنة، ترتبط كلها بأداءٍ قويٍّ للذاكرة، ولكنَّ عادة مشاهدة التلفاز تكاد تكون العادة الوحيدة المرتبطة بذاكرةٍ ضعيفة.

 استَخدم زيت الزَّيتون في الطَّهي

طبابة نت - الزيتون الأخضر والأسود

يُؤكِّد الدكتور داو أن زيت الزيتون هو أفضل الزيوت بسبب غناه بمضادات الأكسدة والدهون الأحادية الغير مشبعة، ويقترح استخدام زيت الزيتون البكر للسلطات والوجبات الباردة، وزيت الزيتون الخفيف أو الصَّرف للطَّهي، لأنَّه أكثر مقاومة لدرجات الحرارة العالية.

 خفِّض مستوى الكوليسترول

وجدت الأبحاث أنَّ النظام الغذائي مرتفع الكوليسترول والدُّهون، يُمكن أن يُساهم في الإصابة بمرض الزهايمر في سنٍّ مبكرةٍ، ولكن غانار غوراس “Gunnar Gouras” الحاصل على دكتوراه في الطب، يُشير إلى أنَّ الدراسات قد وجدت أيضاً أنَّ دواء الستاتين الخافض للكولسترول، من الممكن أن يقلِّل خطر الإصابة بمرض الزهايمر، وبالرغم من الحاجة لإجراء المزيد من الأبحاث التي تؤكد الرَّابط بين الكوليسترول ومرض الزهايمر، لكن الدكتور يُشير إلى أنَّ اتباع النظام الغذائي المُنخفض بالدهون المشبعة والسكريات له العديد من الفوائد الأخرى، لذا فإنَّه يستحق التَّجربة!

 اتبع النظام الغذائي المُناسب

وفقاً لدراسة أجرتها جامعة هارفارد عام 2015، فإنَّ حمية MIND – وهي مزيجٌ من حمية DASH ( التي تُركِّز على خفض ضغط الدَّم ) وحمية البحر الأبيض المتوسط ​​- يمكن أن تُقلِّل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر بنسبةٍ تصل إلى 53٪. لماذا ؟ لأنَّ هاتين الحميتين غنيتان بالأطعمة المُقوية للدماغ، ولأنهما لا يُشجعان الأطعمة المُشتملة على اللُّحوم الحمراء والزبدة والسَّمن والجبن والمُعجنات والحلويات والأطعمة المقلية والوجبات السَّريعة.

تناول الأقراص المُتعددة الفيتامينات

إن فيتامينات B مُهمة للذاكرة والوظائف العقلية. تقول الدكتورة سينثيا ر. غرين “Cynthia R. Green”: “يمكن أن يتسبَّب عوز فيتامين B12 بفقدانٍ كبيرٍ في الذَّاكرة”. لسوء الحظ، يُصبح امتصاص هذه الفيتامينات من الغذاء صعباً مع التَّقدم في العمر، لذا تُوصي الدكتورة بتناول الأقراص المتعددة الفيتامينات، التي توفِّر 100٪ من القيمة اليومية لفيتامينات B6 و B12 وحمض الفوليك.

 زِد من استهلاكك لفيتامين E

تُشير مراجعةٌ لعدة دراساتٍ تعود لعام 2014 إلى أنَّ المستويات المرتفعة لفيتامين E ارتبطت بتحسُّن الأداء الإدراكي وانخفاض خطر مرض الزهايمر المرتبط بالتَّدهور الوظيفي، وانتهى الباحثون أيضاً إلى أن تناول جرعة مرتفعة لفيتامين  E ، وحتى لو وصلت ل 2000 وحدة دولية / في اليوم لمدة متوسطها سنتان، هو أمرٌ آمنٌ تماماً وخالٍ من الآثار الجانبية.

 العب الألعاب المُقوية للدماغ

وجدت دراسة حديثة استغرقت 10 سنوات في مجلة الزهايمر والخلل العقلي “Alzheimer’s & Dementiasuggests”، أن لعبة القرار المزدوج “Double Decision”، التي صممتها شركةٌ تدعى “”PositScience، والتي تُمرِّن العقل على “المعالجة السَّريعة للمعلومات”، يُمكن أن تحمي الدماغ من الخرف، إذا لُعبت لثلاثة أيامٍ في الأسبوع لمدة ساعة واحدة فقط. ( يمكنك تجربة اللعبة مجاناً، ويبلغ الاشتراك السَّنوي للعب العبة على جهاز الكمبيوتر 8 دولارات شهرياً ).

مارس اليوغا

طبابة نت - اليوغا وأساليبها

تُعرف اليوغا باعتمادها على اتصال العقل بالجسد أثناء ممارستها. وجدت دراسة منشورة في مجلات علم الشيخوخة أن ممارسة اليوغا المعتدلة عدة مرات في الأسبوع، يمكن أن تُحسِّن القدرة المعرفية. وعن عنصر اتصال العقل بالجسد في تمارين اليوغا تقول الدكتورة نيها جوث “Neha Gothe”، مؤلفة الدراسة والأستاذة المساعدة في جامعة وين ستيت: ” أثناء ممارستك لليوغا، فأنت لا تحرِّك جسمك وحسب، بل تكون مُركِّزاً أيضاً على أنفاسك وواعٍ لوضعيات جسدك “.

أضف بعض الحيوية والسرعة إلى خطواتك

وفقاً لدراسة أجريت في عام 2007 ، فإن الأشخاص الذين زادوا سرعتهم أثناء ممارستهم للرياضة من خلال العدو السريع لمدة دقيقتين إلى ثلاث دقائق، كانوا أسرع في حفظ الكلمات الجديدة بنسبة 20٪ من أولئك الذين لم يفعلوا ذلك. يمكن أن يكون ذلك مرتبطاً بحقيقة أن التَّمارين المُنشطة للقلب والأوعية تزيد من تدفُّق الدَّم، مما يؤدي بدوره إلى تحفيز النُّمو في الجزء المسؤول من الحصين عن الذَّاكرة والتَّعلم اللَّفظي.

حسِّن توازنك

وفقاً للأبحاث، يمكن تحسين قوة العقل من خلال تقوية وتمرين العضلات، فقد وجدت دراسة كندية أن كبار السِّن الذين مارسوا رياضة رفع الأثقال بالإضافة لتمارين المشي والتوازن، حسّنوا من قدراتهم على اتخاذ القرار بنحو 13٪ خلال ستة أشهر.

قلِّل من استهلاك للسكر

هل نسيت أين وضعت مفاتيحك؟ يُمكنك إلقاء اللوم على قطعة الحلوى التي تناولتها، فوفقاً لدراسةٍ حديثةٍ نُشرت في مجلة علم الجهاز العصبي، فإن مستويات السكر المرتفعة في الدم تُؤذي الذَّاكرة الطويلة والقصيرة الأمد على حدٍ سواء.

تمشَّى

موقع طبابة نت - فوائد المشي على الصحة العامة

وجد باحثون إيطاليون أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً، والذين مارسوا رياضة المشي بحيث كانوا يحرقون حوالي 417 سعرة حرارية في الأسبوع – حوالي 5 كيلومترات ونصف بسرعة معتدلة – كانوا أقلَّ عرضةً بنسبة 27٪ للإصابة بالخرف، من أولئك الذين كانت حياتهم تميل أكثر للجلوس وقلة الحركة.

أفضل مكان للمشي هو الطبيعة

وجد باحثون من جامعة ميشيغان، أن الذَّاكرة وحس الانتباه تحسَّنا بنسبة 20 %، عندما اختار الناس المشي في حديقة بدلاً من المشي في بيئة حضرية، ووفقاً لمؤلف الدراسة المشارك مارك بيرمان “Marc Berman”، وهو مرشحٌ لنيل شهادة الدكتوراه وباحثٌ في  علم النفس، فإن ذلك يعود إلى أن الطبيعة لها تأثيرٌ مهدئٌ، في حين أن البيئات المُزدحمة تسبِّب الإثارة المُفرطة للدماغ.

قوي حياتك الاجتماعية

موقع طبابة نت - حيل تنشط دماغك

تُشير الكثير من الأبحاث إلى أنَّ توسيع شبكة علاقاتك الاجتماعية، وإقامة علاقاتٍ هادفةٍ يُعتبر أمراً مفيداً للعقل. ذكرت إحدى الدراسات المنشورة في المجلة الأمريكية للصحة العامة، أنَّ النساء اللواتي لديهن شبكة علاقاتٍ اجتماعيةٍ كبيرةٍ، قلَّ لديهنَّ خطر الإصابة بالخرف بنسبةٍ تصل إلى 26٪. ووجدت أيضاً دراسةٌ أجريت في عام 2017 نُشرت في PLOS” ONE”، أن الحفاظ على الصداقات قد يكون المفتاح الرئيسي لإبطاء التَّدهور في الذَّاكرة والوظيفة المعرفية.

احصل على قسطٍ كافٍ من النَّوم

يمكن أن يُؤثر الحرمان من النَّوم على ذاكرتك. وفي الواقع وجدت إحدى الدراسات أنَّ التَّعب يمكنه حتى أن يجعلك تتذكَّر أشياء لم تحدث، فإذا أردت تقوية ذاكرتك، فيجب أن تنام لمدة ثمان ساعات في الليل.

أضف بعض “الضَّوضاء الوردية” إلى نومك

استبدال الضَّوضاء البيضاء بالوردية! إن الضَّوضاء الوردية هي عبارةٌ عن صوتٍ مهدئ مصحوب بتباينٍ ايقاعيٍّ (كصوت سقوط المطر على الرَّصيف أو صوت حفيف الأشجار)، وهذه الأصوات يمكنها أن تُحسن الذَّاكرة أثناء النَّوم، وذلك وفقاً لدراسةٍ أجرتها جامعة نورث وسترن. يتوفَّر على معظم التَّطبيقات الضَّوضاء الوردية بالإضافة إلى الضَّوضاء البيضاء، لذا سارع باعتماد الضَّوضاء الوردية لتحظى بأقصى فائدة للدماغ.

تدرَّب على الجناس

وجدت الدراسات أن تأليف الجناس – الجناس في اللغة هو  أن يتشابه اللفظان فى النطق ويختلفان فى المعنى – يمكن أن يُساعد في تعزيز الذَّاكرة. في إحدى الدراسات، طُلب من المشاركين أن يقرؤوا الشعر والنثر بهدوءٍ وبصوتٍ عالٍ أيضاً. وفي وقتٍ لاحقٍ، تبيَّن أنَّهم استطاعوا تذكُّر المقاطع التي تحتوي على العبارات المتجانسة أكثر من المقاطع الأخرى، لذا ينصح  الباحث الرئيسي في هذه الدراسة، بروك لي ” Brooke Lea ” الحاصل على شهادة الدكتوراه من جامعة ماكاليستر، بالتدرُّب على العبارات البسيطة، وكمثال على ذلك نذكر العبارة الشَّهيرة: “فدارِهم ما دمت في دارهم، وأَرْضِهم ما دمت في أرضهم”.

رتِّب أغراضك في مكانٍ مُحددٍ

إذا كنت تريد أن تتجنَّب وضع أغراضك في غير موضعها – مثل المفاتيح والمحفظة والهاتف المحمول – فخذ وقتك في إيجاد مكانٍ محددٍ ودائمٍ لها. يقول جاري سمول “Gary Small”، مدير المركز المُتخصِّص بشؤون طول العمر في جامعة كاليفورنيا: “سيجنبك ذلك ضغط البحث عنها، ويقلِّل من عبء تذكُّر أماكنها”.

جرِّب طريقة “التَّركيز والتصوُّر”

هل تواجه مشكلة في تذكر أسماء الأشخاص؟ فإذاً جرب طريقة جاري سمول المؤلفة من خطوتين، والتي تُدعى “التركيز والتصور “. تتمحور الخطوة الأولى حول السَّعي للتَّغلب على الارتباك الذي غالباً ما يجعلنا نُخطئ بالاسم في المقام الأول، بينما تشمل الخطوة الثانية على خلق صورةٍ ذهنيةٍ للاسم يسهل تذكرها، ويقول سمول: “هذه التقنية تحضُّ الحصين على التَّعاون مع الفص الجبهي، لنقل المعلومات إلى المكان الذي تُخزَّن فيه الذَّاكرة الطويلة الأمد”.

اعتمد على المقارنة

من نصائح سمول الأخرى هي أنَّه عندما تواجه مشكلة في تذكُّر شيءٍ ما، فقط جرّب التَّفكير في جميع الأشياء الأخرى التي يمكنك أن تقرنها بذلك الشيئ. يقول سمول: ” تعيش ذكرياتنا ضمن أحياء، لذا فإن الذَّاكرة الموجودة في الحيِّ المجاور يمكن أن تُوصلك إلى الكلمة التي تبحث عنها، فمثلاً إذا تعذَّر عليك تذكُّر اسم فيلم ما، ففكِّر في الممثلين الذين مثلوا بالفيلم أو في المكان الذي شاهدته فيه لأول مرة “.

مرِّن عضلة الذَّاكرة

ينصح سمول بممارسة تمرينٍ يُنشِّط الذَّاكرة، وطريقة ممارسته موضحة بالمثال التالي: انتبه إلى أحد قطع الملابس التي يرتديها شخصٌ ما: الألوان والرسومات والملمس وما إلى ذلك، ودوِّن باختصار أربع تفاصيلٍ لاحظتها، ثمَّ حاول في وقتٍ لاحقٍ من الليل أن تتذكَّر كلَّ تلك التَّفاصيل، وتحقَّق من الملاحظات التي دونتها لترى مدى نجاحك بتذكُّرها.

استمع للموسيقى

موقع طبابة نت - التعلم باستخدام التحفيز الموسيقي

وجدت دراسة من جامعة هلسنكي نُشرت في مجلة Scientific Reports ، أن الاستماع إلى الموسيقى الكلاسيكية يقوِّي الدماغ لكلِّ المراحل العمرية، فتقول الباحثة الرئيسة إيرما جارفيلا “Irma Järvelä”، وهي أستاذةٌ في علم الوراثة الجزيئية في جامعة هلسنكي: “من خلال تأثيرها على مسارات الدُوبامِين (ناقل عصبي) ، تُسكِت الموسيقى الجينات التي تُعتبر عوامل خطرة مُسببة لحالة الخرف”.

عِش حياة مُمتعة

اِكسر عاداتك اليومية المألوفة وعرِّض نفسك لمواقف جديدة، فذلك سيساعدك في الحفاظ على مستوى أداء أعلى لدماغك، ويقول الدكتور كيث لايل ” Keith Lyle ” : ” إن عدم تمرين الدماغ يُشبه قلة استخدام عضلة ما بجسمك، فعندما لا يمدُّ الجسم هذا العضو بالموارد الجديدة، فإن هذا العضو سيتكاسل، وكأنه يقول لك: “لست بحاجةٍ للعمل، فيمكنني الاكتفاء بهذا المستوى المُنخفض نسبياً من الموارد “، يمكن أن تشمل الممارسات الحياتية الجديدة: قراءة كتب مختلفة، أو الاستماع إلى نوعٍ جديدٍ من الموسيقى، أو ببساطة السير في طريقٍ جديدةٍ عند العودة للمنزل.

جزِّء المعلومات إلى أجزاءٍ صغيرة

بدلاً من مُحاولة تذكُّر أجزاء كبيرة من المعلومات – مثل رقم هاتف كامل – تنصحك الدكتورة سينثيا ر. غرين             “Cynthia R. Green” بتجزئة المعلومات إلى أجزاءٍ بسيطةٍ وسهلة الحفظ ( كتجزئة رقم الهاتف إلى رمز المنطقة، والأرقام الثلاثة الأولى، ثمَّ الأرقام الأربعة الأخيرة ).

اِجبر نفسك على التَّذكُّر

وفقاً للدكتور لايل، فإنَّ المفتاح الرئيسي لتذكُّر بعض الحقائق يكمن ببساطة في الحرص على استرجاع المعلومات بانتظام. لذا اِجبر نفسك على استرجاع المعلومات من حينٍ لآخر، ويوضِّح الدكتور لايل ذلك بالقول: ” إذا كنت تفعل ذلك كفاية، فسوف تحتفظ بالمعلومات لفترةٍ طويلةٍ في المستقبل”.

كوِّن روابطاً ذهنية

إن تكوين الصلات بين الأشياء يُمكن أن يساعدك على تذكُّر المعلومات الجديدة، فيقول الدكتور غرين: ” كنت في مؤتمرٍ والتقيت بامرأةٍ تدعى ريجينا، وحالما ذكَرت اسمها، ربطُّه بصديقةٍ لي تُدعى أيضاً ريجينا، مما سهَّل علي لاحقاً تذكُّر الاسم”.

استخدم تقنية رواية القصص

ينصح الدكتور غرين أيضاً بنسج قصصٍ أو جملٍ بسيطةٍ في الذِّهن عن الأسماء أو غيرها من المعلومات، فعلى سبيل المثال، إذا كنت تحاول تذكُّر اسم الفنان عارف الطويل، فيمكنك مثلاً التَّفكير بالجملة التالية: “من المعروف، أنه شخصٌ طويل”.

دوِّن الملاحظات 

طبابة نت - العب المقروص - طرق تساعد على النوم - تسجيل اليوميات

من الأسهل تذكُّر الأشياء عند كتابتها! يؤكِّد الدكتور لايل على أهمية استخدام سجلِّ المواعيد، والتقاويم، والمفكرات لتحسين الذَّاكرة.

حارب الاكتئاب

وجدت الأبحاث أنَّ الاكتئاب يُؤثِّر على الذَّاكرة. فقد جدت إحدى الدِّراسات في عام 2013 أنَّ الذَّاكرة يُمكن أن تتضاءل نتيجةً للاكتئاب، كما خلُصت دراسة أخرى أجريت في عام ،2015 ، إلى أن الاكتئاب يمكنه حتى أن يتسبَّب بفقدان الذَّاكرة القصيرة الأمد.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة