fbpx
التغذية

14 مشروباً يروي العطش في رمضان

بما أنَّ الصَّيف قد حلَّ، فمن الضروري أن نُحافظ على ترطيب أجسامنا. خلال شهر رمضان الفضيل، يتوجَّب على المسلمين التوقُّف عن الأكل والشرب من الفجر حت غروب الشَّمس.

يتكرَّر تزامن شهر رمضان مع فصل الصَّيف منذ السَّنوات القليلة الماضية، لذا من المهم أن تُحافظوا على ترطيب أجسامكم، وتشربوا المزيد من السَّوائل بعد الإفطار وخلال السُّحور.

إليكم بعض المشروبات الرمضانية التقليدية التي ستُجدِّد شعوركم بالانتعاش.

  1. قمر الدِّين

قمر الدين هو أشهر المشروبات الرمضانية في بلاد الشام ومصر.

يُصنع هذا الشَّراب الشَّعبي من رقائق المشمش المُجفَّف، التي تُنقَع في الماء المغلي مع كميةٍ من السُّكر المُضاف. ويُقدَّم بارداً، مع أو بدون بضعة قطراتٍ من ماء الورد.

  1. التَّمر الهندي

التَّمر الهندي هو مشروبٌ باردٌ ومنعشٌ ومشهورٌ جداً في البلدان العربية.

يتمتَّع بمذاقه الحامض، ويصنع عن طريق كسر ثمرات التَّمر الهندي، ونقعها بالماء ومن ثمَّ غربلتها، وبعد ذلك يُحلَّى العصير بالسُّكر ويقدَّم بارداً.

  1. مشروب السوبيا

بيع المشروبات في المملكة العربية السعودية.  هذا المشروب اللذيذ المصنوع من الحليب الممزوج بالنشاء، مشهورٌ جداً في مصر ومنطقة الحجاز في السعودية.

يمكن أن يكون مشروب السوبيا أبيض ( كما في مصر)، أو يمكن أن يلوَّن بالأحمر (كما في السعودية).

الجميع يحبُّ هذا الشراب وخاصَّة الأطفال. طريقة تحضيره التقليدية تتمثَّل بنقع بودرة الأرز طوال الليل ( من هنا يأتي النشاء)، ومن ثمَّ يُمزج ببودرة جوز الهند والحليب و السُّكر.

يُقدَّم بارداً، ويُعتبر من المشروبات المثاليَّة بعد صيام يومٍ صيفيٍّ طويل.

  1. الجلاب

هذا الشَّراب الشَّهير المُغذِّي يعود أصله إلى سوريا، وهو مشهورٌ أيضاً في بلاد الشام خلال الشَّهر الفضيل. يُصنع من التَّمر ودبس العنب والقليل من ماء الورد. يُقدَّم بارداً مع مكعبات الثَّلج، ويُرش على سطحه جوز الصَّنوبر.

  1. العرق سوس

يُقدَّم شراب العرق سوس بارداً على مدار السَّنة، لكن في رمضان، الكثير من سكان بلاد الشام ومصر لا يملون منه أبداً. يُسكب العرق سوس في كؤوسٍ خاصة تقليدية مصنوعة من النُّحاس أو الزُّجاج للمحافظة على برودته.

  1. شراب الخشاف

هذه الوجبة الحلوة المذاق هي في الأصل صلطة فواكه، إذا أنها تُحضَّر من الفواكه المجفَّفة والمشمش والخوخ والتين والتَّمر والزَّبيب. تُغلى المكونات مع بعضها، ويُحلَّى المزيج حسب الرَّغبة، ويُنكَّه بماء الورد، ومن ثمَّ يُبرَّد ويُقدَّم على الإفطار.

  1. التَّمر والحليب.. أكثر هذه المشروبات قِدَماً!

يُعتبر هذا المزيج من المشروبات الرمضانية الأساسيَّة. تُقطَّع حبَّات التَّمر إلى نصفين، ويتمُّ نقعها أو غليها بالحليب، ويُحلَّى المزيج ثمَّ يُقدَّم بارداً.

  1. الكركديه

شاي الكركديه أو العنَّاب مشهورٌ على مدار السَّنة، ولكن في رمضان يزداد استهلاكه جداً، وخاصَّة في مصر والسودان.

يمكن أن يُقدَّم هذا الشَّراب الحلو المذاق بارداً أو دافئاً.

  1. الآبريه والحلو مر

المشروبان الرمضانيَّان الأشهر في أسوان والنوبة في جنوب مصر والسودان هما الآبريه و-الحلو مر-.

يُحضَّر الآبريه الأبيض في النوبة من الرقائق المخبوزة لطحين القمح والذرة الممزوجان بالتوابل، بحيث تُقطَّع الرَّقائق المُجفَّفة إلى قطعٍ صغيرةٍ، وتُمزج مع عصير الليمون المُحلَّى أو فقط بالماء البارد المُحلَّى.

شراب الحلو مر ( الشَّهير هو نسخةٌ بنية اللون من الآبريه. يُحضَّر من الرَّقائق المُحمَّصة لطحين الذُّرة والأعشاب وخليطٍ من التوابل).

يُعتبر هذان الشرابان من المشروبات الرئيسية في رمضان.

  1. عصير الدوم

تُباع ثمرة الدوم في مصر والسودان عند العطَّارين، وتشتهر أيضاً بين طلاب المدارس بسبب طعم حشوتها الصُّلبة اللِّيفية الحلوة والحامضة المذاق والمُختبئة تحت قشرتها القاسية واللامعة. يُصنع عصير الدوم عن طريق كسر الثِّمار المُجفَّفة، أو طحنها لتصبح بودرة ناعمة، ومن ثم تُغلى بالماء.

بعد غربلة عصير الدوم الحار يُحلَّى حسب الرَّغبة ويُبرَّد.

  1. ﻧﻮﻣﻲ ﺍﻟﺒﺼﺮﺓ

هذا الشَّراب المُكوَّن من الليمون الحامض المُجفَّف تعود أصوله إلى مدينة البصرة العراقية، وهو من المشروبات المفضَّلة خلال شهر رمضان. يُنكَّه ببضعة قطراتٍ من ماء الورد، ورشةٍ من الهيل.

يمتاز ﻧﻮﻣﻲ ﺍﻟﺒﺼﺮﺓ بمذاقٍ حامضٍ وليموني، لكن طعمه يُوصف أيضاً بالتُّرابي أو المدخَّن بعض الشَّيء. يمكن أن يُقدَّم نومي البصرة حارَّاً أو بارداً.

  1. شربات الزَّبيب

يعود هذا الشَّراب بأصوله أيضاً للعراق، وتحديداً الموصل.

يُصنع من الزَّبيب وأوراق النَّعنع. لا تكتمل المائدة العراقية دون هذا الشَّراب اللذيذ.

  1. الخرنوب

عصير الخرنوب هو أحد أشهر المشروبات التقليدية في جميع أنحاء العالم العربي. في ليبيا والسودان ومصر يُعتبر عصير الخرنوب شراباً بارداً مثاليَّاً لأيام الصَّيف الحارَّة، ولأيام رمضان أيضاً.

هذا الشَّراب الصِّحي والمُنعش غنيٌّ بالألياف والبروتين ومضادات الأكسدة.

  1. دعونا لا ننسى مقبلات وجبة السُّحور

اعتدنا على تناول الطماطم والخس والخيار والجبنة، لكن مع حلول رمضان سنحتاج أيضاً لبعض السُّكر. البطيخ والعنب مع الجبنة هم أبطال وجبة السُّحور، لذا احرص على الإكثار من شراء الفواكه المتنوعة.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق