fbpx
التغذية

ما هي فوائد الشوفان على الصحة؟

يُعَدُّ الشوفان أحد أهم الحبوب الكاملة الشائعة ويستهلك على شكل دقيق أو رقائق. وبحسب الدراسات، قد يكون للشوفان مجموعة من الفوائد الصحية.

يتم تناول الشوفان بشكل رئيسي على شكل عصيدة وكعنصر في حبوب الإفطار وفي المنتجات المخبوزة (كعكات الشوفان، بسكويت الشوفان، وخبز الشوفان). خلال العقود القليلة الماضية، أصبح الشوفان طعاماً صحياً شائعاً جداً.

يتم إضافة الشوفان مع الألياف الغذائية (التي تحتوي على العديد من الحبوب الأخرى) ولها مجموعة من الخصائص الصحية التي تساعد على خفض الكوليسترول.

قدم مركز MNT    مجموعة من المقالات حول الفوائد الصحية للأطعمة الغذائية ومن ضمنها مقالة حول فوائد الشوفان التي سببت شهرته.

الفوائد

تشمل الفوائد الصحية للشوفان: تقليل مخاطر الإصابة بأمراض الشريان التاجي، وخفض مستويات الكوليسترول في الدم، وتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون.

  • الشوفان وامراض الشريان التاجي

نُشِرَت دراسة في المجلة الأمريكية لطب نمط الحياة في عام 2008 والتي استندت على عدد من الدراسات على مدار أكثر من عقد ووجدت أن تناول الأطعمة الغنية بالألياف القابلة للذوبان (الشوفان ونخالة الشوفان ودقيق الشوفان) قد يساعد في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية.

وخلصت الدراسة إلى أن (استهلاك الشوفان والمنتجات التي تحتوي على الشوفان يقلل بشكل كبير من الكوليسترول الكلي والبروتين الدسم منخفض الكثافة (LDL) دون أن يؤثر على مستويات البروتين الدسم عالي الكثافة (HDL) أو الشحوم الثلاثية).

  • سرطان القولون والمستقيم

قام الباحثون في بريطانيا وهولندا بجمع الأبحاث المنشورة التي شملت ما يقارب المليونين شخص لتقييم ما إذا كان النظام الغذائي الغني بالألياف (المعتمد بشكل رئيسي على الحبوب الكاملة كالشوفان) يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، ونُشرت النتائج التي توصلوا إليها في مجلة BMJ.

وجدت الدراسة أنه عند زيادة 10غرامات في اليوم من الألياف في النظام الغذائي لشخص ما يؤدي إلى خفض خطر الاصابة بسرطان القولون والمستقيم بنسبة 10%. وأضاف الباحثون إن تناول كميات كبيرة من الألياف الغذائية، وخاصة ألياف الحبوب الكاملة، تؤدي إلى خفض خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

  • ضغط الدم

خلصت دراسة نشرت في المجلة الأمريكية للتغذية أن اتباع نظام غذائي يحتوي على الكثير من الحبوب الكاملة (مثل الشوفان أو القمح الكامل) له تأثير على خفض ضغط الدم يعادل تأثير الأدوية.

وجد الباحثون أن تناول ثلاثة حصص يومياً يمكن أن يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لما لها من دور في خفض ضغط الدم خاصةً للأشخاص في منتصف العمر.

  • الهضم والسمنة

تناولت العديد من الدراسات المنشورة في المجلة البريطانية للتغذية في تشرين الأول عام 2014 أن للشوفان دوراً مهماً في تحسين الشبع (الشعور بالامتلاء) وجودة النظام الغذائي وصحة الجهاز الهضمي وصحة القلب والأوعية الدموية وسلامة عملية الهضم بشكل عام.

غالبا ما يُنصح بتناول الحبوب الكاملة لآثارها المفيدة على الجهاز الهضمي. ويشير الباحثون إلى أن الآثار صحية تشمل تحسين المناعة وتقليل خطر الإصابة بالسمنة والأمراض المزمنة.

إن الاستهلاك المنتظم لأطعمة الحبوب الكاملة قد يكون سبباً لخفض مؤشر كتلة الجسم (BMI) وإن تناول الشوفان يساعد في تقليل الجوع وزيادة الشعور بالامتلاء.

أيضاً، يساعد الشوفان بما يحويه من الألياف بالحفاظ على سلاسة عمل الجهاز الهضمي مما يساعد في تقليل الإمساك.

  • مضادات الأكسدة في الشوفان

يحتوي الشوفان على مجموعة من الجزيئات التي تعمل كمضادات للأكسدة؛ وهذا يشمل “”Avenanthramides وهي فينولات متعددة. قد تلعب دوراً في خفض ضغط الدم عن طريق زيادة إنتاج أكسيد النيتريك. قد يكون لها أيضاً خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للحكة عند تطبيقها موضعياً على الجلد.

التغذية

الألياف: إن ألياف الشوفان غنية بنوع معين من الألياف يسمى بيتا جلوكان beta-glucan. ومن المعروف أن هذا النوع من الألياف يساعد في خفض مستويات الكوليسترول السيئ. يحتوي كوب واحد (81 غرام) من الشوفان الجاف على 7.5 غرام من الألياف، والكمية اليومية الموصى بها من الألياف هو 25 غرام للنساء و38 غرام للرجال.

المعادن: إن الشوفان غني بمجموعة من المعادن الهامة والفيتامينات ومضادات الأكسدة حيث أن كل 100 غرام من الشوفان تحتوي على:

  • 51% من الكمية الموصى بها يوميا من الثيامين (فيتامين B1)
  • 8% الريبوفلافين (فيتامين B2)
  • 5% من النياسين (فيتامين B3)
  • 6% من فيتامين B6
  • 14% من حمض الفوليك B9
  • 13% من حمض البانتوثنيك (B5)
  • 26% من الحديد
  • 44% من المغنيسيوم
  • 52% من الفوسفور
  • 12% من البوتاسيوم
  • 26%من الزنك
  • 31% من النحاس
  • 246% من المنغنيز

السعرات الحرارية:

يحتوي كوب واحد من الشوفان الجاف (80 غ) على حوالي 297 سعرة حرارية.

المخاطر

على الرغم من أن الشوفان لا يحتوي على الغلوتين، إلا أنه في حالات نادرة، يتم زراعته في نفس حقول القمح أو الشعير، وقد تلوث هذه المحاصيل أحياناً الشوفان بالغلوتين. لذلك، قد يضطر أولئك الذين يعانون من متلازمة عدم تحمل الغلوتين gluten أو مرضى الاضطرابات الهضمية إلى توخي الحذر عند تناول الشوفان.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة