fbpx
الصحة النفسية

هل تشكل المضادات الحيوية علاج الاكتئاب الجديد؟

 تم العثور على مضاد حيوي يستخدم في الغالب لعلاج حب الشباب، ويتم استخدامه لتحسين نوعية الحياة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب الشديد.

حيث تمت أول تجربة سريرية في العالم في جامعة ديكن، في أستراليا، واستخدمت في هذه التجربة جرعة يومية من المينوسكلين (minocycline) -وهو مضاد حيوي واسع الطيف مستعمل منذ عام 1971 – على 71 شخصاً يعانون من الاكتئاب الشديد.

وقد قام فريق البحث بمقارنة التأثيرات مع مجموعة المقارنة التي تأخذ العلاج الوهمي.

حيث أظهرت النتائج، التي نشرت مؤخراً في مجلة الطب النفسي الأسترالية والنيوزلندية، أن أولئك الذين استخدموا المضاد الحيوي (المينوسكلين) قد شهدوا تحسناً في الأداء ونوعية الحياة.

تقول الدكتورة أوليفيا دين، رئيسة فريق البحث:

إن هنالك أدلة تشير إلى أن الأشخاص الذين يعانون من اضطراب اكتئابي كبير تزيد مستويات الالتهاب في أجسامهم عن أقرانهم، والمينوسكلين المستخدم بشكل أساسي لالتهابات الدماغ والأنسجة العصبية يمكن أن يكون مفيداً على الصعيد النفسي. فقد وجدنا أن استعمال الأدوية القديمة لأغراض جديدة هو أسلوب نافع جداً، فهذه الأدوية تمتلك معايير السلامة المعروفة ويمكن الوصول إليها بسهولة.

ففي أستراليا، هنالك ما يصل إلى 25% من الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب المزمن، ولا شك أن مضادات الاكتئاب المستخدمة حالياً مفيدة جداً، لكن الكثير من الحالات يجدون فجوة بين التجربة التي مروا بها قبل العلاج وحالة الشفاء بعده، ههنا، نحن نهدف إلى سد تلك الفجوة من خلال توفير علاجات جديدة قائمة على أساس بيولوجي للتعامل مع الاكتئاب.

وأضافت الدكتورة أن فريقها الآن في طور التقدم بطلب للحصول على تمويل أكبر لتوسيع نطاق الأبحاث لتشمل مجموعات أكبر، حيث أن هناك اتجاهاً إيجابياً بالنسبة لأعراض القلق المزمن، واضطرابات القلق بشكل عام أيضاً.

وقد تم دعم هذا البحث من قبل جامعة ديكين، ومعهد فلوري لعلوم الأعصاب والصحة النفسية، وجامعة ملبورن في أستراليا، بالإضافة لجامعة تشولانكورن، ومؤسسة الدماغ والسلوك في الولايات المتحدة الأميركية.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق