fbpx
التغذية

هل تستطيع تناول الأفوكادو بكثرة؟

يعد الافوكادو من الأطمعة المفيدة جداً وينصح بتناوله بكثرة نظراً لفوائده الكثيرة.

لكن هذا لا يعني الإدمان على الأفوكادو وتناوله بكثره. فالافكادو كان سابقاً أحد الأغذية المتواضعة ليغدو اليوم نجم الطعام المثالي. اليوم أصبح من الممكن الاستمتاع بطعم الافوكادو بطرق مختلفة سواء أكان في السندويشات، العجة، العصائر، الحساء، وبالطبع بدهنه على الخبز المحمص، كما شق طريقه مؤخراً ليدخل في صناعة المربى والحلويات.

يقول Keri Gans، RDN ، صاحب ارتباط Keri Gans Nutritionthis، اكتسب الأفوكادو هذه الشهرة الغذائية الفائقة بفضل احتوائه على الكثير من الفيتامينات والألياف إضافة الى الدهون الأحادية غير المشبعة الصحية. “على عكس الدهون المشبعة، تعد الحموض الدسمة أحادية عدم الإشباع دهون صحية، والتي من المعروف عنها أنها تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب”. علاوة على ذلك، يساعد هذا النوع من الدهون أجسامنا على امتصاص الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون مثل A و K و D و E وهذا يولد احساس بمزيد من الإشباع بعد الاكل.

يقول بوني تاوب ديكس، مؤلف كتاب ”  Read It Before You Eat It: Taking You from Label to Table “: “تحتوي ثمرة الأفوكادو على 10 غرامات من الألياف وهي خالية من الصوديوم والكوليسترول والدهون، لذلك فإن استبدال الأطعمة التي تفتقر إلى المغذيات بالأفوكادو يعد فوزاً صحياً”.

يقول Taub-Dix: “من الجيد مراعاة أحجام الأجزاء، كما هو الحال مع أي أطعمة”. صحيح أن الافوكادو غني بالمواد الغذائية، إلا أنه غني بالدهون والسعرات الحرارية. يحتوي الأفوكادو العادي على 250 إلى 320 سعرة حرارية – حسب الحجم – و 20 غراما من الدهون أو أكثر. وفقًا لـ CAC، فإن حجم الحصة هو ⅓ حبة افوكادو متوسطة الحجم، لكن معظم الناس يأكلون أكثر من ذلك”.

إذا كنت تتبع نظاماً غذائياً يتكون من 1500 سعرة حرارية، فإن ثمرة أفوكادو كاملة تسهم بما يقرب من 20٪ من حصتك لهذا اليوم. يمكن أن يؤدي تناول الأفوكادو بكميات كبيرة إلى زيادة الوزن مع مرور الوقت.

يتوقف عدد حبات الأفوكادو – وكمية الدهون الصحية بشكل عام – التي يجب عليك تناولها في يوم أو أسبوع على مستوى النشاط وكمية السعرات الحرارية المطلوبة وعلى كمية الطاقة المستهلكه، لذلك لا توجد توصية بعدد حبات أفوكادو أو مقادر محدد يناسب الجميع. يقول جانز: “يجب إلقاء نظرة على النظام الغذائي للشخص المعني ومن ثم تقديم توصية بشأن كمية الأفوكادو الصحية بالنسبة له”.

يقول Taub-Dix إنك قد ترغب شخصياً في تناول “الأفوكادو” يومياً، خاصة إذا كنت تستهلك أطعمة أخرى غنية بالدهون الصحية مثل المكسرات والبذور وزيت الزيتون. لكن على خلاف ذلك، يقول جانز، يمكنك تناول ثمرة أفوكادو كاملة يومياً – أو تناول ثمرة مع كل وجبة – وأن تكون صحياً وآمناً تماماً.

خلاصة القول: الأفوكادو هو طعام صحي ممتلئ بالدهون، لكنه مجرد جزء من نظام غذائي كثيف المغذيات. ومع ذلك، ستتعرض لضغوط شديدة خلال بحثك عن خبير تغذية مهتم بتناول الأفوكادو أكثر من استهلاك الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة