دليل الإسعافات الأولية

نوبات الصَّرع: الإسعافات الأولية

إذا كنت من المعرضين لنوبات الصَّرع، فاحرص دائماً على حمل بطاقتك الطبية أينما كنت، وللمزيد من النصائح حول كيفية الحفاظ على السَّلامة الشخصية، وكيفية إسعاف المعرضين لنوبات الصَّرع، تابع قراءة التوجيهات التالية.

كيف يمكن أن أضمن سلامتي إذا كنت معرضاً لنوبات الصَّرع؟

  • احمل معك دائماً بطاقتك الطبية، ففي حال تعرَّضك لحالة طارئة، فإنَّ معلوماتك الطبية المدونة على تلك البطاقة يمكنها مساعدة من حولك على التعامل مع حالتك بطريقة صحيحة، من أجل الحفاظ على سلامتك وتقديم العلاج المناسب لك.
  • تأكد من أن عائلتك وأصدقائك وزملائك في العمل يعرفون كيف يتعاملون معك عندما تنتابك النوبة. تابع القراءة لمزيدٍ من التوجيهات العامة.
  • إذا كنت تعاني من نوبات صرعٍ متكررة، تجنَّب مصادر المخاطر المحتملة، مثل الأماكن العالية أو الآلات المتحركة في المنزل أو المدرسة أو العمل. إنَّ إخضاع النوبات للمراقبة الدائمة يُقلِّل من مخاطرها، لكن يجب أن تُركِّز انتباهك أيضاً على المخاطر الخاصة بطبيعة عملك، كالعمل في الحصاد أو بالقرب من الآلات الزراعية أو أجهزة القلي/ الدهون الحامية…إلخ.
  • من المهم أن تبقى نشِطاً، ولكن يجب توخِّي الحذر أثناء ممارسة الرياضات وغيرها من الأنشطة، وتجنَب النشاطات ذات الخطورة المحتملة، كالغطس أو السباحة أو الجمباز أو تسلُّق الجبال دون وجود شخص يرافقك. كن برفقة شخص يعرف بأنك معرضٌ لخطر النوبات، ومدربٌ على التقنيات الأساسية لإنقاذ الحياة. إنَّ ارتداء الخوذ و/أو الستر الواقية والذهاب برفقة شخص آخر، يمكن أن يقلِّل من خطورة العديد من النشاطات، كالبيسبُول وركوب الدراجة والتجديف وركوب الخيل أو الهوكي.
  • إذا وُصِفت لك الأدوية المضَّادة للصَّرع، لا تتوقف فجأة عن أخذها، ولا تُغيِّر الجرعات دون استشارة الطبيب. يختلف نوع مضاد الاختلاج الموصوف طبياً بحسب نوع داء الصَّرع الذي تعاني منه، أما الجرعة فتوصف خصيصاً لك بحيث تتناسب مع وزنك وعمرك وجنسك وغير ذلك من العوامل.
  • انتبه لمخاطر التفاعلات المحتملة بين أدويتك المضَّادة للاختلاج والأدوية الأخرى التي قد تأخذها. بما فيها الأدوية التي لا تحتاج لوصفة طبية. الجأ دائماً للطبيب أو الصيدلاني إذا لم تكن متأكداً من التفاعلات المحتملة الحدوث قبل تناول أي دواء.
  • تجنَّب الكحول، إذ من الممكن أن يتعارض مع فعالية أدويتك.

كيف يمكنني أن أساعد المصاب بنوبة الصَّرع؟

  • وسِّع ملابس المصاب حول رقبتة.
  • لا تحاول تثبيت الشخص أو تقييد حركته لأنَّ ذلك قد يؤدي لإصابة. ولا تُدخل أي شيء في فمه إذ يمكن لذلك أيضاً أن يُسفر عن إصابة.
  • طمئن المتفرجين الذين قد ينتابهم الخوف، واطلب منهم أن يفسحوا مجالاً للمصاب.
  • أبعد الأشياء الحادة ( الزجاج، الأثاث، وغيرها ) من المحيط الموجود فيه الشخص لمنع تعرضه للإصابة.
  • أدر الشخص على جنبه، أو أجلسه في وضعية شبه الاستلقاء لإبقاء مجرى التنفس مقتوحاً، ومنع المصاب من استنشاق أيَّة إفرازات.
  • بعد عدة نوبات صرع يمكن أن يشعر المصاب بالارتباك لمدة من الزمن، لذا لا يجب أن يُترك بمفرده.
  • معظم الحالات لا تستدعي الاتصال بالطوارئ، وخاصة إذا كان من المعروف أنَّ الشخص مصابٌ بداء الصَّرع، لكن يجب الاتصال بالإسعاف في حال استمرت نوبة الصَّرع لأكثر من خمسة دقائق، أو إذا بدأت نوبة أخرى بعد انتهاء الأولى بمدة قصيرة، أو إذا لم يكن بالإمكان إيقاظ الشخص المصاب بعد توقفه عن الحركة. إذا شككت بوجود مشكلة أخرى، أو إذا كان الشخص يعاني أيضاً من مرضٍ قلبيٍّ أو من السكري، اتصل بالطبيب على الفور.

كيفية التعامل مع الطفل المصاب بنوبة صرع

نوبة توتُّريَّة رمعيَّة أو نوبة الصَّرع الكبرى ( يصاحبها فقدان الوعي )

  • أبعد الطفل عن كلِّ الأشياء الحادة أو الصلبة أو الساخنة، وضع شيئاً ناعماً تحت رأسه. أدر الطفل على جنبه ليبقى مجرى الهواء مفتوحاً.
  • لا تضع أي شيء داخل فم الطفل، ولا تعطه السَّوائل أو الأدوية خلال أو بعد انتهاء النوبة مباشرة.
  • لا تحاول تثبيت لسان الطفل، فمن غير الممكن أن يبتلعه.
  • لا تُقيِّد حركته.
  • طمئن طفلك عندما يستعيد وعيه.
  • لا حاجة عادة لأن تتصل بالطوارئ في حال كان من المعروف أنَّ طفلك يعاني من داء الصَّرع، وفي حال انتهاء النوبات بعد دقيقة أو اثنتين.
  • اتصل بالطوارئ إذا كانت تلك النوبة الأولى التي تحدث للطفل لسببٍ غير معروفٍ، أو إذا حدثت عدة نوبات صرع، أو إذا طالت مدة النوبات لأكثر من خمسة دقائق، أو إذا بدا الطفل مريضاً أو مصاباً، أو في حال لم يُبدِ أية استجابة.

صرع الغياب الطفلي أو نوبات الصَّرع الصغير ( مصحوب بفقدان الوعي )

  • راقب الطفل عن كثب، وطمئنه إذا شعر بالخوف أو الارتباك.
  • حاول إحصاء وتسجيل النوبات.

نوبة صرع جزئية ( غير مصحوبة بفقدان الوعي )

  • راقب الطفل عن كثب، وطمئنه إذا شعر بالخوف أو الارتباك.
  • إذا تطورت النوبة إلى نوبة اختلاج شديدة أو عامة اتبع التوجيهات المذكرة أعلاه.

نوبة صرع جزئية ( مصحوبة بفقدان الوعي )

  • تحدث بهدوءٍ مع الطفل المصاب ومع الأطفال الآخرين حوله.
  • إذا كان الطفل يمشي وجِّهه بلطفٍ إلى مكانٍ آمن.
  • ابقى قريباً من الطفل حتى انتهاء النوبة، وإلى أن يصبح واعياً تماماً لمكان تواجده، ويتجاوب بشكلٍ طبيعي عند التحدث إليه.
  • إذا كان الطفل لا يستجيب فلا تلجأ إلى العنف أو تقييد حركته للتعامل معه، لأنَّ ذلك سيزيد من مقاومته.

نوبة رمعيَّة عضليَّة ( مصحوبة بفقدان الوعي )

  • تحدَّث بهدوءٍ مع الطفل المصاب ومع الأطفال الآخرين حوله.
  • إذا كان الطفل يمشي وجِّهه بلطفٍ إلى مكانٍ آمن.
  • ابقى قريباً من الطفل حتى انتهاء النوبة، وإلى يصبح واعياً تماماً لمكان تواجده، ويتجاوب بشكلٍ طبيعي عند التحدُّث إليه.
  • إذا كانت المرة الأولى التي يتعرَّض بها الطفل لنوبة فمن الضَّروري فحصه عند الطبيب.

نفضة الرَّمع العضليّ (غير صحوبة بفقدان الوعي )

  • طمئن الطفل وتأكَّد من عدم تأذيه من السُّقوط.
  • إذا كانت المرة الأولى التي يتعرَّض بها الطفل لنوبة فمن الضَّروري فحصه عند الطبيب.

نوبة صرع ارتخائية

  • أرِح الطفل في حال تأذيه.
  • يُنصح بإجراء فحصٍ طبي.
  • اسأل الطبيب عن طرق الوقاية من الإصابات. في بعض الأحيان تكون الخوذة مفيدة.

التَّشنُّج الطفولي

  • راقب ما إذا كان الطفل يتعرَّض لمجموعة متتالية من النوبات.
  • طمئن الطفل عند حدوث النوبة.
  • الرعاية الطبية العاجلة مطلوبة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق