اللياقة

منشطات الأنابوليك: الآثار الجانبية والمضاعفات

الآثار الجانبية والمضاعفات الناتجة

تعتمد الآثار الجانبية الضارة الناتجة عن استخدام الستيروئيدات الابتنائية (منشطات الأنابوليك)، على المنتج نفسه وعمر وجنس الشخص المتعاطي ومدى استخدامه لها والوقت الذي تستغرقه لتأخذ مفعولها.

قد يكون للستيرويدات الابتنائية ذات الجرعة الطبيعية والموصوفة طبياً من قبل الطبيب الآثار الجانبية التالية:

ينصح مستخدمي هذا النوع من المنشطات على متابعة التغيرات التي تطرأ فجأة عليهم، كذلك عمل اختبارات دم دورية لمراقبة الآثار الغير المرغوب فيها.

تستخدم هذه المنشطات في بعض الأحيان في المجالات الطبية، لكن الاستخدام الغير القانوني لها، بما يزيد للجرعة الواحدة فيه بمقدار من 10 حتى 100 مرة أكثر من الجرعات الموصوفة طبياً.

يمكن أن يؤدي الاستخدام الغير سليم للمنشطات إلى زيادة خطر كل من:

  • ظهور مشاكل القلب والأوعية الدموية
  • الموت بسبب توقف القلبي المفاجئ واحتشاء عضلة القلب
  • مشاكل الكبد، بما في ذلك ظهور الأورام وغيرها من أنواع الضرر التي تلحق به
  • تمزق الأوتار
  • هشاشة العظام وتفتتها
  • كما يؤثر استخدام الستيروئيد على التمثيل الغذائي للكالسيوم وفيتامين -د

الآثار الجانبية عند المراهقين

يمكن أن يؤدي إلى توقف النمو بشكل دائم.

الآثار الجانبية عند الرجال

يمكن أن تؤدي إلى:

  1. تقلص الخصيتين
  2. العقم
  3. تضخم حجم الثديين

الآثار الجانبية عند النساء

  • تغيرات في مواعيد الدورة الشهرية.
  • زيادة حجم البظر
  • خشونة الصوت
  • زيادة شعر الوجه والجسم
  • تقلص حجم الثديين
  • زيادة الرغبة الدافع الجنسي

قد تكون بعض هذه الآثار الجانبية دائمة، حتى بعد التوقف عن تعاطي المنشطات، مثل إمكانية حدوث مخاطر مثل:

  • تلف الكبد
  • العدوانية واكتساب مشاعر العنف
  • اضطرابات المزاج والقلق الدائم
  • السلوك المتهور
  • التبعية والاتكال النفسي والإدمان

قد يعاني الأشخاص الذين يوقفون فجأة تعاطيهم للمنشطات بعد استخدامها لفترة طويلة، من أعراض الانسحاب بما في ذلك الإصابة بالاكتئاب الحاد.

الآثار الضارة على الصحة العامة والناتجة عن استخدام الستيرويد المنشط

بغض النظر عن هذه المضاعفات الضارة لها، هناك مخاطر صحية أخرى يمكن أن تصيب الأشخاص اللذين يتعاطونها:

  • تؤدي مشاركة الإبر المستخدمة لحقن المنشطات، إلى زيادة فرص الإصابة بالأمراض المعدية المنقولة بالدم، مثل التهاب الكبد أو فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)
  • يؤدي استخدام المنتجات غير المرخصة منها  إلى إمكانية حدوث خطر التسمم.
  • يمكن أن تتطور الأعراض النفسية المصاحبة لتعاطي هذه المنشطات وخصوصاً عند الأشخاص الذين يستخدمون المنشطات لفترة طويلة. تشمل هذه الأعراض النفسية على:
    – تقلبات مزاجية حادة.
    – جنون العظمة والأوهام.
    – صعوبة وضعف الحكم على الأشياء.
    – مشاعر لا تقهر.
    – الهوس والغضب – المعروف باسم “الغضب الشديد” والذي قد يؤدي إلى العنف

يمكن أن تؤثر هذه المضاعفات الضارة والغير المرغوب فيها، على الأشخاص الذين لديهم بالفعل هذا النوع من السلوك مسبقاً.

يمكن أن يؤثر الاستخدام غير المنظم لهذه المنشطات على المدى الطويل، على بعض اجزاء الدماغ والمواد الكيميائية الموجودة فيه والتي بدورها تتأثر بالعقاقير الأخرى، مثل المواد الأفيونية.

هذا الأمر يمكن أن يؤدي بدوره إلى الرغبة بالتعاطي المتكرر والتبعية وربما في النهاية للإدمان.

حالة الانسحاب بعد الإدمان

يمكن أن تؤدي إساءة استخدام المنشطات إلى أعراض انسحاب عندما يتوقف الشخص عن تعاطيها

تشمل أعراض حالة الانسحاب:

  • الأعياء
  • الأرق
  • تقلب المزاج
  • الكآبة
  • التعب
  • الأرق
  • انخفاض الرغبة الجنسية
  • الرغبة الجنسية الشديدة

تتلخص الخطوة الأولى في علاج تعاطي الستيروئيدات المنشطة: بالتوقف عن استخدامها وطلب المساعدة الطبية من أجل معالجة أي أعراض نفسية أو جسدية قد تحدث لاحقاً. قد يساعدك في هذا الأمر طبيب أو مستشار لعلاج الإدمان.

سؤال أخير مهم:

هل يتم تضخيم المخاطر الصحية للستيرويدات الابتنائية أم أنها خطيرة حقًا؟

الجواب:

لقد تبين أن الستيروئيدات الابتنائية خطيرة، عندما تستخدم بدون حالة طبية مثبتة.

يجب مراقبة كل جرعة ومدة الاستخدام بعناية من قبل متخصصي الرعاية الصحية، وقد تؤدي الآثار الجانبية الناجمة عن الاستخدام غير الطبي، مثل بناء الأجسام وتحسين الأداء الرياضي، إلى تلف دائم لجسمك ونظام تنظيم الهرمونات لديك، لذلك الخطر على صحتك حقيقي!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق