fbpx
الأمراض وعلاجها

مضاعفات قصور الغدّة الدرقيّة

الغدّة الدرقيّة هي غدّة صغيرة تقع في الجزء الأمامي من الرقبة، تقوم بصنع الهرمونات التي تنظّم النمو والاستقلاب. هذه الهرمونات تؤثّر تقريباً في كل وظائف الجسم.

هرمونات الغدّة الدرقيّة يمكن أن تؤثّر على:

  1. درجة حرارة الجسم.
  2. الوزن.
  3. صحّة القلب والأوعية الدمويّة.
  4. الخصوبة

يحدث قصور الغدّة الدرقيّة عندما لا تنتج الغدّة الدرقيّة ما يكفي من الهرمونات. إذا كانت مستويات هرمون الغدّة الدرقيّة منخفضة جداً، قد تشكو من التعب، ومشاكل في الجهاز الهضمي، وحساسيّة لدرجات الحرارة الباردة، وعدم انتظام الدورة الشهريّة. يمكن إدارة الحالة مع الدواء. إذا لم تتلقّى علاج، فإنّ قصور الغدّة الدرقيّة يمكن أن يؤدّي إلى العديد من المضاعفات. وتشمل هذه المضاعفات: مشاكل القلب، الأعصاب، العقم والموت.

مشاكل القلب والأوعية الدمويّة

يمكن أن يؤثّر مستوى هرمون الغدّة الدرقيّة على صحّة أوعية القلب. فقد تلاحظ بطء في النبض، ضربات قلب غير طبيعيّة وضعف النبض.ووجدت إحدى الدراسات أنّ قصور الغدّة الدرقيّة يمكن، أن يقلّل من حجم الدم الذي يضخه القلب في كل ضربة بنسبة 30 إلى 50%. يرتبط انخفاض مستويات هرمون الغدّة الدرقيّة ثلاثي يود الثيرونين T3 بفشل القلب.

لحسن الحظ، فإنّ معظم المضاعفات القلبيّة المتعلّقة بقصور الغدّة الدرقيّة يمكن علاجها. وهذا يعتمد على استخدام الدواء المناسب لتصحيح وظيفة الغدّة الدرقيّة.

المضاعفات الكلويّة

يمكن أن يؤثّر قصور الغدّة الدرقيّة على وظيفة الكلى. ويرجع هذا غالباً إلى انخفاض تدفّق الدم إلى الكلى. إذ قد تضعف قدرتك على التخلّص من الماء وامتصاص الصوديوم. ونتيجة لذلك، قد تكون مستويات الصوديوم في الدم منخفضة بشكل غير عادي.

تعويض هرمونات الغدة الدرقية سوف يصلح هذه المضاعفات. ولكن إذا استمر هذا الانخفاض الشديد بمستويات الهرمون، يمكن أن يستغرق التعافي من هذه المشاكل الكلوية وقتا أطول.

مضاعفات الجهاز العصبي

يمكن أن يسبّب قصور الغدّة الدرقيّة مشاكل في الجهاز العصبي، مثل ضعف العضلات أو إصابة العصب. ويمكن أن يؤدي ذلك إلى:

  • صعوبات في التنفّس
  • بحّة في الصوت
  • مشكلة في المشي
  • إرهاق
  • ألم في اليدين والقدمين

الناس الذين يعانون من قصور الغدّة الدرقيّة غير المعالج قد يكونوا أيضاً أكثر عرضة لمتلازمة النفق الرسغي   .carpal tunnel syndrome

العقم

تقلّل الغدّة الدرقيّة من الخصوبة عند كل من الرجال والنساء. تنظّم هرمونات الغدّة الدرقيّة عمليّة استقلاب للهرمونات الجنسيّة، التي تتحكّم في إنتاج الحيوانات المنويّة والبويضات. لدى الرجال، تمّ ربط انخفاض مستويات هرمونات الغدّة الدرقيّة إلى ضعف الانتصاب، وشكل الحيوانات المنويّة غير الطبيعي، وانخفاض الرغبة الجنسيّة. الرجال الذين يعانون من قصور الغدّة الدرقيّة غالباً ما تكون مستويات هرمون التستوستيرون منخفضة لديهم أيضاً.

تشير أدلّة دراسات متعدّدة إلى أنّ مشاكل الدورة الشهريّة هي أكثر تكراراً بثلاث مرات لدى النساء المصابات بقصور الغدّة الدرقيّة. حيث أنّ الاختلاف في التدفّق وعدم انتظام الدورة الشهريّة هي الأعراض الأكثر شيوعاً. النساء المصابات باضطراب الغدّة الدرقيّة الناتج عن المناعة الذاتيّة هنّ أيضاً أكثر عرضة للإصابة بالعقم.

مضاعفات الحمل

تشير الدراسات إلى أنّ انخفاض مستويات هرمونات الغدّة الدرقيّة خلال فترة الحمل قد يسبّب مشاكل. فيمكن أن يزيد من خطر الإجهاض أو مضاعفات أخرى، مثل تسمم الحمل أو الولادة قبل الأوان.

إذا كان لديك قصور في الغدّة الدرقيّة، أخبري طبيبك إذا كنت حاملاً أو تخطّطين للحمل. بهذه الطريقة، يمكن أن يبدأ العلاج المناسب في أقرب وقت ممكن. قد تحتاجين إلى تنظيم جرعة من دواء الغدّة الدرقيّة في كثير من الأحيان خلال فترة الحمل، لذلك إنّ اختبارات الغدّة الدرقيّة العاديّة مهمّة جداً. إذا لاحظت وجود أعراض لقصور الغدّة الدرقيّة، تحّدث مع طبيبك. فعلاج قصور الغدّة الدرقيّة في وقت مبكر يمكن أن يساعد في تجنّب المضاعفات.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة