التغذية

مخاطر البطاطا

المخاطر

تنتمي نبات البطاطا مثل كل من الطماطم والباذنجان إلى فصيلة الباذنجانيات ومن المعروف أن بعض نباتات هذه الفصيلة تكون سامة و سابقاً كان يعتقد أن البطاطا غير صالحة للأكل لأن براعم وأوراق البطاطا سامة وغير صالحة للأكل ويجب عدم تناولها.

مركب السولانين Solanine:

من المحتمل أن تحتوي البطاطا التي تتبرعم أو يتغير لون بعضها إلى اللون الأخضر على مركب السولانين السام وتبين أنه يسبب مشاكل في الدورة الدموية والجهاز التنفسي وكذلك يسبب الصداع وتشنجات بالعضلات كما أنه يسبب الإسهال.

إذا تبرعمت البطاطا الناضجة أو شكلت “عيون” للبراعم يكفي فقط إزالة كل البراعم، أما إذا أصبحت حبة البطاطا منكمشة ومتجعدة أو تشكل عليها أصبغة خضراء ينبغي عدم تناولها.

الأكريلاميد Acrylamide :

بينت الدراسات أنه عندما تُطبخ البطاطا على درجة حرارة فوق 248 فهرنهايت أو 120 درجة مئوية فإنها تنتج مادة كيميائية تعرف باسم الأكريلاميد؛ يوجد هذا المركب في البلاستيك والمواد اللاصقة والأصباغ ودخان السجائر وقد تم ربطه بتطور العديد من أنواع السرطان. يتميز الأكريلاميد بخصائص سمية عصبية وقد يكون له تأثير سلبي على المورثات والصحة الإنجابية.

من الأفضل تجنب تناول رقائق البطاطا والبطاطا المقلية ومنتجات البطاطا المصنعة بسبب احتمال احتوائها على كمية مرتفعة من مادة الأكريلاميد وكذلك لاحتوائها على الدهون والصوديوم وبالتالي فإن تجنبها يساعد في التقليل من تعرضنا لمادة الأكريلاميد.

مرض السكري والبدانة:

تحتوي البطاطا حتى العادية على مستويات مرتفعة من الكربوهيدرات البسيطة ويُعدُ هذا غير مفيد للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري أو السمنة خاصة عندما يتناولوها بإفراط؛ ومثل جميع الأطعمة ينبغي أن تناول البطاطا باعتدال واعتبارها كمصدر للكربوهيدرات مثل الأرز أو المعكرونة فهي ليست مثل بقية الخضروات.

ويجب أن نتناول الخضروات غير النشوية بجانب البطاطا من أجل الحصول على طعام متوازن يلبي كامل حاجة الجسم، من ناحية أخر تبين أن البقوليات تقلل من خطر الإصابة بمرض السكري.

مُحصرات بيتا Beta-blockers:

وهي نوع من الأدوية التي توصف عادةً لمرض القلب؛ يمكن أن يؤدي إلى زيادة مستويات البوتاسيوم في الدم لذلك يجب تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم مثل البطاطا باعتدال عند تناول مٌحصرات بيتا.

البوتاسيوم:

يمكن أن تشكل المستويات العالية من البوتاسيوم في الجسم خطراً كبيراً على من يعانون من تضرر الكليتين أو الذين لا تعمل الكليتين عندهم بشكل كامل؛ قد لا تتمكن الكلى المتضررة من تصفية البوتاسيوم الزائد من الدم وقد يؤدي ذلك إلى الموت.

الأسمدة:

يمكن أن تحتوي البطاطا المزروعة في تربة المخصبة بشدة بالأسمدة على مستويات عالية من التلوث بالمعادن الثقيلة؛ ويستطيع أي شخص مهتم بهذا الأمر أن يزرع البطاطا الخاصة به في حديقة المنزل إذا كان لديه حديقة أو شراء البطاطا العضوية.

إن اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات الطازجة يمكن أن يعزز الرفاهية ويساعد على تجنب المشاكل الصحية، ومن الأفضل اختيار مجموعة متنوعة من الأطعمة بدلاً من التركيز على عنصر غذائي واحد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق