fbpx
الصحة العامة

ما هي أسباب تشكل الكِيسَة في شحمة الأذن؟

يمكن أن تظهر التكيّسات والنتوءات في معظم مناطق الجسم بما فيها شحمة الأذن، وفي معظم الأحيان تكون تلك التكيّسات غير مؤلمة وغير سرطانية وغير مسببة لمشاكلٍ خطرة.

تسمى كيسات شحمة الأذن بالكيسات البَشَرانِيَّة أو بالكيسات البَشْرَوِيَّة المُشتَمَلَة، وهذه الكيسات تنمو ببطئ، وعادة ما يَنصح الطبيب بإزالتها فقط في حال انفجارها أو تسببها بألمٍ أو إزعاجٍ أو عدوى، وتتشكل عموماً لدى البالغين في المناطق الغير مغطاة بكثافة بالشعر كمنطقة الوجه والرقبة والجذع، وسنناقش في هذه المقالة ما يجب على الشخص توقعه في حال ظهرت له كيسة في شحمة الأذن، كما سنتعرف على الأعراض والعلاج.

المسببات والعوامل الخطرة

يُحتمل تشكُّل كيسة شحمة الأذن عند الرجال أكثر من النساء

الكيسة هي جيب يشبه الكيس مكون من نسيج يحتوي على سائلٍ أو هواءٍ أو مادةٍ أخرى.

عند تضاعف أو نمو خلا الجلد بدلاً من تساقطها فإن ذلك يمكن أن يؤدي لتشكل الكيسات داخل الطبقة الباطنية للجلد، كما يمكن أيضاً لتلك الكيسات البَشَرانِيَّة أن تتشكَّل في حال تهيُّج أو تأذي الطبقة الخارجية لجريب الشعرة، ويعد الرجال أكثر عرضة لخطر تشكل هذه الكيسات، ولكنها يمكن أن تظهر لأياً كان مهما كان عمره، فالعوامل التي تزيد من احتمال تشكل الكيسات البَشَرانِيَّة تشمل ما يلي:

  • العمر: عند تجاوز سن البلوغ.
  • الجينات: عند وجود حالة وراثية معينة كمتلازمة غاردنر التي تسبب تشكُّل الأورام والسلائل داخل وحول القولون.
  • تضرر الجلد: عند لحاق الأذى بالجلد، أو في حال كان حب الشباب أو ما يسمى بالعُدّ الشائع جزءاً من السيرة المرضية للشخص.

نادراً ما تتشكَّل الخلايا السرطانية داخل الكيسات البَشَرانِيَّة، ولكن بعض أنواع السرطان لها صلة أقوى بتلك الكيسات من غيرها، وتشمل تلك الأنواع مايلي:

  • سرطان الخلايا القاعديَّة
  • داءُ بُوين
  • سَرَطانة حَرشَفيَّة الخلايا
  • الفُطار الفُطراني
  • ورم ميلانيني

الأعراض

تظهر الكيسة على الأذن بمظهر نتوءٍ صلبٍ مستديرٍ يتموضَع تحت الجلد.

تشمل بعض الأعراض المتعلقة بالكيسة البَشَرانِيَّة التي تتشكَّل على شحمة الأذن ما يلي:

  • نتوءٌ صغيرٌ ذو لونٍ لحميٍّ تحت جلد شحمة الأذن.
  • كيسة مستديرة وصلبة.
  • كيسة مع أو بدون سدادة مركزية، وتكون شبيهة بالزُؤَان.
  • تصريفٌ للكراتين، والذي هو عبارة عن مادة سميكة تشبه الجبن وذات رائحة كريهة.

يمكن في بعض الأحيان أن تتطلب كيسة شحمة الأذن الرعاية الطبية بسبب إصابتها بعدوى، وتشمل دلائل الإصابة بعدوى ما يلي:

  • احمرار والتهاب المنطقة.
  • زيادة حساسيتها وتورمها أو الشعور بألم.
  • الإصابة بعدوى شبيهة بالبثرة بسبب انفجار الكيسة.

العلاج

تُشخص الكيسات البَشَرانِيَّة من خلال فحصها، وتكون في معظم الحالات غير متطلبة للعلاج.

في بعض الأحيان يضطرُّ الطبيب لأخذ عينة من الكيسة أو ما يعرف بالخزعة، ويقوم بفحصها تحت المجهر.

عادة ما يشمل العلاج إزالة الكيسة، وذلك إما نزولاً عند رغبة الشخص أو عند الضرورة، وتتم إزالة الكيسة من خلال جرح بسيط يجريه الطبيب بعد التَّخدير الموضعي، فإزالتها جراحياً يمكن أن تمنع إعادة تشكلها، أو يمكن للطبيب أن يعتمد الطريقة الأخرى التي تتمثل بجرح الكيسة بجرحٍ صغيرٍ ومن ثم إفراغ محتواها، فهذا الخيار سريعٌ وبسيطٌ ولكنه يزيد من احتمال عودة الكيسات.

في حال الإصابة بالعدوى يمكن أن يصف الطبيب المضادات الحيوية، كما يمكن أيضاً أن يحقن الكيسة بمادة الستيرويد لتخفيف الالتهاب.

العلاجات المنزلية

على الرغم من عدم إمكانية منع ظهور كيسات شحمة الأذن إلا أنه من الممكن السيطرة عليها في المنزل إن لم تكن مترافقة بإشاراتٍ تدلُّ على إصابتها بالعدوى، لذلك يُنصح بعدم الضَّغط على الكيسة فذلك يمكن أن يُسبب تندباً ويؤدي إلى التقاط العدوى، كما يُنصح بوضع كماداتٍ دافئة على الكيسة من أجل تحفيز تصريف مكوناتها وشفائها.

المضاعفات

إن حالة انفجار الكيسة أو التقاطها للعدوى تستدعي تقييماً من قبل الطبيب.

لا تُعدُّ كيسات شحمة الأذن في العادة بأنها مدعاة للقلق، ولكن قد يلزم التدخل الطبي عند حدوث بعض المضاعفات، ويمكن أن تشمل تلك المضاعفات ما يلي:

  • التهاب وعدوى
  • انفجار الكيسة
  • سرطان الجلد الذي يُعدُّ نادر الحدوث.

استشر الطبيب في حال انفجار الكيسة أو التقاطها للعدوى.

الخلاصة

عادة ما تُعتبر كيسات شحمة الأذن بأنها حالات حميدة تتشكل عند البالغين في منتصف العمر، ولكنها أحياناً تكون عارضاً لشذوذ جيني، فيجب استشارة الطبيب عند ظهور الكيسة وخاصة بالنسبة لمن كان في تاريخه المرضي وجوداً لمتلازمة غاردنر أو حالة جينية أخرى.

إن معظم حالات كيسات شحمة الأذن لا تتطلب علاجاً طبياً، فبعضها يشفى من تلقاء نفسه، ولكن إن اشتبه الشخص بانفجار الكيسة أو التقاطها للعدوى فمن الضروري أن يستشير الطبيب.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة