fbpx
صحة كبار السن

لقاحات يحتاجها كبار السن بعد عمر الـ 65

تزداد اهمية الحصول على اللقاح ضد العدوى مع التقدم في العمر، فالعدوى تشتمل على الكثير من الأنواع، منها الأنفلونزا، والكزاز، والسعال الديكي، وأكثر من ذلك.

يمكن أن تكون الانفلونزا السيئة أو حالة الالتهاب الرئوي خطرة على أي شخص يصاب بها، ونحن نعلم أن مناعة الجسم تتناقص مع التقدم بالعمر، لذلك يصبح الأشخاص الذين تجاوزوا سن ال 65 أكثر عرضة للإصابة بالفيروسات أو البكتيريا مقارنة مع نظائرهم الأصغر سناً.

أضف إلى ذلك أن غالبية الأشخاص يواجهون مع التقدم بالعمر خطر الإصابة بأمراض أخرى مثل مرض السكري ومشاكل الكلى، الأمر الذي يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات والمضاعفات كما يقول كينيث شمايدر، الذي يعمل كأستاذ في الطب بجامعة ديزك الأمريكية خلال اتصال مع جمعية أمراض الشيخوخة واللجنة الاستشارية لممارسة التحصين في مراكز السيطرة على الأمراض (CDC).

وفيما يلي أربع لقاحات يجب على كبار السن التفكير في الحصول عليها والتحدث مع الطبيب المختص حول التوقيت ونوع اللقاح المناسب لهم.

لقاح الانفلونزا

تعد الانفلونزا من أصعب الأمراض بالنسبة لكبار السن مقارنة مع المجموعات الأخرى من الناس في الولايات المتحدة، وهذا حسب مركز السيطرة على الأمراض.

علماً أن هؤلاء لا يمثلون سوى 15% من التعداد السكاني، إلا أنهم مثلوا حوالي 50 % من نزلاء المستشفيات ذات الصلة بالإنفلونزا وأكثر من 60% من الوفيات المرتبطة بالالتهاب الرئوي والانفلونزا خلال موسم 2015 و 2016.

عليك البدء بارتداء الأكمام الطويلة قبل نهاية شهر اكتوبر حيث يبدأ موسم الانفلونزا بالازدهار. يؤكد مركز السيطرة على الأمراض أن الجسم يحتاج الى مدة تصل الى حوالي اسبوعين ليطور الأجسام المضادة اللازمة لمحاربة الانفلونزا. يمكنك الحصول على حقنة مضادة للإنفلونزا في عيادة الطبيب المختص، العيادة الصحية، أو الصيدلية أو استخدام مواقع الانترنت للعثور على أقرب مركز مختص بذلك.

لقاح القوباء المنطقية

يعتقد البعض أن جدري الماء الذي يصيب الكثير من الأشخاص أصبح من الماضي وانتهى، لكن يجب إعادة التفكير بالأمر مرة ثانية، لأن فيروس الحماق النطاقي المسؤول عن تفشي المرض يمكنه أن يبقى نائماً في الجسم لسنوات طويلة حتى تتم إعادة تنشيطه ليظهر على شكل القوباء المنطقية وهو مرض له هيئة طفح من البثور تنمو على جانب واحد من الوجه والجسم، ويمكن أن تستغرق أعراضه مدة تتراوح بين 2 إلى 4 أسابيع لتهدأ.

حسب تقديرات مراكز السيطرة على الأمراض فإن 1 من بين كل 3 أشخاص سيتطور لديهم الحماق النطاقي إلى القوباء المنطقية في وقت ما من حياتهم، والأكثر خطورة من ذلك أن خطر الإصابة بهذه العدوى يزداد مع التقدم بالعمر.

تقوم المنظمة اليوم بإخبار البالغين الذين وصلوا الى عمر 50 عاماً وما فوق بضرورة المسارعة إلى تطعيمهم بجرعتين من Shingrix، والتي حصلت مؤخراً على موافقة من إدارة الغذاء والدواء في عام 2017 (في الماضي كان اللقاح الوحيد المتاح هو Zostavax والذي يعطى للأشخاص بدءاً من سن 60 عاماً).

لقاح المكورات الرئوية

تسبب المكورات الرئوية أو البكتيريا العقدية الرئوية الالتهاب الرئوي، والتهابات الجيوب الأنفية، والتهاب السحايا، وأكثر من ذلك. يخبر مركز السيطرة على الأمراض البالغين ممن هم في سن 65 عاماً أو أكثر بضرورة أخذهم لقاح المكورات الرئوية (PCV13) ولقاح السكاريد الرئوي (PPSV23). عادة ما يتم إعطاء PCV13 أولا ثم يعطى PPSV23 بعد عام واحد بحسب معلومات الدكتور سيشميدر.

لقاح TD الداعم

يعطى لقاح TDالداعم مرة واحدة كل عشر سنوات، وهو يحمي من الإصابة بالكزاز (lockjaw) والخناق (عبارة عن عدوى بكتيرية يمكن أن تسبب صعوبة في التنفس)، كما من المتاح الحصول على TD مبكراً في حال تعرض الشخص للإصابة بحروق أو جروح سيئة للغاية.

من الطبيعي أن ينسى الشخص أخر مرة حصل بها على لقاح TD الداعم (أو أي طعم أخر) ، وهذا  أمر شائع، خاصة عند الانتقال إلى مدينة جديدة أو تغيير سياسات التأمين أو تغيير الأطباء فهذا قد يجعل من الصعب الاحتفاظ بعلامات التبويب واللقاحات التي يجب الحصول عليها، ففي حال لم يستطع الشخص الاتصال بمزود الخدمة فإن الدكتور سيشمندر يوصي بالاتصال بقسم صحة الولاية، والذي يحتفظ ببعض سجلات لقاحات البالغين.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة