الصحة العامة

كيف يؤثر التدخين على صحتك؟

كل سيجارة تقوم بتدخينها تضر بك.

يعتبر التدخين من أكثر الأسباب المؤدية للموت في إنكلترا وحيث أنه في كل عام تحدث 8000 حالة وفاة. وواحد من كل اثنين مدخنين سوف يموت بسبب مرض ما متعلق بالتدخين.

وإذا رأيت الضرر الذي يحدثه التدخين على جسدك لكنت توقفت عنه.

التروية الدموية

عندما التدخين، تدخل السموم التي تحتويها السيجارة (القطران) الى الدم. وهذه السموم في الدم تقوم ب:

  • زيادة سماكة الدم، وتزيد من احتمال تشكل الجلطات.
  • تزيد من ضغط الدم ومعدل ضربان القلب، وهذا سوف يجهد قلبك ويجعله يبذل جهد أكثر من الحالة الطبيعية.
  • تضيق الشرايين، وتقليل كمية الأوكسجين التي يحملها الدم للأعضاء.

اجتماع هذه التأثيرات مع بعضها سوف يزيد من احتمال تضييق الشرايين وتشكل الجلطات والتي بدورها سوف تتسبب بحدوث ذبحة قلبية أو جلطة.

القلب

يضر التدخين بالقلب والدورة الدموية، ويزيد من خطر الكثير من الأمراض مثل أمراض الشرايين التاجية والذبحة القلبية والجلطة وأمراض الأوعية الدموية المحيطية وأمراض الشرايين الدماغية (يحدث ضرر بالأوعية الدموية التي تنقل الدم الى الدماغ)

يقوم كل من احادي أوكسيد الكربون والنيكوتين الناتج عن التدخين بإجهاد عضلة القلب وذلك بجعله يعمل بشكل أكبر. وكما يزيدان من احتمال تشكل الجلطات الدموية. وكذلك تضر المواد الكيميائية الأخرى الموجودة في السجائر بلمعة جدران الأوعية التاجية وتتسبب بأذية كبيرة فيها.

في الحقيقية، يضاعف التدخين من خطر الإصابة بالذبحة القلبية، واذ كنت من المدخنين فأنت معرض بشكل مضاعف للموت بأمراض القلب (بسبب الضرر اللاحق بشرايين القلب التاجية) مقارنة بشخص غر مدخن

الخبر السار أنك إذا توقفت عن التدخين لسنة واحد سوف يقل هذا الخطر الى النصف، وبعد 15 سنة ستعود نسبة الخطر الى القيم الطبيعية (أي كشخص غير مدخن)

المعدة

فرصة إصابة المدخن بسرطان المعدة والقرحة المعدية عالية. يمكن للتدخين أن يضعف العضلات المتحكمة بالنهاية السفلية للمريء وبالتالي سيسمح للحمض بان يعود من المعدة الى المريء بعملية تدعى بالارتجاع الحمضي او القلس.

ويعتر التدخين عامل خطر مهم من العوامل التي تطور سرطان الكلية، وكل ما زادت نسبة التدخين زاد هذا الخطر. على سبيل المثال، توصل العلماء الى النتيجة التالية، مقارنة بشخص غير مدخن إذا كنت تدخن يوميا 10 سجائر فأنت معرض لسرطان الكلية بنسبة عادله مرة ونصف. وهذه النسبة تتضاعف إذا كنت تدخن 20 سيجارة في اليوم وهكذا.

الجلد

يقلل التدخين من كمية الأوكسجين التي تصل الجلد. فاذا كنت تدخن فإن الجلد سوف يشيخ بسرعة ويصبح شاحباً وباهتاً. وكما تتسبب السموم التي تحتويها السجائر بالتهاب الهلل.

يضر التدخين بعمر الجلد ويعطيه مظهر أكبر ب 10-20 سنة. وكذلك يزيد من تجعد الجلد بنسبة ثلاثة أضعاف الحالة الطبيعية وخاصة تحت العينين والفم. يكسب التدخين الجلد لون أصفر-رمادي ويزيد من تقعر وعمق الخدين وبالتالي سوف تبدو هزيل الشكل.

الخبر السار أنه إذا توقفت عم التدخين سوف تقي جلدك من هذه التبدلات كلها.

العظام

يضعف التدخين من قوة العظام وصلابتها. النساء خاصة يجب أن يكن أكثر حذراً حيث أنهن أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام.

الدماغ

إذا كنت من المدخنين فأنت أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية. حيث يزيد التدخين من أحمال اصابتك بالسكتة الى الضعف، وهذا من شأنه أن يسبب أذية دماغية والموت طبعا. وأيضاً يضاعف التدخين من خطر الموت عن الإصابة بالسكتة الدماغية.

احدى الطرق التي يزيد بها التدخين من احتمال الإصابة بالسكتة هي زيادة احتمال الإصابة بأم الدم الدماغية (تمدد الاوعية الدماغية). وهي عبارة عن انتفاخ في الوعاء الدموي بسبب ضعف في جدار الوعاء الدموي.

يمكن لها ان تتمزق أو تنفجر مما يؤدي الى جالة خطرة جدا تعرف بالنزف تحت العنكبوتي، وهي احدى أنواع السكتات الدماغية التي تسبب ضرر هائل في الدماغ والموت.

الخبر السار هنا أنك إذا أقلعت عن التدخين لمدت سنتين، سوف ينقص خطر الأصابة بالسكتة الى النصف وإذا أقلعت لمدة خمس سنين سيعود الخطر للحالة الطبيعية المماثل لحالة شخص غير مدخن.

الرئتين

تتضرر الرئتين بشكل كبير من جراء التدخين. تكون بداية الضرر على شكل سعال ونزلة برد وازير ونوبات ربو وهذا فقط بداية.

يمكن للتدخين أن يتسبب بأمراض مميتة مثل التهاب الرئة وانتفاخ الرئة والسرطان. 84% من حالات الموث بسرطان الرئة بسبب التدخين وكذلك 83% من حالات الموت بالانسداد الرئوي المزمن.

الانسداد الرئوي المزمن، داء متطور بشكل مستمر ومضعف للجسم، واسمه مشتق من عدة اعراض تصيب الرئة، وتشمل هذه الاعراض التهاب القصبات المزمن وانتفاخ الرئة.

يعاني الأشخاص المصابين بهذا الداء من صعوبات في التنفس، بسبب تضيق المجاري الهوائية وتخرب انسجة الرئة. تشمل الأعراض النموذجية لهذا المرض ما يلي:

  • زيادة حالة انقطاع النفس عند الحركة أو الاجهاد
  • سعال مستمر يصاحبه البلغم
  • عدوى رئوية بشكل متكرر.

يمكن أن يجهل الشخص بإصابته بهذا المرض عندما يبدئ السعال، ظناً منه بأن التدخين هو المسبب ولكن أذا استمر في التدخين وساءت الأعراض سوف ينجم عنها ضرر يغير من نمط حياته بشكل دائم. بالعناية المناسبة وبالتوقف عن التدخين يمكن أبطاء تطور هذا المرض بالتأكيد.

الفم والحلق

يسبب التدخين مشاكل غير مرغوب بها مثل رائحة النفس الكريهة والأسنان المتبقعة وكما يمكن أن يتسبب بمشاكل في اللثة ويؤذي حاسة التذوق لديك.

يعتبر سرطان الفم والشفاه والحلق والحنجرة والمريء من أخطر نتائج التدخين في هذه المنطقة. أكثر من 93% من حالات سرطان المريء (السرطان جزء من الحلق أيضاً) كانت بسبب التدخين.

الخبر السار هنا أنه عند اقلاعك عن التدخين، حتى لو كنت مدمن منذ سنوات طويلة، سوف تنقص من خطر اصابتك بسرطان في منطقة الرأس والرقبة. وهذا الخطر سوف يعود لنسبه الطبيعية بعد 20 سنة من الإقلاع.

الخصوبة والمقدرة على الإنجاب

يسبب التدخين العجز الجنسي لدى الرجال، وذلك بإحداثه ضرر في الأوعية الدموية التي تزود القضيب بالدم. وكذلك يمكن أن يلحق الضرر بالسائل المنوي، وينقص عدد النطاف ويتسبب بسرطان الخصيتين. أكثر من 120 ألف رجل في المملكة المتحدة يعانون من العجز الجنسي وهم في 20-30 من عمره نتيجة للتأثير المباشر للتدخين، بالإضافة لذلك يمتلك الرجال المدخنون عدد قليل من النطاف مقارنة بغير المدخنين.

بالنسبة للنساء، يقلل التدخين من خصوبتهنّ. وجدت احدى الدراسات أن المدخنات معرضات أكثر لتأخر الحمل لديهن (أغلبهن يحملن بعد سنة من المحاولة) مقارنة بغير المدخنات. ووجدت أيضاً أن خصوبة المدخنة تعادل 72% من خصوبة الغير مدخنة.

يزيد التدخين أيضاً من سرطان عنق الرحم. والمدخنين بشكل عام يعانون أكثر في التخلص من الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري مقارنة بغير المدخنين.

يؤدي التدخين أثناء الحمل الى الإجهاض وولادة جنين غير مكتمل وولادة جنين ميت (إملاص) والكثير من الامراض الأخرى. ويزيد من خطر موت الجنين في المهد بنسبة 25%.

الخبر السار هنا بأن اقلاعك عن التدخين سوف يحسن من حالتك الصحية وسوف يساعد جسمك على التعافي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق