التغذية

القرنبيط: مخاطره، وقيمته الغذائية

القرنبيط نبات صليبي يحتوي على نسبة عالية من الألياف وفيتامينات-B؛ ويزود الجسم بمضادات الأكسدة والعناصر المغذية النباتية التي يمكن أن تحمي من السرطان، كما أنه يحتوي على الألياف التي تسهم في خسارة الوزن وتعزز الهضم وتحتوي أيضاً على الكولين الضروري للتعلم والذاكرة والعديد من العناصر الغذائية الهامة الأخرى.

يشرح مقال نشرته مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) أهمية القرنبيط ويضعه في المرتبة 24 ضمن  قائمة “الفواكه والخضروات الغنية بالطاقة”.

حقائق ثابتة عن القرنبيط

يوجد هنا بعض النقاط الرئيسية حول القرنبيط:

  • القرنبيط مصدر جيد للألياف والفيتامينات.
  • قد تساعد مكوناته على تقوية العظام وتعزيز الجهاز القلبي الوعائي وتمنع السرطان.
  • من الطرق اللذيذة لتناول القرنبيط عمل بيتزا قشرة القرنبيط وحساء القرنبيط والجبن.
  • يجب أن يتجنب الأشخاص الذين يأخذون مميعات الدم تناول الكثير من القرنبيط لأن المستويات العالية من فيتامين K يمكن أن تتفاعل مع الأدوية.

العناصر المغذية

القرنبيط غني بالألياف والمواد المغذية؛ ووفقاً لقاعدة بيانات العناصر الغذائية الوطنية التابعة لوزارة الزراعة بالولايات المتحدة الأمريكية يحتوي كوب واحد من القرنبيط النيئ المفروم والُمقطّع إلى قطع نصف بوصة ويزن حوالي 107 غرام على:

  • 27 سعرة حرارية
  • 2 غرام من البروتين
  • 0.3 غرام من الدهون
  • 5 غرام من الكربوهيدرات من ضمنها 2.1 غرام من الألياف و 2 غرام من السكر
  • 24 ميليغرام (ملغ) من الكالسيوم
  • 16 ملغ من المغنزيوم
  • 47 ملغ من الفوسفور
  • 320 ملغ من البوتاسيوم
  • 51.6 ملغ من فيتامين C
  • 16.6 ميكروغرام (مكغ) من فيتامين K
  • 0.197 ميكروغرام من فيتامين 6 B
  • 61 مكغ من حمض الفوليك
  • كوب واحد من القرنبيط الخام سيوفر:
  • 77 في المئة من احتياجاتنا اليومية من فيتامين C
  • 20 في المئة من احتياجاتنا اليومية من فيتامين K
  • 10 في المئة أو أكثر من الاحتياجات اليومية لفيتامين ب 6 B والفولات

كما أنه يحتوي كميات أقل من الثيامين  Thiaminوالريبوفلافين Riboflavin  والنياسين Niacin وحمض البانتوثنيك Pantothenic Acid والكالسيوم والحديد  والمغنزيوم والفوسفور والبوتاسيوم والمنغنيز.

النظام الغذائي

يتوافر القرنبيط طازجاً أو مجمداً؛ يجب أن يكون للقرنبيط الطازج رأس صلب بدون بقع داكنة عليه وأوراق خضراء زاهية متصلة بزند النبات ويمكن تخزينه في الثلاجة داخل كيس من البلاستيك لمدة تصل إلى 5 أيام.

كيف يتم تقديمها:

  • يسلق القرنبيط على البخار أو يتم حمسه كطبق جانبي
  • يتم طهو القرنبيط ضمن صلصة الجبن على هيئة جبن القرنبيط
  • قلي القرنبيط حتى يصبح لونه بنيا ذهبيا ثم يضاف إلى أطباق الأرز
  • يستعمل القرنبيط كعنصر رئيسي في الكاري

تشمل بعض الطرق الأكثر إبداعاً لاستخدام القرنبيط ما يلي:

  •  بيتزا قشرة القرنبيط
  • “الأرز” أرز القرنبيط
  • أجنحة الدجاج بالقرنبيط مع الصوص
  • يتم إضافة القرنبيط أيضاً إلى الوصفات الصحية اللذيذة التالية:
  • حساء كريمة القرنبيط مع جبنة الشيدر البيضاء
  • القرنبيط المهروس مع الثوم الجبن الجاف الحريف والثوم المعمر
  • كاري متبل بالكاريبي مع قطع فتات الخبز

المخاطر

ربما يكون هناك بعض الآثار غير المرغوب فيها نتيجةً لاستهلاك القرنبيط خاصة عند الإفراط في تناوله:

  1. النفخة وامتلاء البطن بالغازات:
    إذ أن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف يمكن أن تسبب انتفاخ البطن وتزيد الغازات في البطن ومع ذلك يستطيع معظم الناس التكيف مع تناول هذه الأطعمة وذلك بكميات معتدلة.
    يجب على أي شخص يقوم بزيادة ما يتناوله من الأطعمة الغنية بالألياف لأن ذلك مفيد للصحة ويجب عليه القيام بذلك بشكل تدريجي لكي يتمكن من مراقبة الأعراض لتحديد الأطعمة التي يُحتمل أن تسبب الانتفاخ.
  2. تجلط الدم:
    يمكن أن تسبب المستويات العالية من فيتامين K مشاكل عند الأشخاص الذي يأخذون أدوية مميعة للدم وذلك لأن فيتامين K يسهم في تجلط الدم؛ يجب على أي شخص يتناول أدوية تمييع الدم مثل الكومادين Coumadin أو الوارفارين Warfarin عدم تناول كميات كبيرة من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين K بشكل مفاجئ.

يعتبر النظام الغذائي بشكل عام مهماً للوقاية من الأمراض وللحصول على صحة جيدة ومن الأفضل اتباع نظام غذائي يحتوي مجموعة متنوعة من الأطعمة بدلاً من التركيز على الأطعمة الفردية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق