الصحة العامة

فقدان الشعر: التشخيص والعلاج

التشخيص

سوف يقوم الطبيب على الأرجح بإجراء فحص للجسم وسوف يسأل عن تاريخ المريض الطبي وتاريخ عائلته؛ كما يمكن أن يقوم أيضاً بإجراء بعض التحاليل والفحوصات مثل التحاليل التالية:

  • اختبار الدم: يمكن أن يساعد هذا التحليل في الكشف عن الحالات الطبية المتعلقة بتساقط الشعر.
  • اختبار السحب: حيث يسحب الطبيب بلطف عدة عشرات من الشعرات لمعرفة كم عدد الشعرات التي يمكن أن يتم اقتلاعها ويساعد هذا الاختبار على تحديد مرحلة تساقط الشعر.
  • إجراء خزعة لفروة الرأس: يقوم الطبيب بكشط وأخذ عينات من الجلد أو من بضعة شعيرات تم انتشالها من فروة الرأس لفحص جذور الشعر؛ إذ يمكن أن يساعد هذا في تحديد ما إذا كانت العدوى هي السبب في تساقط الشعر.
  • الفحص باستخدام المجهر الضوئي: يستخدم الطبيب أداة خاصة لفحص الشعر المنغرس ضمن قواعده؛ ويساعد الفحص المجهري في الكشف عن الاضطرابات المحتملة في جذع الشعرة.

المعالجة

تتوفر علاجات فعالة لبعض أنواع تساقط الشعر؛ إذ يمكن أن تكون قادراً على عكس عملية تساقط الشعر لديك أو على الأقل إبطاء تناقص الشعر، حيث أنه في بعض الحالات مثل تساقط الشعر غير المكتمل (داء الثعلبة) يمكن أن يعود الشعر للنمو دون علاج خلال عام.

تتضمن العلاجات لتساقط الشعر استخدام الأدوية وإجراء الجراحة لتحفيز نمو الشعر وإبطاء تساقطه.

 استخدام الدواء

إذا كان السبب في تساقط الشعر مرضاً معيناً فسوف يكون علاج هذا المرض ضرورياً؛ وقد يشمل العلاج استعمال عقاقير لتقليل حالة الالتهاب وتخميد رد فعل الجهاز المناعي لدى المريض مثل دواء بريدنيزون Prednisone.

قد ينصح الطبيب بالتوقف عن استخدام دواء معين لمدة ثلاثة أشهر على الأقل إذا تسبب هذا الدواء في تساقط الشعر.

يوجد عدد من الأدوية المتاحة لعلاج نمط الصلع (الوراثي) ومن هذه الخيارات:

  • مينوكسيديل (Minoxidil :Rogaine):
    يتم استخدام هذا دواء بدون وصفة طبية معتمدة عند كل من الرجال والنساء؛ ويكون على شكل سائل أو رغوة التي يتم فركها على فروة الرأس بشكل يومي ويجب أن يتم غسل اليدين بعد الاستعمال، يمكن أن يسبب هذا الدواء في البداية تساقط بعض الشعر وبعد ذلك يمكن أن يصبح الشعر الجديد أقصر وأرق من الشعر القديم ويحتاج المريض مدة ستة أشهر على الأقل من العلاج لمنع تساقط الشعر مرة أخرى وللبدء في نمو الشعر.
    ومن الضروري الاستمرار في تطبيق واستعمال الدواء للحفاظ على الفوائد.
    يوجد بعض الآثار الجانبية المحتملة مثل تهيج فروة الرأس ونمو الشعر غير المرغوب فيه على الجلد المجاور للوجه واليدين وتسارع في معدل ضربات القلب السريع (عدم انتظام دقات القلب Tachycardia).
  • دواء فيناستريد Finasteride (Propecia):
    يوصف هذا الدواء من خلال وصفة طبية للرجال ويتم أخذ حبة واحدة منه يوميا حبوب؛ ويلاحظ الكثير من الرجال الذين يتناولون فيناسترايد حدوث تباطؤ في تساقط الشعر لديهم ويمكن أن يظهر عند البعض منهم بعض نمو الشعر الجديد.
    يحتاج المريض إلى الاستمرار في تناول هذه الحبة لكي يضمن استمرار الفوائد. ويمكن أن لا يعمل فيناسترايد بفعالية جيدة بالنسبة للرجال الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً؛ ومن ضمن الآثار الجانبية القليلة الحدوث لاستعمال دواء الفيناسترايد حدوث انخفاض في الرغبة الجنسية وضعف الأداء الجنسي وزيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.
    ويجب على النساء الحوامل أو اللائي يمكن أن يحملن تجنب لمس حبوب هذا الدواء المكسورة أو المحطمة.
  • من الأدوية الأخرى:
  1. للرجال يعتبر دواء دوتاستيريديDutasteride  خياراً جيداً ويتم تناوله عن طريق الفم.
  2. بالنسبة للنساء قد يشمل العلاج وسائل منع الحمل عن طريق الفم ودواء السبيرونولاكتون Spironolactone.

جراحة زراع الشعر

عملية زرع الشعر

يتأثر الجزء العلوي من الرأس فقط في أكثر أنواع تساقط الشعر شيوعاً ويمكن بواسطة عملية زرع الشعر أو جراحة استعادة الشعر تعويض معظم الشعر الذي خسره الشخصً.

يقوم طبيب الجلدية أو أخصائي جراحة التجميل أثناء إجراء عملية زراعة الشعر بإزالة بقع صغيرة من الجلد, كل منها يحتوي من شعرة واحدة إلى عدة شعرات من الجزء الخلفي أو الجانب من فروة رأسك وفي بعض الأحيان يتم أخذ قطعة أكبر من الجلد تحتوي على مجموعات شعر متعددة؛ ثم تتم عملية زرع بصيلات الشعر ضمن بصيلات في الأقسام الصلعاء من الرأس عند كل من الرجل أو المرأة.

ويوصي بعض الأطباء باستخدام دواء المينوكسيديلMinoxidil  بعد عملية زرع للمساعدة في التقليل من تساقط الشعر.

ويمكن أن يحتاج الشخص إلى أكثر من عملية زرع شعر واحدة للحصول على التأثير الذي يرغب به كما أن تساقط الشعر الوراثي سوف يستمر في النهاية بالرغم من الجراحة.

وتعتبر الإجراءات الجراحية لعلاج الصلع مكلفة وغالية كما يمكن أن تكون مؤلمة ومن المخاطر المحتملة حدوث النزيف والندبات.

 العلاج بالليزر

وافقت إدارة الغذاء والدواء على استخدام جهاز ليزر ذو مستوى منخفض لعلاج تساقط الشعر الوراثي عند كل من الرجال والنساء؛ حيث بينت بعض الدراسات الصغيرة أنه يحسن من كثافة الشعر، ولكن لا يزال هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات لتحديد آثاره على المدى الطويل.

أسلوب الحياة والعلاجات المنزلية

يمكن أن يرغب الشخص في تجريب الحلاقة وكذلك تجريب بعض التقنيات والمنتجات الأخرى والأوشحة والشعر المستعار أو خصلات الشعر؛ يمكن التحدث مع مصفف الشعر للحصول على أفكار معينة.

يمكن اللجوء إلى هذه الحلول غير الطبية لتغطية تساقط الشعر الدائم أو المؤقت؛ وإذا كان تساقط شعرك ناتجاً عن حالة طبية من الممكن أن يتم تأمين تكلفة الباروكة عن طريق شركات التأمين.

في معظم الأحوال يجب أن يتطلع الطبيب على مخاوف المريض أولاً فقد يقوم بتحويله إلى طبيب متخصص في علاج مشاكل الجلد (طبيب الأمراض الجلدية).

ما الذي يمكن للمريض القيام به

يجب أن يسرد المعلومات الشخصية الرئيسية بما في ذلك أي ضغوطات كبيرة أو تغييرات حدثت مؤخراً في حياته؛ ثم القيام بعمل قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي يتناولها.

قائمة بالأسئلة التي يجب طرحها على الطبيب:

يكون الوقت محدوداً عند الطبيب ولذلك فإن تجهيز وتحضير قائمة من الأسئلة سيساعد في الحصول على أقصى استفادة ممكنة من هذا اللقاء القصير مع الطبيب؛  ويجب أن يتم ذكر الأسئلة حسب أهميتها من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية في حالة نفاد الوقت.

بالنسبة لموضوع تساقط الشعر يوجد بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب:

  • ما هو الأمر الذي يحتمل أنه السبب في تساقط الشعر؟
  • هل يوجد أسباب أخرى محتملة؟
  • ما أنواع الاختبارات التي يمكن أن يحتاجها المريض؟
  • هل تساقط الشعر دائم أم أنه سينمو مرة أخرى؟
  • كم من الوقت سوف يستغرق لكي ينمو مجدداً؟
  • ما هو أفضل وسيلة للعلاج؟
  • هل هناك أي أمور يجب التقيد بها والحذر بخصوصها؟
  • يجب أن اللجوء إلى أخصائي؟ وما هي هذه التكلفة, وهل سيشمل التأمين الصحي تكلفة الأخصائي؟
  • هل يوجد بديل عام عن الدواء الذي يصفه الطبيب؟
  • هل لدى الطبيب أي كتيبات أو مواد مطبوعة أخرى يمكن أخذها معنا إلى المنزل؟
  • ما المواقع التي ينصح بها؟

ما هو الأمر المتوقع أن يفعله الطبيب؟

يمكن أن يسأل الطبيب عدداً من الأسئلة. ويجب أن يكون المريض على استعداد للرد عليها ويمكن أن يحتاج إلى المزيد من الوقت لشرح أي نقاط معينة؛ قد يسأل الطبيب:

  • متى كانت أول مرة تعاني فيها من تساقط الشعر؟
  • هل كان تساقط الشعر مستمراً أم عرضياً؟
  • هل لاحظت ضعف نمو الشعر أو تقصف الشعر أو تساقط الشعر؟
  • هل كان تساقط شعرك غير مكتمل أو كلي؟ هل واجهت مشكلة مشابهة في الماضي؟
  • هل عانى أي شخص في عائلتك من تساقط الشعر بشكل مفاجئ ؟
  • ما هي الأدوية أو المكملات الغذائية التي تتناولها بشكل منتظم؟
  • هل لاحظت وجود شيء ما يبدو أنه يؤدي إلى تقليل تساقط الشعر لديك؟
  • هل لاحظت وجود شيء ما يبدو أنه يزيد من تساقط الشعر لديك؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق