الصحة العامة

فقدان الشعر: الأعراض والأسباب

نظرة عامة

يمكن أن يؤثر تساقط الشعر على فروة الرأس أو على كامل الجسم؛ فقد يكون السبب في ذلك الوراثة أو التغيرات الهرمونية أو بسبب بعض الحالات الطبية أو بسبب الأدوية، إذ يمكن أن يعاني أي شخص من تساقط الشعر ولكن بشكل عام يعتبر أكثر شيوعاً عند الرجال.

ويُقصد بالصلع عادةً بالتساقط الكثيف للشعر من فروة الرأس والسبب الأكثر شيوعاً للصلع هو تساقط الشعر الوراثي الذي يأتي مع التقدم بالعمر.

يفضل بعض الناس أن يتركوا موضوع تساقط الشعر بدون علاج وبدون إخفاء؛ في حين أن البعض الآخر يمكن أن يلجأ إلى تغطيته الآخرون باستعمال موديلات قصات معينة للشعر أو باستعمال المكياج أو القبعات أو الأوشحة، ومن جهة ثانية لا يزال قسم آخر يختار أحد العلاجات المتوفرة لمنع تساقط المزيد من الشعر واستعادة نموه.

قبل البدء بمعالجة تساقط الشعر يجب التحدث مع الطبيب حول سبب تساقط الشعر وخيارات العلاج المختلفة.

يمكن أن يظهر تساقط الشعر بعدة طرق مختلفة وذلك حسب السبب الذي يؤدي للتساقط؛ كما يمكن أن تحدث فجأة أو بشكل تدريجي وقد يؤثر على فروة الرأس أو على كامل الجسم؛ كما أن بعض أنواع تساقط الشعر تعتبر مؤقتة في حين أن البعض الآخر دائم.

يمكن أن تشمل علامات وأعراض تساقط الشعر ما يلي:

  •  خفة وترقق الشعر التدريجي في أعلى الرأس:
    يعتبر هذا النوع أكثر أنواع تساقط الشعر شيوعاً حيث يصيب الرجال والنساء نتيجة تقدمهم في السن؛ لدى الرجال غالباً ما يبدأ الشعر في الانحدار من الجبهة في خط يشبه الحرف الانكليزيM  أما عند النساء عادةً يبقى خط الشعر على الجبهة والجبين ولكنهن يصبح الشعر خفيفاً في القسم المتبقي من شعرهن.
  •  بقع صلعاء دائرية أو على شكل بقع غير مكتملة.
    يعاني بعض الناس من وجود بقع صلعاء بحجم قطعة العملة المعدنية؛ ويصيب هذا النوع من تساقط الشعر عادةً فروة الرأس ولكنه يحدث أيضاً في اللحى أو الحواجب في بعض الأحيان. في بعض الحالات يمكن أن يصاب الجلد بحكة أو بألم معين قبل سقوط الشعر.
  • الخسارة المفاجئة للشعر:
    يمكن أن تتسبب الصدمة الجسدية أو العاطفية في خسارة وتساقط الشعر؛ إذ يمكن أن يخسر أي شخص حفنة من الشعر عند تمشيطه أو غسله أو حتى عند شد الشعر بشكل خفيف وهذا النوع من تساقط الشعر عادةً يسبب ترقق أو خفة الشعر بشكل عام ولا يؤدي إلى تواجد بقع من الصلع.
  • تساقط شعر كامل الجسم:
    يمكن أن تؤدي بعض الحالات والعلاجات الطبية مثل العلاج الكيميائي للسرطان إلى فقدان الشعر في جميع أنحاء الجسم وعادةً يعود الشعر للنمو من جديد.
  • بقع من التقليح أو بقع مجردة من الشعر تنتشر على فروة الرأس:
    وتعتبر هذه البقع علامة على السعفة أي الثعلبة؛ ويمكن أن تكون مصحوبة بتكسر الشعر والاحمرار والتورم وفي بعض الأحيان يمكن أن يكون هناك نزيز.

متى يجب على المريض زيارة الطبيب؟

يجب مراجعة الطبيب إذا أصيب أي شخص ما أو عند معانة الأطفال من فقدان وخسارة الشعر خاصةً عند الرغبة في متابعة العلاج.

يجب أن يقوم أي شخص بالتحدث مع الطبيب عند ملاحظة حدوث تساقط شعر مفاجئ أو غير مكتمل أو تساقط للشعر أكثر من المعتاد عند تمشيط أو غسل شعره أو شعر أطفاله إذ يمكن أن يشير تساقط الشعر المفاجئ إلى وجود حالة طبية معينة تتطلب العلاج.

أسباب فقدان أو تساقط الشعر

يفقد الناس حوالي 100 شعرة يومياً و لا يسبب هذا عادةً أي خفة أو ترقق ملحوظ في شعر فروة الرأس لأن الشعر الجديد ينمو في نفس الوقت؛ ولكن يحدث تساقط الشعر عندما تتعطل دورة نمو الشعر وفقدانه  أو عندما يتم تخريب بصيلات الشعر ويتم استبدلها بأنسجة الندب. وعادةً يتعلق تساقط الشعر بواحد أو أكثر من العوامل التالية:

  1. تاريخ العائلة (الوراثة)
    يعتبر السبب الأكثر شيوعاً لتساقط الشعر حالة وراثية تسمى الصلع ذو النمط الذكوري أو الصلع ذو النمط الأنثوي؛ وعادة يحدث بشكل تدريجي مع الشيخوخة وبأنماط يمكن التنبؤ بها – من خلال تراجع خط الشعر ووجود بقع من الشعر الخفيف عند النساء وبقع من الصلع عند الرجال.
  2. التغيرات الهرمونية والحالات الطبية
    يوجد مجموعة متنوعة من الحالات التي يمكن أن تسبب تساقط الشعر بشكل دائم أو بشكل مؤقت من ضمن ذلك التغيرات الهرمونية بسبب الحمل والولادة وانقطاع الطمث ومشاكل الغدة الدرقية وكذلك تشمل الحالات الطبية الثعلبة البقعيةAlopecia Areata  التي تسبب تساقط بقعي للشعر وكذلك الالتهابات في فروة الرأس مثل السعفة واضطراب النتف الذي يسمى Trichotillomania .
  3. أخذ الأدوية والمكملات الغذائية.
    يمكن أن يكون تساقط الشعر أحد الآثار الجانبية لبعض الأدوية مثل الأدوية المستخدمة لعلاج السرطان والتهاب المفاصل ومعالجة الاكتئاب ومشاكل القلب والنقرس وارتفاع ضغط الدم.
  4. استخدام العلاج بالأشعة في الرأس
    في هذا النوع من العلاج يمكن أن لا ينمو الشعر كما كان في السابق.
  5. التعرض لحدث مرهق للغاية ويسبب الضغط الشديد
    يعاني الكثير من الناس من خفة وترقق كبير للشعر بعد عدة أشهر من التعرض لصدمة جسدية أو عاطفية ويعتبر هذا النوع من التساقط للشعر تساقطاً مؤقتاً.
  6. بعض المعاملات وبعض موديلات تسريحات الشعر
    يمكن أن يسبب نوع قصات الشعر المفرط أو تسريحات الشعر التي تتسبب في شد الشعر بقوة مثل تسريحات الضفائرPigtails  أو الجدائل Cornrows نوعاً من تساقط الشعر يسمى ثعلبة الشد؛ كما يمكن أن تتسبب معاملة الشعر بالزيت الساخن بالتهاب بصيلات الشعر مما يؤدي إلى تساقط الشعر وإذا حدث تندب بمكن أن يكون تساقط الشعر دائماً.

عوامل الخطر

يمكن لبعض العوامل أن تزيد من مخاطر التعرض لتساقط الشعر ومن ضمن ذلك:

  • التاريخ العائلي للإصابة بالصلع لدى العائلة بأكملها ومن جهة كلا الوالدين
  • العمر
  • حدوث خسارة كبيرة في الوزن
  • بعض الحالات الطبية مثل مرض السكري ومرض الذئبة
  • الإجهاد

الوقاية

يرجع السبب في معظم حالات الصلع إلى الوراثة (نمط الصلع الذكوري – ونمط الصلع الأنثوي) ولا يمكن الوقاية من هذا النوع من تساقط الشعر.

يمكن أن تساعد النصائح التالية في تجنب أنواع تساقط الشعر التي يمكن الوقاية منها:

  • تجنب تسريحات الشعر المشدود مثل الضفائر أو الجدائل أو ذيل الحصان.
  • تجنب لوي الشعر القاسي أو فرك الشعر أو شد الشعر.
  • تعامل مع شعرك بلطف عند الغسيل والتنظيف والتمشيط ويفضل التمشيط باستعمال مشط واسع الأسنان مما يساعد في منع شد وسحب الشعر.
  • يجب تجنب المعاملات القاسية مثل بكرات اللف الساخنة ومكواة التجعيد والمعاملة بالزيت الساخن والدائم.
  • تجنب الأدوية والمكملات التي يمكن أن تسبب تساقط الشعر.
  • يجب حماية الشعر من أشعة الشمس وغيرها من مصادر الأشعة فوق البنفسجية.
  • التوقف عن التدخين؛ حيث تبين بعض الدراسات وجود علاقة بين التدخين والصلع عند الرجال.
  • إذا كان الشخص يخضع للعلاج الكيميائي يستطيع أن يستفسر من الطبيب ويطلب منه غطاءاً لتبريد الرأس؛ هذا الغطاء يمكن أن يقلل من خطر فقدان الشعر أثناء العلاج الكيميائي.
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق