الصحة العامة

علاقة النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات بالوفاة

يمكن أن يزيد النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات من احتمالات التعرّض للوفاة المبكرة

تقترح دراسة جديدة بأن الأشخاص الذين يُخفّضون كمية الكربوهيدرات كثيراً ضمن نظامهم الغذائي يقومون بتقصير أعمارهم.

عبر استعمال بيانات ما يقارب من 25000 شخص أمريكي وجد الباحثون أن ربع الأشخاص الذين تناولوا أقل كمية من الكربوهيدرات يومياً كان لديهم أيضاً احتمال أعلى بالتعرّض للموت خلال السنوات الست التالية؛ وعلى وجه الخصوص فقد زادت معدلات الوفيات لديهم بسبب الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والسرطان.

حيث تم تقديم البحث في يوم الثلاثاء خلال الاجتماع السنوي للجمعية الأوروبية لأمراض القلب في ميونيخ في ألمانيا؛ وبالرغم من أن الدراسة لم تستطع إثبات السبب والنتيجة فقد قال الخبراء إن النتائج تسلّط الضوء على التأثير المحتمل على الصحة لمثل هذه الأنظمة الغذائية – أو أي طريقة “متطرّفة” لتناول الطعام – وذلك على المدى الطويل.

حيث تتضمن الوجبات منخفضة الكربوهيدرات عادةً تناول الكثير من البروتين ومعظمه يكون من اللحوم ومنتجات الألبان بالإضافة إلى استهلاك كميات أقل من الخضروات والفواكه والحبوب؛ ويُعدّ كل من النظامين الغذائيين  Atkins و Keto من الأمثلة على هذا النوع من نظام التغذية.

قالت كوني ديكمان Connie Diekman, اختصاصية التغذية المسجلة والتي لم تشارك في البحث الجديد: بأن دراسة تم نشرها في وقت سابق من هذا الشهر ذكرت وجود علاقة ارتباط بين الأنظمة الغذائية عالية الكربوهيدرات وكذلك الأنظمة الغذائية المنخفضة الكربوهيدرات بحدوث الوفاة المبكرة.

لقد وجد الباحثون من خلال تلك الدراسة أن الأمريكيين الذين يتناولون بشكل طبيعي كمية معتدلة من الكربوهيدرات – تؤمن لهم حوالي 50 إلى 55 في المئة من السعرات الحرارية اليومية- قد عاشوا لفترة زمنية أطول في المتوسط.

ووفقاً لما أكدته الأخصائية ديكمان “لم تُثبت أيّ من هذه الدراسات أنّ محتوى الكربوهيدرات في الأنظمة الغذائية لهؤلاء الأشخاص كان العامل الرئيسي في طول العمر”.

لكنها قالت إن كل ذلك يطرح من جديد الفكرة القائلة بأن الاعتدال هو المنهج الأكثر حكمة.

وتقول ديكمان المسؤولة عن قسم التغذية الجامعية في جامعة واشنطن في سانت لويس:” إذا كنت تريد حماية صحتك وأردت العمل على تعزيز صحتك بحيث تسلك طريق الوقاية من المرض فإن أفضل النصائح تتمثل في تجنّب نماذج التغذية المُتطرفة والتركيز بدلاً من ذلك على الطعام الجيد المتوازن ذو المصادر النباتيّة والحيوانيّة”.

وقد حذّر الباحث الرئيسي في الدراسة من تناول وجبات منخفضة الكربوهيدرات على وجه الخصوص حيث قال الدكتور ماسيج باناتش Maciej Banach من جامعة لودز الطبية في بولندا خلال بيانٍ له: “يمكن أن تكون الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات مفيدةً على المدى القصير من أجل خسارة الوزن وخفض ضغط الدم وتحسين ضبط السكر في الدم”. ثم أضاف قائلاً:

“تُشير دراستنا إلى أن الأنظمة منخفضة الكربوهيدرات ترتبط على المدى الطويل بزيادة خطر الوفاة من أي سبب بالإضافة إلى الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الأوعية الدموية الدماغية والسرطان“.

وتستند النتائج على البيانات التي جمعها عبر دراسة أجرتها حكومة الولايات المتحدة تضمنّت 24.825 شخصاً بالغاً يبلغ عمرهم حوالي 48 عاماً في المتوسط؛ حيث تم سؤال المشاركين  في الدراسة عن عاداتهم الغذائية المعتادة ومن ضمن ذلك كمية الكربوهيدرات التي يستهلكونها.

قام فريق الباحث باناتش بتقسيمهم إلى أربع مجموعات استناداً إلى النسبة المئوية للكربوهيدرات ضمن الأنظمة الغذائية لكلٍّ منهم؛ وبشكل إجمالي فقد كان الربع الذي يحتوي على أقل كمية من الكربوهيدرات الأكثر عرضةً لخطر الوفاة وبنسبة بلغت 32 في المئة على مدى السنوات الست التالية مقارنةً مع الأشخاص الذين تناولوا كميات من الكربوهيدرات أكثر من غيرهم.

وأفاد الباحثون أيضاً بأن احتمالات الموت لديهم بسبب أمراض القلب أو السكتة الدماغية كانت أعلى بحوالي 50 بالمئة؛ في حين أن خطر الوفاة بالسرطان كان أكبر بنسبة 35 بالمئة مقارنةً مع غيرهم.

بالطبع يمكن أن يكون هناك العديد من الاختلافات بين الأشخاص الذين يقررون اختيار اتباع الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات على الأنظمة الغذائية عالية الكربوهيدرات: ربما يحاولون  خسارة الوزن على سبيل المثال.

أخذ الباحثون في الاعتبار وزن الجسم إلى جانب عدد من العوامل الأخرى – مثل التدخين والعادات وممارسة التمارين الرياضية والدخل؛ وفي المُحصِّلة ظلت الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات مرتبطة بارتفاع خطر التعرّض للوفاة المبكرة.

حاول الباحثون بعد ذلك تأكيد النتائج من خلال البحث ضمن بياناتٍ لكل من سبع دراسات طويلة الأجل تابعت حالة أكثر من 477000 شخص على مدى 16 عاماً تقريباً؛ وبشكل إجمالي, لقد كان الأشخاص الذين تناولوا كميات أقل من الكربوهيدرات الأكثر عرضةً للوفاة بنسبة 15 بالمئة خلال فترة الدراسة مقارنةً مع الأشخاص الذين تناولوا كميات أكثر من الكربوهيدرات.

وقال الدكتور تود هيرست Todd Hurst طبيب القلبية في معهد القلب بجامعة بانر في فينيكس- وكما قالت ديكمان أيضاً: إن النتائج لا تثبت العلاقة بين المسبب والأثر.

وعلى نحوٍ أكثر شمولاً فقد صرّح الدكتور هيرست قائلاً: “أعتقد أن التركيز على المُغذيّات الكبيرة في النظام الغذائي يعتبر أمراً مُضللاً” ؛ حيث تشمل المٌغذيّات الكبيرة كلاً من الكربوهيدرات والبروتين والدهون؛ وقال الكتور هيرست بأن هذه المعلومات لوحدها لا توضح إلا القليل فقط فيما يتعلّق بنوعية النظام الغذائي.

كما أشار إلى أن النظام الغذائي الغني بالكربوهيدرات والمليء بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والجوز والمكسرات والبذور يختلف بشكلٍ كبير عن ذلك النظام الغذائي عالي الكربوهيدرات المُحمّل بالأطعمة المصنعة. وعلى نحوٍ مماثلٍ أيضاً, يختلف النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات الذي يحتوي على مجموعة متنوعة من الأطعمة الكاملة عن ذلك النظام الغذائي المرتكز على اللحوم والزبدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق