الأمراض وعلاجها

علاج مرض التوحد (1)

لا يوجد علاج موحد لمرض التوحد، حيث أن كل شخص يعاني من المرض، يظهر عليه بأعراض أو بشكل مختلف، حيث يعتمد نوع العلاج على الاحتياجات الفردية للطفل، كما يمكن أن تشمل العلاجات تحسين الكلام أو السلوك، أحياناً يتم استخدام بعض الأدوية التي قد تساعد في التحكم بالأضرار التي قد تنتج بسبب التوحد، والهدف الرئيس من العلاج هو تقليل الأعراض وتحسين معرفة الطفل وتطوره.

تتوفر العلاجات والاستراتيجيات لإدارة المشكلات الصحية التي غالباً ما تصاحب مرض التوحد. يمكن أن تشمل هذه المشاكل الصرع والاكتئاب واضطراب الوسواس القهري واضطرابات النوم.

على الرغم من أن جميع هذه العلاجات لن تكون فعالة لجميع المصابين بالتوحد على حد سواء، إلا أن هناك العديد من الخيارات التي يمكن التفكير فيها والتي قد تساعد الأشخاص على التأقلم، إذ يمكن لمتخصصي التوحد أو علماء النفس إحالة شخص إلى علاج يعكس تشخيصه بالتوحد.

التدخلات العلاجية

من بين التدخلات العلاجية التي قد تكون مفيدة:

تحليل السلوك التطبيقي (ABA):

في هذا التحليل سيحاول المدرب أولاً التعرف على السلوكيات المعينة للشخص المصاب بالتوحد. سيرغب أيضاً في معرفة آثار بيئتهم على هذا السلوك وكيف يتعلم الشخص. حيث يهدف تحليل – ABA إلى زيادة السلوكيات المرغوبة وتقليل السلوكيات الضارة أو المعزولة باستخدام التعزيز الإيجابي.

يمكن لـ تحليل – ABA المساعدة في تحسين التواصل والذاكرة والتركيز والأداء الأكاديمي، من خلال تحليل السلوكيات الحالية وتعليم المصاب إجراءات جديدة خطوة بخطوة، حيث يمكن للمدرب تزويد كل من الشخص المصاب بالتوحد والأشخاص من حوله بأدوات الدعم المطلوبة.

نموذج دنفر للبداية المبكرة (ESDM):

موقع طبابة نت - التوحد - ضعف الانتباه

يطبق هذا النوع من العلاج السلوكي أثناء اللعب ويساعد الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 1 و4 سنوات.

يتم الاستعانة بطبيب نفسي أو متخصص في السلوك أو معالج وظيفي للإشراف على أنشطة مشتركة، حيث يقوم باللعب مع الطفل المصاب بالتوحد لمساعدته على بناء علاقات إيجابية مع الإحساس بشعور مرح. كما يمكن للوالدين ومقدمي الرعاية بعد ذلك مواصلة العلاج في المنزل، بالإضافة إلى أن هذا العلاج – ESDM يدعم مهارات الاتصال والقدرات المعرفية.

برنامج Floortime العلاجي:

يتضمن هذا النموذج انضمام الآباء إلى الأطفال في منطقة اللعب وبناء علاقات تواصل فيما بينهم. قد تستخدم علاجات مثل السلوك التطبيقي – ABA أيضاً في وقت العمل لدعم العلاج والعكس بالعكس. حيث يسمح الآباء للأطفال بقيادة اللعبة، مما يساعد على تطور نقاط قوة لدى الطفل.

سوف يتعلم الطفل المصاب بالتوحد من خلال هذه المشاركة، التواصل ثنائي الاتجاه والمعقد والفكر العاطفي والألفة. كما سيتعلم أخذ زمام المبادرة في تنظيم نفسه والانخراط في بيئته.

العلاج الوظيفي (OT):

يساعد هذا النوع من العلاج الشخص المصاب بالتوحد على تطوير مهاراته التي يمكن استخدامها في الحياة اليومية وتعلّم الاستقلال الذاتي.

تشمل هذه المهارات ارتداء الملابس دون مساعدة والعناية الشخصية والنظافة والمهارات الحركية الدقيقة. يمكن للأشخاص المصابين بالتوحد بعد ذلك ممارسة هذه المهارات خارج جلسات العلاج، التي تستغرق عادةً من 30 إلى 60 دقيقة.

علاج الاستجابة المحورية (PRT):

موقع طبابة نت - التوحّد - ضعف الانتباه

يهدف هذا العلاج إلى دعم التحفيز والقدرة على الاستجابة للإشارات التحفيزية لدى الأطفال المصابين بالتوحد، فهو علاج قائم على اللعب ويركز على التعزيز الطبيعي للسلوكيات السليمة لدى الطفل.

على سبيل المثال إذا كان الطفل يريد سيارة للعب كهدية وطلبها بطريقة مناسبة، فسيحصل على هذه السيارة وليس على مكافأة غير ذات صلة مثل الحلوى. يشجع هذا أيضاً الأطفال المصابين بالتوحد على بدء التفاعلات الاجتماعية، بدلاً من مجرد الاستجابة لهم.

تدخل تطوير العلاقات (RDI):

يركز هذا العلاج على أهمية التفكير الديناميكي أو القدرة على تكييف الأفكار ومعالجة المواقف الحياتية بمرونة، للمساعدة في تحسين جودة الحياة لدى المصابين بالتوحد.

يركز هذا العلاج – RDI على فهم وجهات نظر الأشخاص الآخرين ومعالجة التغييرات التي تطرأ في العلاقات واستيعاب المعلومات من عدة مصادر في وقت واحد، مثل حاستي البصر والصوت دون التعرض لمحنة أو ضيق.

علاج النطق:

يساعد هذا العلاج على معالجة التحديات التي قد تواجه الأشخاص المصابين بالتوحد في التواصل مع الآخرين.

قد تتضمن هذه المساعدة على مطابقة العواطف مع تعابير الوجه وتعلم كيفية تفسير لغة الجسد والرد على الأسئلة. فقد يحاول معالج النطق أيضاً تعليم الفروق الدقيقة في النغمة الصوتية ومساعدة الفرد على تقوية الكلام والوضوح.

برنامج – TEACCH العلاجي:

موقع طبابة نت - التوحد، تشخيصه

يساعد هذا البرنامج على دمج احتياجات الأطفال المصابين بالتوحد مع بيئة التعليم الدراسي، خاصةً بالتركيز على التعلم البصري ودعم صعوبات الانتباه والتواصل التي قد تواجه مصابي التوحد.

يمكن لمقدمي التعليم الخاص والأخصائيين الاجتماعيين، بالإضافة إلى المهنيين الطبيين الذين يقدمون علاجات أخرى – مثل علماء النفس ومعالجين الكلام – استخدام هذا النظام لدعم الأطفال المصابين بالتوحد.

علاج السلوك اللفظي (VBT):

يساعد هذا العلاج الأطفال المصابين بالتوحد على ربط اللغة بالمعنى، حيث لا يركز ممارسو علاج – VBT على الكلمات فقط إنما على الغرض من استخدامها.

اقرأ المزيد في الجزء الثاني من علاج مرض التوحد (2)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق