الصحة العامة

علاج الطنين النابض

في حال تم العثور على المسبب لحالة الطنين النابض بعد التشخيص السليم، يمكن للأطباء علاج هذه الحالة المرضيّة الكامنة.

سنستعرض لكم بعضاً من هذه الحالات الكامنة المسببة للطنين النابض بالإضافة لطريقة علاجها:

  • يمكن علاج فقر الدم بالأدوية أو بطريقة نقل الدم.
  • قد يتم علاج حالة التهاب الأذن الوسطى بواسطة انبوب فغر الطبلة أو عن طريق المرسان (انبوب التهوية).
    بالإضافة إلى أنه يمكن أن علاج طبلة الأذن المثقوبة بعملية التطعيم.
  • يمكن علاج الأجزاء المتضيقة من الشرايين.
  • إذا كان السبب وراء حدوث الطنين هو تضرر أحد الأوعية الدموية، فقد يستطيع الأطباء علاجه وهذا الأمر يحدده مكان وجود الوعاء الدموي ففي حال وجوده بمكان يصعب الوصول إليه فإنهم قد لا يقدرون على علاجه.

في حال فشل أو عدم الحاجة إلى التدخلات الطبية الجراحية، يمكن للشخص محاولة اتباع عدة تقنيات للإدارة الذاتية لحالة الطنين، بما في ذلك:

العلاج السمعي

طبابة نت - علاقة طنين الأذن بالأرق

يتم اتباع طريقة العلاج السمعي أو ما يسمى أيضاً بطريقة تخصيب الصوت، كشكل من أشكال الإلهاء، حيث أن كثير من الناس يشعرون بالطنين النابض وأعراضه بشكل أكبر عندما يتواجدون في بيئة هادئة، لذلك ينصح بالاستماع إلى أصوات أخرى كالموسيقا مثلاً حيث يمكن أن تخفف الأعراض المزعجة للطنين النابض.
يتم العلاج السمعي بالاستخدام المتعمد لأي صوت آخر للحد من شعور الشخص بالطنين النباض. يمكن للشخص محاولة الاستماع إلى:

الضوضاء البيئية نقصد هنا الأصوات المنبعثة مثلاً من نافذة مفتوحة.

  • الموسيقى أو الراديو.
  • التطبيقات المخصصة في الهاتف الذكي.
  • الأصوات المنبعثة عن الآلات الموسيقية.
  • استخدام سماعات خاصة.

الاسترخاء

طبابة نت - تمارين التركيز والتأمل

تحدث بعض التغيرات في جسم الإنسان عندما يسترخي ويرتاح، بما في ذلك انخفاض في معدل ضربات القلب وضغط الدم وبعض أنشطة الدماغ.
ويمكن أيضاً لتقنيات الاسترخاء مثل ممارسة تمارين التنفس أو التأمل (اليوغا)، أن تلعب دوراً في تقليل تأثير الطنين النابض وبالتالي عدم تأثرالحياة اليومية للشخص المصاب.

العلاج السلوكي المعرفي

يهدف العلاج السلوكي المعرفي إلى تغيير طريقة تفاعل الناس مع مشكلة طنينهم النابض، بدلاً من إزالة الأصوات الفعلية، وتكمن الفكرة في تعلم تقنيات لتحسين الطريقة التي يفكر بها الشخص والتي يمكن أن تؤثر على مشكلة الطنين.

العلاج التدريبي للطنين

تعد هذه الطريقة شكلاَ من أشكال العلاج الذي يهدف إلى مساعدة الناس على إدارة تأثير الطنين النابض على حياتهم اليومية، حيث يستخدمون إرشادات خاصة للتعامل معه ومحاولة علاجه بشكل سليم.

الخلاصة

العديد من الأسباب الكامنة وراء حالة الطنين النابض قابلة للعلاج، لكن من المهم أن تستشيروا الطبيب المختص من أجل وضع التشخيص السليم لحالتكم.
حيث أن حالات الطنين النابض الغير معالجة، يمكن أن يكون لها تأثير سلبي على سير الحياة اليومية للشخص وصحته بشكل خاص، بالرغم من أن هناك العديد من طرق الإدارة الذاتية لهذه الحالة التي يمكن أن تساعد في تقليل الأعراض.

مواضيع ذات صلة:

الطنين النابض: الأسباب والتشخيص

هل تسبب مضادات الاكتئاب حدوث الطنين في الأذن؟

طنين الأذن: الأعراض والعلاج

طنين الأذن: الأسباب والتشخيص

هل يوجد علاقة بين طنين الأذن والأرق؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق