fbpx
الصحة العامة

تسعة علاجات منزلية للتخلص من القشرة طبيعياً

يعاني ما يقارب 50 ٪ من الناس من مشكلة قشرة الرأس.

تعد حكة فروة الرأس وظهور القشرة من العلامات المميزة لهذه الحالة، ولكنها قد تسبب أيضاً أعراضاً أخرى، مثل ظهور البقع الدهنية على فروة الرأس والجلد.

تشمل الأسباب الأساسية لظهور قشرة الرأس، الجلد الجاف والتهاب الجلد الدهني والحساسية من منتجات الشعر ونمو نوع معين من الفطريات والتي تعيش على فروة الرأس.

يمكن أن تكون العلاجات الطبيعية فعالة جداً، في حين أن هناك الكثير من المنتجات دون وصفة طبية مصممة لعلاج قشرة الرأس.

وسنذكر في مقالنا التالي تسعة علاجات منزلية بسيطة، للتخلص من القشرة طبيعياً.

استخدام زيت شجرة الشاي.

يستخدم زيت شجرة الشاي منذ فترة طويلة لعلاج الأمراض الجلدية والتي تتراوح من حب الشباب إلى الصدفية.

اثبتت الدراسات أن لهذا النوع من الشاي خصائص قوية مضادة للميكروبات ومضادة للالتهابات، والتي قد تساعد في تخفيف أعراض الإصابة بقشرة الرأس.

أظهرت دراسة أخرى تأثيرات جيدة لزيت شجرة الشاي على مشكلة قشرة الرأس وامتدت هذه التجربة لأربع أسابيع، وشارك فيها حوالي 126 شخصاً يومياً حيث استخدموا شامبو يحتوي إما على 5٪ من زيت شجرة الشاي أو شامبو وهمي لا يحوي شيء (بلاسيبو placebo).

في النهاية أظهرت نتيجة الدراسة، أن زيت شجرة الشاي قلل من شدة أعراض القشرة بنسبة 41 ٪ والتخلص من الدهون والحكة.

لاحظ الباحثون بعض الأعراض المصاحبة لاستخدام زيت شجرة الشاي على فروة الرأس، حيث يمكن للزيت أن يسبب تهيج في البشرة الحساسة عند بعض الأشخاص. لذلك ينصح بتخفيف قوامه، عن طريق إضافة بضع قطرات من زيت التمييع مثل زيت جوز الهند أو زيت الخضار قبل استخدامه مباشرة على الجلد.

الخلاصة:

يحتوي زيت شجرة الشاي على خصائص مضادة للميكروبات ومضادة للالتهابات والتي تساعد في تقليل شدة وأعراض قشرة الرأس.

استخدام زيت جوز الهند.

يعتبر زيت جوز الهند من المواد المشهورة بفوائدها الصحية المتعددة، وغالباً ما يستخدم هذا النوع من الزيت كعلاج طبيعي لمشكلة القشرة.

يساعد زيت جوز الهند على تحسين ترطيب البشرة ومنع جفاف الجلد، مما سيؤدي إلى تخفيف أعراض قشرة الرأس.

أظهرت دراسة صغيرة شملت 34 شخصاً، قاموا باستخدام زيت جوز الهند، لقد وجدت الدراسة أن تأثيره يشبه فعالية الزيوت المعدنية المستخدمة لتحسين ترطيب البشرة.

بينما وجدت أبحاث أخرى، أنّ زيت جوز الهند يساعد في علاج الأكزيما، وهي حالة جلدية قد تساهم في ظهور قشرة الرأس.

قارنت إحدى الدراسات آثار زيت جوز الهند والزيوت المعدنية الأخرى ومدى تأثيرها على التهاب الجلد التاتبي atopic، وهو نوع من الأكزيما والذي يتميز بالحكة والالتهاب.

يؤدي استخدام زيت جوز الهند على الجلد لمدة ثمانية أسابيع، إلى تقليل أعراض قشرة الرأس، وذلك بنسبة 68 ٪ مقارنةً بنسبة 38 ٪ فقط من تأثير مجموعة الزيوت المعدنية.

كما بينت الدراسات أنّ لزيت جوز الهند ومركباته، خصائص مضادة للميكروبات وذلك عند قيام الباحثين ببعض الدراسات في أنابيب الاختبار، رغم أنه لم يتم دراسة الآثار المترتبة على سلالة معينة من الفطريات، والمسببة لقشرة الرأس.

الخلاصة:

قد تؤدي الخصائص الموجودة في زيت جوز الهند المضادة للميكروبات، إلى تحسين ترطيب الجلد الجاف، وتقليل أعراض الأكزيما ومشكلة قشرة الرأس.

استخدام صبر الألوة فيرا –Aloe Vera

Aloe Vera – هو نبات يستخرج منه عصير أو جيلي يستخرج من أوراق نبات الألوة من أجل تلطيف وتهدئة الجلد ومعالجة حالات الحروق إضافة إلى إنتاج مستحضرات التجميل، وهو نوع من أنواع النباتات الصبارية ذات الأوراق الشائكة التي تنتج العصير.

تساعد الألوة فيرا في علاج الأمراض الجلدية مثل الحروق والصدفية والتقرحات الباردة، وذلك بدهن هذا المستحضر على الجلد.

بنظر المختصين قد يكون للألوة فيرا فوائد أيضاً في علاج القشرة.

وفقاً لدراسة قام بها الباحثون، فإن للألوة فيرا خصائص مضادة للبكتيريا والفطريات، يمكن أن تساعد في الوقاية من حدوث قشرة الرأس.

وجدت دراسة أخرى أجريت في أنابيب الأختبار، أن الألوة فيرا كانت مادة فعالة جداً ضد عدة أنواع من الفطريات، وساعدت في السيطرة على انتشار الالتهابات الفطرية، والتي تعد سبباً رئيسياً لحدوث تساقط الشعر من فروة الرأس.

كما وجدت الدراسات الأخرى من هذا النوع، أن الألوة فيرا يمكن أن تقلل حدوث الالتهابات، مما قد يخفف من أعراضها.

يواصل الباحثون القيام بالأبحاث والدراسات الإضافية على الرغم من هذه النتائج الواعدة، وذلك للنظر في كيفية تأثير الصبار الألوة فيرا بشكل مباشر على قشرة الرأس.

الخلاصة:

الألوة فيرا من أحد أنواع الصبار التي لديها خصائص مضادة للجراثيم والفطريات، نتيجة لوجود مثل هذه الخصائص، فإنها قد تساعد في تقليل الالتهاب وأعراض قشرة الرأس.

 التقليل من التعرض للتوتر والإجهاد.

يُعتقد أن القلق والإجهاد يمكن أن يؤثرا بشكل كبير على العديد من جوانب الصحة والعافية، وسبباً لظهور العديد من الأمراض المزمنة وأمراض الصحة العقلية.

لا يسبب القلق نفسه حدوث قشرة الرأس، إلا أنه يمكن أن يؤدي إلى تفاقم أعراض مثل جفاف الجلد والحكة.

التعرض لمستويات عالية من الإجهاد والقلق على المدى الطويل، قد يكون سبباً رئيسياً لكبح نشاط الجهاز المناعي.

بدوره يقلل نظام المناعة الضعيف من قدرة الجسم على مكافحة بعض الالتهابات الفطرية والأمراض الجلدية والتي تسهم بشكل كبير في حدوث قشرة الرأس.

أظهرت إحدى الدراسات، والتي شملت 82 شخصاً مصاباً بالتهاب الجلد الدهني، والذي يعد من أحد أكثر أسباب شيوعاً لحدوث قشرة الرأس، أن غالبية حالات التهاب الجلد سبقتها تعرض الأشخاص لحوادث وحالات مرهقة.

ينصح بتجربة بعض التقنيات للحد من التعرض للقلق والإجهاد، مثل التأمل واليوغا والتنفس العميق، وذلك للحفاظ على مستويات الإجهاد وتصبح تحت السيطرة.

الخلاصة:

يضعف التوتر والإجهاد الجهاز المناعي، ويقلل من قدرة الجسم على محاربة الالتهابات التي يمكن أن تسبب القشرة، كما يسبق حالات حدوث القلق والإجهاد نوبات من التهاب الجلد الدهني، ويعد ذلك أحد أكثر الأسباب شيوعاً لظهور قشرة الرأس.

أضف خل التفاح إلى طعامك اليومي

طبابة نت - مزايا خل التفاح

ارتبط خل التفاح بمجموعة متنوعة من الفوائد الصحية، والتي تشمل أمور مثل تحسين حساسية الأنسولين وزيادة فرص فقدان الوزن.

كما يستخدم خل التفاح في كثير من الأحيان، كعلاج طبيعي للتخلص من مشكلة قشرة الرأس.

يُعتقد أن حموضة الخل تساعد على التخلص من خلايا الجلد الميتة وخاصةً على فروة الرأس.

يساعد أيضاً خل التفاح على تحقيق درجة من التوازن بالنسبة لحموضة الجلد، وتقليل نمو الفطريات وبالتالي سيؤدي هذا كله للوقاية من القشرة.

ومع هذه الفوائد كلها، لا توجد دراسات أبحاث تؤكد هذه الادعاءات، وتستند العديد من الاعتقادات حول فوائد خل التفاح بالنسبة لمشكلة القشرة على أدلة سردية (حالات فردية).

تظهر الدراسات أن خل التفاح ومركباته المختلفة، يمكن أن تمنع نمو أنواع معينة من الفطريات.

وفي حال كنت ترغب في تجربة استخدام خل التفاح، فينصح بإضافة بضع ملاعق كبيرة منه مع الشامبو أو دمجه مع زيوت أساسية أخرى ومن ثم قم بفركها مباشرة على فروة الرأس.

الخلاصة:

يساعد خل التفاح في إزالة خلايا الجلد الميتة، وتحقيق درجة من التوازن بالنسبة لحموضة الجلد الذي يوجد في فروة الرأس. تشير دراسات التي أجريت في أنابيب الاختبار، إلى أن لخل التفاح دور في منع نمو أنواع معينة من الفطريات.

 جرّب استخدام الأسبرين.

أحد المركبات الأساسية الموجودة في الأسبرين هو حمض الساليسيليك (حمض الصفصاف)، والذي يعد مسؤولاً عن خصائص الأسبرين المضادة للالتهابات.

بالإضافة إلى وجود حمض الساليسيليك في الأسبرين، يوجد أيضاً في العديد من أنواع الشامبو المضادة للقشرة.

يساعدة حمض الساليسيليك في التخلص من الجلد المتقشر، وتفكيك رقائق الجلد بحيث يمكن إزالتها.

استخدم 19 شخصاً من الأشخاص الذين يعانون من قشرة الرأس في إحدى الدراسات، نوعين من الشامبو الأول ويحتوي على بيروكتون أولامين – olamine والمخلوط مع حمض الساليسيليك والثاني يحوي على بيريثيون الزنك.

وجد الباحثون أن كلّاً من نوعي الشامبو تمكنا من تقليل قشرة الرأس بعد مدة أربعة أسابيع، ولكن الشامبو الذي يحتوي على حمض الساليسيليك كان أكثر فعالية في الحد من انتشار القشرة.

أظهرت دراسة أخرى، أنّ نوع الشامبو الذي يحتوي على حمض الساليسيليك، كان فعالاً بشكل مماثل، كأي دواء آخر بوصفة طبية، وذلك في علاج التهاب الجلد الدهني والقشرة.

ينصح بتجريب سحق قرصين من الأسبرين وإضافة المسحوق الناتج إلى الشامبو، قبل غسل الشعر وذلك للحصول على علاج سهل وسريع لمشكلة قشرة الرأس. 

الخلاصة:

يحتوي الأسبرين على حمض الساليسيليك، وهو مكوّن موجود في العديد من أنواع الشامبو المختصة بمعالجة القشرة، بالإضافة لذلك تبين أن حمض الساليسيليك فعّال في علاج التهابات الجلد الدهنية ومشكلة القشرة.

أكثر من استخدام الأوميغا-3 (Omega-3)

طبابة نت - تحذير عن المكملات الغذائية

تلعب الأحماض الدهنية أوميغا-3 دوراً مهماً في الجسم.

فلا يقتصر دورها على تشكيل أغشية الخلايا فقط التي تحيط بخلايا جسمك فحسب، بل إنها مهمة أيضاً في دعم وظائف وعمل القلب والجهاز المناعي والرئتين.

تعد الأحماض الدهنية أوميغا-3 ضرورية أيضاً لصحة الجلد، فهي تساعد على إدارة مستويات إنتاج الزيت وترطيبه في الجلد، وتعزيز التئام الجروح ومنع حدوث الشيخوخة المبكرة.

حتى عند كثير من الأشخاص يمكن أن يسبب نقص أحماض أوميغا 3 الدهنية، مجموعة من الأعراض تظهر على شكل شعر جاف أوبشرة جافة وحتى ظهور قشرة الرأس.

تقلل الأحماض الدهنية أوميغا-3 أيضاً من حدوث الالتهابات، مما يساعد في تخفيف أعراض تهيج الجلد وظهور القشرة.

تعتبر الأسماك الدهنية مثل السلمون والسلمون المرقط والماكريل مصادر ممتازة لأحماض أوميغا -3 الدهنية، ويمكنك أيضاً تناول مكملات زيت السمك للحصول عليها أو زيادة تناولك للأطعمة الغنية بالأوميغا-3 الأخرى مثل بذور الكتان وبذور الشيا والجوز.

الخلاصة:

تعد الأحماض الدهنية أوميغا-3 من الأحماض المهمة للعناية بصحة الجلد، حيث يمكن أن تساعد في الحد من الالتهابات، ويمكن أن تسبب انخفاض في جفاف الجلد والشعر الجاف والقشرة.

تناول المزيد من البروبيوتيك – Probiotics

البروبيوتيك هو نوع من البكتيريا المفيدة لك ولصحتك.

هناك العديد من الفوائد المحتملة للبروبيوتيك، بما في ذلك الحماية من الحساسية وخفض مستويات الكوليسترول في الدم وزيادة فرص فقدان الوزن.

يساعد البروبيوتيك أيضاً في تعزيز مناعة الجسم، والتي يمكن أن تساعد الجسم على مكافحة الالتهابات الفطرية والتي تعد مسبباً رئيسياً لظهور القشرة.

أظهرت إحدى الدراسات، أن تناول البروبيوتيك لمدة 56 يوماً، قد قلل بشكل كبير من شدة انتشار قشرة الرأس عند 60 شخصاً.

كما اثبتت الدراسات أن البروبيوتيك، يساعد في تقليل أعراض الأمراض الجلدية مثل الأكزيما والتهاب الجلد وخاصةً عند الرضع والأطفال.

وللحصول على جرعة سريعة ومريحة فإن البروبيوتيك يتوفر على شكل مكمل.

يمكن العثور عليه أيضاً في العديد من أنواع الأطعمة المخمرة، مثل kombucha و kimchi و tempeh و sakerkraut و natto.

الخلاصة:

يساعد البروبيوتيك في تعزيز المناعة، وقد ثبت أنه يقلل من شدة القشرة.

استخدم صودا الخبز

تدخل صودا الخبز في كثير من أطعمة المطابخ العالمية المختلفة، ويعتبرعلاج سريع ومريح ومتوفر بسهولة، من أجل علاج قشرة الرأس.

يُعتقد أنه بمثابة مقشر فعال لإزالة خلايا الجلد الميتة والحد من انتشار القشرة والحكة.

تحتوي صودا الخبز أيضاً على خصائص مضادة للفطريات، وهي مفيدة في علاج القشرة.

قامت إحدى الدراسات والتي أجريت في أنابيب الاختبار، بقياس التأثيرات المضادة للفطريات في صودا الخبز، وذلك على بعض سلالات الفطريات الشائعة والتي تسبب بدورها التهابات الجلد.

ومن المثير للإعجاب أن صودا الخبز تمكنت من تثبيط نمو الفطريات تماماً في 79٪ من العينات بعد سبعة أيام.

قام باحثون بدراسة أخرى تحصي آثار صودا الخبز على 31 شخصاً ممن يعاني من الصدفية. وفي نتيجة الدراسة تمّ العثورعلى علاج يتضمن استخدام صودا الخبز، ويحد بشكل كبير من الحكة والتهيج وذلك بعد ثلاثة أسابيع فقط من استخدامه.

تشير الإرشادات الخاصة بعلاج حالات أخرى مثل التهاب الجلد الوبائي، إلى أن استخدام صودا الخبز يمكن أن تساعد في توفير الراحة من الحكة المتواصلة.

ينصح للحصول على نتائج أفضل، محاولة استخدام صودا الخبز مباشرةً على الشعر المبلل وتدليكها على فروة الرأس، ومن ثمّ اتركه لمدة دقيقة أو دقيقتين، ثم استمر في غسل شعرك بالشامبو كالمعتاد.

الخلاصة:

تحتوي صودا الخبز على خصائص مضادة للفطريات، وهي تساعد في تخفيف الحكة وتهيج الجلد.

في النهاية:

يمكن أن تكون مشكلة قشرة الرأس مشكلة محبطة لكثير من الأشخاص، إلا أن هناك الكثير من العلاجات الطبيعية الممكنة والمتاحة التي يمكن أن تقلل من الأعراض وتوفر حلّاً للمشكلة.

عليك أن تجرّب في المرة القادمة بعضاً من هذه العلاجات الطبيعية، عندما تكتشف إصابتك بقشرة الرأس، استخدم هذه العلاجات بشكل مفرد أو قم بدمجها بمنتجات أخلاى لا تتطلب وصفة طبية مثل الشامبو المضاد للقشرة، وذلك لزيادة فعالية العلاج إلى الحد الأقصى.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة