الصحة العامة

طرق شد الجلد المترهل بعد فقدان الوزن

يعتبر فقدان الكثير من الوزن بمثابة إنجاز مثير للإعجاب يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بالأمراض. لكن يعاني معظم الأشخاص بعد فقدانهم وزناً كبيراً من ترهلات كبيرة في الجلد، مما قد يؤثر سلباً على مظهرهم الخارجي ونوعية الحياة.

سنلقي الضوء في هذه المادة على سبب ترهل الجلد بعد فقدان الوزن. كما سنورد معلومات حول الحلول الطبيعية والطبية المتاحة التي يمكن أن تساعد في شد الجلد والتخلص من الترهل.

ما الذي يسبب ترهل الجلد بعد تخفيف الوزن؟

الجلد أكبر أعضاء الجسم ويشكل حاجزاً وقائياً للحماية من البيئة المحيطة.

تتكون طبقة الجلد العميقة من البروتينات، بما في ذلك الكولاجين والإيلاستين. يشكل الكولاجين 80 ٪ من بنية الجلد، يعطي الكولاجين الشدة والقوة للجلد.أما الإيلاستين فيوفر المرونة ويساعد على بقاء البشرة مشدودة.

تتسع البشرة أثناء زيادة الوزن لإفساح المجال لاستيعاب زيادة النمو في البطن وأجزاء أخرى من الجسم. يعد الحمل أحد الأمثلة الواضحة على هذا التوسع.

يحدث تمدد الجلد أثناء الحمل على مدى بضعة أشهر، وعادةً ما يتراجع الجلد المتوسع في غضون عدة أشهر من ولادة الطفل.

على النقيض من ذلك ، فإن معظم الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة يحملون وزناً إضافياً لسنوات طويلة، وغالباً ما يبدأ ذلك في مرحلة الطفولة المبكرة أو المراهقة.

ينتج عن توسع الجلد بشكل كبير وبقاءه على هذا النحو لفترة طويلة من الزمن، تضرُّر في ألياف الكولاجين والإيلاستين. وهذا يؤدي الى فقدان قدرة تلك الألياف على التقلص و التراجع.

وبالتالي عندما يفقد شخص ما الكثير من الوزن، فإن الجلد الزائد يتدلى مترهلاً من الجسم. والعلاقة طردية بشكل عام، كلما كان فقدان الوزن أكبر كان ارتخاء الجلد أكثر وضوحاً.

والمثير للاهتمام أن الباحثين لاحظوا انخفاض قدرة المرضى الذين خضعوا لعملية جراحية للتخلص من الوزن الزائد على تكوين الكولاجين، وأن الكولاجين الذي ينتج لديهم أقل جودة مقارنة مع كولاجين  البشرة الشابة والصحية.

الخلاصة:

غالباً ما تفقد البشرة التي تمتد أثناء زيادة الوزن بشكل كبير قدرتها على التقلص بعد فقدان الوزن بسبب تلف الكولاجين والإيلاستين والمكونات الأخرى المسؤولة عن المرونة.

العوامل التي تؤثر على الجلد وتؤدي الى فقدان مرونته

تساهم عدة عوامل في فقدان الجلد لمرونته تحديداً بعد فقدان الوزن منها:

  • طول فترة زيادة الوزن: بشكل عام  يكون جلد الشخص الذي يعاني من زيادة الوزن أو السمنة أقل مرونة بعد فقدان الوزن نتيجة فقدان الإيلاستين والكولاجين.
  • مقدار فقدان الوزن: يؤدي فقدان الوزن 46 كجم أو أكثر عادةً إلى ظهور قدر كبير من الجلد المترهل مقارنة بفقدان الوزن بكميات أقل.
  • العمر: مخزون الكولاجين في الجلد المعمر يكون قليلاً مقارنة مع مخزون الجلد الشاب الأصغر سناً، كما يميل الأخير إلى أن يكون أكثر مرونة بعد فقدان الوزن.
  • الوراثة: قد تؤثر الجينات على طريقة استجابة البشرة لزيادة الوزن وفقدانه.
  • التعرض لأشعة الشمس: ثبت أن التعرض لأشعة الشمس القوية يقلل من إنتاج الكولاجين والإيلاستين في البشرة، مما قد يسهم في ترهل البشرة.
  • التدخين: يؤدي التدخين إلى انخفاض في إنتاج الكولاجين الجديد وتلف الكولاجين الحالي، وهذا يؤدي بالنتيجة إلى ترهل الجلد .

الخلاصة:

هناك عدة عوامل تؤثر على فقدان مرونة الجلد أثناء تغيرات الوزن، بما في ذلك العمر والوراثة وطول الفترة الزمنية التي يبقى خلالها الشخص ثقيل الوزن.

المشاكل المتعلقة بترهل البشرة

قد يتسبب الجلد الرخو الناجم عن فقدان الوزن الهائل في حدوث مشكلات جسدية وعاطفية منها:

  • الانزعاج الجسدي: يشكل احياناً الجلد المتدلي الازعاج لصاحبه و يعيق وجوده من النشاط الطبيعي. وجدت دراسة أجريت على 360 شخصاً أن هذه المشكلة تحدث في أغلب الأحيان للأشخاص الذين فقدوا 50 كجم أو أكثر.
  • انخفاض النشاط البدني: في دراسة شملت 26 امرأة، أفادت 76 ٪ منهن أن الحركة لديهن كانت محدودة بسبب ترهل الجلد. وقالت 45٪ منهن انهنَّ توقفن عن ممارسة الرياضة بشكل نهائي لان اهتزاز جلدهن المترهل كان يلفت انظار الناس بشكل محرج.
  • تهيج الجلد وتشققه: وجدت إحدى الدراسات التي شملت 124 شخصاً طلبوا إجراء جراحة تجميلية لشد الجلد بعد إجراء عملية جراحية لفقدان الوزن، أن 44٪ منهم ابلغوا عن وجود ألم  في الجلد أو تقرحات أو التهابات في البشرة بسبب ترهل الجلد.
  • صورة الجسم الضعيفة: يمكن أن يتسبب ترهل الجلد الناجم عن فقدان الوزن آثار سلبية على صورة الجسم الذاتية ومزاج الشخص.

الخلاصة:

قد تنشأ عدة مشاكل بسبب فقدان الجلد، بما في ذلك الانزعاج البدني، والتنقل المحدود، وتشقق الجلد وضعف الثقة بالنفس نتيجة ضعف صورة الجسم.

الطرق الطبيعية لعلاج وشد الجلد المترهل

قد تزيد العلاجات الطبيعية التالية قوة الجلد وتحسن مرونته إلى حد بالنسبة للأشخاص الذين فقدوا الوزن بكميات خفيفة إلى معتدلة.

أداء التمارين الرياضية

طبابة نت - أساطير وخرافات حول التغذية والنشاط البدني

يُعد الانخراط في تدريبات القوة المنتظمة أحد أكثر الطرق فعالية في بناء كتلة العضلات لدى جميع الاشخاص سواء كانوا من فئة الشباب أو كبار السن.

تسهم الرياضة في تحسين مظهر الجلد المترهل إضافة إلى دورها الاساسي في زيادة كتلة العضلات عن طريق حرق المزيد من السعرات الحرارية.

تناول الكولاجين

يشبه الكولاجين الجيلاتين إلى حد كبير. وهو شكل معالج من الكولاجين الموجود في النسيج الضام للحيوانات.

على الرغم من عدم اختبار فعاليته على الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة للقضاء على الآثار السلبية المرتبطة بفقدان الوزن، إلا أن الدراسات تشير إلى أن تحلل الكولاجين المصنع قد يكون له تأثير وقائي على الكولاجين الطبيعي الموجود في الجلد.

بحسب دراسة زادت قوة الكولاجين بشكل ملحوظ بعد تناول مكملات ببتيدات الكولاجين لمدة أربعة أسابيع، وبقي هذا التأثير واضحاً طوال مدة الدراسة التي استمرت 12 أسبوعاً.

ويعرف الكولاجين هيدرليزيت باسم الكولاجين المتحلل. يأتي على شكل مسحوق ويمكن شراؤه من متاجر الأغذية الطبيعية أو عبر الإنترنت.

مصدر شائع آخر للكولاجين هو مرق العظام، الذي يوفر فوائد صحية أخرى كذلك.

تناول بعض المواد الغذائية والبقاء رطباً

تعد بعض العناصر الغذائية مهمة لإنتاج الكولاجين والمكونات الأخرى للبشرة السليمة منها:

  • البروتين: يعتبر البروتين الكافي ضرورياً للبشرة السليمة، وتلعب الأحماض الأمينية ليسين وبرولين دوراً مباشراً في إنتاج الكولاجين.
  • فيتامين C: فيتامين C ضروري لتخليق الكولاجين وهو يساعد أيضاً في حماية البشرة من أضرار أشعة الشمس.
  • أحماض أوميغا 3 الدهنية: وجدت دراسة صغيرة أن أحماض أوميغا 3 الدهنية  الموجودة في الأسماك الدهنية قد تساعد في زيادة مرونة الجلد .
  • الماء: الحفاظ على رطوبة الجسم بشكل جيد يحسن مظهر البشرة. وجدت إحدى الدراسات أن النساء اللاتي زدنَّ من استهلاكهن اليومي المائي حصلن على تحسنات كبيرة في ترطيب البشرة ووظائفها.

استخدام كريمات ترميم واصلاح البشرة

تحتوي العديد من كريمات “الترميم”  على الكولاجين والإيلاستين.

تعطي هذه الكريمات دفعة مؤقتة لشد البشرة، إلا أن جزيئات الكولاجين والإيلاستين كبيرة جداً لذلك لا تستطيع البشرة امتصاصها. بشكل عام يجب انتاج الكولاجين من الداخل إلى الخارج وليس العكس.

الخلاصة:

بعض العلاجات الطبيعية تساعد على شد الجلد المترهل بعد الحمل أو فقدان الوزن بأوزان متوسطة إلى خفيفة.

العلاجات الطبية لترميم الجلد المترهل

عادة ما تكون العلاجات الطبية أو الجراحية ضرورية لشد الجلد المترهل بعد فقدان الوزن بشكل كبير.

جراحة تحديد الجسم

غالباً ما يطلب أولئك الذين فقدوا قدراً كبيراً من الوزن عن طريق الخضوع لجراحة علاج البدانة أو غيرها من وسائل انقاص الوزن عملية جراحية لإزالة الجلد المترهل.

يُجرى خلال جراحة تحديد الجسم شق كبير في الجلد ثم إزالة الجلد الزائد والدهون. تتم خياطة الجرح باستخدام غرز تجميلية من أجل تقليل الندبات.

تشمل الجراحات المحددة للجسم:

  • رأب البطن (شد البطن): إزالة الجلد من البطن.
  • شد الجزء السفلي من الجسم: إزالة الجلد من البطن والأرداف والورك والفخذين.
  • شد الجزء العلوي من الجسم: إزالة الجلد من الثدي والظهر.
  • رفع الفخذ الإنسي: إزالة جلد الفخذين من الجهتين الداخلية والخارجية.
  • جراحة الزنود (شد الذراع): إزالة الجلد من المنطقة العلوية من الذراعين.

عادة ما يتم إجراء عمليات جراحية متعددة على أجزاء مختلفة من الجسم على مدى سنة إلى سنتين بعد فقدان الوزن بشكل كبير.

تتطلب العمليات الجراحية المحددة للجسم الإقامة في المستشفى لمدة تتراوح بين يوم إلى أربعة أيام. تستغرق فترة الاستشفاء في المنزل أسبوعين إلى أربعة أسابيع. قد يكون هناك بعض المضاعفات الناجمة عن الجراحة، مثل النزيف والالتهابات.

ومع ذلك فقد وجدت معظم الدراسات أن جراحة تحديد الجسم تحسن نوعية الحياة لدى الأشخاص الذين سبق وعانوا من السمنة في السابق. من جهة آخرى ذكرت إحدى الدراسات أن درجات جودة الحياة انخفضت لدى البعض بعد خضوعهم لهذا الإجراء.

الإجراءات الطبية البديلة

تعد جراحة تحديد معالم الجسم الإجراء الأكثر شيوعاً لإزالة الجلد المترهل، إلا أن هناك خيارات متاحة أقل خطورة ويمكن من خلالها تجنب المضاعفات المترتبة على علية تحديد الجسم منها:

  • VelaShape: يستخدم هذا النظام مزيجاً من ضوء الأشعة تحت الحمراء والترددات الراديوية والتدليك لتقليل ترهل الجلد. أدى ذلك بحسب احدى الدراسات إلى خسارة كبيرة في جلد البطن والذراع عند البالغين الذين يعانون من زيادة الوزن.
  • الموجات فوق الصوتية: وجدت احدى الدراسات المسيطر على شروطها عدم وجود أي تأثير ايجابي للعلاج بالموجات فوق الصوتية لدى الأشخاص الذين خضعوا لعلاج البدانة ولم يحقق هذا العلاج أي تحسن في الجلد المترهل. ومع ذلك فقد أبلغ الناس انها خففت الألم والأعراض الأخرى بعد علاج البدانه.

يبدو أنه على الرغم من قلة عدد المخاطر المترتبة على هذه الإجراءات البديلة، إلا أن النتائج قد لا تكون درامية كما هي الحال في جراحة تحديد الجسم.

الخلاصة:

تعد جراحة تحديد الجسم الإجراء الأكثر شيوعاً وفعالية لإزالة الجلد المترهل الذي يظهر بعد فقدان الوزن بشكل كبير. تتوفر أيضاً بعض الإجراءات البديلة، ولكنها ليست فعالة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق