fbpx
الصحة الجنسيةصحة المرأة

داء المُبْيَضَّات المهبلي

تعريف المرض

إن داء المُبْيَضَّات هو عدوى تسببها خميرة (أحد أنواع الفطريات) تدعى المُبْيَضَّة، وتعيش المُبْيَضَّة داخل الجسم ( في أماكن كالفم والحلق والأمعاء والمهبل) وعلى الجلد دون أن تُسبب أية مشاكل، ولكن يمكنها في بعض الأحيان أن تتكاثر وتسبب العدوى وذلك إن تغيرت البيئة الداخلية للمهبل وأصبحت ملائمة لتكاثرها، وإن داء المُبْيَضَّات الذي يصيب المهبل يعرف باسم عدوى مهبلية بالخميرة vaginal yeast infection وله أسماء أخرى كداء المُبْيَضَّات المهبلي أو التهاب الفرج والمهبل بالمُبْيَضَّات أو التهاب المهبل بالمُبْيَضَّات.

الأعراض

تشمل أعراض داء المُبْيَضَّات المهبلي ما يلي:

  • حكة أو تقرح في المهبل.
  • الشعور بالألم أثناء ممارسة الجنس.
  • الشعور بالألم أو الانزعاج عند التبول.
  • إفرازات مهبلية غير طبيعية.

بالرغم من أن معظم حالات الإصابة بداء المُبْيَضَّات المهبلي تكون متوسطة، ولكن يمكن أن تتطور وتشتد حالات العدوى لدى بعض النساء لتشمل الاحمرار والتورم والتشققات في جدار المهبل، فعليك استشارة الطبيب في حال إصابتك بأي من الأعراض السابقة، فهذه الأعراض شبيهة بأعراض أنواع العدوى المهبلية الأخرى والتي يتطلب علاجها أنواع مختلفة من الأدوية، لذا فإن الطبيب هو الذي يستطيع تحديد نوع العدوى، فإن كنت مصابة بداء المُبْيَضَّات المهبلي فسيقترح العلاج المناسب له.

المخاطر والوقاية

من هن المعرضات للإصابة بداء المُبْيَضَّات المهبلي؟

بالرغم من شيوع داء المُبْيَضَّات المهبلي ولكن لا بد من إجراء المزيد من الأبحاث لمعرفة عدد النساء المصابات بهذه العدوى، والنساء الأكثر عرضة للإصابة بداء المُبْيَضَّات المهبلي هن:

  • الحوامل
  • المستخدمات لوسائل منع الحمل (كحبوب منع الحمل).
  • المصابات بالسكري
  • اللواتي لديهن جهاز مناعة ضعيف (كالمصابات مثلاً بعدوى فيروس العوز المناعي البشري أو اللواتي يأخذن الأدوية التي تُضعف جهاز المناعة كالستيرويدات والعلاج الكيميائي).
  • اللواتي يأخذن أو اللواتي كُنَّ يأخذن مؤخراً المضادات الحيوية.

كيف تكون الوقاية من داء المُبْيَضَّات المهبلي؟

يمكن لارتداء الملابس الداخلية القطنية أن يقلل من فرص إصابتك بالعدوى المهبلية بالمبيضات، ولأن تناول المضادات الحيوية يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بداء المُبْيَضَّات المهبلي فاحرصي على عدم تناول هذه الأدوية إلا بوصفة طبية واتبعي بدقة ارشادات الطبيب، واطلعي على المزيد من المعلومات التي توضح متى تكون المضادات الحيوية فعالة ومفيدة ومتى يجب تفاديها.

المصادر

تعيش المُبْيَضَّة داخل الجسم (في أماكن كالفم والحلق والأمعاء والمهبل) وعلى الجلد دون أن تسبب أية مشاكل، ويقدر العلماء أن حوالي 20% من النساء لديهن مُبْيَضَّات يعشن بشكل طبيعي داخل المهبل دون التسبب بأية أعراض، ولكن يمكن للمُبْيَضَّات في بعض الأحيان أن تتكاثر وتسبب العدوى وذلك إن تغيرت البيئة الداخلية للمهبل وأصبحت ملائمة لتكاثرها، ويحدث ذلك نتيجة للهرمونات أو الأدوية أو التغييرات في جهاز المناعة.

التشخيص والفحص

يجب إجراء فحص مخبري من أجل تشخيص داء المُبْيَضَّات المهبلي، وذلك لأن أعراضه شبيهة بأعراض أنواع العدوى المهبلية الأخرى، وعادة ما يعتمد الطبيب في تشخيصه لداء المُبْيَضَّات المهبلي على أخذ عينة صغيرة من الإفرازات المهبلية وفحصها تحت المجهر أو يقوم بإرسالها إلى المختبر ليتم فحص المزارع الفطرية، ولكن النتيجة الإيجابية لفحص المزارع الفطرية لا يعني دائماً أن المُبْيَضَّات هي التي تسبب الأعراض، وذلك لأن بعض النساء يمكن أن يكون لديهن مُبْيَضَّات يعشن داخل المهبل دون أن يشعرن بأية أعراض.

العلاج

عادة ما تتم معالجة داء المُبْيَضَّات المهبلي بالأدوية المضادة للفطريات، فالنسبة لمعظم حالات العدوى يتم تطبيق العلاج داخل المهبل أو يتم أخذ جرعة واحدة من دواء الفلوكونازول ” fluconazole ” عبر الفم، أما في حالات العدوى الشديدة التي لا تتحسن أو تعاود بالظهور بعد تحسنها فقد تتطلب طرقاً أخرى لعلاجها، وتشمل طرق العلاج هذه أخذ جرعات أكثر من الفلوكونازول عبر الفم أو تطبيق أدوية أخرى داخل المهبل كحمض البوريك ” boric acid” أو النيستاتين “nystatin” أو الفلوسيتوزين “flucytosine”.

الإحصائيات

إن داء المُبْيَضَّات المهبلي هو عدوى شائعة جداً في الولايات المتحدة الأميركية فهي تعد بأنها ثان أكثر أنواع العدوى المهبلية انتشاراً بعد التهاب المهبل البكتيري، ولكن يُحتاج لمزيد من الأبحاث من أجل تحديد عدد النساء المصابات بالعدوى وعدد اللواتي يعانين من داء المُبْيَضَّات المهبلي الذي يعاود بالظهور بعد تحسن حالته ( لأكثر من ثلاث مرات في السنة)، ولكن من الصعب تحديد عدد حالات داء المُبْيَضَّات المهبلي في الولايات المتحدة بسبب عدم وجود مراقبة وطنية لهذه العدوى، ويمكن أن يكون داء المُبْيَضَّات المهبلي أكثر انتشاراً لدى النساء اللواتي يعانين من ضعف في جهاز المناعة.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة