التغذية

حقائق مفاجئة عن الصيام (2)

اقرأ الجزء الأول من حقائق مفاجئة عن الصيام (1)

بداية لفقدان الوزن

يعتبر ممارسة التمارين الرياضية بانتظام والالتزام بنظام غذائي صحي ثابت عاملين مهمين يجب اتباعهما لنجاح عملية تخفيف الوزن.

بالإضافة لذلك يمكن للصيام المتقطع أن يلعب دوراً مهماً في تخفيف الوزن، لأن الصيام يتطلب من الجسم حرق الدهون للحصول على الطاقة اللازمة، وذلك عندما لا تتوفر مصادر الطاقة المعتادة كالغلوكوز الموجود في الدم والغلوكوجين الموجود في الكبد والتي يحصل عليهما الجسم بشكل أساسي من الطعام الذي نتناوله.

ويمكن شرح كيف تتم عملية إنقاص الوزن كالتالي:

يقوم الجسم في فترة الصيام بتحرير الغلوكوز كاستجابة أولية لعدم تناول الطعام، وعندما ينضب مخزون الغلوكوز، يقوم الجسم باستهلاك الدهون المخزنة في الجسم لتحرير الطاقة -وهي عملية تعرف بفرط كيتون الجسم.

لا ينصح الصيام على المدى الطويل لأن الجسم يمكن أن يلجأ إلى استهلاك البروتين في العضلات وتحويلها لطاقة بمجرد نفاد مخزون الدهون في الجسم.

 تحسين عمل الدماغ

طبابة نت - كم نسبة استخدامنا للدِّماغ؟

أظهرت أبحاث عديدة أن الصيام المتقطع يمكن أن يعمل على تحسين وظائف المخ من خلال زيادة إنتاج بروتين ( BDNF).

يعتبر بروتين ( BDNF) محفزاً لتنشيط عمل الخلايا الجذعية في الدماغ وبالتالي تحويلها إلى خلايا عصبية جديدة، وينشط المواد الكيميائية الأخرى في الدماغ والتي تعمل على تقوية الصحة العصبية في الجسم.  بالإضافة لذلك، يحمي هذا البروتين خلايا الدماغ من التعديلات المرتبطة بأمراض الزهايمر وباركنسون، ويساعد على حماية الجهاز العضلي العصبي من التدهور.

تعزيز عملية التخلص من السموم في الجسم

يسمح الصيام المتقطع للجسم بأخذ قسط من الراحة من الأطعمة المصنعة والجاهزة، والتي غالباً ما تكون نتيجة لاتباع نظام غذائي عشوائي. يسمح الصيام لفترة قصيرة من الزمن الجسم بالبدء في التخلص من الفضلات (كالسكريات المصنعة والإضافات الغذائية)، التي يتم تركيبها في الجهاز الهضمي واللمفاوي.

كما ذكرنا سابقاً عندما نقوم بالصيام لفترة من الزمن، يستخدم الجسم مخازن الدهون للحصول على الطاقة اللازمة له. ونظراً لأنه يتم تخزين معظم السموم في الدهون، فقد يكون الصوم مفيدًا جدًا في تطهير الجسم والتخلص منها.

يشجع الصيام اتباع نظام غذائي صحي ويقوي المناعة

يجب علينا التّوقف عن محاولة خسارة الوزن

أظهرت الأبحاث عدم رغبة معظم الأشخاص تناول الأطعمة المصنعة والجاهزة أثناء فترة الصيام، بل على العكس تعتبر الأطعمة الطبيعية مرغوب بها أكثر وبالأخص التي تحتوي على نسبة عالية من السوائل مثل الفواكه والخضروات. وبذلك يشجع الصيام الصائم على اختيار الغذاء الصحي الطبيعي الذي بدوره يعود بفوائد كثيرة على الصحة العامة للجسم.

من الممارسات التي ينصح باتباعها بجانب الصيام المتقطع، هي اعتماد نظام غذائي صحي لدوره الكبير في مساعدة الجسم على التخلص من السموم وذلك باستبدال الأطعمة الغير صحية بخيارات طبيعية. وبذلك يعتبر اتباع الصيام المتقطع مع الاعتماد على نظام غذائي متوازن هو أفضل ممارسة لتقوية مناعة الجسم.

يمنح الصيام الجسم فترة للتخلص من السموم وتقليل مخزون الدهون فيه.

ينصح في فترة الصيام بتناول وجبة فطور صحية مليئة بالفواكه، لزيادة مخزون الجسم من الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية النباتية التي تساعد على تقوية مناعة الجسم.

راحة الجهاز الهضمي

تقوم أعضاء الجهاز الهضمي في الجسم بجهد كبير في اليوم لاستخلاص المواد اللازمة للجسم من الطعام الذي نتناوله. يحظى الجهاز الهضمي بفترة من الراحة أثناء الصيام وخاصةً تلك الأعضاء المشغولة بعمليات الهضم والتي هي بحاجة شديدة إليها ، وتتيح للأجهزة والأنظمة الأخرى في الجسم فرصة الحصول على بعض الطاقة التي كان يستخدمها الجهاز الهضمي عادةً في عملية الهضم واستخلاص المواد.

يفيد الكثيرون أنهم في أثناء فترة الصيام يشعرون بارتياح من مشكلة قرحة المعدة ، نتيجةً للامتناع عن تناول الأطعمة الحمضية لفترة زمنية محددة.

التخلص من الدهون

طبابة نت - شفط الدهون

يمكن للصيام المتقطع أن يلعب دوراً هاماً في حرق الدهون. في الحالة العادية عندما يكون الشخص غير صائماً. يقوم الجسم بتنظيم مستويات السكر في الدم من خلال إنتاج الإنسولين. بدوره ينقل الإنسولين فائض الجلوكوز من الأوعية الدموية إلى الكبد أو العضلات أو تحويله لدهون يتم تخزينها. ولكن ينتج عن نزع الأنسولين للسكر من الدم زيادة في تخزين الدهون. وبذلك يساعد الصيام على التخفيف من معدل إفراز الأنسولين وبالتالي يسهم قي تقليل كمية تخزين الدهون المطلوبة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق