fbpx
الصحة العامةالصحة النفسية

تفسير ظاهرة الاستجابة الزَّوالية الحسيَّة الذَّاتيَّة

لماذا نشعر بالاسترخاء عند مشاهدة فيديوهات لأشخاص يهمسون

يمكن لهذه الفيديوهات أن تُثير في نفوسنا البهجة والاسترخاء، والأمر ليس غريباً كما يبدو.

“مساء الخير، معكم ماريا مجدداً. هذا الفيديو سيكون مُكرَّساً لإراحتكم”. بهذه الجملة تفتتح الشَّابة الشَّقراء ذات الصَّوت النَّاعم الفيديو، ومن ثمَّ تنتقل ببطئٍ من الجانب الأيسر للشَّاشة إلى الجانب الأيمن، بينما تشعر أنت بصوتها الهامس يدخل بعمقٍ إلى كلِّ أذنٍ على حدة. بعد ذلك تقوم الفتاة بالتقاط فرشاة للشَّعر، آخذةً بتمرير أظافرها على طول شعيراتها الخشنة، وبالنَّقر على ظهرها، ثمَّ تنفخ في أذنك وتدغدغك بريشةٍ، ومع استمرارك في مشاهدة الفيديو ستتهدَّل عيناك، وستبدأ بالاسترخاء أكثر فأكثر، وستستمرُّ هي طوال الوقت بالتحدُّث إليك بلطفٍ، وتقول هامسةً وهي تُداعب الكاميرا: نعود إلى المنزل، لكي نستريح، فنحن بحاجةٍ لأن يُربِّت أحدهم على رأسنا ويخبرنا كم نحن أناسٌ جيدون. نريد من يريحنا ويخبررنا بأننا رائعون… وكم نحن مُقدَّرون. كم أنت مُقدَّر.”

قد يبدو الأمر غريباً، لكن هذا الفيديو حظي بأكثر من 20 مليون مشاهدة على موقع يوتيوب.

خلال السَّنوات القليلة الماضية، ازدادت كثيراً شعبية هذه الفيديوهات على موقع يوتيوب، فالملايين بدؤوا بمشاهدة فيديوهاتٍ لأناسٍ غرباء يهمسون في مكروفوناتهم، وينقرون بأظافرهم ويطوون المناديل، أو يلعبون دور المُمرِّض أو المُمرِّضة المريحة، وكل ذلك ليساعدوا مشاهديهم على اختبار الشُّعور الواخز الخفيف والمريح الذي يُعرف بالاستجابة الزَّوالية الحسيَّة الذَّاتيَّة، المعروفة عامَّةً بال ASMR، الذي هو اختصارٌ لمصطلح ” autonomous sensory meridian response “. عند مشاهدتك لفيديو ASMR لأوَّل مرَّة قد يبدو لك الأمر غريباً، وفيه شيء من الحميمية الغير مريحة، أو حتى أنَّه مريبٌ قليلاً، إلا أنَّ نية صانعي هذه الفيديوهات هي بالفعل حسنة، فهم يريدون مساعدة مشاهديهم على الاسترخاء، والاستسلام للنَّوم، والتَّخفيف من ضغط الحياة اليومية.

ماهي بالضبط الاستجابة الزَّوالية الحسيَّة الذَّاتيَّة؟

يُشير مصطلح ASMR إلى الشُّعور السَّار الذي يشعر به الناس عند تعرُّضهم لمثيراتٍ معينة مختلفة، تصدر إمَّا من فيديوهات ال ASMR، أو من حياتهم اليومية. وفقاً لدراسةٍ تعود لسنة 2015 أجرتها جامعة سوانسي في  ويلز –  وهي من أوائل الدراسات المعمَّقة للاستجابة الزَّوالية الحسيَّة الذَّاتيَّة –  إنَّ الهمس هو أكثر المُثيرات شيوعاً للاستجابة الزَّوالية الحسيَّة الذَّاتيَّة، إذ أنَّ 75% من المشاركين في الدراسة شعروا بهذه الاستجابة من خلاله، أمَّا المثيرات الشَّائعة الأخرى فكانت تتمثَّل بالحصول على اهتمامٍ شخصيٍّ، وسماع بعض الأصوات الحادَّة المعينة ( كالنَّقر أو المضغ )، والحركات البطيئة، وذلك وفقاً للتقارير التي حُصِلَ عليها من قبل 475 مشترك.

بما أنَّ الاستجابة الزَّوالية الحسيَّة الذَّاتيَّة هي تجربةٌ فرديةٌ، فإنَّ المُثيرات المختلفة تُؤثِّر على بعض الناس أكثر من غيرهم، فلا يختبر جميع الناس هذه الاستجابة بنفس الدرجة، كما يُمكن أن تختلف التأثيرات من شخصٍ لآخر. تُوصف هذه الاستجابة عادةً بأنَّها شبيهةٌ بإحساسٍ ” واخزٍ “، يبدأ في فروة الرَّأس ويزحف منتقلاً إلى أسفل الرَّقبة والظَّهر، وأحياناً ينتشر مُمتدداً نحو الأطراف. يصفها آخرون على أنَّها شعورٌ “برعشةٍ تنتاب الدِّماغ”، و” بقشعريرةٍ دافئة”، أي أنَّها تُشبه الرَّعشة التي قد تنتابك عندما يُمرِّر أحدهم إصبعه بلطفٍ على طول عمودك الفقري، ويُشبهها البعض بشعور التنميل الواخز الذي يُخدِّر القدم، مع فارق أنَّها مريحة وليست مُؤلمة. هذه الأحاسيس الواخزة تكون مترافقة دائماً بشعورٍ طاغٍ من الاسترخاء الهانئ والبهجة، إذ أنَّ الكثير من الناس يُبلِغون بأنَّهم أحسُّوا بتلاشي الضَّغط النفسي، وبأنَّهم غالباً ما يستسلمون للنَّوم بعده.

يدعو البعض الاستجابة الزَّوالية الحسيَّة الذَّاتيَّة ” بالنَّشوة الدماغية “، لكن دعونا نوضِّح لكم أكبر الاعتقادات الخاطئة حول هذا الشُّعور: نادراً ما يكون الشُّعور له علاقة بالأحاسيس الجنسية، وذلك بالنسبة لأيِّ طرفٍ مُنخرطٍ في التَّجربة. ففي حين أنَّ فيديوهات الASMR غالباً ما تتصف بدرجةٍ كبيرةٍ من الحميمية، إذ أنَّها تشتمل في بعض جوانبها على فتياتٍ شاباتٍ وجذاباتٍ يتقمَّصن الأدوار المختلفة، إلا أنَّ الغالبية العظمة من المشاهدين ( الذكور والإناث على حدٍ سواء ) تستمتع بها كطريقةٍ للاسترخاء فقط، وفي الواقع وجدت إحدى الدراسات التي أجرتها جامعة سوانسي، أن 5% فقط من المشاركين أبلغوا عن لجوئهم للASMR بهدف الإثارة الجنسية.

ما الذي يُسبب الاستجابة الزَّوالية الحسيَّة الذَّاتيَّة؟

لعلَّ الذين لا يختبرون هذه الاستجابة سيجدون صعوبةً في فهم شعور ” الوخز “، وكيف يمكن لأمر بسيطٍ كالهمس أو النَّقر أن يثيره. لكن الأبحاث الحديثة أظهرت أنَّ الاستجابة الزَّوالية الحسيَّة الذَّاتيَّة، هي أكثر من مجرد شعورٍ يُبلغ عنه الشَّخص ذاتياً، بل من الممكن قياسها فسيولوجيّاً، ففي دراسةٍ أُجريت عام 2018 ونشرتها مجلة “PLOS One”، وُجِد أنَّ الناس الذين يشاهدون فيديوهات الASMR انخفض لديهم معدَّل ضربات القلب، ممَّا يمكن أن يُفسِّر شعور الاسترخاء الكبير الذي يُبلغ عنه الكثيرون. كما سجَّل الباحثون أيضاً مستويات أعلى من الاستجابة الموصلية للجلد عند الذين يختبرون الASMR، مما يدلُّ على حدوث الإثارة أو التهيُّج (ومن المرجح أن يكون ذلك ناجماً عن الشُّعور الواخز).

يكمن تفسير ردة الفعل الفسيولوجيّة هذه في الدِّماغ، إذ يقول الدكتور كريج ريتشارد “Craig Richard”، وهو باحثٌ في ظاهرة الاستجابة الزَّوالية الحسيَّة الذَّاتيَّة، وبروفيسور في جامعة شيناندواه في فرجينيا، ومؤلف كتاب “Brain Tingles”: ” من المرجَّح أنَّ الشُّعور الواخز ينتج عن كيماوياتٍ عصبيةٍ معينةٍ، ( مثل الأوكسيتوسين “oxytocin” والإدورفين       ” endorphins” )، التي تُفرَز أثناء الاستجابة الزَّوالية الحسيَّة الذَّاتيَّة، وهذه الكيماويات العصبية تحثُّ على شعور الاسترخاء العميق”. في دراسةٍ أُجريت عام 2018 ونُشرت من قبل ريتشارد وزملائه، وجِدَ أنَّ الاستجابة الزَّوالية الحسيَّة الذَّاتيَّة تُنَشِّط مناطق من الدِّماغ مشابهة للمناطق التي تتنَشَّط أثناء السُّلوكيات التَّابعة لها، والتي تتضمَّن العلاقات بين الأشخاص ( كالعلاقة بين الأباء وأطفالهم )، بالإضافة للسلوكيات المُتمثلة بالعناية بالنفس وتقديم الرِّعاية للآخرين، اللذان يشتملان على تقديم أو تلقي الاهتمام الشَّخصي الإيجابي، فهذه السُّلوكيات تشترك بمثيراتٍ مشابهةٍ لمثيرات الاستجابة الزَّوالية الحسيَّة الذَّاتيَّة، كالملاطفة باللمس، وسماع الأصوات الناعمة، وتقديم أو تلقي الاهتمام المُركَّز، وتعزيز أواصر الثقة.

أنواع الاستجابة الزَّوالية الحسيَّة الذَّاتيَّة

هنالك نوعان رئيسيان من الاستجابة الزَّوالية الحسيَّة الذَّاتيَّة: الاستجابة المقصودة وغير المقصودة، وذلك وفقاً لجامعة الASMR، وهي مرجعٌ مختصٌّ بالASMR، ومتاحٌ على الانترنت أنشأه ريتشارد:

  • الاستجابة المقصودة: أكثر حالات هذا النَّوع شيوعاً توجد على موقع اليوتيوب، حيث أنَّ فناني الASMR (كما يُسمُّون) يصدرون أصواتاً متعددةً، ويمثلون المواقف التمثيلية الهادفة لإراحة المشاهدين وجعلهم يشعرون بالأمان. يمكن للشعراء والرَّاقصون والملحنون وغيرهم أن يخلقوا هذه الإستجابة عن قصد.
  • الاستجابة الغير مقصودة: تجارب هذه الاستجابة يمكن أن تواجهها في حياتك اليومية، من خلال استماعك مثلاً لأستاذٍ أو أثناء قصِّ شعرك. إذا كنت تتسائل لما يُعتبر الفنان بوب روس “Bob Ross” مريحاً للغاية، فها أنت الآن تعرف الإجابة.

بعض أشهر فناني ال ASMRعلى اليوتيوب، مثل “Gentle Whispering ASMR” و”Gibi ASMR”، لديهم الملايين من المشتركين في قنواتهم، وملايين المشاهدات لبعض فيديوهاتهم. هؤلاء المبدعين يُثيرون الاستجابة من خلال طرقٍ لا محدودة. فأحياناً يفعلون ذلك ببساطةٍ من خلال النَّقر بأظافرهم قرب الميكروفون، أو الهمس بلطفٍ أمام الكاميرا. وفي أحيانٍ أخرى يعمدون إلى تقمُّص أدوار لشخصيات تُصادفها في حياتك اليومية، ويمثلونها بطريقةٍ تجعل من الموقف أكثر حميمية، فعلى سبيل المثال يمكن أن يمثلوا دور الخياط الذي يقيس لك ملابسك، أو دور الطبيب الذي يجري لك الفحوصات.

المنافع الصحيَّة الغير متوقعة لل ASMR

الغالبية العظمة من الناس يلجؤون للASMR كطريقةٍ للاسترخاء، وذلك وفقاً لدراسة أجريت في جامعة سوانسي عام 2015، والتي وجدت أن 98% من المشاركين لجؤوا لل ASMR لهذا الهدف بالذَّات. 82 % من المشاركين أبلغوا أنَّهم يستخدمون تقنية ال ASMRلتساعدهم على النَّوم، و70% قالوا أن ال ASMRتُساعدهم على التَّخفيف من شعور القلق. أمَّا المشاركون الآخرون فقد أبلغوا أنَّ تقنية ال ASMRخفَّفت أعراض الاكتئاب لديهم، وحسَّنت مزاجهم، وساهمت في إراحتهم من الألم الحاد. وإذا تجاوزنا نطاق هذه الدراسة، فإننا سنجد بعض الناس الذين قالوا أنَّ تقنية الASMR، أخذت شكلاً من أشكال العلاج المُساعد على تخطِّي الصَّدمة النفسية.

يقول ريتشارد: ” إنَّ تقنية الASMR  مفيدةٌ جداً للناس الذين يبحثون عن طريقةٍ ليخففوا فيها الضَّغط النفسي، أو ليستسلموا للنَّوم بسهولةٍ أكبر، لأنَّ الASMR هي حالةٌ عميقةٌ من الاسترخاء “، ويُضيف: ” جميع الحالات المُتعلقة بالتوتر ( أو التي تتفاقم بسببه ) من المرجَّح أن تنتفع من ال ASMR، لأنَّ هذه التقنية تُهدِّئ كلاً من الدِّماغ والجسم.”

لكن بالرغم من إمكاناتها العلاجية، إلا أننا ما زلنا بحاجةٍ للمزيد من الدراسات السَّريرية لنستكشف ظاهرة الASMR وآثارها بشكلٍ أفضل. إنَّ نسبة الأشخاص القادرين على اختبار الاستجابة الزَّوالية الحسيَّة الذَّاتيَّة غير مؤكدة، ( يُقدِّر ريتشارد أنَّ حوالي 20% من سكان العالم يختبرونها بشكلٍ كامل، وبأنَّ 20% آخرون يختبرونها بشكلٍ مُعتدل).

وثمَّة سؤال آخر بقي دون إجابة وهو: لماذا يختبر بعض الناس الASMR بينما لا يختبرها الآخرون؟

يقول ريتشارد: ” إنَّ الجواب الأبسط هو اختلاف الجينات “. الأمر مماثلٌ لعدم إعجاب بعض الناس بالكزبرة، أو بقدرتهم على تحمل الكحول أكثر من غيرهم، فإننا نستنتج من ذلك أنَّ الجينات قادرةٌ على التأثير على مدى حساسيَّة الشَّخص للكيماويات العصبية التي تنتج أثناء الASMR، يقول الدكتور: ” القدرة على اختبار الASMR يمكن أيضاً أن تتأثَّر بالعوامل الحياتية، كالنظام الغذائي، والأدوية، وغيرها الكثير من العوامل الأخرى، ويُضيف: ” من الواضح أنَّه مازال

يوجد الكثير من الأمور التي يجب على الباحثين التحقُّق منها.”

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة