الصحة العامة

تأثير قلة النوم على الجسم والدماغ

إن حوالي ثلث سكان الولايات المتحدة الأميركية لا يحصلون على قسط كاف من النوم؛ إذ يمكن أن يكون للحرمان من النوم عواقب وخيمة على عقلك وجسمك.

يعتقد الكثير من الناس أنه يمكنهم أن يتدبروا أمرهم بالحصول على أقل من سبع إلى تسع ساعات في الليلة – هذا هو مقدار النوم الذي يوصي به الأطباء بالنسبة لمعظم البالغين – أو يقولون إنهم بحاجة إلى تقليل قترة النوم عندهم بسبب التزاماتهم تجاه العمل أو الأسرة.

أقر السيد إلون ماسك Elon Musk الرئيس التنفيذي لشركة Tesla و SpaceXEO مؤخراً في مقابلة مع صحيفة New York Times بأن ساعات عمله الطويلة تؤثر سلباً على صحته وتثير القلق عند أصدقائه.

هذا ما دفع أريانا هافينغتون Arianna Huffington إلى إرسال رسالة مفتوحة إلى السيد ماسك بخصوص جدول نومه تخبره فيها أنه “أظهر طريقة غريبة عفا عليها الزمن ومناهضة للعلم وغير فعالة بشكل رهيب عن كيفية استعمال الطاقة البشرية”؛ نشر Musk  رده على تويتر في الساعة 2:30 صباحاً بالتوقيت الشرقي قائلاً: “لقد عدت للتو من المصنع، هل تعتقدين أن هذا ما أختاره؟ إنه ليس كذلك.”

يبدو أن السيد ماسك يفهم أن العمل لمدة 120 ساعة أسبوعياً هو أمرٌ ضار.

كما قال ماثيو ووكر Matthew Walker عالم الأعصاب وهو خبير في النوم من قبل لموقع Business Insider : “كلما كانت مدة نومك أقصر كلما كانت حياتك أقصر”.

يحتاج معظم البالغين من سبع إلى تسع ساعات من النوم ويتوجب على الأطفال الحصول على أكثر من ذلك كما أن الاحتياجات من النوم تختلف من شخص لآخر؛ يمكن لبعض الأشخاص النادرين جداً أن يتأقلموا مع عدد ساعات قليلة من النوم في الليلة بينما يقابلهم البعض في الطرف الآخر من المصنفين حسب عدد ساعات النوم والذين يطلق عليهم اسم “النائمون لفتراتٍ طويلة” لأنهم يحتاجون إلى 11 ساعة كل ليلة.

لكن بغض النظر عن ساعة جسمك الفيزيولوجية فسوف تتسبب قلة النوم في معاناتك صحياً من الناحية الجسدية والعقلية.

فيما يلي 30 حالة توضح العواقب الصحية الناتجة عن الحرمان من النوم:

  1. يرتبط الحرمان من النوم بزيادة احتمال الإصابة ببعض أنواع السرطان:
    تم الربط بين الحرمان من النوم واضطرابات النوم مع زيادة احتمال الإصابة بعدة أنواع من السرطان وأبرزها سرطان القولون والثدي.
  2. لا يتعافى الجلد أيضاً من الضرر بشكل جيد عندما تكون في حالة من الإرهاق والتعب ويؤدي ذلك إلى شيخوخة الجلد؛
    وفقاً لدراسة من جامعة ويسكونسن الأميركية تبين أن نوعية النوم السيئة مترابطة لدرجة كبيرة مع مشاكل الجلد المزمنة؛ كما بينت الدراسات أيضاً أنه عندما تتأذى البشرة وتتعرض للضرر بسبب أشعة الشمس أو عوامل أخرى فإنها لا تتعافى بشكل جيد أيضاً عند الأشخاص الذين ينامون لفتراتٍ غير كافية ولذلك يظهر عند هؤلاء الأشخاص المزيد من علامات الشيخوخة على الجلد في نهاية المطاف.
  3. يعاني الأشخاص المتعبون من صعوبة أكبر في التحكم في اندفاعهم ونزواتهم؛ مع احتمال أن يؤدي ذلك إلى سلوك غير صحي وزيادة الوزن
    عندما لا يحصل الشخص على قسط كافٍ من النوم يصبح  لديه رغبة أكبر في تناول الوجبات غير الصحية، ويواجه صعوبة أكبر في مقاومة الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية كما يعاني من صعوبة التحكم في نزواتهم؛ يعتقد الباحثون أن الاضطرابات الهرمونية الناتجة عن الحرمان من النوم هي المسؤولة عن ذلك، حيث ترتبط هذه الاضطرابات بمؤشر كتلة الجسم المرتفع وبالبدانة.
  4. يشعر الناس بالوحدة بعد ليالٍ من عدم النوم – الوحدة تجعل النوم بشكل جيد أمراً أكثر صعوبة؛
    وجد الباحثون أن الشباب البالغين الذين يعانون من الحرمان من النوم هم الأقل تواصل اجتماعياً مع غيرهم من الأشخاص الآخرين، كما يميل الأشخاص الذين يصرحون بوجود نقص في النوم لديهم أيضاً إلى القول بأنهم يشعرون بالوحدة أكثر؛ والأمر الذي يجعل الأمور أسوأ هو أن الأشخاص الذين يشعرون بالوحدة يميلون إلى عدم النوم أيضاً مما قد يؤدي إلى الدوران ضمن حلقة مفرغة.
  5. إن الشعور بالنعاس يجعل التعلم أصعب ويعطل الذاكرة قصيرة المدى
    لطالما كان النعاس يسبب مشكلةً للطلاب؛ كما تبين أن تأخير أوقات بدء المدرسة لمدة ساعة بالنسبة لأطفال المدارس المتوسطة يؤدي إلى زيادة كبيرة في نتائج الاختبارات القياسية، يمكن أن يكون له تأثير أكبر على المراهقين الذين يميلون بشكل طبيعي إلى أن يكونوا مثل البوم ويسهرون طوال الليل.
    لكن الأمر لا يقتصر فقط على الأطفال – فقد تبين أن الحرمان من النوم يضرُ أيضاً بالذاكرة قصيرة المدى عند البالغين ووجدت العديد من الدراسات أن البالغين الذين يعانون من الحرمان من النوم يجدون صعوبة أكبر في تذكر الكلمات التي تعلموها كما ويصعب عليهم تحسين مهاراتهم المكتسبة حديثاً.
  6. يبدو أن الحرمان من النوم على المدى الطويل يمكن أن يُضر أيضاً بالذاكرة طويلة المدى؛
    يمكن أن تؤدي اضطرابات النوم عند كبار السن إلى حدوث تغيرات هيكلية في الدماغ مرتبطة بتضرر الذاكرة طويلة المدى؛ كما لوحظ وجود عجز في الذاكرة المرتبطة بالنوم عند البالغين أيضاً بشكل عام في وقت مبكر منذ عام 1924 كما لاحظ الباحثون أن الأشخاص الذين ينامون أكثر يكونون أقل نسياناً.
  7. تتزايد كمية الأدلة التي تؤكد وجود ارتباط قوي بين النوم السيئ وإشارات الزهايمر في الدماغ
    لقد وجدت العديد من الدراسات أن النوم يساعد في تخليص الدماغ من بروتين بيتا أميلويد Beta-Amyloid  الذي يمكن أن يتراكم في فترات الاستيقاظ؛ ويوجد ارتباط قوي لهذا البروتين مع مرض الزهايمر، يوضح الباحثون بأن قلة النوم يمكن أن توصل الشخص إلى حلقة مفرغة لأنه وكلما زادت كمية بروتين بيتا أميلويد المتواجدة في المخ كلما زادت صعوبة الوصول إلى حالة النوم العميق التي تسهم في تنظيف الدماغ من هذا البروتين، تزداد نسبة بروتين بيتا أميلويد عند الأشخاص الذين لديهم اضطرابات أكثر في  النوم.
  8. زيادة احتمال خطر الإصابة بأمراض القلب بسبب الحرمان من النوم
    يوجد الكثير من الأدلة على وجود تأثير سلبي للحرمان من النوم على القلب؛ وجد الباحثون في تجربة علمية أن بقاء الناس مستيقظين لمدة 88 ساعة سبب ارتفاع ضغط الدم لديهم ( لا يشكل هذا الأمر مفاجأة كبيرة)؛ حتى بالنسبة للمشاركين الذين سُمح لهم بالنوم لمدة أربع ساعات في الليلة ضمن هذه التجربة ظهر لديهم ارتفاع في معدل ضربات القلب مقارنةً بمن حصلوا على ثماني ساعات، حيث تزداد أيضاً تركيزات البروتين التفاعلي C-reactive  ويعتبر هذا مؤشراً لخطر الإصابة بأمراض القلب عند الأشخاص المحرومين تماماً أو جزئياً من النوم.
  9. النعاس يؤدي إلى حدة الطبع وتعكر المزاج
    يشعر الناس بتعكر المزاج بعد ليالٍ بلا نوم (مثلما شعرنا جميعاً في وقتٍ ما) كما وجدت الأبحاث أيضاً أن الناس يشعرون بالكآبة أكثر نتيجةً للظروف الشائعة مثل معوقات وصعوبات العمل عندما يكونون متعبين.
  10. كلما ابتعد الناس عن النوم كلما أصبحت الرؤية بوضوح عملية أكثر صعوبة عليهم – حتى أن بعض الناس يعانون من الهلوسة في بعض الأحيان في حالة الحرمان من النوم
    يمكن أن يترافق الحرمان من النوم أيضاً مع الرؤية النفقية والرؤية المزدوجة وضعفٌ محسوسٌ بالرؤية؛ وكلما زادت مدة استيقاظك سوف تزداد مشاكل الرؤية التي ستواجهها والأرجح أنك سوف تختبر الهلوسة بشكل واضح.
  11. الأشخاص الذين يعانون من الحرمان من النوم سوف يعانون من ردود أفعالٍ بطيئة
    تتعرض فترة رد فعلك إلى نوع من الإعاقة بشكلٍ قوي عندما لا تحصل على قسطٍ كافٍ من النوم؛ بينت بعض الدراسات أن الرياضيين الجامعيين وكذلك طلاب وست بوينتWest Point  قد حصلوا على نتائج أسوأ في اختبارات اتخاذ القرار وكانت ردود أفعالهم أبطأ عند الشعور بالتعب.
  12. بناءً على ما سبق ليس من المستغرب بأن النعاس يجعل الناس أقل براعة
    معظم الناس يلاحظون أنه عندما يكونون في وضعٍ يشعرون فيه بالنعاس فهم ليسوا في أحسن أحوالهم ولقد جدت إحدى الدراسات أن ليلة بلا نوم ساهمت في زيادة عدد الأخطاء التي يرتكبها الجراحون بنسبة 20 – 23%؛ يرتكب الأشخاص الذين يمارسون الرياضة التي تتطلب الدقة – مثل إطلاق النار أو الإبحار أو ركوب الدراجات – المزيد من الأخطاء عندما يبقون مستيقظين لفترات طويلة.
  13. لا يعمل الجهاز المناعي جيداً عندما تكون متعباً
    كلنا نعرف الأمور الرائعة التي يقوم بها الجهاز المناعي عندما نصاب بجرح ولكن بالنسبة للعدوى فهي لا تحدث بشكل مفاجئ أو لنقل بأنك عندما تقترب من شخص مريض لا تصاب بالمرض من تلقاء نفسك؟ يمكن أن يؤدي الحرمان الطويل من النوم أو حتى لليلة واحدة من عدم النوم إلى تعطيل دفاعات الجسم الطبيعية ضد العدوى، كما أن الحرمان من النوم يجعل اللقاحات المستلمة حديثاً أقل فعالية.
  14. وكذلك فإن الأشخاص الذين يعانون من الإرهاق الشديد أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد
    إن كنت تتساءل عن سبب مرضك طوال الوقت كما لو أنك تلتقط كل جرثومة تتجول حول مكتبك فإن السبب في ذلك على الأغلب هو أنك لا تحصل على قسطٍ كافٍ من النوم؛ وتشير إحدى الدراسات إلى أن الأشخاص المحرومين من النوم هم أكثر عرضة بثلاثة أضعاف للإصابة بالزكام.
  15. الشعور بالتعب يُضعف ويقلل من رغباتك الجنسية بشكل خاص ويزيد الأمر صعوبةً عليك
    إن هرمون التيستوستيرون Testosterone يمثل مكوناً مهماً في الشهوة الجنسية والرغبة لدى كل من النساء والرجال؛ يزيد النوم من مستويات هرمون التيستوستيرون بينما الاستيقاظ أو الحرمان من النوم يقلل منها.
    وبالتالي يرتبط الحرمان من النوم والنوم المضطرب بتقليل الرغبة الجنسية كما يسبب الضعف الجنسي، كما أن الأشخاص الذين يعانون من انقطاع التنفس أثناء النوم معرضون بشكل خاص للخطر.
  16. الأشخاص الذين يشعرون بالنعاس يكونون أقل سعادة وتكثر لديهم علامات الاكتئاب
    في دراسة كلاسيكية تم إجراؤها تحت إشراف عالم النفس  الحائز على جائزة نوبل دانييل كانيمان Daniel Kahneman شملت مجموعة 909 من النساء العاملات اللواتي احتفظن بسجلات مفصلة عن مزاجهن اليومي والأنشطة اليومية؛ على الرغم من أن الاختلافات في الدخل والتي تصل إلى 60 دولاراً إلا أن ذلك لم يكن له تأثير يذكر على شعورهن بالسعادة وأظهرت النتائج أن قلة ونقص النوم في الليل كانت أحد العوامل التي يمكن أن تدمر المزاج في اليوم التالي.
    وأشارت دراسة أخرى إلى زيادة السعادة الزوجية بين النساء اللائي ينمن بهدوء أكثر؛ وبناءً على ذلك فإنه من الصعب التحديد فيما إذا كان الناس السعداء ينامون بشكل أفضل أو أن النوم الجيد يجعل الناس أكثر سعادة؛ وعلى الأغلب إنها مزيج من الاثنين.
    المصابون بالأرق هم أيضاً أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب بمرتين وتشير الأبحاث إلى أن علاج مشاكل النوم يمكن أن يساعد في علاج أعراض الاكتئاب.
  17. يرتفع خطر الإصابة بالنمط الثاني من مرض السكري عندما يكون الأشخاص مرهقين أكثر من اللازم حتى بالنسبة للأشخاص الذين لا يعانون من زيادة الوزن
    أن تكون مستيقظاً عندما يريدك جسمك أن تكون نائماً يؤثر سلباً على عملية الاستقلاب لديك مما يزيد بدوره من خطر الإصابة بمقاومة الأنسولين (يُطلق عليه غالباً اسم”prediabetes” ) وكذلك بالنمط الثاني من مرض السكري؛ لقد وجدت العديد من الدراسات التي أجريت على البالغين وجود علاقة قوية – وإن لم تكن علاقة سببية – بين فقدان النوم المنتظم وخطر الإصابة بمرض السكري؛ ووفقاً لبعض الباحثين فإن زيادة النوم قد تساعد أيضاً في تقليل خطر الإصابة بالسكري لدى المراهقين.
  18. يؤثر التعب في اتخاذ القرارات السيئة التي يمكن أن تعرض أرواح الناس وأمورهم المالية للخطر.
    هل تخطط لإجراء بعض التغييرات على اختياراتك؟ قد ترغب في التأكد من أنك في مرتاح بشكل جيد؛ قال باحثون: “أثارت ليلة واحدة من الحرمان من النوم تحولاً في الإستراتيجية أثناء اتخاذ القرارات المحفوفة بالمخاطر بحيث انتقل المتطوعون من البشر الأصحاء من الدفاع لمحولة الحد من الخسائر إلى السعي لتحقيق مكاسب متزايدة.”
    كما وجد باحثون آخرون أن الحرمان الشديد من النوم يضعف قدرة الناس على اتباع الإجراءات المحددة مسبقاً مثل اتخاذ قرار “الذهاب” أو “عدم الذهاب” ويقول الباحثون بأن هذا الأمر كان له دور وساهم في انفجار مكوك الفضاء تشالنجر Challenger وكارثة تشيرنوبيل Chernobyl meltdown وكارثة إكسون فالديز  Exxon Valdez disaster.
  19. الأشخاص الذين يشعرون بالنعاس يتعرضون للتشويش ويتشتت انتباههم بسهولة أكبر
    لاحظ الباحثون بأن وظائف الانتباه حساسة وبشكل خاص لفقدان النوم”؛ إذ يعتبر النوم أمراً ضرورياً إذا كنت ترغب في البقاء متيقظاً ومتنبهاً ويقول الباحثون إنه بخلاف ذلك فأنت تصاب  “بحالة غير مستقرة تتبدل في ثوانٍ معدودة ولا يمكن وصفها بأنها حالة استيقاظ كاملة أو حالة نوم” وعندها ستجد بأن قدرتك على الانتباه ستكون متقلبة في أحسن الأحوال.
  20. التعب يجعل من الصعب التحدث بشكل طبيعي
    يمكن أن يؤثر الحرمان الشديد من النوم في قدرتك على الاستمرار في محادثة – وذلك يشبه إلى حدٍ كبير وجود كمية كبيرة من الماء يتوجب عليك أن تشربها؛ وأشارت إحدى الدراسات إلى أن “المتطوعين الذين بقوا مستيقظين لمدة 36 ساعة أظهروا ميلاً لاستخدام الكلمات المكررة والأفكار المبتذلة؛ حيث تحدثوا بطريقة رتيبة وبطيئة وغير واضحة” وبينت إحدى الدراسات بأنهم “لم يكونوا قادرين على استخدام المفردات جيداً من التعبير عن أفكارهم بشكل مناسب.”
  21. مثل القيادة في حالة سكر؛ يمكن أن تؤدي القيادة في حالة من التعب إلى المزيد من حوادث السيارات.
    غالباً ما تتم مقارنة القيادة وأنت تشعر بالنعاس بالقيادة في حالة سكر: لا ينبغي عليك فعل أي منهما؛ وخلصت إحدى وجهات النظر إلى الاستنتاج بأن “حوادث السيارات ذات الصلة بالتعب والقيادة وأنت تشعر بالنعاس والنوم على عجلة القيادة تعتبر شائعةً بشكل خاص ولكن غالباً ما يتم التقليل من أهميتها”؛ وبين التقرير أن الطيارين وسائقي الشاحنات والمقيمين في المجال الطبي وغيرهم ممن يُطلب منهم البقاء مستيقظين لفتراتٍ طويلة” أظهروا زيادة في احتمال مخاطر الاصطدام أو القيام بارتكاب الأخطاء بسبب الحرمان من النوم”.
  22. يرتبط التعب بالإنتاج الزائد للبول
    عندما ينام الناس يقوم الجسم بإبطاء إنتاجه الطبيعي من البول ولكن لا يحدث ذلك عندما يعاني الشخص من الحرمان من النوم مما يؤدي إلى ما يسميه الباحثون “إنتاج البول الليلي الزائد” ويمكن أن تكون هذه الحالة مرتبطةً بالتبول اللاإرادي عند الأطفال، أما عند البالغين، مرتبط بما يسمى بالبٌوال الليلي  Nocturia وهي الحاجة إلى استخدام الحمام عدة مرات أثناء الليل.
  23. أنت بحاجة إلى النوم حتى تصبح العضلات أقوى – وبدون ذلك ستصاب بضمور العضلات
    تتسبب قلة النوم في حدوث تغيرات هرمونية تجعل من الصعب على جسمك بناء العضلات وبالتالي التعافي؛ وهذا يزيد من صعوبة التعافي من تضرر العضلات الحاصل عند ممارسة الرياضة، ويزيد من سوء الحالات المرتبطة بضمور العضلات.
    كما توصلت أبحاث أخرى إلى أن العكس صحيح أيضاً – فأثناء النوم يفرز الجسم هرمون النمو ويعالج الضرر؛ وهذا يفسر لماذا يؤكد مشجعو اللياقة البدنية دائماً إلى أن النوم هو جزء أساسي من الحصول على بنية جيدة.
  24. النعاس يجعل التعامل مع الألم أكثر صعوبة
    غالباً لا يحصل الأشخاص الذين يعانون من الألم – وخاصة أولئك الذين يعانون من الآلام المزمنة – على قسطٍ كافٍ من النوم، يعتبر هذا أمراً منطقياً لأن الألم يمكن أن يجعلك تستيقظ في الليل ويجعل العودة إلى النوم أمراً صعباً عليك. لكن في الآونة الأخيرة بدأ الباحثون في الاعتقاد بأن الحرمان من النوم يمكن أن يسبب الألم أو يمكن أن يزيد على الأقل من حساسية الناس للألم.
  25. التعب يؤدي إلى مشاكل في الجهاز الهضمي
    تجعلك خسارة النوم المنتظم أكثر عرضة للإصابة بمرض الأمعاء الالتهابي ومتلازمة القولون العصبي الذي يؤثر على 10 – 15% من الناس في أمريكا الشمالية؛ كما تبين أن المرضى الذين يعانون من مرض كرونCrohn’s disease  يكونون أكثر عرضة للانتكاس بمرتين عندما لا يحصلون على قسطٍ كافٍ من النوم.
  26. النعاس يكون مصحوباً بالصداع
    لا يعرف العلماء حتى الآن بالضبط لماذا يؤدي الحرمان من النوم إلى التسبب بالصداع لكنه ارتباط لاحظه الأطباء لأكثر من قرن؛ يمكن أن يبدأ الصداع النصفيMigraines  كنتيجة للبقاء عدة ليالي بلا نوم، ووجدت إحدى الدراسات أن 36- 58% من الأشخاص الذين يعانون من انقطاع التنفس أثناء النوم قد أبلغوا عن استيقاظهم مع وجود “صداع صباحي لا يوصف”.
  27. تؤدي دورات النوم المضطربة إلى مزيد من الالتهابات؛ وهذا يمكن أن يؤدي إلى تفاقم أمراض الربو والتهاب المفاصل وأمراض القلب والأوعية الدموية
    لا تحدد دورة النوم أو ساعة الجسم الفيزيولوجية وقت الاستيقاظ أو الشعور بالتعب فقط بل تؤثر أيضاً على وظيفة كل خلية من خلايا الجسم؛ بدأ الباحثون في معرفة كيفية تأثير الاضطرابات في جداول النوم في منع الخلايا من محاربة الالتهاب وهو ما قد يفسر سبب معاناة الأشخاص المرهقون من العديد من المشكلات الناجمة عن الأمراض الالتهابية غالباً بما في ذلك الربو والتهاب المفاصل والتصلب المتعدد وأمراض القلب والأوعية الدموية.
  28. إذا كان الشخير أو انقطاع التنفس أثناء النوم يسبب اضطراباً في النوم فقد يؤدي ذلك إلى مشاكل صحية خطيرة
    يمكن أن يكون الشخير مؤشراً على أنك تعاني من انقطاع التنفس أثناء النوم وهو اضطراب في النوم يمكن أن يتسبب بحدوث مشاكل طبية أخرى مع مرور الوقت؛ إذ إنه ناتج عن انخفاض تدفق الهواء والذي يمكن أن يجهد القلب ويسبب مشاكل في القلب والأوعية الدموية، كما ترتبط هذه الحالة أيضاً بزيادة الوزن.
  29. سوء النوم يعطل النشاط الوراثي الأمر الذي قد يفسر بعض المخاطر الصحية الناجمة عن الحصول على فترات قصيرة جداً من الراحة
    في دراسة تم إجراؤها عام 2013 تم إلقاء الضوء على سبب كون النوم متعلق بنواحٍ مختلفة من الصحة والعافية، حيث تبين أن سوء وقلة النوم يعطل النشاط الوراثي بشكل فعلي؛ ووجد الباحثون أنه من بين المشاركين في الدراسة الذين ينامون أقل من ست ساعات في الليلة ولمدة أسبوع فإن أكثر من 700 من جيناتهم لم تكن تعمل بشكل طبيعي؛ من ضمنها المورثات التي تساعد في التحكم في الاستجابات المناعية والاستجابة للإجهاد.
    بعض المورثات التي تعمل عادةً وفقاً لنمطٍ يومي (كل يوم) توقفت عن العمل ضمن هذا النمط في حين أن المورثات الأخرى التي لا تتبع عادةً النمط اليومي بدأت بالعمل وفق هذا النمط؛ ماذا يعني هذا؟ إن أسبوعاً واحداً فقط من النوم بشكل أقل من المثالي يكفي لجعل بعض نشاطك الوراثي متخبطاً.
  30. يزداد احتمال أن يموت الأشخاص الذين لم يحصلوا على القدر المناسب من النوم في أي وقت من الأوقات.
    ترتبط العديد من المشكلات الصحية بالحرمان من النوم وقلة النوم ولكن المشكلة الكبرى تتمثل في ما يلي: الأشخاص الذين لا يحصلون دائماً على سبعة أو ثمانية ساعاتٍ من النوم في الليل يزداد احتمال موتهم خلال فترة معينة.

وبعبارة أكثر بساطة: في نهاية المطاف جميعنا سنموت؛ ولكن النوم القليل جداً – أو حتى النوم أكثر من اللازم – يرتبط بزيادة خطر الوفاة المبكرة مقارنة بمن ينام جيداً.

المصدر
www.businessinsider.com
الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق