fbpx
الصحة العامة

إعادة برمجة الخلايا لإصلاح أضرار الكبد

كشفت دراسة جديدة ممولة من قبل مركز الطب التجديدي في المملكة المتحدة – بالتعاون مع مراكز أخرى – أن خلايا القناة الصفراوية يمكنها القيام بتحول فريد لتصبح خلايا كبد طبيعية قادرة على العمل والمساعدة بإصلاح الكبد المتعرض للضرر الجسيم.

وقال علماء من مركز البحوث الطبية للطب التجديدي في جامعة إدنبره، أن فهم كيفية السيطرة على هذا النظام للدعم البديل يمكن أن يمهد الطريق لعلاجات الكبد الحديثة.

هذه الدراسة، والتي نشرت في مجلة “الطبيعة”، قامت بوضع الـ “هيباتوسايتس” (hepatocytes) تحت مجهر البحث، وهي النوع الرئيسي للخلايا الموجودة في الكبد.

حيث تلعب هذه الخلايا دوراً جوهرياً وأساسياً في تنظيف المواد السامة من مجرى الدم، وعند الإصابة بضرر ما، يمكن لها أن تتكاثر داخل الكبد للقيام بالإصلاحات، ولكن في حال كان الضرر كبيراً أو كانت الإصابة شديدة جداً، لا يمكن لهذه الخلايا التحمل وبالتالي فإنها تتوقف عن التكاثر والانقسام، وهذا ما يمكن أن يؤدي إلى أمراض الكبد المزمنة.

أما الآن، فقد طور الباحثون نظاماً لمحاكاة أمراض الكبد عند فئران التجارب، واكتشفوا أنه بعد التعرض للإصابة الحادة في الكبد، تمت إعادة برمجة نوع آخر من الخلايا يسمى “كولانغيوسايتس” (Cholangiocytes)، لتصبح خلايا كبد فاعلة ووظيفية.

وبالتعليق على ذلك يقول الباحثون أن نتائجهم هذه ستمهد الطريق لتطوير العقاقير التي تحفز خلايا القناة الصفراوية لتصبح خلايا كبد مساعدةً بذلك في إصلاح أنسجة الكبد.

وأضاف البروفيسور ستيوارت فوربس، مدير مركز طب الموارد المتجددة في جامعة إدنبرة: “هذا هو أول دليل قاطع على أن خلايا القناة الصفراوية يمكن أن تكون بمثابة نظام احتياطي مهم للمساعدة في إصلاح أنسجة الكبد التالفة، وأعتقد أن هذا النظام يساعد الكبد بشدة، ولكن تحت الضغط الشديد قد لا يكون كافياً. لذلك ننوي اختبار العقاقير- التي تمت الموافقة عليها مسبقاً لحالات أخرى – على خلايا القناة الصفراوية البشرية لمعرفة ما إذا كان بالإمكان زيادة قدرتها على التجدد”.

ويذكر أن أمراض الكبد هي واحدة من الأسباب الخمسة الأولى للوفاة المبكرة في المملكة المتحدة.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة