الأمراض وعلاجها

انتشار الهِربس النّطاقيِّ بين الصغار

ازدياد انتشار الهِربس النّطاقيِّ بين الأشخاص الأصغر سناً

لاحظت جاكي شيلتون Jackie Shelton, وهي أخصائيّة في العلاقات العامة وأم لطفلين في منطقة رينو في ولاية نيفادا, وجود طفحٍ جلديٍّ على الجزء الخلفي من ساقها عندما كانت تعمل في حديقة منزلها ولم تُعرْ الأمر أيّ اهتمام؛ ومن ثم استيقظت في منتصف الليل بسبب شعورها بالألم الشديد؛ وتقول: “لقد كان الألم ينبع من داخل ساقي وينتشر إلى السطح؛ كان مثل النمل الأحمر الناري داخل جسدي وعلى أعصابي.”

وبعد زيارة مركز رعاية الحالات الطارئة تم تشخيص حالتها على نحو لم تكن تتوقعه؛ فقد كانت مصابة بالهِربس النّطاقيِّ أو ما يدعى بالقوباء المنطقيّة.

في ذلك الوقت كانت شيلتون تبلغ من العمر 50 عاماً فقط وتم اعتبارها بأنها أصغر بحوالي عشر سنوات وبالتالي لن تتمكن من الحصول على لقاح القوباء المنطقيّة زوستافاكس Zostavax  الذي يُنصح به ويوصف للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم فوق60 عاماً وأكثر.

وتقول: “حقيقةً لم أكن منتبهةً ولم أُعرْ أيّ اهتمامٍ للقوباء المنطقيّة إلى أن اكتشفت أنني بالفعل قد أصبت بها؛ إذ أن كل ما قرأته كان يقول بأنه مرض يؤثر على كبار السن ولذلك فقد كانت الإصابة أشبه بالمفاجأة”.

أما كاتي أوتشوا Katie Ochoa فقد كانت تبلغ من العمر 28 عاماً فقط عندما أصيبت بطفحٍ جلدي؛ حيث تقول كاتي: “اتصلت بعيادة الطبيب وقلت للأطباء بأنّني أعتقد بإصابتي بالقوباء المنطقيّة؛ وعند ذلك ضحكوا وقالوا “كلا لست مصابة بالقوباء المنطقيّة” وحالما قمتُ برفع قميصي كانوا يقولون “نعم هذه هي القوباء المنطقيّة“.

تُعرف القوباء المنطقيّة بأنها مرضٌ يصيب كبار السن بشكل أساسي لأن الفيروس النِّطاقيُّ الحُماقِي الذي يسبب الإصابة به غالباً ما ينشط ويخرج من سباته في المراحل المتأخرة من حياة الإنسان.

إن فيروس الحُماق Varicella هو نفس الفيروس المسؤول عن الجدري؛ وبعد أن يتعافى الإنسان من جدري الماء في فترة الطفولة يستمر وجود الفيروس ويكون كامناً في الخلايا العصبية؛ ويمكن أن يعود وينشط من جديد مسبباً ظهور طفح القوباء الجلدي المؤلم ومشكلاً تقرحات مزعجة عندما يضعف جهاز المناعة بشكل طبيعي مع التقدم في العمر.

على مدار العقود الستة الماضية كان هناك ارتفاع متواصل في عدد حالات الهِربس النِّطاقيُّ في الولايات المتحدة – حتى بين الشباب البالغين؛ وقد وجدت دراسة في عام 2016 ارتفاع معدلات الإصابة بالقوباء المنطقيّة منذ منتصف 1940 بالنسبة لكافة الفئات العمرية.

ومنذ عام 1945 إلى  1949 تبين أن  0.76 من كل 1000 شخص قد أصيبوا بهذا المرض؛ في حين أنه في الفترة الواقعة بين عامي 2000 و 2007 فقد ارتفع هذا الرقم حتى بلغ 3.15 شخص من كل 1000 شخص وقد أصاب الفيروس كبار السنّ بشكل خاص.

ارتفعت معدلات الإصابة بالقوباء المنطقيّة بنسبة 39% منذ عام 1992 حتى عام 2010 لدى الأشخاص الذين تجاوزوا 65 عاماً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق