fbpx
التغذيةالصحة العامة

هل يجب أخذ الفيتامينات والمعادن كمكملاتٍ غذائيّة؟

 هل ينبغي أخذ المكملات الغذائيّة كالفيتامينات والمعادن؟ هل هي هدرٌ للأموال؟ هل ضررها أكبر من فائدتها؟ يسأل ملايين الأشخاص حول العالم بسبب تناقض الدّراسات حولها.

تقول الدّكتورة ستيسي زاواكي، الأستاذة المساعدة الحيوية في كليّة سارجينت، ومشرفة في مركز سارجينت للخيار الغذائي، في جامعة بوسطن: لا يمكن الإجابة ببساطة بنعم أو بلا عن السّؤال حول إمكانيّة أخذ المكملات.

تعلّل الّدكتورة زاواكي السبّب بأنّ كل شخصٍ فريدٍ من نوعه، فأخصّائي العناية الصّحيّة وهو عادةً طبيب حمية مسجّل يحتاج لمعرفة حاجات الشّخص الغذائيّة، وطعامهم المفضّل وأهدافهم الصّحيّة، بالإضافة لعوامل أخرى.

أكثر من نصف الأمريكيّين يأخذون مكملات غذائيّة للحمية

تزايدت نسبة الأمريكيّين الذين يأخذون مكملات الحديد أو الفيتامينات من 40% عام 1994 إلى 53% عام 2006.  تقول الدّكتورة زواكي أنّها لا تأخذ مكملاتٍ غذائيّة، لأنّ المكملات الغذائيّة خيارٌ شخصي مبنيّ على معرفة الشّخص بحاجاته وحميته ومرحلته العمريّة. ولتقرير ذلك، ينبغي استشارة طبيب الحمية المسّجل. وتكلّف الاستشارة التي تستمرّ ساعةً أقلّ بكثير مما ينفقه معظم الأشخاص على المكملات كالأقراص والكبسولات خلال سنة.

أوّل خطوة عليك القيام بها هي السّؤال عمّا تتناوله حيالاً. يليه تحليلٌ لحمية الشّخص وتحديد مواضع النّقص. وإن تم تحديده، على سبيل المثال( كميّة الفيتامين E أقل مما ينصح به المعهد الطّبي). لاتتسرّع بأخذ مكملات هذا الفيتامين، بل أضف لحميتك السّبانخ وبذور عبّاد الشمس واللّوز بالإضافة لأغذيةٍ أخرى غنيّة بالفيتامين E  إنّ تناول أطعمةٍ غنيّة بالمواد الغذائيّة بدلاً من المكملات يمنح المرضى أيضاً البروتين والألياف ومواد غذائيّة أخرى. فلا توجد أقراصٌ تحوي كلّ تلك المواد الغذائيّة الضّروريّة، وفقاً للدّكتورة زواكي.

بعض الأطعمة الغنيّة على نطاق واسع بالفيتامينات والمواد الغذائيّة

1- السّبانخ: غنيّة بالمعادن- البوتاسيوم – المغنزيوم- الفيتامينات مثل  A,C,E,K.

2- العنّاب: وهي أطعمةٌ خارقة كونها مضادّات أكسدة، كما أنّها غنيّةٌ بالفيتوفلافينويد phytoflavinoids والفيتامين C والبوتاسيوم. تقلّل من الالتهابات، إضافةً لتقليلها من مخاطر السّرطان والأمراض القلبيّة.

3- البطاطا الحلوة: غنيّة بالفيتامينات A,B6,C إضافةً للألياف -البوتاسيوم- الكاربوهيدرات -الألياف- الكاروتين (لاسيّما الزّهريّة والصّفراء).

4- الأسماك الزّيتيّة: الغنيّة بأوميغا 3 والأحماض الدّهنيّة كسمك السّلمون-  4-الرّنجة- السّردين- الاسقمرى. التي تفيد التهاب المفاصل، وتقلّل خطر الإصابة بمرض القلب وفقدان الذّاكرة وبعض أعراض مرض ألزهايمر كما أنّ الجوز وبذور الكتّان والبيض المقوّى غنيّة بأوميغا 3

5- بذرة القمح: (جنين القمح) وهي الجزء من القمح الذي ينتش وينو في   5-النّبات. لكن للأسف عند تصفية هذه الحبوب خلال عمليّة المعالجة، غالباً ما يرمى جنين القمح مع النّخالة. وجنين القمح غنيٌ بالفوليت folate أو مايعرف بحمض الفوليك- الثيامين- المغنزيوم- الزنك- الكحول الدّهنيّة- الأحماض الدّهنيّة- فيتامين E. كما أنّها مصدرٌ رائع للألياف.

6- الأفوكادو: وهو غنّي بفيتامينات B بالإضافة إلى فيتامين E,K. وقد  6- أظهرت الدّراسات أنّ تناول الأوفوكادو بانتظام يقلّل من مستويات الكوليسترول في الدّم. لا تمنتع عن الأفوكادو ظنّاً منك أنّه مليء بالدّهون، بل هو يحتوي على دهونٍ وحيدة الإشباع وهي الدّهون الجيّدة.

7- الشّوفان: وهو غني بفيتامينات B- البوتاسيوم- الفوليت- الألياف-  7-  الكاربوهيدرات المعقّدة.

إن أضفت بعض هذه “الأطعمة الخارقة” لحميتك اليوميّة، تزيد احتماليّة ملء الفراغ الغذائي لديك.

هل نمط الحياة والحمية والعوامل الأخرى غير كافية؟

يتم وصف مكملات المعادن والفيتامينات إن كان من غير الممكن أن يعتمد المريض على الحمية فقط لأخذ احتياجاته، بسبب نمط حياته أو أطعمته المفضّلة أو حالته الصّحيّة أو حساسيّته.  ومن واجب طبيب الحمية أن يساعد المريض على تحديد أفضل شكلٍ لفيتامين ما، والوقت الأنسب في اليوم ليتمّ امتصاصه، بالإضافة للتّأكد أنّه لا يتضارب مع أدويةٍ يتناولها المريض.

هل يجب أخذ المكملات تحسّباً فقط؟

إن كانت حمية الشّخص جيّدةً ومغذيّةً ومتوازنةً، فليس من حاجة للمكملات المتعدّدة الفيتامينات. لكن علينا إقصاء بضع عوامل:

  • بعض الأشخاص يحتاجون المكملات لأنهم قد يعانون من سوء الامتصاص.
  • المرأة الحامل تحتاج مكملات غذائيّة معيّنة. والنّساء اللواتي لديهن خطر الإصابة بما قبل التّشنّج النفاسي، فيجب أن تأخذ مكملات L-arginine (ل آرجينين)، والفيتامينات المضادة للأكسدة ابتداءاً من الأسبوع العشرين في الحمل.
  • إن كنت تقوم بالرّياضة كثيراً وخصوصاً الشّاقة وتشارك بسباق الماراتون، فعليك استشارة الأخصائي ليصف لك حميةً وبعض المكملات المطلوبة.
  • قد يكون العمر عاملاً أحياناً.
  • المرضى الذين يعانون أمراضاً مزمنة.

تناقضت آراء العلماء حول المكملات الغذائيّة، فمنهم يؤيّد أخذها بحجّة أنّها مفيدة لك ولن تضرّ بصحّتك. بينما أظهر باحثون سويديون أن أخذ مكملات الفيتامينات المتعدّدة على المدى الطويل يضاعف من فرصة الإصابة بسرطان الثّدي.

نصيحة أخيرة

إن قرّرت أخذ المكملات، فعليك بالماركات الموثوقة التي تحمل موافقةً مصدّقةً من ConsumerLab أو NSF أو UnitedStates Pharmacopeia. فذلك لا يتضمّن أكثر من100% من المكملات التي ينصح بها وفقاً لجنسك ومرحلتك العمريّة. وتذكّر: إن كنت تحصل على المواد الغذائيّة اللازمة في حميتك، فليس هناك من سبب لإضافة المزيد.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة