fbpx
الأمراض وعلاجها

الفرق بين الخلايا الصغيرة وغير الصغيرة لسرطان الرئة

إن تشخيص سرطان الرئة يمكن أن يكون محيراً، فإليكم نوعان رئيسيان من سرطان الرئة وأعراضهما وطرق العلاج.

إذا تم تشخيص حالتك على أنها سرطان للرئة فيمكن أن يكون هذا أمراً محيراً، فما معنى هذا؟ وما هي طرق العلاج المتوفرة؟

الجواب لهذه الأسئلة يعتمد على النوع –والنوع الفرعي- الذي تعاني منه، وبالنظر إلى أن سرطان الرئة هو ثاني أكثر أنواع السرطان انتشاراً لدى الرجال والنساء، فإن أفضل ما يمكنك فعله هو تسليح نفسك بالمعرفة.

ماهي الأنواع المختلفة لسرطان الرئة؟

بشكل عام، ينقسم سرطان الرئة إلى فئتين: فئة الخلايا غير الصغيرة وفئة الخلايا الصغيرة (على الرغم من وجود أنواع أخرى من السرطان يمكنها أن تبدأ داخل الرئة وتتضمن الأورام السرطاوية أي أورام كارسنويد” carcinoid tumors ” وورم المتوسطة الخبيث الميزوثليوما المتعلق بالأسبستوس asbestos-related” “mesothelioma.)

تعد فئة الخلايا غير الصغيرة بأنها الأكثر شيوعاً حتى الآن، وتشكل نسبة 85%  من جميع أنواع سرطان الرئة، ولكن الدكتور ديفيد ب. كاربون “David P. Carbone” وهو أستاذ بالطب وحاصل على شهادة دكتوراه، ومدير مركز جيمس للأمراض الصدرية في جامعة ولاية أوهايو في كولومبوس، يقول : ” إن هذا التعريف قديم جداً ويعود تاريخه إلى الأيام الأولى من علاج سرطان الرئة، فإذا نظرت إلى الأورام الناتجة من هذه السرطانات تحت المجهر فستجد أن لبعضها خلايا صغيرة ولبعضها الآخر خلايا أكبر”.

يمكن أن تتواجد الخلايا غير الصغيرة في منتصف الصدر، ولكنها غالباً ما تتواجد أيضاً في أجزاء أخرى من الرئة،  وتقسم الخلايا غير الصغيرة لسرطان الرئة إلى فئات فرعية تتضمن السرطانة الغدية أو ادينو كارسينوما “adenocarcinomas” (والتي تشكل 70% من خلايا السرطان الغير صغيرة) وسرطانة حرشفيَّة الخلاياsquamous cell carcinomas”  “، وأنواع أخرى أقل شيوعاً تتضمن: سرطانة ضَخْمَةُ الخلايا ” “large cell carcinomas وسرطانة غدية حرشفية” “adenosquamous carcinomasو” sarcomatoid carcinomas”.

تتمركز الخلايا الصغيرة بشكل رئيسي في الرئة، ويقول نيكولاس روهس “Nicholas Rohs ” وهو أستاذ بالطب وطبيب معالج في أمراض الدم والأورام في مركز جبل سيناي وسط تشيلسي في مدينة نيويورك: “غالباً ما نرى كتلاً في منتصف الصدر”.

ماهي العوامل الخطرة التي تؤدي لسرطان الرئة؟

من المرجح – ولسبب وجيه – أنك تربط سرطان الرئة بالتدخين، فعندما يتعلق الأمر بفئة الخلايا غير الصغيرة فالغالبية العظمة من المصابين هم من المدخنين ولكن 15% إلى 20% من المصابين هم ليسوا من المدخنينن، فيقول الدكتور كاربون “هنالك 20,000 من المرضى المصابين بسرطان الرئة ممن لم يدخنوا السجائر أبداً”، ويقول غريغوري كاليمبريان “Gregory Kalemberian” وهو أستاذ في الطب السريري لأمراض الدم / الأورام في جامعة ميشيغان في آن أربور: ” سيتسائل غير المدخنين الذين شخصت حالتهم بسرطان الرئة وسيقولون: ” لماذا أصبنا بالمرض؟ ” ولكننا لانعرف”، كما أن التعرض لعنصري الرادون والأسبستوس هي مسببات أخرى، ولكنهما، وكما أشار الدكتور ليسا منتشران بشكل كبير، ومازال من غير المعروف ما إذا كانت قابلية العامل الوراثي تلعب دوراً أم لا، ولكن الدكتور نوه إلى أنه من النادر أن ينتقل المرض بين العائلات.

98% من المرضى هم من المدخنين الشرهيين الحاليين أو السابقين، وذلك في حالة سرطان الخلايا الصغيرة، ويقول الدكتور كاليمبريان: “إذا وجد المرض في شخص ما من غير المدخنين نسأله: هل أنت متأكد؟” و نعيد فحص تقارير الأمراض”، ويضيف الدكتور روهس: كلما ازدادت “سنوات العلب”  التي تُدخنها (والتي تحدد بعدد علب التدخين في اليوم خلال سنة) كلما ازداد خطر الإصابة بالخلايا الصغيرة “.

ما هي أعراض سرطان الرئة؟

يشير الدكتور روهس إلى أن الأعراض متشابهة لكل من سرطان الخلايا غير الصغيرة وسرطان الخلايا الصغيرة، وتشمل: السعال وضيق في التنفس (خاصة عندما ترهق نفسك) والتعب وفقدان الوزن وفقدان الشهية، ويحدث نادراً الشعور بألم شديد في الصدر وخروج دم عند السعال.

من الصعب الكشف عن الأعراض في المراحل المبكرة من المرض، ويُقدر الدكتور روهس أن 60% من المصابين بالخلايا غير الصغيرة وثلاثة أرباع المصابين بالخلايا الصغيرة لديهم شكل متطور من السرطان عندما يتم تشخيص حالتهم، فما سبب ذلك؟

يوضح الدكتور روهس بالقول :” إن كان ذلك للأفضل أم للأسوأ فإننا على أي حال لدينا رئة كبيرة ” وأضاف: ” حتى لو كان هنالك شيئاً ما ينمو في رئتيك فمن المحتمل أن لا يسبب أي عارض لمدة من الزمن”.

نادراً ما يُستخدم الفحص العام لذا يتم رصد القليل فقط من الحالات المبكرة، ويمكن للأعراض أن تظهر متنكرة على أنها تابعة لمشاكل كثيرة أخرى، فمن المحتمل أن تشير إلى حالة أقل خطورة بكثير كالحساسية أو الإصابة بفيروس أو التهاب القصبات الهوائية، ففي بعض الحالات يمكن أن تُعزى هذه الأعراض إلى مرض الانسداد الرئوي المزمن COPD)) والذي يتضمن الانتفاخ الرئوي والتهاب القصبات المزمن، وإن مرض الانسداد الرئوي المزمن يمكن أن يسببه أيضاً التدخين، وغالباً ما يشخص هذا المرض لدى المدخنين على المدى الطويل (لكن كما في حالة سرطان الرئة لا يعد غير المدخنين بأنهم غير عرضة للإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن).

 ماهو علاج سرطان الرئة ذو الخلايا الغير صغيرة؟

يعد سرطان الرئة ذو الخلايا الغير صغيرة أقل عدوانية من الآخر ذو الخلايا الصغيرة، ولكن أي نوع من أنواع سرطان الرئة مازال يعد كما يقول الدكتور كاليميريان بأنه: ” سرطان عدواني يميل للإنتشار والإنتقال” وهذا أحد الأسباب لكون 25% من المرضى فقط يكتشفونه في مرحلة مبكرة ( المرحلة االأولى أو الثانية) ويضيف الدكتور: “وهذا معدل منخفض جداً نسبة إلى أنواع السرطان الأخرى كسرطان الثدي أو القولون”

عندما يكون السرطان في مراحلة المبكرة، فإن العمل الجراحي هو أحد الخيارات المتاحة لإزالته، أما في المراحل المتقدمة من سرطان الخلايا الغير صغيرة، أي عند انتشار السرطان إلى العقد الليمفاوية في الصدر، فعادة ما يكون  العلاج الكيميائي والأشعة هما العلاجان المعتمدان له، وذلك وفقاً للدكتور كاليمكيريان.

في حالة السرطانة الغدية، وهو أكثر أنواع سرطان الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة شيوعاً، يُفحص الورم لتحديد ما إذا كان هنالك طفرات معينة في الحمض النووي أم لا، ويقول الدكتور روهس: إن وجدت الطفرات فإن الورم سيستجيب بشكل أفضل لأدوية معينة تُأخذ عن طريق الفم.

إن الواقع الحالي لعلاج سرطان الرئة يبين أن التكنلوجيا تسير بخطى سريعة، وأن تطويرالعقاقير الجديدة يتم بشكل مستمر، ويقول الدكتور روهس :” نحن نحاول أن نطور أدوية ذات طابع شخصي خاص بالمريض الذي أمامنا وببيولوجيا الورم“، والفائدة من ذلك هي أن حبوب الدواء الفموية تلك ستتطلب من المريض أن يزور الطبيب لمرات أقل بكثير (وبالتالي ستحافظ على شعوره بأنه يحيى حياة طبيعية) وببساطة فهي أيضاً أكثر فعالية من المعالجة الكيميائية، ويضيف الدكتور كاليمكيريان: ” فهي توفر انقباض أفضل وسيطرة أطول على المرض”.

إن لم يحتوي الورم على تلك الطفرات المحددة سيبقى المريض مرشحاً للمعالجة المناعية، وهي طريقة أخرى للمعالجة أظهرت بأنها تعطي نتائج أفضل مقارنة بالعلاج الكيميائي، ومع هذا، ولأن الكثير من الأمور تعتمد على نوع ومرحلة السرطان فمن الصعب التكهن بسير حالة المريض، فيقول الدكتور كاربون.” أقول لمرضاي أن الإحصاءات تنطبق عل عامة الناس وليس على المرضى” – (تعرف على المزيد حول معدلات النجاة في الجمعية الأمريكية للسرطان) – ويضيف الدكتور: “هذا لا يعني أنك لن تموت خلال ستة أسابيع أو في عمر متقدم، ولكننا نحاول جعل الجميع يعيشون فوق المعدل”.

 ماهو علاج سرطان الرئة ذو الخلايا الصغيرة؟

يعتمد العلاج على نوع ومرحلة السرطان عند التشخيص، وبشكل عام فإن تطبيق العلاج يكون أسرع بالنسبة لسرطان الخلايا الصغيرة ، فهذه الأورام تنتشر بسرعة أكبر من الرئتين إلى العقد اللمفاوية وأعضاء أخرى في الجسم، ويقول الدكتور كاليمكيريان: ” لقد رأيت خلايا صغيرة يتضاعف حجمها خلال أسبوعين”، ويشير الدكتور إلى أن العلاج الكيميائي والأشعة يمكنهما أن يضعا ما يقارب ربع المرضى في حالة من الراحة، كما يمكن للأطباء أيضاً أن يطبقوا العلاج الوقائي للدماغ بواسطة الأشعة لأن خلايا السرطان التي انتقلت أو انتشرت في الجسم يمكن أن تستقر في الدماغ.

يقول الدكتور كاليميريان: إن السرطان النقيلي أكثر شيوعاً في حالة سرطان الخلايا الصغيرة، وسيعالج أيضاً بواسطة العلاج الكيميائي وبالأشعة واللذان يمكنهما أن يقلصا الورم إلى نصف حجمه الأصلي لدى 60% من المرضى.

نصائح الخبراء لمرضى سرطان الرئة:

استشر رأي جهة ثانية: يقول الدكتور كوربون: ” أصبح سرطان الرئة أكثر تعقيداً الآن، فهو لم يعد يقتصر فقط على نوعي الخلايا الصغيرة أو غير الصغيرة، فقد تم في العام الماضي فقط اعتماد أكثر من نصف دزينة من العقاقير الجديدة، فالطبيب العادي يمكن ألا يكون مطلعاً عليها، فأنا أنصح الجميع أن يستشيروا رأي مصدر ثان في مركز أكاديمي طبي رئيسي قبل البدء بالعلاج”.

راجع طبيباً مختصاً: يتابع الدكتور روهس في نفس السياق ويقول: “حتى ولو كنت تطلب العلاج في المركز بسبب سرعة تغير كل من العلاج والدواء، ولكن عليك أن تراجع طبيباً مطلعاً على أحدث المعلومات المتعلقة بنوع المرض المعين الذي تعاني منه”، ويضيف :” هذه نصيحةٌ مهمةٌ أقدمها للمقربين مني من الأصدقاء والعائلة”.

دع أخصائي الرعاية التلطيفية يتدخل: تتناول الرعاية التلطيفية أية مسائل طبية لا تتعلق بالسرطان نفسه، كالألم ونمط الحياة، فهذه الاحتياجات يمكن أن لا يوفرها طبيبك، ويقول الدكتور روهوس: “إن الرعاية الملطفة المبكرة تحسن في الواقع من نوعية الحياة وقدر الاحساس بأهميتها”.

ابحث عن المزيد من المعلومات: على المرضى وذويهم أن يثقفوا أنفسهم ليتمكنوا من فهم ما يخبرهم به الطبيب بشكل جيد، ويوصي الدكتور كوربون بمؤسسة لونغفيتي “LUNGevity Foundation” ومؤسسة بوني جي. أداريو لمرض سرطان الرئة “Bonnie J. Addario Lung Cancer Foundation.”.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة