الخصوبة والتخطيط للحملالصحة النفسية

العقم والاكتئاب: أسبابه والعلاقة بينهما

يمكن أن يكون العقم أمراً موجعاً؛ إذ يعاني العديد من الأشخاص من نوبات من التوتر أو الحزن أو مشاعر اليأس؛ كما يصاب بعض الأشخاص الذين يعانون من العقم بالاكتئاب.

وجد بحث تم إجراؤه في عام 2015 أن ارتفاع معدل انتشار اضطراب الاكتئاب الشديد لدى الأشخاص الذين يتلقون علاجاً للعقم.

في هذه المقالة سوف نتعرّف على المزيد عن العقم والاكتئاب..

ما هي العلاقة بين كل من العقم والاكتئاب؟

يمكن أن يتعرض الأشخاص المصابون بالعقم لخطر الإصابة بالاكتئاب؛ في حين يدرك الأطباء ومنذ فترة طويلة بأن العقم يعتبر مشكلة طبية ولكن لا يزال يسود الخجل والسرية بين المصابين بالعقم؛ هذا يمكن أن يجعل من الصعب على المصاب بالعقم أن يطلب المساعدة من الأصدقاء والعائلة.

يمكن أن تكون معضلة عدم القدرة على الحمل بعد فترة طويلة من المحاولات أمراً مخيباً للآمال ومحبطاً للغاية وخاصةً في حال عدم وجود دعم من الأحباء؛ أظهرت أبحاث من عام 2010 أن الاكتئاب يمكن أن يمنع الأشخاص من البحث عن علاج للعقم بالرغم من أن العديد من الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الخصوبة يُحتمل أن ينجبوا طفلاً بعد تلقيهم العلاج المناسب؛ كما هو الحال في الإخصاب خارج الرحم  (In Vitro Fertilization : IVF)أو ما ندعوه بطفل الأنبوب ولكن القلق بشأن ما إذا كان العلاج سينفع أو لن ينفع يمكن أن يُضعف أيضاً الصحة العقلية للشخص المصاب بالعقم.

بعض الأسباب التي تجعل الأشخاص المصابين بالعقم يعانون من الاكتئاب تشمل:

  • الضغط والإجهاد؛ يمكن أن تكون تجربة العقم أمراً مسبباً للتوتر والإجهاد خاصة عندما يكون هناك الكثير من الضغط على امرأة معينة من اجل الحمل.
  • بعض الحالات الطبية؛ يوجد العديد من المشكلات الطبية التي يمكن أن تتسبب بالعقم مثل حالة متلازمة المبيض المتعدد الكييسات (Polycystic Ovary Syndrome :PCOS) ويمكن أن تزيد هذه الحالات من خطر الاكتئاب أيضاً؛ كشفت دراسة أجريت عام 2010 عن ارتفاع معدلات الاكتئاب والقلق لدى النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض PCOS.
  • التحديات العاطفية والجسدية للعلاج؛ بينت تجربة صغيرة أجريت عام 2014 بأن النساء اللائي يحاولن الحصول على علاج للعقم أو خدمات المحافظة على الخصوبة أن قلقهن والاكتئاب لديهن قد أصبح أكثر سوءاً مع التقدم بالعلاج.
  • الآثار الجانبية للعلاج؛ تتضمن العديد من أدوية الخصوبة استخدام الهرمونات ، يمكن أن تؤثر هذه الهرمونات في بعض الأحيان على الحالة النفسية للشخص الذي يتلقى العلاج مما يزيد من خطر إصابته الاكتئاب.

يمكن أن يصاب أي شخص بالاكتئاب بسبب العقم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق