fbpx
الصحة العامة

أفضل الزيوت الأساسية التي لها فوائد علاجية على القروح الباردة

تسبب القروح الباردة والتي تدعى أيضاً ببثور الحمى، شعوراً بالحكة وعادة ما تكون مؤلمة ومحرجة، تعتبر الإصابة بفيروس الهربس البسيط herpes simplex هي السبب الكامن وراء ظهورها.

تعالج بثور الحمى باستخدام الأدوية المضادة للفيروسات، والتي من شأنها أن تقلل مدة استمرار ظهور الأعراض.

كما يوجد العديد من العلاجات المنزلية المتاحة، والتي من شأنها أن تخفف من شدتها.

تمتلك الزيوت العطرية بعض المزايا الجيدة إذا ما قورنت بالدواء. فالزيوت العطرية على سبيل المثال، عادة ما تسبب تأثيرات جانبية أقل من تلك التي تسببها الأدوية المضادة للفيروسات.

على الرغم من احتمالية أن تكون الزيوت الأساسية مفيدة في علاج أعراض فيروس الهربس البسيط، إلا أنها يمكن أن تسبب الضرر في حال قام الشخص بتناولها عن طريق الفم. فالزيوت الباردة عندما يكون الهدف من استخدامها علاج القروح الباردة يجب أن تُطَبَّق موضعياً على الجلد، بعد مزجها مع أحد الزيوت التي يمكن استخدامها كحامل، مثل زيت اللوز الحلو أو زيت جوز الهند.

في هذه المقالة سنقوم بإلقاء نظرة على 10 زيوت أساسية، التي توحي الأبحاث باحتمالية أن تكون قادرة على المساعدة في علاج القروح الباردة.

الزيوت الأساسية المفيدة لعلاج القروح الباردة

الزيوت الأساسية التالية قد تكون مفيدة في علاج القروح الباردة:

الخزامى (اللافندر)

استُخْدِم زيت اللافندر لسنوات عديدة في علاج مجموعة متنوعة من المشاكل، بما في ذلك تهيج الجلد وآثار الكدمات.

فعلى الرغم من عدم وجد أي تأثير له على الفيروس، إلا أن زيت اللافندر قد يكون مفيداً في تقليل الألم الناتج عن الإصابة بقروح الزكام. كما تؤكد إحدى الدراسات أن لزيت الخزامى قدرة على تقليل الألم والالتهاب.

في المرة الأولى التي يستخدم فيها شخص ما زيت اللافندر، يجب عليه تخفيفه باستخدام زيت اخر. في حال لم يظهر أي رد فعل تحسس، يمكنه عندئذ استخدام مزيج بتركيز أقوى.

كما يمكن استخدام زيت اللافندر غير المخفف، فهو لطيف على الجلد ونادراً ما يتسبب بتهيجه. يمكن تطبيق قطرة واحدة أو قطرتين من زيت اللافندر على القرحة مباشرة.

زيت النعناع

طبابة نت - الزيوت الأساسية لعلاج القروح الباردة

تبين في إحدى الدراسات أن زيت النعناع قادر على تثبيط نشاط كل من فيروسي الهربس من النوع 1 والنوع 2. وخلصت الدراسة إلى أن زيت النعناع قد يكون مفيداً في علاج عدوى الهربس المتكررة.

يمكن تطبيق بضع قطرات من زيت النعناع المخفف، بعد مزجها بزيت آخر بزيت أقل كثافة، مثل زيت اللوز.

زيت الأقحوان

على الرغم من أن زيت الأقحوان قد لا يعالج فيروس الهربس البسيط على وجه التحديد، إلا أن الأبحاث أشارت إلى أنّ زيت الأقحوان له تأثير قوي مضاد للالتهاب، مما قد يقلل من أعراض الإصابة بفيروس الهربس.

قد يتسبب زيت الأقحوان بحساسية وهذه الحالة شائعة إلى حد ما، لذلك من الأفضل أن يقوم الشخص بعمل اختبار له على منطقة صغيرة من الجلد السليم، قبل استخدام الزيت العطري على القرحة الباردة. ينصح بعدم تطبيق زيت الأقحوان الخام بشكل مباشر على البشرة دون مزجه بأحد أنواع الزيوت الحاملة.

زيت الأوكالبتوس

قد يكون زيت الأوكالبتوس مفيداً في علاج القروح الباردة نظراً لقدرته المضادة للالتهاب.

وأشارت ورقة في مجلة علم الأدوية العرقية إلى أن زيت الأوكالبتوس يمكن أن يقلل الالتهاب، وبالتالي يمكنه أن يسرع عملية الشفاء.

يجب على المستخدمين التأكد من تخفيف زيت الأوكالبتوس في الزيت الحامل قبل استخدامه على الجلد، لتجنب حدوث تهيج للجلد.

زيت الأوكالبتوس أحد مسببات الحساسية المعروفة، لذا يجب على الناس الذين لديهم حساسية تجاهه عدم استخدامه مطلقاً.

زيت القرنفل

تمت دراسة تأثير زيت القرنفل على فيروس الهربس البسيط وكذلك على الفيروسات الأخرى، بما في ذلك التهاب الكبد الوبائي من النوع C.

قد يحتوي القرنفل على تأثير مضاد للميكروبات ومضاد للفيروسات تحديداً فيروس الهربس البسيط. كما قد يقلل الألم المرتبط بالقرحة الباردة.

يتسبب القرنفل بتهيج الجلد إذا تم تطبيقه عليه بشكل مباشر. لذلك يجب تخفيفه باستخدام زيت أكثر اعتدالا، مثل زيت جوز الهند وتوخي الحذر عند تطبيق الخليط على القرحة.

زيت البابونج

طبابة نت - الزيوت الأساسية لعلاج القروح الباردة

يعيق زيت البابونج امتصاص الخلايا لفيروس الهربس بآلية مختلفة عن آلية الأدوية المضادة للفيروسات، وذلك وفقاً لبعض الأبحاث.

كما يرجح أن يكون زيت البابونج مفيداً أيضاً في القضاء على سلالات الهربس المقاومة للعقار. يجب أن يتم تخفيف زيت البابونج في زيت حامل قبل تطبيقه على الجلد.

زيت شجرة الشاي

تؤكد أحد الدراسات المنشورة في المجلة الدولية للأمراض الجلدية، أن زيت شجرة الشاي أظهر القدرة على وقف أو قتل فيروس الهربس البسيط.

زيت الشاي له مفعول قوي، لذا من الأفضل استخدامه بحذر. ويجب على المستخدمين تخفيفه بزيت حامل للتقليل من احتمالية تهيج الجلد.

زيت الزوفا

أظهرت الأبحاث على الزوفا أن استعمال زيته الأساسي تسبب انخفاض النشاط الفيروسي.

يمكن تخفيف بضع قطرات من زيت الزوفا وتطبيقها على القرحة الباردة.

زيت بلسم الليمون

قد يكون لزيت بلسم الليمون، الذي يُسمى أيضاً خلاصة ميليسا، تأثيراً مضاداً للفيروسات على فيروس الهربس البسيط.

أشارت إحدى الدراسات إلى أن زيت الليمون يمنع فيروس الهربس من اختراق الخلايا.

يجب على المستخدمين تطبيق الزيت المخفف، باستخدام قطعة قطن على القرحة الباردة ثلاث أو أربع مرات في اليوم للحصول على أفضل النتائج.

زيت الزعتر

تم فحص زيت الزعتر لتحديد قدرته على معالجة فيروس الهربس البسيط. أشارت نتائج إحدى الدراسات إلى أن الزيت الأساسي أظهر تأثيراً مضاداً للفيروسات.

ينبغي دائماً تخفيف زيت الزعتر باستخدام زيت ناقل قبل تطبيقه على قرحة البرد.

مخاطر استخدام الزيوت الأساسية والأشياء التي يجب أخذها بعين الاعتبار

عند استخدام الزيوت العطرية لعلاج القروح الباردة، من المهم فهم المخاطر المترتبة على ذلك. فعض الزيوت الأساسية يمكن أن تسبب تهيج الجلد وأن تلحق ضرراً به عند استخدامه بشكل مكثف.

من المحتمل أن يصاب الشخص بفرط التحسس عند استخدام الزيوت الأساسية. يعتبر ظهور بقع على شكل خلايا النحل أو الاحمرار أو الحكة في موقع التطبيق إحدى علامات الحساسية.

يجب على الشخص التوقف عن استخدام الزيت على الفور عند ظهور علامات الحساسية.

قد يكون تخفيف الزيت العطري بمزجه مع أحد أنواع الزيوت الناقلة أمراً مفيداً وضرورياً. الهدف من عملية التخفيف تعزيز الامتصاص، كون الزيوت الحاملة توفر امتصاصاً أفضل إضافة إلى تقليل تهيج الجلد.

تشمل الزيوت الناقلة الشائعة المستخدمة لتخفيف الزيوت العطرية:

  • زيت جوز الهند.
  • زيت اللوز الحلو.
  • زيت الزيتون.

تختلف نسبة الزيت العطري إلى الزيت الناقل باختلاف الأشخاص. تستخدم عادة بنسبة 2-5 قطرات من الزيت العطري المخفف في 1 أوقية من الزيت الناقل.

بعض علاجات القروح الباردة المنزلية

هناك أيضًا علاجات منزلية طبيعية أخرى بالإضافة إلى الزيوت الأساسية، التي من شأنها أن تخفف من أعراض القروح الباردة.

اليك بعض العلاجات المنزلية التي قد تساعد في تخفيف أعراض القروح الباردة عند تطبيقها:

  • الألوة فيرا.
  • كمادات ساخنة أو بارده.
  • الزنك.
  • فيتامين E.
  • بندق الساحرة witch hazel.

العلاجات المنزلية لا تقتل فيروس الهربس ولا تمنعها من التفاقم مستقبلاً، إلا أنها قد تخفف من أعراض قرحة البرد، مثل الألم والاحمرار والحكة.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة