صحة الطفل

التَّبوُّل اللاإرادي عند الأطفال

ما هو التَّبوُّل اللاإرادي؟

تحدث مشكلة التَّبوُّل اللاإرادي حين يُبلِّل الأطفال فراشهم لا إرادياً في الأعمار التي يكونون فيها قادرين على التحكُّم بالمثانة، وبالحاجة إلى التَّبوُّل ليلاً أثناء النوم، وتشيع هذه المشكلة بين الأطفال وخاصة الذين تقلُّ أعمارهم عن الستِّ سنوات.

لماذا يحدث التَّبوُّل اللاإرادي؟

مازال الأطباء غير متأكدين من سبب حدوث التَّبوُّل اللاإرادي ولا من سبب توقفه. لكنه غالباً ما يُعتبر جزءاً طبيعياً من مرحلة النمو، وعادةً ما يتخطاه الأطفال مع تقدمهم بالعمر. بالرغم من انتشار هذه المشكلة بين الأطفال الصغار في السِّن، إلا أنها قد تستمر إلى سنوات المراهقة، وفي الغالب لا يُعتبر التَّبوُّل اللاإرادي على أنَّه دليلٌ على وجود أي مشكلة طبية أو عاطفية أعمق.

تسري مشكلة التَّبوُّل اللاإرادي في العائلات، إذ أنَّ الكثير من الأطفال الذين يبللون فراشهم لديهم أحد الأقرباء الذي عانى من ذلك أيضاً. إذا كان كلا الأبوين قد واجها مشكلة التَّبوُّل اللاإرادي في الصغر، فمن المرجَّح جداً أن يواجه طفلهم نفس المشكلة.

كيف يمكننا التعايش مع مشكلة التَّبوُّل اللاإرادي؟

التَّبوُّل اللاإرادي هو مشكلة تواجهها الملايين من العائلات في كلِّ ليلةٍ، ويمكن لهذه المشكلة أن تكون متعبة، لأنها تُشعر الأطفال بالحرج والذنب حيال تبليلهم لفراشهم، كما سينتابهم القلق في حال أرادوا قضاء ليلة في منزل صديقٍ أو في مخيَّمٍ، أمَّا الآباء فغالباً ما تُشعرهم هذه المشكلة بالعجز عن إيقافها.

عادةً ما تزول مشكلة التَّبوُّل اللاإرادي من تلقاء نفسها، إلا أنَّها من الممكن أن تستمر لمدَّة طويلة. وبما أنها ستسبِّب الإحراج والقلق لطفلك، لذا من الضَّروري أن تقدِّم له الدَّعم العاطفي إلى أن تتوقف.

طمئن طفلك بأنَّ مشكلة التَّبوُّل اللاإرادي هي جزءٌ طبيعيٌّ من مرحلة النمو، وبأنَّها لن تدوم للأبد، ولعلَّه سيشعر بالرَّاحة إذا أخبرته بوجود نفس المشكلة عند أفراد آخرين في العائلة.

حاول أن تُعوِّد طفلك على شرب كميات أكبر من السَّوائل خلال ساعات النهار، وكميات أقل ليلاً (وجنِّبه المشروبات المحتوية على الكافيين)، ثم ذكِّره بالذهاب إلى الحمام لمرة واحدة أخيرة قبل موعد النوم. يجد الكثير من الآباء أن استخدام النظام التحفيزي مفيدٌ للأبناء، كإعطاء الولد مكافئة عن مجموع عددٍ من الليالي التي لم يبلل فيها فراشه، كما من الممكن الاستفادة من أجهزة المنبهات المخصَّصة لهذه المشكلة.

إذا استيقظت صباحاً ووجدت أنَّ طفلك قد بلَّل فراشه، فلا تصرخ عليه أو تعاقبه. بل اطلب منه أن يُساعدك على تبديل أغطية السرير، وأوضح له أنَّ ذلك ليس بعقوبة، بل هو جزءٌ من العملية، إذ يمكن أن يشعر بالرَّاحة إذا عرف بأنَّه قدَّم المساعدة، وكافئه في الأيام التي لا يبلل بها فراشه.

متى يجب أن أتصل بالطبيب؟

التَّبوُّل اللاإرادي الذي يبدأ فجأةً أو الذي يترافق مع أعراض أخرى يمكن أن يُشير إلى وجود حالة مرضية أخرى، لذا يجب عليك عندئذ أن تستشير الطبيب.

سيتأكد الطبيب من عدم وجود العلامات الدَّالة على عدوى المسالك البولية، أو الإمساك، أو مشاكل في المثانة، أو مرض السكري، أو الضغط النفسي الحاد.

اتصل بالطبيب في حال عانى الطفل من الحالات التالية:

  • بدأ فجأة بتبليل فراشه بعد أن كان لا يبلله لمدة لا تقلُّ عن ستة أشهر متواصلة
  • بدأ يبلل ثيابه خلال النهار
  • إذا كان يشخر أثناء نومه
  • إذا اشتكى من الإحساس بالحرقان أو الألم أثناء التَّبوُّل
  • إذا كان يأكل أو يشرب أكثر بكثير من المعتاد
  • إذا عانى من تورُّمٍ في القدمين أو الكاحلين
  • إذا استمرت مشكلة تبليله للفراش حتى مع بلوغه السَّبع سنوات أو أكثر

يجب أيضاً استشارة الطبيب في حال كان الطفل يُعاني من ضغطٍ نفسيٍّ حاد، أو إذا كانت المشكلة تتسبب لك بإرباكٍ شديد، أو إذا احتجت لأيِّ مساعدة. أمَّا واجبك تجاه طفلك فيتمثل بالتحلِّي بالصَّبر وتقديم الدَّعم العاطفي له، فذلك سيُساعده على التحسُّن وتخطِّي المشكلة، وتذكَّر أنَّ معظم الحالات طبيعية وتُشفى من تلقاء نفسها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق