fbpx
الأمراض وعلاجها

التهاب الكبد ب: أسبابه، أعراضه، العلاج والتشخيص

ما هو مرض التهاب الكبد ب؟

إن التهاب الكبد ب هو فيروس يصيب الكبد، ويدعى المرض بالتهاب الكبد ب الحاد عندما يصاب به الشخص لفترة قصيرة ومن ثم تتحسن حالته، وهذا ما يحدث لمعظم البالغين، ويتسبب الفيروس في بعض الأحيان بعدوى طويلة الأجل تدعى بالتهاب الكبد ب المزمن، والتي يمكنها مع مرور الزمن أن تلحق الأذى بالكبد، والأكثر عرضة للإصابة بالتهاب الكبد ب المزمن هم الرضع والأطفال الصغار المصابين بالفيروس.

يمكن أن تصاب بالتهاب الكبد ب دون أن تشعر به، فمن المحتمل ألا تعاني من أية أعراض، أما في حال ظهور الأعراض فيمكن أن تشعرك بأنك مصاب بالإنفلونزا، ولكن تذكر أنه طالما أنك تحمل الفيروس فأنت قادر على نقله إلى الآخرين.

ما الذي يسبب الإصابة بمرض التهاب الكبد ب؟

يتسبب فيروس التهاب الكبد ب بالإصابة بالمرض، وينتقل عن طريق ملامسة دم وسوائل جسم الشخص المصاب، ويمكن أن تصاب بالتهاب الكبد ب في الحالات التالية :

  • ممارسة الجنس مع شخص مصاب دون استخدام الواقي الجنسي.
  • مشاركة الإبر (التي استخدمت لحقن المخدرات) مع شخص مصاب.
  • استخدام أدوات غير معقمة عند رسم الوشم أو ثقب الجسم.
  • مشاركة الأغراض الشخصية كشفرات الحلاقة أو فراشي الأسنان مع شخص مصاب.

كما يمكن للأم المصابة بالتهاب الكبد ب أن تنقله إلى طفلها خلال الولادة، لذلك ينصح جميع خبراء الطب بفحص جميع النساء الحوامل من أجل الكشف عن التهاب الكبد ب، فإذا كنت مصابة بالفيروس فيمكن أن يُعطى اللقاح لطفلك من أجل منع إصابته بعدوى الفيروس، ومن غير الممكن أن تصاب بالتهاب الكبد من خلال الاحتكاك العرضي كالمعانقة أو التقبيل أو العطاس أو السعال أو مشاركة الطعام والشراب.

ما هي أعراض مرض التهاب الكبد ب؟

إن الكثير من الناس المصابين بالتهاب الكبد ب لا يعرفون بإصابتهم، وذلك لعدم معاناتهم من أية أعراض، ولكن في حال ظهور الأعراض لديك فيمكن أن تُشعرك فقط بأنك مصاب بالإنفلونزا، وتشمل أعراض التهاب الكبد ب ما يلي:

  • الشعور بالتعب الشديد.
  • حمة خفيفة.
  • صداع.
  • عدم الرغبة بتناول الطعام.
  • الشعور بالغثيان أو بالحاجة للاستفراغ.
  • ألم في البطن.
  • براز أسمر اللون.
  • بول غامق اللون.
  • اصفرار بالعينين والجلد (يرقان)، وعادة ما يظهر اليرقان عندما تبدأ الأعراض الأخرى بالاختفاء.

معظم المصابين بالتهاب الكبد ب المزمن لا يعانون من أية أعراض.

كيف يشخص مرض التهاب الكبد ب؟

يمكن للطبيب أن يعرف من خلال إجراء فحص بسيط للدم ما إذا كنت مصاب الآن بالتهاب الكبد ب أو قد أصبت به في السابق، وسيتمكن الطبيب أيضاً من معرفة ما إذا كنت قد حصلت على اللقاح لمنع الفيروس أم لا، وإذا وجد الطبيب بأنك تعاني من تضرر في الكبد كنتيجة لإصابتك بالتهاب الكبد ب، فيمكن أن يستخدم إبرة لأخذ عينة صغيرة من كبدك من أجل فحصها، وتُعرف هذه العملية بخزعة الكبد.

كيف يتم علاج مرض التهاب الكبد ب؟

في معظم الحالات يشفى التهاب الكبد ب من تلقاء نفسه، ولكن باستطاعتك التخفيف من أعراضه في المنزل من خلال أخذك لقسطٍ من الراحة وتناول الطعام الصحي والإكثار من شرب المياه وتجنب الكحول والمخدرات، واسأل طبيبك أيضاً عن الأدوية والمنتجات العشبية التي عليك تجنبها، وذلك لأن البعض منها يمكن أن يزيد من حدة تضرر الكبد من مرض التهاب الكبد ب، أما علاج التهاب الكبد ب المزمن فيعتمد على ما إذا كانت العدوى المصاب بها تزداد سوءاً أم لا، وأيضاً على ما إذا كان كبدك متضرر منها أم لا.

يمكن لمعظم الناس المصابين بالتهاب الكبد ب المزمن أن يعيشوا حياة كاملة يملأها النشاط من خلال اعتنائهم بأنفسهم وإجرائهم لفحوصات دورية، كما يوجد هنالك أدوية لالتهاب الكبد ب المزمن، ولكنها لا تصلح للجميع فاحرص على التعاون مع طبيبك من أجل معرفة ما إذا كان الدواء مناسب لك أم لا، وفي بعض الأحيان يمكن أن يؤدي التهاب الكبد ب المزمن إلى إلحاق ضرر بليغ بالكبد، ففي حال حدوث ذلك يمكن أن تحتاج لإجراء عملية زرع كبد.

هل يمكن منع الإصابة بالتهاب الكبد ب؟

إن لقاح التهاب الكبد ب هو الطريقة الأفضل لمنع العدوى، واللقاح هو عبارة عن مجموعة مؤلفة من 3 أو 4 حقنات يجب أن يأخذها كل من البالغين المعرضين للإصابة والرضع والأطفال والمراهقين، ويتوفر أيضاً لقاح مركب يدعى توينريكس “Twinrix” يستطيع أن يحمي من نوعي التهاب الكبد ب و أ.

لتتجنب الإصابة أو نقل الفيروس إلى الآخرين:

  • استخدم واقي جنسي عند ممارستك للجنس.
  • لا تشارك الإبر مع أحد.
  • ارتدي قفازات بلاستيكية أو مطاطية إذا اضطررت للمس الدماء.
  • لا تشارك شفرات الحلاقة وفراشي الأسنان الخاصة بك مع أحد.
  • لا ترسم وشماً على جسدك، أو تأكد من أن الإبرة المستخدمة قد تم تنظيفها وتعقيمها بشكل جيد.
الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة