الأمراض وعلاجها

التهاب الحنجرة: الأسباب والأعراض

سنتحدث في مقالنا التالي عن حالة شائعة تصيب العديد من الأشخاص من مختلف الفئات العمرية وهي التهاب الحنجرة.

أولاً: ما هي الحنجرة ؟

تقع الحنجرة في الجزء العلوي من القصبة الهوائية وتلعب دوراً هاماً في إصدار الأصوات المختلفة، وهي المسؤولة أيضاً عن حماية القصبة الهوائية من دخول جزيئات الطعام.

ما هو التهاب الحنجرة؟

يحدث التهاب الحنجرة عندما يصيب صندوق الصوت أو الحبال الصوتية إلتهاب نتيجة الإفراط في استخدام الحنجرة (أي إجهاد الصوت) أو بسبب التهيج أو العدوى، ويمكن أن يكون التهاب الحنجرة حاداً (قصير الأجل)، والذي يستمر بدوره لمدة تقل عن ثلاثة أسابيع، أو يمكن أن يصبح التهاباً مزمناً (طويل الأجل)، الذي بدوره قد يستمر لأكثر من ثلاثة أسابيع.

تنشأ معظم حالات التهاب الحنجرة عن عدوى فيروسية أو نتيجة تأثير العوامل البيئية والتهابات بكتيرية، وهي ليست بالحالات الخطيرة.

قد تدل بحّة الصوت المستمرة أحياناً على حالة مرضية أخطر.

 ما هي أسباب التهاب الحنجرة؟

التهاب الحنجرة الحاد

يعتبر التهاب الحنجرة الحاد حالة مؤقتة ناتجة عن الإفراط في استخدام الحبال الصوتية. يمكن أيضا أن ينتج عن طريق الإصابة بعدوى ما، وببساطة يمكن لمعرفة سبب حدوثه وعلاجه بسكل سليم أن يؤدي إلى زوال الاتهاب.

قد يكون سبب التهاب الحنجرة الحاد هو:

  • عدوى فيروسية.
  • اجهاد الحبال الصوتية عن طريق التحدث المستمر أو الصراخ.
  • الالتهابات البكتيرية.
  • شرب الكثير من الكحول.

التهاب الحنجرة المزمن

يظهر التهاب الحنجرة المزمن نتيجة التعرض على المدى الطويل للمهيّجات، وعادةً ما يكون هذا الالتهاب أكثر حدة ويرافقه آثار طويلة الأمد أكثر من حالة التهاب الحنجرة الحاد.

يمكن أن ينتج التهاب الحنجرة المزمن بسبب:

  • المواد المهيّجة المستنشقة، مثل الأبخرة الكيميائية، أو مسبّبات الحساسية، أو الدخان.
  • الارتجاع الحمضي، المعروف أيضاً باسم مرض الجَزْر المَعدي المريئي (القلس) (مرض ارتجاع المريء).
  • التهابات الجيوب الأنفية المتكررة.
  • التدخين أو التواجد بالقرب من المدخنين.
  • الإجهاد والإفراط في استخدام الحبال الصوتية.
  • العدوى الفطرية الناجمة عن الاستخدام المتكرر لجهاز الاستنشاق للمصابين بالربو.

يمكن كذلك أن يسبب الإصابة بالسرطان أو حدوث شلل في الحبال الصوتية أو حدوث تغيرات في شكل الحبال الصوتية نتيجة التقدم في العمر سبباً لحدوث بحة في الصوت والتهاب الحلق.

 أعراض التهاب الحنجرة

تشمل الأعراض الأكثر شيوعا لالتهاب الحنجرة:

  • ضعف الصوت.
  • فقدان الصوت.
  • جفاف الحلق والشعور بوخز وخشونة فيه.
  • دغدغة مستمرة أو تهيج طفيف في الحلق.
  • سعال جاف.

عادةً ما تكون هذه الأعراض بسيطة وخفيفة، يمكن علاجها عن طريق إراحة الحبال الصوتية بعضاً من الوقت. قد يساعد شرب الماء في كثير من الأحيان أو السوائل الأخرى غير المحتوية على الكافيين في ترطيب الحلق وعلاجه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق