الصحة النفسية

الاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي (الاكتئاب السريري): الأعراض، الأسباب، العلاج

ما هو الاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي ؟

الحزن هو شعورٌ طبيعيٌّ ينتاب أي إنسان، فالناس يشعرون بالحزن أو الاكتئاب عندما يفقدون عزيزاً عليهم، أو عندما يواجهون تحديات الحياة، كالطلاق أو الإصابة بمرضٍ خطير. لكن هذه المشاعر عابرة في طبيعتها، لذا عندما يختبر أحدهم شعوراً مستمراً وحاداً من الحزن لمدة طويلة من الزمن، فمن الممكن أن تُشخَّص حالته على أنها اضطراب اكتئابي رئيسي.

يُشار أيضاً إلى الاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي باسم الاكتئاب السريري، وهو حالة مرضية خطيرة يمكنها أن تُؤثِّر على العديد من جوانب حياتك، فهي تؤثر على المزاج والسلوك بالإضافة إلى مختلف الوظائف البدنية، كالشهية والنوم. المصابون بهذه الحالة يفقدون غالباً اهتمامهم بالأنشطة التي اعتادوا في السَّابق الاستمتاع بها، ويواجهون صعوبة في ممارسة النشاطات اليومية، وفي بعض الأحيان قد يشعرون أيضاً بأنَّ الحياة لا تستحق العيش.

الاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي هو أحد أكثر الاضطرابات العقلية شيوعاً في الولايات المتحدة، ففي عام 2015 حوالي 7 بالمئة من الأميركيين، الذين تجاوزت أعمارهم الثامنة عشرة، أصيبوا بنوبة من الاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي.

بعض مرضى الاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي لا يلجؤون إلى العلاج أبداً، ولكن يمكن أن تتحسَّن حالة معظم المصابين به باتباع العلاج المناسب. يمكن للعلاج النفسي والأدوية وغيرها من الطرق الأخرى أن تُعالج بفعالية المرضى، وتساعدهم في السيطرة على أعراضهم.

ماهي أعراض الاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي ؟

سيقوم الطبيب أو خبير الصحة العقلية بإجراء تشخيص مستند على أعراضك ومشاعرك وأنماط سلوكك. سوف يسألك أسئلة معينة أو يطلب منك تعبئة استبيان، ليتمكن من أن يُحدِّد بشكلٍ أفضل ما إذا كنت مصاباً بالاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي أم لا.

ليتم تشخيص حالتك على أنَّها اضطراب اكتئابي رئيسي، يجب أن تستوفي معايير الأعراض المُدرجة في الكتيب التحليلي والإحصائي للأمراض العقلية. هذا الكتيب يُساعد الأطباء الخبراء على تشخيص اضطرابات الصحة العقلية. ووفقاً لمعاييره يجب أن تظهر عليك خمسة أعراض أو أكثر من الأعراض التالية، ويجب أن تختبر تلك الأعراض مرة واحدة على الأقل في اليوم لمدة تزيد عن أسبوعين:

  • الشعور بالحزن أو الانفعال معظم اليوم وبشكلٍ شبه يوميّ.
  • قلة الاهتمام بمعظم النشاطات التي اعتدت مسبقاً على الاستمتاع بها.
  • فقدان أو اكتساب الوزن فجأة أو حدوث تغيرٍ في الشهية.
  • مواجهة مشكلة في الاستسلام للنوم أو الرغبة بالنوم لوقتٍ أطول من المعتاد.
  • الشعور بالقلق.
  • الشعور بتعبٍ غير معتاد أو بفقدان الطاقة.
  • الشعور بانعدام القيمة الذاتية أو الذنب حيال أمورٍ لا تُشعرك غالباً بذلك.
  • مواجهة صعوبة في التركيز أو التفكير أو اتخاذ القرارات.
  • التفكير في أذية النفس أو الإقدام على الانتحار.

 ما هي مسببات الاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي ؟

السبب الرَّئيسي للاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي غير معروف. لكن هنالك عدَّة عوامل يمكنها زيادة خطر الإصابة بهذه الحالة. إنَّ اجتماع عاملي الجينات والتوتر النفسي يمكن أن يُؤثِّر على كيمياء الدماغ، ويخفِّف قدرة المحافظة على استقرار المزاج، كما أنَّ اختلال توازن الهرمونات يمكنه أيضاً أن يساهم في الإصابة بالاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي.

يمكن للاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي أن يُثار أيضاً بسبب:

 كيف يُعالج الاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي ؟

غالباً ما يُعالج الاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي من خلال الأدوية والعلاج النفسي، كما يمكن لبعض التعديلات في نمط الحياة أن تُساعد أيضاً في تخفيف أعراضٍ معينة. الناس الذين يعانون من الاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي الحاد، أو الذين تراودهم أفكار أذية الذات، قد يحتاجون للبقاء في المستشفى خلال العلاج، وقد يحتاج بعضهم اللجوء إلى برنامج العيادات الخارجية إلى أن تتحسن أعراضهم.

الأدوية

غالباً ما يبدأ مقدمي الرعاية الأولية بوصف مضادات الاكتئاب لعلاج الاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي.

مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية

مضادات الاكتئاب هذه توصف في أغلب الأحيان، وتعمل من خلال المساعدة على تثبيط تكسُّر السيروتونين في الدِّماغ، مما يؤدي إلى ارتفاع كميات هذا الناقل العصبي.

السيروتونين هو مادة كيميائية في الدماغ يُعتقد بأنَّها مسؤولة عن المزاج، لأنها يمكن أن تساعد في تحسين المزاج واكتساب عادات نومٍ صحية. غالباً ما يُعاني مرضى الاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي من انخفاضٍ في مستويات السيروتونين.

يمكن لمثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية أن تخفف أعراض الاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي، وذلك من خلال زيادة كمية السيروتونين الموجودة في الدماغ.

تشمل مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية أنواعاً معروفة من الأدوية، مثل فلوكستين “fluoxetine” (بوزاك          “Prozac”)، وسيتالوبرام “citalopram” (سيليكسا “Celexa”)، اللذان يمتازان بأنَّ الآثار الجانببية المرافقة لهما منخفضة نسبياً، إذ أنَّ معظم الناس قادرين على تحملها بشكلٍ جيد.

الأدوية الأخرى

عند عدم الاستفادة من الأدوية الأخرى يمكن استخدام مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، وأدوية أخرى تُعرف باسم مضادات الاكتئاب غير النمطية. لكن هذه الأدوية قد تتسبَّب بالعديد من الآثار الجانبية، مثل اكتساب الوزن والنعاس.

ملاحظة: بعض الأدوية التي تُستخدم لعلاج الاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي ليست آمنة للنساء الحوامل أو المرضعات، تأكدي من استشارة طبيبك إذا أصبحتِ حاملاً، أو كنتِ تخططين لذلك، أو في حال كنتِ ترضعين طفلك.

العلاج النفسي

العلاج النفسي الذي يُعرف أيضاً بالعلاج بالمحادثة، يمكنه أن يعالج بفعالية مرضى الاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي. يشتمل هذا العلاج على زيارة الطبيب بصورة منتظمة للتحدُّث معه عن الحالة المرضيَّة والمشاكل المتعلقة بها. يمكن أن يساعدك العلاج النفسي من خلال الأمور التالية:

  • التأقلم مع المصائب أو غيرها من الأحداث المثيرة للضغط النفسي
  • استبدال السلوكيات والمعتقدات السلبية بأخرى إيجابية
  • تحسين مهارات التواصل
  • إيجاد طرق أخرى لمواجهة التحديات وحلِّ المشكلات
  • زيادة الثقة بالنفس
  • استعادة الشعور بالرِّضا والسيطرة في حياتك

يمكن أن ينصحك طبيبك بأنواعٍ أخرى من العلاج النفسي، كالعلاج المعرفي السلوكي والعلاج التفاعلي، وكمثال على العلاجات الأخرى نذكر العلاج الجماعي، الذي يسمح لك بمشاركة مشاعرك مع أشخاصٍ قادرين على فهم ما تمر به.

  • تعديل نمط الحياة:
    بالإضافة لأخذ الأدوية والخضوع للعلاج النفسي، يمكنك تحسين أعراض الاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي من خلال إجراء تعديلاتٍ على عاداتك اليومية.
  • اتباع عادات غذائية صحية:
    تناول المزيد من الأطعمة الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية كالسلمون. كما أظهرت الأطعمة الغنية بفيتامينات B، كالفاصولياء والحبوب الكاملة، فعاليتها في مساعدة بعض المصابين بالاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي. تمَّ ربط المغنزيوم أيضاً بمكافحة أعراض الاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي، وهو موجودٌ في المكسرات والبذور واللبن.
  • تجنَّب الكحول وبعض الأطعمة المصنعة:
    يعمل الكحول على تثبيط عمل الجهاز العصبي مما يؤدي إلى مفاقمة أعراضك. كما أنَّ بعض الأطعمة المُصنَّعة والمكرَّرة والمقلية تحتوي على أحماض أوميغا 6 الدهنية، التي يمكن أن تُساهم في الإصابة بالاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي.
  • الإكثار من ممارسة الرياضة:
    يمكن أن يُشعرك الاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي بالتَّعب الشديد، لكن برغم ذلك، من الضَّروري أن تُحافظ على نشاطك البدني، فالتمارين الرياضية، وخاصة عند ممارستها في الخارج وتحت أشعة الشمس الخفيفة، يمكنها أن تُحسِّن مزاجك وتُشعرك بالتحسُّن.
  • أخذ قسطٍ كافٍ من النوم:
    من الضروري أن تحظى على الأقل بستِّ إلى ثمان ساعات من النوم، واحرص على التحدث إلى طبيبك في حال كنت تواجه مشاكل في النوم.

ماهي توقعات الشفاء للشخص المصاب بالاضطراب الاكتئابي الرَّئيسي؟

في بعض الأحيان، يمكن أن يشعر مرضى الاضطراب الاكتئابي بالعجز، لكن من المهم أن نتذكَّر أنَّ هذا الاضطراب قابل للشفاء. ولتحسين فرص الشفاء من الضروري أن تلتزم بخطتك العلاجية، فلا تفوت جلسات العلاج أو مواعيد مراجعة الطبيب، ويجب أيضاً ألا تتوقف أبداً عن أخذ الدواء إلا إذا طلب منك الطبيب ذلك.

في الأيام التي تنتابك فيها مشاعر الحزن الشديد بالرغم من اتباع العلاج، يُفضَّل أن تتصل بمنظمة وطنية لمنع الانتحار،  أو أحد الجهات التي تُعنى برعاية الصحة العقلية، فهذه الجهات تقدم خدمات مجانية على مدار الأربع والعشرين ساعة، والمسؤولون فيها يتلقون الاتصالات من أيِّ شخصٍ يشعر بالاكتئاب أو الاضطراب، فقد يكون كل ما تحتاجه هو التحدُّث مع صوتٍ أليفٍ يُساعدك على تخطي الأوقات الصَّعبة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق