fbpx
الصحة العامة

الأمراض السَّبعة المنقولة بالقراد والآخذة في التَّزايد

أصبحت حساسية اللحوم الحمراء وداء لايم وغيرها من الأمراض المنقولة بالقراد أكثر انتشاراً من أيِّ وقتٍ مضى.

عندما يُصبح الطَّقس دافئاً، تخرج الحشرات للعب حاملة معها أمراضاً خطيرة، فبينما يحمل البعوض والبراغيث مجموعة من المخاطر الخاصة بهم، تزداد شُهرة نوعٍ معينٍ من الحشرات الماصة للدماء، ألا وهي القراد.

إن عدد الأمراض المنقولة بالقراد ازداد أكثر من الضعف في السَّنوات الثلاث عشر السَّابقة، وذلك وفقاً لتقريرٍ نُشر في أوائل هذه السَّنة من قبل مراكز السَّيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC).

إن حشرات القراد والأمراض التي تنشرها آخذة بالتزايد والانتشار في مناطق جديدة، بالإضافة إلى أن الناس في أيامنا هذه يسافرون أكثر من أي وقتٍ مضى، مما يرفع احتمال نقلهم للعدوى إلى أوطانهم من دولة أخرى قد تكون فيها الأمراض الأكثر نُدرة مُنتشرة بقوة.

تَصفُ مراكز السَّيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمراض المنقولة بالقراد على أنها أمراضٌ تُهدد الصِّحة العامة، كما أنها تقرُّ بأن المشكلة تنتشر على نطاقٍ واسعٍ، ويصعب السَّيطرة عليها، وفي حين أن هذه الأمراض تظهر في جميع أنحاء الولايات المتحدة، إلا أن الشَّمال الشَّرقي، ومناطق الغرب الأوسط العليا، والأجزاء الجنوبية للبلاد تبدو بأنها مُعرضة بشكلٍ خاص.

إليك سبعة أمراض منقولة بالقراد يجب عليك الاحتراس منها، وكل ما يجب أن تعرفه عن كلٍّ منها، وكيف تحمي نفسك في فصل الصَّيف من لسعات الحشرات البغيضة.

حساسية ألفا غال ( أو ما يعرف بحساسية اللحوم الحمراء)

ما هي  حساسية ألفا غال Alpha-Gal؟

يمكن للسعةٍ من اليغموش الأميركي، أو ما يُعرف بقراد النَّجمة الوحيدة أن تُسبب ردة فعلٍ تحسسية تجاه اللحوم الحمراء، لأنها تنقل مادة من السُّكر تُدعى ألفا غال (galactose-alpha-1,3-galactose) إلى داخل الجسم، وتلك المادة تتواجد في اللحوم الحمراء، كلحم البقر ولحم الخنزير  ولحم الخروف، ولكنها لا تتواجد في البشر، فعند انتقالها عبر دمك يحدث خللٌ في جهازك المناعي يجعله يُطلق الأجسام المضادة، وعندما تُحاول تناول اللحم الأحمر مجدداً، فإن جسدك سيضخُّ الهيستامين كردة فعلٍ تجاه مادة السُّكر تلك، مما يُثير ردة فعلٍ تحسسية.

الأعراض:

إن كنت مصاباً بحساسية الألفا غال، فإنك ستختبر أعراضاً مشابهة لأعراض الحساسية الغذائية الحادة، كالحكة وتورُّم الحلق والشِّفاه واللسان، بالإضافة للضعف العام والغثيان والتَّقيؤ والصُّداع والطَّفح الجلديّ، وحتى الإغماء النَّاجم عن حالة حادة من فرط الحساسية، أو صعوبة بالتنفس.

بخلاف أعراض ردات الفعل التحسسية المعتادة تجاه الطَّعام، والتي غالباً ما تكون آنية، فإن ظهور أعراض حساسية ألفا غال قد يستغرق ساعات، وذلك وفقاً للأكاديمية الأميركية للحساسية والربو والمناعة.

ما مدى انتشارها؟

من الصَّعب معرفة ذلك، لأن الحساسية تجاه اللحوم بحدِّ ذاتها ليست منتشرة بكثرة، ولكن في دراسة أولية قُدمت عام 2018 في المؤتمر المشترك للأكاديمية الأميركية للحساسية والربو والمناعة ومنظمة الحساسية العالمية، وجِد أن 40 بالمئة من 222 حالة كان لها مثير محدد، وأكثر تلك المثيرات شيوعاً كان الألفا غال.

داء لايم

طبابة نت - الأمراض السبعة المنقولة بالقراد

حوالي 80% من المصابين بداء لايم يظهر لديهم الطفح الجلدي الذي يشبه مركز دائرة الهدف

ما هو داء لايم:

إن داء لايم هو عدوى تتسبب بها بكتيريا، تنتقل من خلال لسعة القراد ذو الأرجل السَّوداء الحامل للعدوى.

الأعراض:

في حال تُرك المرض دون علاج، فإن داء لايم يمكنه أن يُسبب مجموعة متنوعة من أعراضٍ شبيهةٍ بأعراض الإنفلونزا، إذ يعتمد ذلك على طول مدة إصابتك بالعدوى، وتشمل تلك الأعراض كلاً من: الحمى والقشعريرة والصُّداع والتَّعب وآلام المفاصل وتورُّم العقد اللمفية، ولعلَّ أكثر العلامات المميزة لداء لايم هو الطَّفح الذي يأخذ شكل مركز دائرة الهدف.

تشتد حدة الأعراض كلما طالت المدة الي يُترك فيها المرض دون علاج، مما يؤدي لآلامٍ بارقةٍ في اليدين والقدمين، ولألمٍ عصبي المنشأ، ولعدم انتظامٍ في دقات القلب، وشللٍ وجهيّ، أو حتى لالتهاب الدِّماغ والحبل النُّخاعيِّ.

ما مدى انتشاره:

قُدِّر داء لايم بأنه يُمثل 82 بالمئة من كل الأمراض المنقولة بالقراد، والتي أُبلغ عنها من عام 2004 إلى عام 2016، ووجد تقرير مراكز السَّيطرة على الأمراض والوقاية منها، أن حالات المرض ارتفعت من 19,804 حالة في عام 2004 إلى 36,429 حالة في عام 2016، ليصبح العدد الإجمالي 402,502 حالة أُبلغ عنها في غضون تلك المُدة الزَّمنية.

من ناحية أخرى، قَدرت مراكز السَّيطرة على الأمراض والوقاية منها، أن ما يُقارب 300,000 أميركي يصابون بعدوى داء لايم كل سنة، وهو ما يفوق عدد الحالات التي أُبلغ عنها فعلياً بثماني إلى عشر مرات، وفي حين أن داء لايم يحدث عادة في الشَّمال الشَّرقي ومناطق الغرب الأوسط العليا، إلا أن المرض أخذ بالانتشار في الأجزاء الأخرى من الولايات المتحدة.

الأنابلازموسيس وداء إيرليخ Anaplasmosis and Ehrlichiosis

ما هما هذان المرضان؟

إن أنابلازموسيس وداء إيرليخ كلاهما عبارة عن عدوى تُسببها بكتيريا تنتقل عبر لسعة حشرة القراد الحامل للعدوى.

من الشَّائع انتشار مرض الأنابلازموسيس عن طريق لسعة القراد ذو الأرجل السَّوداء، بينما ينتشر داء إيرليخ عن طرق لسعة قراد النَّجمة الوحيدة.

الأعراض:

كلا المرضان يُبديان أعراضاً مُتشابهة، تشمل الحمى والصُّداع وألم العضلات والتَّوعك والقشعريرة ووجع في المعدة والغثيان والسُّعال والاضطراب، وفي بعض الأحيان قد يظهر الطفح الجلدي، إذ أن حدوث ذلك يعد شائعاً في داء إيرليخ أكثر منه في مرض أنابلازموسيس، ولكن مازال الطَّفح يُعتبر بأنه نادر الحدوث في كلا المرضين.

ما مدى انتشارهما؟

حالياً يُعد كلاً من مرض أنابلازموسيس وداء إيرليخ بأنهما ثاني أكثر الأمراض المنقولة بالقراد شيوعاً في أميركا، بحيث ارتفعت حالاتهما من 875 حالة في عام 2004 إلى 5,750 حالة في عام 2016، وهو ما يُقارب بالإجمال 40,000 حالة أُبلغ عنها خلال تلك المدة الزَّمنية، وذلك وفقاً لمراكز السَّيطرة على الأمراض والوقاية منها.

حمى الجبال الصَّخرية المُبقعة

ما هي تلك الحمى؟

الحمى الزَّرقاء أو ما يُعرف أيضاً بحمى الجبال الصَّخرية المبقعة، هي مرضٌ بكتيريٌّ ينتشر عن طريق لسعة عدة أجناسٍ من القراد الحامل للعدوى.

الأعراض:

إن دلالات الإصابة بحمى الجبال الصَّخرية المبقعة تشمل الحمى والصُّداع والغثيان والتَّقيؤ وألم المعدة وألم العضلات وفقدان الشَّهية، أما أشهر دلالات تلك الحمى فتتمثَّل بطفحٍ يظهر عادة بعد يومين أو أربعة أيامٍ من الإصابة بالعدوى، وذلك وفقاً لمراكز السَّيطرة على الأمراض والوقاية منها، مما قد يجعل اكتشاف الحمى صعباً في مراحلها الأولى. يختلف أيضاً مظهر الطَّفح، فقد يتمثل بعضه باحمرارٍ مترافقٍ بلطخاتٍ، بينما بعضه الآخر يظهر على شكل نقاطٍ بارزة.

تتطور حالة حمى الجبال الصَّخرية المبقعة بسرعة، ويمكن أن تُهدد حياة المصاب في حال عدم معالجتها كما يجب، ولأن المرض صعب الاكتشاف في مراحله الأولى، فإن مراكز السَّيطرة على الأمراض والوقاية منها تنصح بزيارة الطَّبيب فوراً في حال شعرت بالمرض بعد تعرضك للسعة قراد، أو بعد إمضائك وقتاً في مناطقٍ مُشجرة أو ذات أغصانٍ مرتفعة.

ما مدى انتشار الحمى؟

ازدادت حالات حمى الجبال الصَّخرية المبقعة من 1,713 حالة في عام 2004 إلى 4,269 حالة في عام 2016، وهذا ما يعادل بالإجمال أكثر من 37,000 حالة أُبلغ عنها خلال تلك المدة الزمنية. تحدث هذه الحمى في جميع أنحاء الولايات المتحدة، ولكن أكثر المناطق التي أُبلغ عنها كانت في كارولينا الشمالية وتينيسي وميسسوري وأركانساس وأوكلاهوما، وذلك وفقاً لمراكز السَّيطرة على الأمراض والوقاية منها.

داءُ البابِسيَّات Babesiosis

ما هو داء البابِسيَّات؟

تتسبَّب الطفيليات المجهرية بداء البابِسيَّات، فهي تصيب خلايا الدَّم الحمراء، وغالباً ما ينتقل المرض عن طريق لسعة حشرة القراد ذات الأرجل السوداء.

الأعراض

إن داء البابِسيَّات لا يترافق عادة بالكثير من الأعراض، بل إن الكثير من المصابين به قد يشعرون أنهم بصحة جيدة لفترة من الوقت، وفي حال وجود الأعراض، فمن الممكن أن تبدأ خلال أسبوعٍ من التقاط العدوى، ولكنها عادة ما تظهر بعد إصابتك بالعدوى بأسابيع أو أشهر أو حتى لمدةٍ أطول من ذلك، وتشمل علامات المرض الشَّائعة: حمى وقشعريرة وتعرُّق وآلام في الجسد وغثيان وتعب.

يمكن لداء البابِسيَّات أن يُسبب فقر الدَّم الانحلالي، وهو حالة تتدمَّر فيها خلايا الدَّم الحمراء، وقد تُصبح أيضاً مُهدِّدة للحياة بالنسبة للمُسنين، أو للذين يعانون من ضعفٍ في جهاز المناعة، ومن أمراضٍ صحية خطيرة أخرى، كالسرطان أو المرض الكلوي.

ما مدى انتشاره؟

في عام 2004 لم يُبلَّغ عن أيّ حالة من داءُ البابِسيَّات، ولكن عدد الحالات تزايد إلى 1.910 حالة في عام 2016، ورغم حدوث هذا الارتفاع المُتَّطرد، إلا أن تقارير داءُ البابِسيَّات شهدت انخفاضاً طفيفاً بين عامي 2015 و2016. حدثت معظم الحالات في الشَّمال الشَّرقي ومنطقة الغرب الأوسط العليا من الولايات المتحدة.

تولاريميا Tularemia

ماهو داء التولاريميا؟

تتسبب بكتيريا شديدة العدوى بداء التولاريميا، حيث تنتقل تلك البكتيريا إلى الإنسان من الكلاب أو الغابة أو قراد النجمة الوحيدة.

الأعراض:

يوجد عدة أنواع من التولاريميا، ولكن أشهر نوعين مقترنين بلسعة القراد هما التولاريميا الغدية التقرحية والتولاريميا الغدية، وذلك وفقاً لمراكز السَّيطرة على الأمراض والوقاية منها.

بالنسبة للتولاريميا الغدية التَّقرحية فسيظهر تقرح دامٍ أو أحمر في المكان الذي دخلت منه البكتيريا إلى الجسم، أو خراج مؤلم، مما يؤدي لتورُّمٍ في غددٍ معينة تكون عادة في الإبط أو منطقة أصل الفخذ.

إن حالة التولاريميا الغدية مشابهة للتولاريميا الغدية التَّقرحية إلا أنها لا تسبب تقرُّحاً، وكلا المرضان يُسببان حمة قد ترفع حرارة الجسم إلى 104 درجات.

ما مدى انتشار داء التولاريميا؟

لا تحدث التولاريميا بكثرة مقارنة بالأمراض الأخرى المنقولة بالقراد، ولكن حالات حدوثها آخذة بالتزايد، ففي عام 2004 أُبلغ عن 134 حالة فقط، وارتفع العدد إلى 230 في عام 2016.

يمكن أن تحدث التولاريميا في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأميركية، ولكنها تميل لأن تكون شائعة الحدوث أكثر في الأجزاء الوسطة من البلاد، وذلك وفقاً لما أفادت به تقارير مراكز السَّيطرة على الأمراض والوقاية منها.

فيروس بواسان Powassan

ما هو فيروس بواسان؟

ينتقل فيروس بواسان عبر لسعة قرادٍ حاملٍ للعدوى، ولا يمكن أن ينتشر مباشرة من شخص لآخر.

الأعراض:

يمرض الأشخاص بعد أسبوعٍ إلى شهرٍ من إصابتهم بالعدوى، ولكن لا يظهر على الكثير منهم أيَّة أعراض، وتشمل العلامات الشَّائعة للإصابة بالفيروس: الحمى والصُّداع والتَّقيؤ والضعف العام والاضطراب وفقدان التَّناسق وصعوبة بالتَّكلم واختلاج.

يُعتبر فيروس بواسان بأنه من الأمراض الخطيرة التي قد تسبب التهاب الدماغ أو التهاب السَّحايا، ويجدر الذُّكر بأنه لا يوجد حالياً دواء محدد صُمم لمعالجة مرض فيروس بواسان.

ما مدى انتشاره:

يُعدُّ مرض فيروس بواسان بأنه نادر الحدوث في الولايات المتحدة، فقد أُبلغ عن حالة واحدة في كلِّ سنة بين المدة الممتدة من عام 2004 إلى عام 2006، ولكنَّ ذلك العدد ارتفع إلى 22 حالة في عام 2016، وهو أعلى ارتفاع في عدد الحالات منذ 13 سنة، حيث كانت معظم الحالات قد ظهرت في الشَّمال الشَّرقي أو منطقة البحيرات الكبرى في الولايات المتحدة الأميركية.

كيف تحمي نفسك من لسعات القراد

طبابة نت - كيف تحمي نفسك من أمراض القراد

إن التَّخوف من لسعات القراد يجب ألا يحرمك من الاستمتاع بفصل الصَّيف، فتفيد مراكز السَّيطرة على الأمراض والوقاية منها، بأن هنالك بعض الأمور التي يمكنك القيام بها لتحمي نفسك من القراد (بالإضافة للبعوض والبراغيث) التي تنشط في فصل الصيف:

  • استخدم مادة طاردة للحشرات تحتوي على 20 بالمئة أو أكثر من ثنائي أثيل تولواميد “DEET”، أو البيكاردين “picaridin”، أو IR3535، على أيِّ منطقة من الجلد المكشوف.
  • احرص على تغطية الجلد، وذلك باختيار الملابس ذات الأكمام الطَّويلة والبناطيل الطَّويلة، إن كنت ستذهب إلى المناطق المُشجرة أو ذات الأغصان المرتفعة.
  • عالج ملابسك ومعدَّاتك وخيمك بمنتجٍ يحتوي على 0.5 بالمئة على الأقل من البيرميثرين “permethrin”.
  • اخضع دائماً لفحوصاتٍ عامة لكامل جسمك بعد قضائك وقتاً في الطبيعة، واحرص على الاستحمام في أقرب وقتٍ ممكن.
  • جفِّف ملابسك جيداً على حرارة مرتفعة لمدة عشر دقائق، لقتل أية حشرة من حشرات القراد التي تجلبها معك من الخارج. (إن كانت ملابسك بحاجة للغسل، فاستخدم المياه الساخنة، ومن ثم جفِّفها على حرارة مرتفعة لمدة ساعة).
  • تحقَّق من وجود القراد وإزالته من حيواناتك الأليفة يومياً.
الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة