fbpx
الأمراض وعلاجها

طرق الوقاية و العلاج من الدوالي

الأوردة المتوسعة هي عبارةٌ عن أوردةٍ متورمةٍ ومتضخمةٍ، وتتصف غالباً بلونها الأزرق أو البنفسجيِّ الغامق وبمظهرها البارز والمُتكتل والملتوي، حيث تتشكَّل تلك الأوردة في الرجلين والقدمين.

لا تبرز جميع الأوردة المتوسعة على سطح الجلد، ففي بعض الحالات يمكن أن تكون غير مرئية ومخفية في أعماق الجسم، ولهذا السبب قد يشعر بعض الناس بالألم وعدم الراحة لمدةٍ طويلةٍ قبل اكتشافهم للسبب.

يمكن تقريباً لأيٍّ كان أن يُصاب بمشكلة الأوردة المتوسعة، فمثلاً في الولايات المتحدة الأميركية تصيب هذه المشكلة ما يقدَّر ب35 بالمئة من الناس، وذلك وفقاً لجمعية جراحة الأوعية الدموية.

معلومات سريعة عن ألم الأوردة المتوسعة:

  • يمكن ألا يختبر البعض أيَّة أعراضٍ تتعدى المظهر الخارجي.
  • يمكن للأوردة المتوسعة القريبة من الجلد أن تنجرح وتُسرِّب ما بداخلها نتيجة تعرضها لإصابةٍ فيزيائية.
  • يوجد العديد من الطرق القادرة على تخفيف الأعراض المقترنة بتوسع الأوردة.

الأعراض

إن الأوردة المتوسعة قد لا تسبب دائماً أعراضاً، إذ يمكن أن يقتصر وجود الأعراض على حالاتٍ معينة فقط، كالطقس الدافئ.

في بعض الأحيان لا يسبب توسع الأوردة أيَّة أعراض، بينما يؤدي في أحيانٍ أخرى إلى الإصابة بمجموعةٍ من الأعراض، وتشمل الأعراض الشائعة ما يلي:

  • الشعور بألمٍ وعدم راحةٍ في الرجلين.
  • تورم في القدمين والكاحلين.
  • الشعور بحرقٍ وخفقانٍ.
  • تشنج في العضلات، وخاصة في الليل.
  • الشعور بحكةٍ في المنطقة المصابة.
  • تغير لون الجلد.
  • الشعور بثقلٍ وتعبٍ بالرجلين.

تميل الأعراض لأن تزداد حالتها سوءاً خلال الطقس الدافئ أو في وقتٍ متأخرٍ من اليوم أو عندما يكون الشخص قد وقف لفترات طويلة.

الألم

يُعتبر توسع الأوردة بأنه أحد أشهر أسباب أوجاع القدمين، وغالباً ما يصف الناس ذلك الألم بأنه يشعرهم بثقلٍ أو بوجعٍ عميق، ويوجد درجاتٌ متفاوتةٌ من الألم المُقترن بتوسع الأوردة، كما أن بعض الناس يختبرون أعراضاً حادة.

تُدعى إحدى الحالات القادرة على التسبب بألمٍ باسم الالتهاب الوريديّ، الذي يحدث عندما تلتهب الأوردة المتوسعة وعند تشكِّل خثرات دموية، وتشمل الدلائل على احتمال إصابة الشخص بالالتهاب الوريدي ما يلي:

  • ألم
  • ارتفاع في الحرارة
  • تصلُّب
  • تغير اللون

في حال انفجار الوريد يمكن أن يتجمع الدم حول المنطقة المصابة، وبالتالي قد يزداد الضغط وتتراكم السموم، كما يمكن أحياناً أن يحدث تقرحاً، أو أن يتشقق الجلد نتيجة توسع الأوردة، الأمر الذي قد يسبب ألماً شديداً.

ما هي الأمور الأخرى التي تُؤثر بالألم الناتج عن توسع الأوردة؟

طبابة نت - طرق الوقاية و العلاج من الدوالي

وَذَمة لِمفِيَّة

إن تشخيص حالة توسع الأوردة وأخذ الخطوات اللازمة لعلاجها يمكن أن يساعد على الوقاية من حدوث المضاعفات كالوَذَمة اللِمفِيَّة.

يمكن أيضاً لتوسع الأوردة أن يسبب مشاكلاً في مناطق أخرى من الجسم، وبشكلٍ خاصٍ في الجهاز اللِّمْفيّ، والجهاز اللمفي هو عبارة عن شبكةٍ من الأوعية التي تُساعد على نقل وإزالة المخلفات والسموم، فهي تلعب دوراً رئيسياً في وظيفة جهاز المناعة.

أحياناً قد تؤذي الأوردة المتوسعة الجهاز اللمفي وتؤدي للإصابة بحالةٍ تُعرف بالوَذَمة اللِمفِيَّة، التي غالباً ما تسبب التورم في القدمين وأصابع القدم، وبعض الذين يعانون من الوذمة الليفية يمكن أيضاً أن يصابوا بالتهاب النسيج الخلوي، الذي هو عبارة عن عدوى جلدية حادة تسبب التهاب الأنسجة الرخوة للجلد، كما يمكن أن تتطور عند البعض حالة التهاب الجلد الركودي الوريدي، التي تجعل الجلد صلب الملمس وذو لونٍ بنيٍّ مُحمرٍّ، وفي بعض الأحيان يرتشف سائلاً شفافاً أصفر من الجلد.

التهاب الجلد

يمكن لتوسع الأوردة أن يؤدي أيضاً للإصابة بالتهاب الجلد، الذي يتمثل بحكةٍ وطفحٍ ملتهبٍ في الجلد، فعند حدوث هذا الالتهاب نتيجة توسع الأوردة فإنه يظهر غالباً على الجزء السفليِّ من الرجل أو الكاحل، كما يمكن لالتهاب الجلد أن يُسبب النزيف والقرحات الجلدية أو الالتهابات التي قد تكون مؤلمة أو قابلة للإصابة بالعدوى عند حكها أو إثارتها.

التهاب الوريد الخثاري السطحي

يمكن لتوسع الأوردة أن يؤدي أيضاً للالتهاب ولتشكل خثرة في الوريد، وغالباً ما تكون تلك الخثرة قريبة من سطح الجلد في حالةٍ تعرف باسم التهاب الوريد الخثاري السطحي، وقد تُسبب هذه الحالة ألماً، وتؤدي لمشاكل أخرى في المنطقة المصابة.

الوقاية

ليس هناك للأسف سوى القليل من الأدلة التي تثبت إمكانية منع حدوث توسع الأوردة، ولكن يمكن لإحداث تغيرات في نمط الحياة أن يساعد على تخفيف الأعراض، ويمنع تدهور حالة توسع الأوردة.

تشمل طرق الوقاية وتخفيف الأعراض ما يلي:

  • تجنب الوقوف أو الجلوس لفتراتٍ طويلة.
  • محاولة المشي والتحرُّك كل ثلاثين دقيقة على الأقل.
  • رفع المنطقة المصابة فوق مستوى القلب عند الجلوس أو الراحة أو النوم.
  • التمرن بانتظامٍ لتحسين الدورة الدموية.
  • خسارة الوزن الزائد عن الحدِّ الطبيعي.
  • تجنب ارتداء الألبسة الضيقة، وخاصة تلك الضيقة على كلٍّ من الخصر والفخذ والرجلين.
  • تجنب ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي لمدةٍ طويلة.

العلاج

طبابة نت - طرق الوقاية و العلاج من الدوالي

تُعتبر الجوارب الضاغطة الطبية بأنها خيارٌ اقتصاديٌ وليس جراحياً لعلاج توسع الأوردة.

لا تستدعي دائماً حالة توسع الأوردة الخضوع لعلاج، ولكن في حال تسببت بألمٍ فهنالك العديد من الخيارات العلاجية المتوفرة، فإذا تراوحت شدة الأعراض من خفيفةٍ إلى متوسطةٍ، فسينصحك الطبيب في الغالب أن تُجرب أولاً اتباع الطرق الوقائية المذكورة أعلاه لترى إن كانت تساعد على تخفيف الألم والانزعاج، وفي حال عدم فعاليتها فيمكن أن ينصح الطبيب بطرق العلاج التالية:

جوارب الضغط

في المرحلة الأولى يُرجَّح أن ينصحك الطبيب بارتداء جوارب الضغط بالإضافة إلى رفع الرجلين والتمرن بانتظام، وقد يحتاج الشخص لارتداء الجوارب لحوالي 6 أشهر قبل أن يلمس تأثيرها الكامل.

تعمل الجوارب الضاغطة على ضغط أنسجة القدم المتموضعة حول الأوردة لمنع تجمع الدماء فيها، فهي مُصممة لتساعد على تخفيف الألم والتورم المرافقين لتوسع الأوردة.

الاستئصال

يعتمد الاستئصال على استخدام الحرارة لإغلاق الأوردة المراد علاجها، وذلك إما بواسطة الليزر أو الترددات الراديوية، وغالباً ما يُنفذ علاج الاستئصال في عيادة الطبيب ويستغرق حوالي 20 دقيقة. يستخدم الطبيب مخدراً موضعياً ليخدر المنطقة المراد علاجها كيلا تكون العملية مؤلمة، وعند انتهاء الاستئصال سيلف الطبيب المنطقة بضماداتٍ ضاغطة.

معالجة بالتصليب

تشتمل العملية على حقن مادة مُصلبة على شكل رغوة داخل الأوردة المتوسعة، وتلك الرغوة تجعل الوريد يتشنج ويلتأم ويتخثر، مما سيؤدي لاحقاً لانغلاق الوريد.

إن نوع التخثر الحاصل ليس خطراً، ومع مرور الوقت ستختفي الأوردة المتوسعة.

العمل الجراحي

قد يحتاج البعض للخضوع لعمليةٍ جراحية، ويمكن أن تُجرى العملية إما بطريقة الرَّبط التي تُنفذ في مكان انعقاد الأوردة من أجل إيقاف تجمع الدماء، أو بطريقة النزع إذ يقوم الجراح بنزع الوريد.

متى يجب زيارة الطبيب

لا يعتبر الأطباء حالة توسع الأوردة بأنها حالة خطرة، فالذين لديهم تلك الحالة ولا يشعرون بأيِّ انزعاج ليسوا بحاجة لزيارة الطبيب، ولكن في حال تسببت بألمٍ أو إزعاجٍ أو تهيجٍ، خاصة في الليل، فيجب حينها التماس العلاج الطبي.

بما أن حالة توسع الأوردة لا تكون مرئية دائماً، فمن الضروري تذكُّر أنه يجب على أيِّ شخصٍ يُعاني من الحكة أو التورم أو التعب أن يزور الطبيب ليقيٍّم حالته.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة