الصحة الذهنيهالصحة النفسية

علامات اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط عند البالغين

بدأت دراسة حالة اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لدى الكبار في بداية عام 1970، حيث كانت الدراسات السابقة تؤكد أن أعراض هذا الاضطراب تختفي في مرحلة البلوغ. فتمّ التوسع في تعريفه من كونه مجرّد حالة يعاني منها الأطفال إلى إعادة التركيز في التشخيص على نقص الانتباه بدلاً من فرط النشاط.

تأثير اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط على البالغين:

إن اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لا يقتصر على الأطفال، حيث أنّ أعراض نقص الانتباه وفرط النشاط تستمر لدى30 ٪ إلى 70٪ من الأطفال الذين يعانون من هذا الاضطراب عندما يكبرون. بالإضافة إلى ذلك، فإن الأشخاص الذين لم يتم تشخيص الاضطراب لديهم في مرحلة الطفولة قد تتطوّر الأعراض لديهم بشكل أكثر وضوحاً في مرحلة البلوغ، مما يسبّب المتاعب في العمل أو في العلاقات. العديد من البالغين لا يدركون أن لديهم اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط، مما يجعل السبب في عدم قدرتهم على تحقيق أهدافهم غامضاً.

علامات نقص الانتباه وفرط النشاط لدى البالغين:

  • التأخير:
    يختلف اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط عند البالغين قليلاً عن الأطفال، قد يتأخّر البالغون عن أعمالهم أو مواعيدهم الهامة. وقد يدرك البالغون أن التأخّر سيمنعهم من تحقيق أهدافهم، ومع ذلك لن يتمكّنوا من الظهور في الوقت المحدّد.
  • محفوفة بالمخاطر:
    من أبرز سمات اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط صعوبة التركيز على المهمّة التي في متناول اليد، مما يسبّب الكثير من المتاعب للمراهقين والبالغين أثناء قيادة السيّارة. وتظهر الدراسات أن الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب أكثر عرضة للسرعة والحوادث وفقدان رخصة القيادة أيضاً.
  • صرف الانتباه (الإلهاء):
    من الممكن أن يعاني الأشخاص المصابون باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط من عدم القدرة على تحديد والبدء والانتهاء من المهام. حيث أنهم يميلون لأن يكونوا غير منظّمين وقلقين ومن السهل صرف انتباههم عن مهامهم. بعض الأشخاص ممّن يعانون من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لديهم مشكلة في التركيز أثناء القراءة، عدم القدرة على الاستمرار في التركيز ومتابعة المهام يمكن أن يعرقل المهن والطموحات والعلاقات.
  • الهيجان:
    قد يكون لدى البالغين المصابين باضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه مشاكل في ضبط النفس، مما يمكن أن يؤدّي إلى:
    – صعوبة السيطرة على الغضب.
    – السلوك المندفع.
    – الألفاظ الوقحة والأفكار المهينة.
  • التركيز الشديد
    من الممكن أن يركز بعض البالغين الذين يعانون من نقص الانتباه وفرط النشاط باهتمام على الأشياء التي يستمتعون بها أو التي يجدونها مثيرة للاهتمام. فتجدهم يكافحون لإيلاء الاهتمام للمهام المرتبطة بهذه الأشياء. والمشكلة هي أن العديد من المهام اللازمة للنجاح في الحياة اليوميّة يجدونها مملّة، ابتداءً من صنع قائمة البقالة حتى تقديم الوثائق في العمل. يميل الناس الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه إلى تأجيل المهام المملّة من أجل أنشطة أكثر متعة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق