fbpx
الأمراض وعلاجها

أنواع وجع الرأس، أسبابها وطرق علاجها

 متى تشعر بوجع الرّأس؟

قد يكون الألم مستمرّاً أو متقطّعاً، وقد يزداد سوءاً مع مرور الوقت أو قد يتحسّن. ولكنّنا نتفّق على أنّ ألم الرّأس يشغلنا عن التّفكير بأيّ أمرٍ آخر.  وكلّما زادت معرفتنا بأنواعه أصبح التّعامل معه أسهل.

أنواع وجع الرّأس

الأوجاع المصاحبة للتّوتر

وكانت تعرف بانقباض العضلات أو وجع الرّأس الناتج عن التّوتر، وهي الأنواع الأكثر شيوعاً. ويكون الألم في كلى الجهتين؛ وعادةً ما يشعر الشّخص بحزامٍ يضغط على رأسه أو بالضّغط على الوجه والرّقبة والرّأس. كما قد يشعر بحساسيّةٍ للضّوء والأصوات.

أسبابه

قد يكون أحد أسبابها وضعيّة الجسم التّي تجهد الرأس وعضلات الرّقبة، كالإنحناء أمام شاشة الحاسوب لفترات طويلةٍ أو وضع سمّاعة الهاتف على الكتف. وكما قد تعزى مشاكل عضلات الرّقبة والوجه وفروة الرّأس والفّكين للعمل المجهد أو تفويت الوجبات أو القلق أو عدم نيل قسطٍ كافٍ من النّوم والاكتئاب.

علاجه

إن كانت المشاكل الصّحيّة هي السبب كالتهاب المفاصل arthritis أو احتكاك الأسنان وانقطاع النّفس النّومي sleep apnea فسيقترح الطّبيب علاجها أولاً. وإن لم تعطي هذه العلاجات فائدةً أو لم يكن الشّخص يعاني من مشاكل صحيّةٍ فعندها يقترح الطّبيب للمريض تناول أدويةٍ دون وصفةٍ طبيّةٍ مثل acetaminophen أسيتامينوفين أو ibuprofen ايبوبروفين. وقد يساعدك أخذ حمّام دافئٍ أو وضع فوطةٍ دافئةٍ في مؤخّرة الرّقبة. وإن لم تنجح أيٌّ من هذه الطّرق فقد يكون التأمل أو أيّ طريقةٍ للاسترخاء هو الحلّ لعلاج التّوتّر.

الشّقيقة (Migraine)

وهي زيادةٌ في شدّة الألم النّابض في إحدى جهتي الرّأس. وقد يكون شديداً ويزداد سوءاً مع المشي أو التّحدّث. وقد تشعر بالغثيان أو الحسّاسيّة للضّوء والضّجيج والرّوائح. وكما قد تشعر بالغثيان واشتهاء الأطعمة وتغيير كميّة البول قبل يوم من إصابتك بالشّقيقة. وقد يشعر البعض بما يسمّى بالأورة aura قبل أو بعد أو خلال الشّقيقة؛ أو قد يرى المصاب ومضاتٍ من الضّوء أو خطوطاً متموّجةً أو بقعاً عمياء.

أسبابها

اختلفت النّظريّات حول معرفة أسباب إصابة البعض بالشّقيقة وعدم إصابة البعض الآخر؛ لكن قد تلعب الوراثة أو البيئة دوراً فيها. وتختلف أسباب التي تثير هذه الحالة من شخصٍ لآخر، ومنها: التّغييرات الهرمونيّة، تفويت الوجبات، مشاكل النّوم، التّبغ، التّوتّر، الومضات الضّوئيّة، الرّوائح القّويّة، القلق. كما قد تتسبّب بعض الأطعمة والمشروبات بإثارتها كالنّبيذ والجبن المعتّق والببروني والمخللات والسّلامي.

العلاج

تجب إراحة العينين بإغلاقهما في مكان مظلم وهادئ ووضع كمّادةٍ باردةٍ على الجبهة؛ وشرب كميّاتٍ كبيرةٍ من السّوائل خاصّةً إن كان الشّخص يتقيّأ. وكما قد يصف لك الطّبيب بعض الأدوية إما لمنع الشّقيقة أو التّخفيف من حدّة أعراضها؛ لكن يجب اتّباع تعليمات الطّبيب لأنّ الإكثار منها قد يؤدّي لصداعٍ ارتكاسي. وعليك بكتابة يوميّاتٍ تسجّل فيها ما فعلت أو تناولت مباشرةً قبل الإصابة بالشّقيقة لمعرفة ما الذي يسبّب الشّقيقة.

وجع الرّأس العنقودي (cluster headache)

أنواع وجع الرأس، أسبابها وطرق علاجها

ويحدث فجأةً ويكون مؤلماً جدّاً، ويكون في جهةٍ واحدةٍ من الرّأس وغالباً خلف الأذن. وعادةً ما يحدث في نفس الوقت من اليوم ولعدّة أسابيع. وتزداد حدّة الألم بعد خمس إلى عشر دقائق من بدايته، وقد يستمرّ لثلاث ساعات. ومن المحتمل أن يتورّم ويصبح لون عينك وأنفك أحمراً في الجهة التي تشعر بها بالألم. وكما قد تصبح حسّاساً للضّوء والصّوت والرّوائح؛ أو قد تصاب بالأورة كما في الشّقيقة وتشعر بالغثيان قبلها.

أسبابه

يعتقد الأطبّاء أن سببها يرجع للنّوم غير المنتظم كونها أكثر ما تحدث ليلاً. وقد يثيرها شرب الكحول وخاصّةً النبيذ، والتّدخين قد يكون سبباً أيضاً. وتزداد فرصتك بالإصابة به إن كان متوارثاً في العائلة أو تعرّضت لإصابةٍ في الرّأس. وأكثر ما تحدث في الخريف والرّبيع ويتمّ تشخيصها خطأً على أنّها حساسيّة.

العلاج

قد يصف لك الطّبيب علاجاً بتنفّس الأكسجين النّقي فقط لتخفيف جريان الدّم للدّماغ؛ ورغم عدم إيجاد الباحثين السّبب إلا أنّ الدّراسات قد أكّدت فعاليّة هذه الطريقة في مساعدة معظم المصابين بوجع الرّأس العنقودي. وربما يصف لك الطّبيب عقار triptan الذي يوصف أيضاً في علاج الشّقيقة؛ فهو يضيّق الأوعية الدّمويّة ويخفّف من الألم. وفي الحالات الشّديدة يعطى عقارٌ وقائي مثل verapamil.

وجع الرّأس الجيبي (sinus headache) 

إنّ معظم النّاس الذين يعتقدون أنّهم مصابون به هم في الحقيقة لديهم شقيقة. فبكلى الحالتين يصيبك ألمٌ في الوجه واحتقانٌ في الأنف وتدميعٌ في العينين، كما أنّ كلاهما يزدادان سوءاً عند الانحناء. إضافةً إلى أن التهاب الجيوب الذي يسبِّب وجع الرّأس الجيبي يكون مصحوباً بمخاط سميكٍ أصفر، وقد تصيبك الحمّى ومشاكل في الشّم. ولكنّ هذه الأعراض لا تشمل الشّقيقة.

العلاج

عادةً ما يتماثل المصاب بالتهاب الجيوب الأنفية للشّفاء في غضون أسبوعٍ أو أكثر، وبالتّالي يتمّ شفاء وجع الرّأس الجيبي. أما إن استمرّ لفترةٍ أطول فمن المحتمل إصابتك بعدوى بكتيريّة ويتوجّب أخذ المضادّات الحيويّة. كما قد يقترح الطّبيب تنقية الجيوب باستخدام مصلٍ ملحيّ أو ستيرويد قشري corticosteroids لعلاج الالتهاب.

وجع الرّأس الثّانوي

ويحدث نتيجة الإصابة بمرضٍ أو حالةٍ تؤثّر على الدّماغ؛ ووجع الرّأس الجيبي خير مثالٍ على ذلك إذ يحدث نتيجة الالتهاب. وكما قد تسبّبه اسبابٌ أخرى ومنها ارتجاج الدّماغ والاختلاج والمشاكل في الأوعية الدّمويّة والورم الدّماغي.

علاجه 

يجدر بالطّبيب العمل معك لمعرفة أسباب وجع الرّأس وكيفيّة علاجه؛ وحالما تتم علاج المشاكل المسّببة يتحسّن وجع الرّأس.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق