الأمراض وعلاجهاصحة المرأة

أمراض مناعية ذاتية تصيب المرأة (1)

 تحدث أمراض المناعة الذاتية نتيجة حدوث خلل في أداء جهاز المناعة، عندها يبدأ الجهاز المناعي في مهاجمة الخلايا السليمة، بالتالي ستتأثر الصحة العامة لدى أي شخص، لكن أظهرت العديد من الأبحاث أن ما يقارب من 80 بالمائة من الأشخاص الذين يصابون بهذا النوع من الأمراض هم من النساء.

لم يستطع الباحثون ليومنا هذا معرفة المسبب الرئيسي لهذه الأمراض المناعية، لكن تشير بعض الأبحاث الحديثة إلى أنه قد تكون الإصابة بها ناتجة عن وجود اختلافات جينية معينة لدى الإناث.

بشكل عام مهما كان السبب في حدوثها فإن الأخبار سيئة نوعاً ما، لأن أمراض المناعة الذاتية آخذة في الارتفاع بشكل كبير في الوقت الحالي، إذ تعلق الدكتورة إيمي مايرز – Amy Myers مؤلفة كتاب “حلول المناعة الذاتية” على هذا الأمر بقولها: “تضاعف معدل انتشار أمراض المناعة الذاتية في الولايات المتحدة وحدها ثلاث مرات في الخمسين سنة الماضية”.

تسبب المناعة الذاتية في حدوث ما لا يقل عن 80 نوعاً معروفاً من أمراض المناعة الذاتية شائعة الحدوث، إضافةً لبعض الأمراض نادرة الحدوث. تشترك كثير من الأمراض المناعية بأعراض متشابهة على الرغم من أن كل مرض منها يؤثر على الصحة العامة بطرق مختلفة، إلا أنه يمكن تلخيص هذه الأعراض بالشعور بما يلي:

التعب والدوخة أو الإحساس بارتفاع درجة حرارة الجسد بشكل خفيف أو حدوث التهابات والتي يمكن أن تسبب الاحمرار أو ارتفاع الحرارة أو ألم وتورم.

يعتمد العلاج على نوع المرض ولكنه غالباً ما يشمل الأدوية المضادة للالتهابات والأدوية التي تثبط أداء جهاز المناعة أو العلاجات البيولوجية الحديثة التي تحاكي المواد التي ينتجها الجسم عادة أو تمنع المواد الأخرى التي تعد جزءاً من جهاز المناعة كما يوضح الدكتور هوارد سميث المختص في علاج الروماتيزم ومدير عيادة مرض الذئبة في كليفلاند كلينيك.

تمتاز الإستراتيجيات الطبيعية أيضاً بفعالية قوية في العلاج وتشمل هذه الإستراتيجيات اتباع نظام ونمط حياة صحي كتقليل الأطعمة التي يمكن أن تسبب الالتهابات مثل تلك التي تحتوي على نسبة عالية من السكر والدهون المشبعة، لمحاولة تقليل الإجهاد وخفض السموم في الأمعاء وبالتالي شفائها، كما يلاحظ الدكتور مايرز – Myers إن 80 في المائة من نظام المناعة لديك موجود في أمعائك.

اكتشاف الإصابة بأمراض المناعة الذاتية مبكراً هو أفضل طريقة لإبطاء تطورها ولكن عليك أن تعرفي ما الذي تبحثين عنه بالضبط، تابع معنا القراءة لمعرفة (ضمن سلسلة متتابعة) كل من العلامات والأعراض التي تميز من أكثر أمراض المناعة الذاتية شيوعاً:

التهاب المفاصل الروماتويدي

أظهرت دراسة علمية تتناول التهاب المفاصل والروماتيزم، أن حوالي 4 في المائة من النساء يُصبن بالتهاب المفاصل الروماتويدي في حياتهن. ينتج عن الإصابة بهذا المرض أعراض مثل التهاب المفاصل في جميع أنحاء الجسم، بما في ذلك في اليدين والأصابع والمرفقين والركبتين والوركين.

يخلط كثير من الأشخاص بين التهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب المفاصل العظمي إلا أنهما نوعين مختلفين من الالتهابات، إذ يعتبر التهاب المفاصل العظمي التنكسي من أكثر أمراض العظام انتشاراً وهو عبارة عن تلف غير قابل للتجدد يصيب الأنسجة الغضروفية المفصلية التي تعمل على تقليل الاحتكاك الناتج من حركة المفاصل الدائمة، وتعمل كوسادة لحماية العظام.

الأعراض

تظهر أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي على شكل: حمى أو الشعور بالتعب وفقدان الوزن وفقدان الشهية، مع تطور الحالة المرضية إلى حالة شديدة تظهر هذه الأعراض بسرعة وتتفاقم في غضون أسابيع، بينما في بعض الحالات يتطور الالتهاب ببطء بمرور الوقت. ينتج عن التهاب المفاصل الروماتويدي أيضاً أعراض متناظرة، مما يعني أن كلا الجانبين من الجسم يتأثران.

العلاج

تشمل علاجات التهاب المفاصل الروماتويدي كل من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (مثل الأسبرين والإيبوبروفين) للحد من التورم والألم والأدوية الموصوفة طبياً لوقف هجمات جهاز المناعة، يمكن أن يتضمن العلاج أيضاً علاجاً طبيعياً كاتباع نمط حياة صحي وعلاجاً وظيفياً لتحسين الحركة. تعد التغييرات في نمط الحياة مثل ممارسة التمارين الرياضية وإدارة الوزن واتباع العادات الصحية العامة أمراً أساسياً أيضاً لنجاح العلاج.

اقرأ المزيد عن أمراض مناعية ذاتية تصيب المرأة (2)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق