الأمراض وعلاجها

أمراض تنقلها الحيوانات الأليفة للإنسان (4)

اقرأ المزيد:

أمراض تنقلها الحيوانات الأليفة للإنسان (1)

أمراض تنقلها الحيوانات الأليفة للإنسان (2)

أمراض تنقلها الحيوانات الأليفة للإنسان (3)

داءُ الباسْتُورِيلاَت Pasteurellosis

وهي عبارة عن بكتيريا توجد عادة في أفواه الكلاب والقطط يمكن أن تنتقل عن طريق اللدغات والخدوش.

يقول الدكتور كول: “بعد ساعات قليلة من اللدغة يصبح الأمر مؤلماً ومكانه متورماً جداً”. يمكن أن يؤدي إلى عدوى جلدية تعرف باسم التهاب النسيج الخلوي.

ويضيف: ” يستجيب داءُ الباسْتُورِيلاَت بشكل جيد للمضادات الحيوية” ننصحك إذا تعرضت للعض أو الخدش من كلب أو قطة، اغسل الجرح جيداً واتصل بطبيبك، لأنك قد تحتاج إلى لقاح الكزاز.

التهاب الكبد E

هناك سلالات مختلفة من التهاب الكبد ومعظمها لا تنتقل عن طريق الحيوانات وعلى الرغم من أن التهاب الكبد أكثر شيوعاً للانتقال من خلال مياه الشرب والأغذية الملوثة إلا أنه ينتقل عن طريق الخنازير الأليفة.

هناك حالة واحدة تم توثيقها في فرنسا، أصيب المريض البالغ من العمر 41 عاماً بالتعب بعد شهرين تقريباً من تربيته لخنزير صغير. يقوم المريض برعاية الخنزير الذي يدخل ويخرج من المنزل ويغير فضلاته أيضاً وكشفت الاختبارات أن الخنزير والمالك مصابين بالتهاب الكبد الوبائي E.

يقول الدكتور – Chomel: “يجب أن يكون الاتصال قريباً جداً لذا لا تقترب من الخنزير بشكل مباشر”.

داء السخامية – Capnocytophaga

تنتقل هذه البكتيريا عن طريق لدغات الكلاب أو القطط. يقول الدكتور – Chomel: “هذا ليس شائعاً جداً ولكن عندما يحدث يمكن أن يكون سيئاً حقاً”.

من المرجح أن تكون الأعراض شديدة لدى الأشخاص الذين لديهم ضعف في جهاز المناعة. يضيف الدكتور أيضاً: “كانت أول حالة تم الإبلاغ عنها في السبعينات من القرن الماضي وكان طبيباً بيطرياً عضه كلب وكان هذا الطبيب البيطري أزيل طحاله في حادث سير تعرض له”.

هذا المرض لن يتسبب بأعراض للحيوانات ولكن يمكن أن يتسبب بحمى وإسهال وقيء وصداع وأعراض أخرى لدى الأشخاص المصابين، يمكن أن تتطور العدوى إلى تسمم الدم كما يقول الدكتور ويموت حوالي30% من الأشخاص المصابين به.

عدوى Campylobacter

هي أحد الأسباب الأكثر شيوعاً لحدوث حالة الإسهال في العالم، عادة ما تأتي العدوى بالبكتيريا من خلال الطعام أو الماء الملوث ولكن يمكنك أيضاً الحصول عليها من ملامسة براز الحيوانات الأليفة وكان ذلك مصدر تفشي المرض الذي أصاب 113 شخصاً في 17 ولاية مؤخراً.

بشكل عام لا تعد هذه البكتيريا مهددة للحياة، لكنها يمكن أن تسبب مرضاً شديداً إذا كنت صغيراً جداً أو عجوزاً أو تعاني من ضعف في المناعة.

لدى الحيوانات الأليفة في متاجر الحيوانات الأليفة احتمالية كبيرة لحمل هذا النوع من البكتيريا لأنها ببساطة موجودة حول حيوانات أخرى.

ينصح بغسل اليدين بعد اللعب مع أحدها وتأكد أن حيوانك الأليف بصحة جيدة لتقليل خطر انتقال العدوى.

جدري القردة

يعد جدري القردة واحد من أكثر الأمراض شيوعاً في إفريقيا، كان هناك تفشي واحد لجدري القردة عند البشر في الولايات المتحدة في عام 2003 كان هناك 37 حالة مؤكدة و10 محتملة في ست ولايات.

من أعراض المرض الحمى والطفح الجلدي عند الحيوانات وعند البشر، يعزى تفشيه إلى وجود شحنة من القوارض تم تخزينها بالقرب من مجموعة من كلاب البراري، من ثم تم بيع حيوانات البراري كحيوانات أليفة وأصيب العديد من أصحابها بالجدري، إما من خلال عض أو خدش أو لمس الحيوان أو مكان نومه أو عند تنظيف قفصه.

لا يوجد علاج حالي لمرض جدري القردة وبدلاً من ذلك يتم السيطرة على تفشي المرض، باستخدام لقاح الجدري والأدوية المضادة للفيروسات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق