fbpx
الأمراض وعلاجها

أطعمة على مرضى السكري تجنبها

مرض السكري مرض مزمن، وصل إلى مستويات وبائية بين البالغين والأطفال في جميع أنحاء العالم، وهو غير منضبط  له العديد من الآثار الخطيرة، بما في ذلك أمراض القلب والكلى والعمى ومضاعفات أخرى.

يتسبب تناول الأطعمة الخاطئة برفع مستويات السكر في الدم والأنسولين ويعزز الالتهاب، مما قد يزيد من خطر الإصابة بالأمراض.

تسرد هذه المقالة 11 نوع طعام يجب على الأشخاص المصابين بداء السكري (diabetes) أو مرضى السكري (prediabetes) تجنبها.

لماذا يتناول مرضى السكري الكربوهيدرات؟

تعد الكربوهيدرات والبروتين والدهون العناصر الغذائية الرئيسية التي تزود الجسم بالطاقة.

من بين هذه المركبات الثلاثة تعد الكربوهيدرات الأعلى تأثيراً على نسبة السكر في الدم، يُعلل ذلك بأنها تتفك إلى سكر أو جلوكوز ليتم امتصاصه الى مجرى الدم.

تشمل الكربوهيدرات النشاء والسكر والألياف، علماً أن معدة الإنسان لا تهضم الألياف ولا تمتصها بنفس طريقة تهضيم الكربوهيدرات الأخرى، إذن لا يؤدي تناول الألياف الى رفع نسبة السكر في الدم.

إن طرح الألياف من إجمالي الكربوهيدرات في الطعام يمنحك محتوى الكربوهيدرات قليل أو “صافي” سهل الهضم، على سبيل المثال إذا كان كوب من الخضروات المختلطة يحتوي على 10 غرامات من الكربوهيدرات و 4 غرامات من الألياف، فإن عدد الكربوهيدرات الصافي هو 6 غرامات.

عندما يستهلك مرضى السكري الكثير من الكربوهيدرات في وقت واحد، ترتفع مستويات السكر في الدم إلى مستويات عالية بشكل خطير.

بمرور الوقت يمكن أن تؤدي المستويات المرتفعة إلى تلف أعصاب الجسم والأوعية الدموية، مما قد يمهد الطريق لأمراض القلب وأمراض الكلى وغيرها من الحالات الصحية الخطيرة.

يساعد الحفاظ على تناول كميات قليلة من الكربوهيدرات في منع الإصابة بطفرات السكر في الدم وبالتالي يقلل إلى حد كبير من خطر حدوث مضاعفات مرض السكري.

 من المهم تجنب الأطعمة المدرجة أدناه:

المشروبات المحلاة بالسكر

تعد المشروبات السكرية أحد أسوأ خيارات الشرب لشخص مصاب بالسكري، قمنا باختيارها أولاً كونها تحتوي على كمية كبيرة جداً من الكربوهيدرات، تحتوي علبة صودا وزنها  12 أوقية (354 مل) على 38 غراماً من الكربوهيدرات، كما تحتوي نفس الكمية من الشاي المثلج المحلى والليمون على 36 غراماً من الكربوهيدرات مصدرها السكر فقط، أضف الى ذلك أنها محملة بالفركتوز الذي يرتبط بزيادة مقاومة الجسم للأنسولين والإصابة بمرض السكري، تشير الدراسات في الواقع إلى أن تناول المشروبات المحلاة بالسكر يزيد من خطر الإصابة بالسكري و الكبد الدهني.

والأكثر من ذلك أن مستويات الفركتوز العالية في المشروبات السكرية قد تؤدي إلى تغييرات في التمثيل الغذائي تعزز دهون البطن ومستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية الضارة.

في إحدى الدراسات التي أجريت على البالغين الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة، أدى استهلاك 25 ٪ من السعرات الحرارية مصدرها المشروبات عالية الفركتوز ضمن نظام غذائي للحفاظ على الوزن إلى زيادة مقاومة الأنسولين والدهون في البطن، وانخفاض معدل الأيض وتراجع علامات صحة القلب لتصبح اسوأ.

للمساعدة في التحكم بمستويات السكر في الدم ومنع خطر الإصابة بالمرض، ينصح باستهلاك الماء أو مشروب الصودا أو الشاي المثلج غير المحلى بدلاً من المشروبات السكرية.

الخلاصة:

المشروبات الغازية والسكرية ذات محتوى عالي من الكربوهيدرات التي تزيد من نسبة السكر في الدم، كما رُبط محتواها العالي من الفركتوز بزيادة مقاومة الأنسولين وزيادة خطر الإصابة بالسمنة والكبد الدهني وأمراض أخرى.

الدهون غير المشبعة

الدهون غير المشبعة الصناعية سيئة جداً على الصحة بشكل عام،فهي تُصنع عن طريق إضافة الهيدروجين إلى الأحماض الدهنية غير المشبعة لجعلها أكثر استقراراً.

تم العثور على الدهون غير المشبعة في السمن النباتي، زبدة الفول السوداني، القشدة، الأطعمة المجمدة، إضافة إلى ذلك غالباً ما تضيفها الشركات المصنعة للمواد الغذائية إلى البسكويت والكعك وغيرها من السلع المخبوزة للمساعدة في إطالة العمر الافتراضي للمنتج.

بالرغم من أن الدهون المتحولة لا ترفع مستويات السكر في الدم بشكل مباشر، فقد تم ربطها بزيادة الالتهاب ومقاومة الأنسولين وتراكم الدهون في البطن، وكذلك بانخفاض مستويات الكوليسترول الحميد “الجيد” وإعاقة عمل الشرايين، هذه الآثار تنحصر فقط بالأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، لأنهم أكثر عرضة لخطر الإصابة بأمراض القلب.

لحسن الحظ تم حظر استخدام الدهون غير المشبعة في معظم البلدان، وفي عام 2015 طالبت إدارة الأغذية والأدوية FDA بإزالتها من المنتجات في السوق الأمريكية في غضون ثلاث سنوات، بهذا اصبحت الدهون غير المشبعة خارج الإمداد الغذائي، للحذر تجنب أي منتج يحتوي على عبارة “مهدرج جزئيًا” في قائمة المكونات.

الخبز الأبيض والمعكرونة والأرز

طبابة نت - الحذر من الأطعمة المقلية في رمضان

الخبز الأبيض والأرز والمعكرونة تصنف من الأطعمة ذات المحتوى العالي من الكربوهيدرات المصنعة.

تبين أن تناول الخبز والأرز وغيره من الأطعمة المصنعة يزيد من مستويات السكر في الدم بدرجة كبيرة، تحديداً لدى الأشخاص المصابين بالنوع 1 والنوع الثاني من السكري.

وهذه الاستجابة غير محصورة بمنتجات القمح، في إحدى الدراسات أظهرت المعكرونة الخالية من الغلوتين أنها أيضاً ترفع نسبة السكر في الدم، فالأنواع المعتمدة على الأرز لها تأثير أكبر.

وجدت دراسة أخرى أن الوجبات التي تحتوي على الخبز عالي الكربوهيدرات لا تؤدي فقط إلى زيادة نسبة السكر في الدم، بل تؤدي أيضاً إلى انخفاض وظائف المخ لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 والعجز العقلي.

تحتوي الأطعمة المصنعة المذكورة أعلاه على القليل من الألياف، مما يساعد على إبطاء امتصاص السكر من مجرى الدم.

تبين في دراسة أخرى أن استبدال الخبز الأبيض بالخبز عالي الألياف يقلل بشكل كبير من مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري، بالإضافة إلى ذلك فقد تمكنوا من خفض نسبة الكوليسترول وضغط الدم.

الخلاصة:

الخبز الأبيض والمعكرونة والأرز من الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات ومنخفضة الألياف، هذا المزيج يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم، لذا يُنصح باستبدالها بالأطعمة الغنية بالألياف التي تساعد في تقليل ضخ السكر في الدم.

الزبادي بنكهة الفاكهة

يمكن أن يكون الزبادي العادي خياراً جيداً لمرضى السكري، إلا ان الأصناف النكهة بطعم الفاكهة فلها قصة مختلفة جداً.

يصنع الزبادي المنكه عادة من الحليب الخالي من الدسم أو قليل الدسم ويُضاف له الكربوهيدرات والسكر.

في الواقع قد يحتوي كوب واحد (245 غرام) من اللبن بنكهة الفاكهة على 47 غرام من السكر، وهذا يعني حوالي 81 ٪ من السعرات الحرارية مصدرها السكر.

كثير من الناس يعتبرون الزبادي المجمد بديلاً صحياً للآيس كريم، والحقيقة أنه يحتوي على نفس كمية السكر الموجودة في المثلجات أو أكثر.

بدلاً من اختيار الزبادي عالي السكر الذي يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم والأنسولين، اختر الزبادي العادي كامل الدسم الذي لا يحتوي على سكر وهو مفيد أيضاً لقطع الشهية والتحكم في الوزن وصحة الأمعاء.

الخلاصة:

الزبادي بنكهة الفاكهة عادة ما يكون منخفض الدهون ولكن يحتوي على نسبة عالية من السكر، مما قد يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم والأنسولين، يعتبر لبن الزبادي كامل الدسم خياراً أفضل لمكافحة مرض السكري والصحة العامة.

حبوب الإفطار المحلاة

تناول الحبوب من أسوأ الطرق لبدء يومك إذا كنت مصاباً بمرض السكري، على الرغم من الادعاءات الصحية المدونة على علبها، فإن معظم الحبوب تتم معالجتها بدرجة عالية وتحتوي على الكثير من الكربوهيدرات أكثر مما يتخليه الكثير من الناس.

بالإضافة إلى ذلك فإنها توفر كمية قليلة جداً من البروتين، وهو مادة مغذية تساعدك على الشعور بالشبع والرضا مع الحفاظ على مستويات السكر في الدم مستقرة خلال اليوم.

حتى حبوب الإفطار “الصحية” ليست خيارات جيدة لمرضى السكري، على سبيل المثال يحتوي نصف كوب (55 جرام) من حبوب الجرانولا على 30 جراماً من الكربوهيدرات القابلة للهضم،أما كوب العنب فيحتوي على 41 جراماً، علماً أن كل حصة توفر فقط 7 غرامات من البروتين.

ينصح بعدم تناول الحبوب للحفاظ على نسبة السكر في الدم والجوع تحت السيطرة، واختيار وجبة إفطار منخفضة الكربوهيدرات القائمة على البروتين بدلا منها.

الخلاصة:

حبوب الإفطار غنية بالكربوهيدرات ولكنها منخفضة البروتين، وجبة الإفطار الغنية بالبروتين والكربوهيدرات هي الخيار الأفضل لمرضى السكري وستساعد في السيطرة على الشهية.

مشروبات القهوة المنكهة

تتميز القهوة بالعديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك خفض خطر الإصابة بمرض السكري، ومع ذلك يجب أن ينظر إلى مشروبات القهوة المنكهة كحلوى سائلة وليس كمشروب صحي.

أظهرت الدراسات أن العقل لا يعالج الأطعمة السائلة والصلبة بطريقة مماثلة، عندما يتم شرب السعرات الحرارية لا يمكن تدارك الوضع عن طريق تناول كميات أقل في وقت لاحق، مما قد يؤدي إلى زيادة الوزن.

مشروبات القهوة النكهة محملة بكميات كبيرة من الكربوهيدرات، حتى المنتجات “الخفيفة” تحتوي على ما يكفي من الكربوهيدرات لرفع مستويات السكر في الدم بشكل ملحوظ.

للحفاظ على نسبة السكر في الدم تحت السيطرة ومنع زيادة الوزن، عليك باختيار قهوة عادية أو قهوة إسبرسو مع ملعقة كبيرة من الكريمة الثقيلة.

الخلاصة:

تحتوي مشروبات القهوة المنكّهة على نسبة عالية من الكربوهيدرات السائلة، والتي يمكن أن ترفع مستويات السكر في الدم وتسبب الجوع وعدم الشبع.

العسل ، رحيق الصبار وشراب القيقب

غالباً ما يحاول الأشخاص المصابون بداء السكري التقليل من تناولهم لسكر المائدة الأبيض، فضلاً عن الحلوى والفطائر المحلاه، ومع ذلك تتسبب الأشكال الأخرى من السكر أيضاً في ارتفاع السكر في الدم، وتشمل هذه السكر البني والسكريات “الطبيعية” مثل العسل، رحيق الصبار وشراب القيقب، على الرغم من أن هذه المحليات لا تتم معالجتها بدرجة عالية، إلا أنها تحتوي على الكربوهيدارت بكميات لا تقل عن الكميات الموجودة في السكر الأبيض.

فيما يلي كمية الكربوهيدرات الموجودة في ملعقة واحدة من المحليات الشعبية:

  • السكر الأبيض: 12.6 غرام.
  • رحيق الصبار: 16 جرام.
  • العسل: 17 غرام.
  • شراب القيقب: 13 غرام.

وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص المصابون بداء السكري عانوا من زيادات مماثلة في نسبة السكر في الدم والأنسولين وعلامات الالتهابات بغض النظر عما إذا كانوا يتناولون 1.7 أوقية (50 جرام) من السكر الأبيض أو العسل.

أفضل استراتيجية للسيطرة على داء السكري هي تجنب جميع أشكال السكر واستخدام المحليات الطبيعية منخفضة الكربوهيدرات بدلاً من ذلك.

الخلاصة:

لا يتم معالجة العسل رحيق الصبار وشراب القيقب بنفس طريقة معالجة سكر المائدة الأبيض، لكن قد يكون لها تأثيرات مماثل على نسبة السكر في الدم والأنسولين وعلامات الالتهابات.

الفواكه المجففة

تعد الفاكهة مصدر جيد للعديد من الفيتامينات والمعادن الهامة، بما في ذلك فيتامين C والبوتاسيوم، تؤدي عملية تجفيف الفاكهة إلى فقد الماء مما يؤدي إلى رفع تركيزات هذه العناصر الغذائية، لكن لسوء الحظ يرتفع تركيز السكر ايضاً.

يحتوي كوب واحد من العنب على 27 غراماً من الكربوهيدرات و1 غرام من الألياف، على النقيض من ذلك يحتوي كوب واحد من الزبيب على 115 غرام من الكربوهيدرات 5 منها عبارة عن ألياف.

أي يحتوي الزبيب على الكربوهيدات بنسبة تصل الى ثلاثة أضعاف محتوى كوب العنب منها، وهذا ينطبق على أنواع الفاكهة المجففة الأخرى فهي ذات محتوى أعلى في الكربوهيدرات بالمقارنة مع الفواكه الطازجة.

إذا كنت تعاني من مرض السكري فلا يجب عليك التخلي عن الفاكهة بشكل قطعي، تساعد الفواكه منخفضة السكر مثل التوت الطازج أو التفاح الصغير في توفير فوائد صحية مع إبقاء نسبة السكر في الدم ضمن النطاق المستهدف.

الخلاصة:

يصبح السكر في الفواكه المجففة أكثر تركيزاً وقد تحتوي على أكثر من ثلاثة أضعاف الكربوهيدرات التي تحتويها الفواكه الطازجة، تجنب الفواكه المجففة واختر الفواكه التي تحتوي على نسبة منخفضة من السكر للسيطرة على نسبة السكر في الدم.

الوجبات الخفيفة المعلبة

المعجنات والبسكويت وغيرها من الأطعمة المعلبة ليست خيارات جيدة لتناول الوجبات الخفيفة، فهي عادة تصنع من الدقيق المكرر وتوفر القليل من العناصر الغذائية، على الرغم من أنها تحتوي على الكثير من الكربوهيدرات سريعة الهضم التي يمكنها رفع نسبة السكر في الدم بسرعة.

فيما يلي كمية الكربوهيدرات الموجودة في وجبة واحدة (28 جرام) من بعض الوجبات الخفيفة الشائعة:

  • النقارش المالحة: 21 غراما من الكربوهيدرات، 1 غرام منها من الألياف.
  • المعجنات: 22 جرام من الكربوهيدرات ،1 غرام منها من الألياف.

في الواقع تحتوي بعض هذه الأطعمة على الكربوهيدرات بكميات أكبر مما هو مذكور على ملصق المحتوى الغذائي، وجدت إحدى الدراسات أن الأطعمة الخفيفة توفر 7.7 ٪ من الكربوهيدرات في المتوسط ​​عند مقارنة الكميات الحقيقية مع الكميات المدونة على العبوة.

إذا شعرت بالجوع بين الوجبات، فمن الأفضل تناول المكسرات أو بعض الخضروات قليلة الكربوهيدرات مع أوقية من الجبن.

الخلاصة:

الوجبات الخفيفة المعبأة عادة ما تكون أطعمة عالية التجهيز مصنوعة من الدقيق المكرر، لذا تسبب رفع مستويات السكر في الدم بسرعة.

عصير الفاكهة

طبابة نت - فوائد تناول البرتقال

على الرغم من أن عصير الفاكهة غالباً ما يعتبر مشروباً صحياً، إلا أنه في الواقع له  تأثير على نسبة السكر في الدم يشبه تأثير المشروبات الغازية والمشروبات السكرية الأخرى.

هذا ينطبق على عصير الفواكه 100 ٪ غير المحلى، وكذلك الأنواع التي تحتوي على السكر المضاف، في بعض الحالات يكون عصير الفاكهة أعلى في السكر والكربوهيدرات من الكولا، على سبيل المثال ، تحتوي 8 أونصات (250 مل) من عصير التفاح والكولا غير المحلى على 24 جراماً من السكر لكل منهما، بينما حصة معادلة من عصير العنب توفر 32 جرام من السكر.

عصائر الفاكهة كغيرها من المشروبات المحلاة بالسكر يتم تحليتها بالفركتوز، وهو نوع السكر الذي يعزز مقاومة الأنسولين والسمنة وأمراض القلب.

يعد الماء بديل أفضل بكثير من العصائر، استمتع  بالماء مع شرائح من الليمون، والذي يوفر أقل من 1 غرام من الكربوهيدرات، كما أنه خالي من السعرات الحرارية تقريباً.

الخلاصة:

يحتوي عصير الفاكهة غير المحلى على السكر بنسبة تعادل نسبته في شراب الصودا،يمكن لمحتواه العالي من الفركتوز أن يزيد من مقاومة الأنسولين، ويعزز زيادة الوزن ويزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

البطاطا مقلية

طبابة نت - نصائح خسارة الوزن بالطرق الطبيعية

البطاطا المقلية إحدى الأطعمة التي يجب الابتعاد عنه، خاصة إذا كنت تعاني من مرض السكري.

البطاطا نفسها ذات محتوى عالي نسبياً من الكربوهيدرات، تحتوي حبة بطاطس متوسطة الحجم مع قشرها تحتوي على 37 جراماً من الكربوهيدرات منها 4 جرام ألياف، بمجرد تقشيرها وقليها بالزيت النباتي ستؤدي الى ارتفاع نسبة السكر في الدم ومخاطر أيضاً.

وقد تبين أن الأطعمة التي تقلى بالطريقة الغزيرة تنتج كميات كبيرة من المركبات السامة مثل AGEs والألدهيدات، مما قد يعزز الالتهاب ويزيد من خطر الإصابة بالأمراض.

حقيقةً ربطت العديد من الدراسات بين كثرة استهلاك البطاطس المقلية والأطعمة المقلية الأخرى وبين الإصابة بأمراض القلب والسرطان.

إذا كنت لا ترغب في التخلي عن أكل البطاطس نهائياً، فإن تناول كمية صغيرة من البطاطا الحلوة خيار أفضل.

الخلاصة:

تحتوي البطاطس على نسبة عالية من الكربوهيدرات التي ترفع مستويات السكر في الدم، أما البطاطس المقلية فهي غالباً ما تقلى بالزيوت غير الصحية مما قد تعزز الالتهاب وتزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان.

خلاصة الكلام:

قد يبدو من الصعب في بعض الأحيان معرفة الأطعمة التي يجب تجنبها عند الإصابة بمرض السكري، لكن باتباع بعض الإرشادات يمكن أن يكون الأمر أسهل.

يجب أن تشمل أهدافك الرئيسية الابتعاد عن الدهون غير الصحية، والسكريات السائلة والحبوب المصنعة وغيرها من الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات المكررة.

تجنب الأطعمة التي تزيد من مستويات السكر في الدم وتؤدي إلى مقاومة الأنسولين، ذلك يساعد في الحفاظ على صحتك وبالتالي تقليل خطر حدوث مضاعفات مرض السكري في المستقبل.

الوسوم

شبكة طبابة تقدم لمتابعيها خدمة الاستشارة الطبية المجانية باللغة العربية وبالتعاون مع كادرها الطبي في ألمانيا.

أبدأ بالإستشارة المجانية

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق