الحمل

أسباب رائحة البول الكريهة خلال الحمل

لمحة عامة

تكون الرائحة المهبلية غير المألوفة والشبيهة بالأمونيا خلال فترة الحمل ناجمة عن وجود تغييرات في البول في معظم الحالات؛ وقد تكون هذه التغييرات عائدة إلى عوامل مرتبطة بنمط الحياة مثل تفضيل نظام غذائي معين والتجفاف واستخدام المكملات الغذائية.

إذ يمكن أن يؤثر ما تتناوله المرأة وما تشربه خلال فترة الحمل على رائحة بولها؛ ويمكن في بعض الأحيان بعد الذهاب إلى الحمام (استخدام المرحاض للتبول) أن تعلق كميات صغيرة من البول في محيط منطقة المهبل وبالتالي تتسبب في إعطائه الرائحة المميزة للبول؛ كما أن بعض أنواع العدوى المسببة للالتهابات مثل التهابات المجاري البولية (UTIs: Urinary Tract Infections) والالتهابات التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي (STIs: Sexually Transmitted Infections) يمكن أن تتسبب أيضاً في إعطاء المهبل رائحة غريبة أو غير مرغوبة.

الأسباب

يوجد أسباب عديدة تجعل الرائحة الصادرة عن المهبل مثل رائحة الأمونيا ومن ضمن هذه الأسباب ما يلي:

1- ازدياد حساسية الأنف

يمكن أن تتغير رائحة البول خلال فترة الحمل وفقاً لعدد من العوامل المختلفة. تكون بعض النساء الحوامل أكثر حساسية تجاه شم بعض الروائح حتى لو كانت الرائحة ضعيفة جداً؛ ويسمى هذا الشعور المتزايد بالرائحة فرط حس الشم Hyperosmia.

تتواجد الأمونيا عادةً بشكل طبيعي في البول ولكنها لا تصدر رائحة قوية عادةً؛ وبالرغم من ذلك يمكن أن تصبح المرأة الحامل أكثر إدراكاً وحساسية تجاه الرائحة الضعيفة التي تصدرها الأمونيا والتي لم تكن تلاحظها سابقاً.

يعتقد بعض الباحثين أن حساسية الأنف لدى النساء تزداد خلال فترة الحمل وبالتالي تؤدي إلى تحفيز الشعور بالغثيان والتقيؤ  حيث يساعد هذا الأمر في تجنب الأم لعملية هضم وامتصاص السموم التي يمكن أن تضر بالجنين خاصةً خلال الأشهر القليلة الأولى من الحمل.

تشير بعض الأبحاث المحدودة إلى أن فرط حس الشم Hyperosmia  يمكن أن يكون متعلقاً بالتغيرات الحاصلة في مستويات الدورة الدموية من هرمون المشيمة الذي يُعرف بمُوجهة الغدد التناسلية (HCG)Hormone Chorionic Gonadotropin  خلال فترة الحمل.

2- التغييرات في النظام الغذائي للحامل

حيث تعاني العديد من النساء خلال فترة الحمل من وجود رغبة شديدة في تناول أنواع من الأطعمة التي لا يتناولنها في العادة؛ ويمكن أن تؤدي هذه التغييرات الغذائية المفاجئة إلى ملاحظة وجود اختلافات في رائحة بول؛ إذ تحتوي بعض الأطعمة على العناصر الغذائية والفيتامينات التي يمكن أن تجعل رائحة البول مثل رائحة الأمونيا وتتضمن هذه الأطعمة ما يلي:

  • الهليون
  • الكرنب الصغير أو كُرنب بروكسل
  • الثوم
  • البصل

3- الفيتامينات والمكملات الغذائية

غالباً ما تعتبر أنواع عديدة من الفيتامينات والمكملات الغذائية وخاصة تلك التي تحتوي على أنواع فيتامين B بأنها تؤدي إلى حدوث تغييرات في لون البول ورائحته.

ويجب على النساء الحوامل استشارة الطبيب دائماً قبل تناول أية فيتامينات أو مكملات غذائية جديدة؛ وغالباً ما يعتبر أنه من الأفضل خلال الحمل زيادة المدخول اليومي من الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية مثل الكالسيوم والحديد وحمض الفوليك.

يمكن أن يساعد تجنب تناول المكملات الغذائية غير الضرورية في تقليل المخاطر المحتملة للآثار الجانبية والجرعة الزائدة من المكملات.

4- التجفاف Dehydration

عند معاناة الجسم من التجفاف تتوفر كمية أقل من السوائل للكلى لكي تقوم بتخفيف تركيز البول وبالتالي يزداد تركيز البول وتصبح رائحته أقوى؛ وتعاني الكثير من النساء الحوامل من بعض التجفاف وبشكل خاص قبل أن يعرفن بحدوث الحمل.

في حال لم تشرب المرأة كمية وفيرة من الماء فلن يتمكن الجسم من إنتاج الكمية المعتادة من البول؛ ومن المرجح أن يصبح البول ذو لون أغمق من المعتاد ويمكن أن يشكل فقاعات.

5 – التهابات المجاري البولية Urinary tract infections

تصاب حوالي 8 بالمئة من النساء الحوامل بالتهابات المجاري البولية UTIs والتي يمكن أن تتسبب بوجود رائحة الأمونيا؛ وتنتج معظم حالات التهابات المجاري البولية بسبب الإصابة بالتهابات بكتيرية وعادةً تكون بسبب أنواع من بكتيريا تابعة للنوع  Escherichia coli أو E. coli .

بصرف النظر عن التأثيرات على الرائحة، تسبب عدوى المجاري البولية أيضاً:

  • الشعور بالألم أو الحرقة عند التبول.
  • الحاجة الشديدة والمفاجئة إلى التبول.
  • يصبح لون البول غامقاً أو عكراً.
  • ألم في منطقة الحوض أو آلام أسفل البطن.

وينبغي أن تتحدث المرأة الحامل مع الطبيب عندما تشتبه  في وجود إصابة بالتهاب المجاري البولية لديها لأن العدوى يمكن أن تؤثر على نمو الجنين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق