الصحة العامة

ماهي أسباب تمزق الأوعية الدموية في الوجه؟

إن الأوعية الدموية المتمزقة في الوجه هي عبارة عن أوعية دموية متوسعة وموجودة تحت سطح الجلد مباشرة، وتُعرف تلك الحالة باسم الأوردة العنكبوتية وذلك بسبب بروز شبكة عنكبوتية حمراء في الجلد نتيجة ذلك التوسع الحاصل في الأوعية الدموية، وبالرغم من أنها تحدث عموماً في الوجه والرجلين، إلا أنها يمكن أن تظهر في أي مكانٍ بالجسم، وباستثناء مظهرها فإن الأوردة العنكبوتية لا تسبب أية أعراض أخرى، وسنتعرف في هذه المقالة على مسببات وعلاج تمزق الأوعية الدموية في الوجه، بالإضافة للعلاجات المنزلية والحالات التي تستلزم زيارة الطبيب.

الأسباب

يمكن للجينات أن تجعل بعض الناس أكثر عرضة للأوردة العنكبوتية. ويمكن أن تحدث حالة تمزق الأوعية الدموية لأيٍّ كان ومهما كان عمره، ولكن البعض أكثر عرضة لها من غيرهم.

تشمل بعض أسباب تمزق الأوعية الدموية ما يلي:

  • الجينات: إن الناس الذين اختبر أفراد عائلتهم مشكلة الأوردة الدموية هم أكثر ميولاً للتعرض لها أيضاً.
  • التعرض للشمس: يمكن للتضرر الناتج عن أشعة الشمس أن يُوسع الأوعية الدموية ويقربها أكثر إلى الجلد.
  • تقلبات الطقس: إن التغيرات الكبيرة في الطقس يمكن أن تؤثر على الدورة الدموية في الجسم، مما يؤدي لتورد جلد الوجه ولاحتمال تمزق الأوعية الدموية وبالتالي التسبب بالأوردة العنكبوتية.
  • التغيرات في الضغط: إن التغيرات الحادة والمفاجأة في الضغط يمكن أن تتسبب ببروز الأوعية الدموية المتمزقة، فيمكن للعطاس أو التقيؤ بشدة كبيرة واستثنائية أن يُحدثا هذا التغير في الضغط.
  • الحمل: إن التغيرات الهرمونية خلال فترة الحمل يمكنها أيضاً أن تتسبب بتمزق الأوعية الدموية، ولكن الأوردة العنكبوتية المقترنة بالحمل عادة ما تختفي بعد الولادة.
  • المهيجات البيئية: إن التعرض لموادٍ كيميائية أو لملوثاتٍ بيئية معينة يمكن أن يُلحق الضرر بالجلد ويجعل الأوعية الدموية أكثر وضوحاً.
  • العد الوردي: إن هذه الحالة الشائعة تتسبب في جعل الجلد متورداً ومحمراً نتيجة توسع الأوردة، لذا غالباً ما يتعرض المصابين بالعد الوردي لحالة الأوردة العنكبوتية.
  • استهلاك الكحول: يمكن للمشروبات الكحولية أن تُوسع الأوعية الدموية بشكلٍ مؤقت، لذا فإن الاستهلاك المتكرر لها قد يؤدي لتمزق الأوعية الدموية ولاحمرارٍ في الوجه يدوم لأمدٍ أطول.
  • الإصابات: إن الإصابات الرئيسة التي تسبب التكدم يمكن أن تسبب أيضاً تمزق الأوعية الدموية، وغالباً ما تُشفى الأوعية الدموية في هذه الحالة مع شفاء الكدمة.

العلاج

عادة ما يُشخص الطبيب حالة تمزق الأوعية الدموية من خلال الفحص البصري. توجد مجموعة كبيرة من الخيارات العلاجية لحالة تمزق الأوعية الدموية، ولكن هذا لا يعني أن كل العلاجات فعالة بالنسبة للجميع، لذا فإن المصاب بالأوردية العنكبوتية يجب أن يجرب عدة خياراتٍ قبل أن يجد العلاج الأنسب له.

الريتينوئيدات Retinoids

تستخدم كريمات الريتينوئيد للعديد من المشاكل الجلدية، ويمكن أن يصف الطبيب الريتينوئيدات لبعض من يعانون من الأوردة العنكبوتية، فالريتينويدات قادرة على تخفيف المظهر البارز للأوردة وتعزيز صحة الجلد، ولكن من المحتمل أيضاً أن تتسبب بجفاف الجلد وبالحكة والاحمرار في المنطقة التي دُهنت عليها.

المعالجة بالتصليب

تعتمد المعالجة بالتصليب على الحقن بمواد مُصَلّبة تساعد على اختفاء الأوردة العنكبوتية خلال مدة قصيرة تُقدر عموماً ببضعة أسابيع، فالمواد المحقونة تساعد على سدِّ الأوعية الدموية، مما يؤدي لاختفاء الدماء البارز تحت الجلد.

يمكن أن يشعر البعض بالألم وعدم الراحة عند استخدامهم لتلك الطريقة، ولكن تلك الأعراض يجب أن تُشفى خلال بضعة أيام.

العلاج بالليزر

يعتمد العلاج بالليزر على استخدام أشعة الليزر المكثفة لتدمير الأوردة المتضررة، ولكن يمكن للمعالجة بالليزر أن تؤذي الجلد أيضاً مما قد يجعله حساساً أثناء مرحلة التعافي، كما أن كلفة العلاج قد تكون مرتفعة الثمن، وغالباً ما تقتضي الحاجة للخضوع لعدة جلساتٍ من أجل الحصول على النتائج المطلوبة، مع العلم أنه من الممكن أن تعود الأوردة لوضعها السابق، وبالتالي قد يتعين إعادة إجراء العلاج.

العلاج بنبضات الضوء المكثف

إن العلاج بنبضات الضوء المكثف (IPL) يقوم على استخدام أشعة خاصة تخترق طبقات الجلد العميقة دون أن تؤذي الطبقة السطحية، مما يعني أن نسبة تضرر الجلد من هذا العلاج تكون أقل مقارنة بالعلاج بالليزر، كما أن مرحلة التعافي منه تكون أقصر أيضاً.

بالنسبة لحالة تمزق الأوعية الدموية فإن العلاج بنبضات الضوء المكثف يعمل بطريقةٍ مشابهةٍ لعلاج الليزر، ومع ذلك قد يستلزم العلاج الخضوع لعدة جلسات لتحقيق النتائج المرجوة.

العلاجات المنزلية

إن الزيت المستخرج من زهرة العُطاس يمكن أن يُحسن من مظهر الأوعية الدموية المتمزقة.

يمكن للعلاجات المنزلية أن تساعد في بعض الحالات على منع أو تخفيف مظهر الأوعية الدموية المتمزقة في الوجه، وعادة ما تكون تلك العلاجات آمنة وغير مسببة لأية آثار جانبية، ولكن من المستحسن تجربة المنتجات الجديدة على منطقةٍ صغيرةٍ من الجلد لمدة 24 ساعة قبل استخدامها كعلاجٍ على كامل الوجه، وذلك من أجل استبعاد أية ردات فعل عكسية.

من المفضل أن تسأل الطبيب عن العلاجات المنزلية في حال كنت تتناول الأدوية أو تخضع لعلاجٍ طبيٍّ ما.

  • تجنب استخدام المياه الساخنة
    من المعروف أن الوجه بالغ الحساسية لذا فإن الحرارة المفرطة يمكن أن تؤدي لتمزق الأوعية الدموية فيه، فمن الضروري تجنب استخدام الماء الساخن عند غسل الوجه، واعتماد الماء الدافئ أو البارد لغسل الجسم والوجه لأن ذلك يمكن أن يقي من تضرر الأوعية الدموية.
  • الكمادات الباردة
    يمكن وضع الكمادات الباردة العادية كأكياس الثلج أو البازيلاء المجمدة على الوجه بعد تعرضه للشمس أو للحرارة، فالبرودة قادرةٌ على تخفيف مظهر الأوعية الدموية المتمزقة في الوجه.
  • زيت زهرة العُطاس
    إن زيت زهرة العُطاس أو المنتجات الحاوية عليها قد تُساعد على تخفيف مظهر الأوردة العنكبوتية، ولكن من المحتمل أن يسبب الزيت ردة فعلٍ تحسسية لدى البعض، لذا من المهم تجربته أولاً على منطقةٍ صغيرةٍ من الجلد، وإخبار طبيب الجلدية بالآثار الجانبية في حال ظهورها.
    تتوفر منتجات زهرة العُطاس في متاجر الأغذية الطبيعية أو في الصيدليات أو عبر الانترنت.
  • خل التفاح
    يمكن أن يعمل خل التفاح عمل القابض لبشرة الوجه فهو يشدُّ الجلد ويُخفف الاحمرار، وهذا قد يساعد على التحسين من مظهر الأوردة العنكبوتية لدى البعض، ولاستخدام الخل يكفي تبليل قطنة به ومن ثم وضعها على المنطقة المراد تخفيف علامات تمزق الأوعية الدموية فيها.
  • نبات الهاماميليس Witch hazel
    يعتبر نبات الهاماميليس (بندق الساحرة) بأنه قابض طبيعي يمكنه المساعدة في تخفيف مظهر الأوردة العنكبوتية، فنبات الهاماميليس يحتوي على التانينات‏ التي تمتلك خصائصاً مضادةً للأكسدة ويمكنها أن تجعل المسام تبدو أصغر.
    يمكن شراء نبات الهاماميليس من متاجر الأغذية الطبيعية أو من الصيدليات أو عبر الانترنت.
  •  الألوفيرا
    يمكن للجل المستخلص من نبات الألوفيرا أن يساعد في علاج احمرار الجلد، فقد وجد الباحثون أن قدرة الألوفيرا على تخفيف الاحمرار شبيهة بقدرة الكريم الطبي (هيدروكورتيزون)، ولكنها تؤدي أيضاً لجفاف خلايا الجلد، فيجب على من يختار استخدام الألوفيرا أن يحرص على ترطيب الجلد بعد كل استخدام.
  • فيتامين C
    قد تساعد مكملات فيتامين C على تخفيف مظهر الأوعية الدموية المتمزقة في الوجه، فقد أشارت إحدى الدراسات إلى أن الفيتامين C يلعب دوراً أساسياً في صحة الأوعية الدموية، فهو يساعد في الحفاظ على مرونتها، كما أنه يُبقي الكولاجين داخل الخلايا.
  • الأعشاب
    وجد الباحثون أنه من الممكن للعديد من الأعشاب أن يكون لها أثراً مضاداً للالتهاب على الجلد.
    بالرغم من أنه لم يتم اختبار هذه الأعشاب مباشرةً على الأوردة العنكبوتية، إلا أنها يمكن أن تساهم في دعم علاج بعض الحالات، والأعشاب التي قد تستخدم على الأوردة العنكبوتية تشمل ما يلي:
  1. نبات المريمية sage
  2. نبات الآذريون calendula
  3. الشُّوفان
  4. القيصوم الألفي الأوراق yarrow
  5. جذور نبات الخِطمي marshmallow root
  6. البابونج

 الوقاية

 إن استخدام واقي الشمس والحد من التعرض لأشعة الشمس يمكن أن يفيدا في الوقاية من الأوردة العنكبوتية. يمكن لاتباع الخطوات التالية أن يساعد على الوقاية من الأوردة العنكبوتية:

  • تجنب الحرارة الشديدة: إن درجات الحرارة العالية في منتجعات المياه المعدنية أو الحمامات البخارية أو الطقس الحار يمكنها أن تُمدِّد الأوعية الدموية وتزيد فرص ظهور الأوردة العنكبوتية.
  • احرص على الحد من التعرض لأشعة الشمس: إن استخدام الواقي الشمسي وارتداء القبعة وطبقات الملابس الطويلة يمكن أن يساعد في تخفيف فرص تشكل الأوردة العنكبوتية الناتجة عن الضرر الذي تُلحقه الشمس، ومن المفيد أيضاً تجنب التعرض للشمس أثناء ساعات الذروة في منتصف اليوم في حال كنت تعيش في منطقةٍ حارة.
  • احمي نفسك: إن المعدات الحامية يمكنها أن تحميك من الأوردة العنكبوتية الناتجة عن التعرض للإصابات، وكأمثلة على تلك المعدات نذكر أقنعة الوجه والخوذات المخصصة للبيسبول أو للركوب على الدراجة الهوائية أو النارية.
  • تجنب موسعات الأوعية: تتسبب موسعات الأوعية بملء الأوعية بالدماء، وقد تجعل الأوردة العنكبوتية أكثر وضوحاً، وتشمل موسعات الأوعية الشهيرة كل من الكافيين والأطعمة الحارة والكحول، فيمكن حتى لشرب الكحول بشكل معتدلٍ أن يسبب احمراراً وتمزقاً للأوعية الدموية عند بعض الناس.

متى يجب زيارة الطبيب

لا تسبب الأوردة العنكبوتية أي أذى أو أعراضاً إضافية، ويمكن لمن يزعجه مظهرها أن يجرب القضاء على المسبب المباشر لها وأن يتخذ الخطوات اللازمة لتفاديه.

يمكن في بعض الحالات أن تشير الأوعية الدموية المتمزقة في الوجه إلى وجود حالة مرضية كامنة، لذا يجب على كل من هو غير متأكدٍ من سبب تشكل أوردته العنكبوتية أن يزور الطبيب ليخضع للفحص ويحصل على التشخيص الصحيح.

يعتبر تمزق الأوعية الدموية في الوجه من المشاكل التجميلية الشائعة، ويوجد لها الكثير من العلاجات الطبية والمنزلية التي يمكنها التخفيف أو القضاء على المشكلة، بالإضافة لتحسين الصحة العامة للجلد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق